موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

أهداف محقة يراد بها باطل

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

إن قبول الإمام علي "كرم الله وجهه" بالتحكيم الشهير بين حقه الشرعي في الخلافة وبين معاوية بن أبي سفيان كان من المؤكد قراراً سياسياً قابلاً للأخذ والعطاء، وللترحيب به أو نقده ورفضه،

لكن حماقة الخوارج وضيق أفقهم الديني والسياسي ومبالغتهم في الادعاء لأنفسهم بامتلاك الطهارة الدينية أدى إلى شق صفوف معسكر الإمام علي وإضعافه، وبالتالي فتح الطريق أمام انتصار المعسكر الأموي وإدخال العرب في دائرة الملك العضوض إلى يومنا هذا.

 

هذا العقل الخوارجي المغرور المتزمت لم يكتف بممارسة لعبة الاختلاف الانتهازي في السياسة والمبالغة فيها إلى حد التهجم على شخص الإمام والتشكيك في نقاء إيمانه، وهو الطاهر العف الشريف الذي أعطى للدين الجديد كل ذرة من جهده وروحه وفكره، وإنما أيضاً وبعنجهية أصرّ أصحاب هذا العقل على أنه لا مكان في الساحة السياسية العربية آنذاك إلا لشعار واحد فقط وهو "لا حكم إلا لله".

وهو طرح دعائي إقصائي رد عليه الإمام علي بقولته الشهيرة الخالدة: "كلمة حق يراد بها باطل، وإنما مذهبهم ألاً يكون أمير، براَ كان أو فاجراً"، أي المذهب السياسي الفوضوي العدمي الذي لا دخل له بالدين، والذي باغتياله المجرم للإمام أنهى الحقبة الراشدية الواعدة بأن تتطور تدريجياً إلى نظام حكم معقول ومتوازن.

بل إن الخوارج، بعقلهم السياسي المتشنج العدمي، أضاعوا بعد سنوات فرصة أخرى لإرجاع المسار الراشدي الشوري في حكم بلاد الإسلام عندما ساهموا بغوغائية وقلة ذوق في منع عبدالله بن الزبير من انتزاع الخلافة من يد الأمويين بعد وفاة يزيد بن معاوية.

نحن هنا أمام مدرستين: مدرسة قائمة على مبادئ دينية وأخلاقية وسياسية سامية، لكنَ ضمير أصحابها لا يقبل استعمال تلك المبادئ لتدمير الأوطان وتفتيت المجتمعات، إنها مدرسة الإمام علي كرم الله وجهه. تقابلها مدرسة الجنون الخوارجي التي بسبب انغماسها في لعبة الهوس العقائدي، لا يهمُها مصير الأمة ولا التعامل مع الواقع وتعقيداته، وهي في معركة التخريف العقائدي على استعداد لإماتة الألوف من أتباعها وتفريخ الفرق التي تتبارى في الجنون والدموية فيما بينها.

بعد سنين وكثير من التضحيات انتهى وجود كل الفرق الخوارجية بمسمياتها وأتباعها، لكن مدرستها الفكرية القائمة على ممارسة "كلمة الحق التي يراد بها باطل" بقيت في المجتمعات العربية.

بل إنها في السنوات الأخيرة قد طورت أساليبها وأقنعتها. فما عادت فقط في شكل جيوش وعصابات محاربة، كما هو الحال مع داعش والنصرة وأخواتهما، وإنما أصبحت متجذرة في حياتنا السياسية والثقافية والاجتماعية. لنحاول إبراز أمثلة من تلك الممارسات.

لقد كان النقد الموجه لنظام الحكم السابق في العراق ووجوب استبداله بنظام ديمقراطي كلمة حق مؤكدة، لكن الأيام أظهرت أن خوارج العراق، ومعهم أنصارهم من الأمريكيين والأوروبيين وبعض العرب والمسلمين، رفعوها كلمة حق يراد بها باطل. كان المطلوب قيام حكم طائفي إقصائي فاسد ونهباً استعمارياً لثروة العراق البترولية وتقسيماً أنهك العراق وهيأه لقيام الجنون الداعشي.

لقد كان الحكم في ليبيا استبدادياً فاسداً يجب أن ينتهي، لكن خوارج حلف الناتو وأتباعه أخفوا وراء كلمة الحق تلك باطلاً هدف استباحة أخرى للثروة النفطية وتهيئة لإدخال ليبيا في صراعات دموية قبلية ودينية وعرقية تجعلها دولة فاشلة.

لقد كان نظام الحكم في سوريا دكتاتورياً وطائفياً وجب أن يحلَ محلَه نظام حكم ديمقراطي. لكن ما إن تحركت الجماهير بعفوية سلمية مطالبة بإصلاحه حتى دسَ خوارج العرب والخارج أنوفهم وجيشوا الجهاديين التكفيريين الإرهابيين من كل بقاع العالم، وأمدوهم بالمال والسلاح والمساندة السياسية. وبينت الأيام أن شعارات الحق الديمقراطية أريد بها باطل تدمير المقاومة العربية ضد الصهيونية في كل مكان، وتدمير دولة عربية محورية.

واليوم يقوم حلف دولي لإيقاف جنون داعش وأخواتها في العراق وسوريا، لكن الدلائل تشير إلى خشية التمهيد لعودة جيوش الاستعمار وتقوية قبضته على كل ثروات ومقدرات الحياة العربية، وتدمير قطرين عربيين أساسيين تمهيداً لحصار مصر وإضعافها في ساحة الصراع العربي- الصهيوني، ومن ثم إدخال هذه الأمة في سنين طويلة من الظلام والضعف وحياة البؤس.

لا يسمح المجال لذكر عشرات الأمثلة لاستعمالات انتهازية لمطالب ديمقراطية وحقوقية وثقافية في صور شعارات حق يراد بها في الحقيقة باطل امتيازات قبلية أو عائلية أو طائفية أو دينية أو حتى اقتصادية نفعية.

كلمات الإمام علي الخالدة يجب أن تصبح مقياساً ومعياراً نعلمه لشباب الربيع العربي لاستعماله عند تقييمهم لكل نشاط سياسي عربي وأجنبي، إذ إن روح الخوارج مازالت ترفرف في سماء العرب.

 

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

إعادة الاعتبار لنشأة منظمة التحرير

د. صبحي غندور

| السبت, 17 فبراير 2018

    واقع الحال الفلسطيني الآن يختلف كثيراً عمّا كان عليه في فترة صعود دور «منظمة ...

إذا منعت «إسرائيل» لبنان من استخراج نفطه!

د. عصام نعمان

| السبت, 17 فبراير 2018

    تبادل لبنان أخيراً وثائق عقود التنقيب عن النفط والغاز مع ثلاث شركات عالمية: الفرنسية ...

ترامب يبدد وفرنسا تستفيد

جميل مطر

| السبت, 17 فبراير 2018

    أتصور أنه لو استمر الرئيس دونالد ترامب في منصبه سبع سنوات أخرى أو حتى ...

عفرين والعلاقات التركية - الأمريكية

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 فبراير 2018

    بعد ثلاثة أيام يكون مر شهر بالكامل على عملية عفرين التركية التي بدأت في ...

أهوَّ الطريق إلى حرب دينية؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 17 فبراير 2018

    لا يمكن فهم ما يصدر اليوم من قوانين في إسرائيل إلا كمحاولة، ربما بدون ...

الهجرات العربية في التاريخ الحديث

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 16 فبراير 2018

    هذه إشارات عابرة وسريعة عن أسوأ الهجرات العربية التي شهدتها بعض الأقطار العربية. وكانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28312
mod_vvisit_counterالبارحة33029
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع28312
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر820913
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50797564
حاليا يتواجد 2319 زوار  على الموقع