موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

أهداف محقة يراد بها باطل

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

إن قبول الإمام علي "كرم الله وجهه" بالتحكيم الشهير بين حقه الشرعي في الخلافة وبين معاوية بن أبي سفيان كان من المؤكد قراراً سياسياً قابلاً للأخذ والعطاء، وللترحيب به أو نقده ورفضه،

لكن حماقة الخوارج وضيق أفقهم الديني والسياسي ومبالغتهم في الادعاء لأنفسهم بامتلاك الطهارة الدينية أدى إلى شق صفوف معسكر الإمام علي وإضعافه، وبالتالي فتح الطريق أمام انتصار المعسكر الأموي وإدخال العرب في دائرة الملك العضوض إلى يومنا هذا.

 

هذا العقل الخوارجي المغرور المتزمت لم يكتف بممارسة لعبة الاختلاف الانتهازي في السياسة والمبالغة فيها إلى حد التهجم على شخص الإمام والتشكيك في نقاء إيمانه، وهو الطاهر العف الشريف الذي أعطى للدين الجديد كل ذرة من جهده وروحه وفكره، وإنما أيضاً وبعنجهية أصرّ أصحاب هذا العقل على أنه لا مكان في الساحة السياسية العربية آنذاك إلا لشعار واحد فقط وهو "لا حكم إلا لله".

وهو طرح دعائي إقصائي رد عليه الإمام علي بقولته الشهيرة الخالدة: "كلمة حق يراد بها باطل، وإنما مذهبهم ألاً يكون أمير، براَ كان أو فاجراً"، أي المذهب السياسي الفوضوي العدمي الذي لا دخل له بالدين، والذي باغتياله المجرم للإمام أنهى الحقبة الراشدية الواعدة بأن تتطور تدريجياً إلى نظام حكم معقول ومتوازن.

بل إن الخوارج، بعقلهم السياسي المتشنج العدمي، أضاعوا بعد سنوات فرصة أخرى لإرجاع المسار الراشدي الشوري في حكم بلاد الإسلام عندما ساهموا بغوغائية وقلة ذوق في منع عبدالله بن الزبير من انتزاع الخلافة من يد الأمويين بعد وفاة يزيد بن معاوية.

نحن هنا أمام مدرستين: مدرسة قائمة على مبادئ دينية وأخلاقية وسياسية سامية، لكنَ ضمير أصحابها لا يقبل استعمال تلك المبادئ لتدمير الأوطان وتفتيت المجتمعات، إنها مدرسة الإمام علي كرم الله وجهه. تقابلها مدرسة الجنون الخوارجي التي بسبب انغماسها في لعبة الهوس العقائدي، لا يهمُها مصير الأمة ولا التعامل مع الواقع وتعقيداته، وهي في معركة التخريف العقائدي على استعداد لإماتة الألوف من أتباعها وتفريخ الفرق التي تتبارى في الجنون والدموية فيما بينها.

بعد سنين وكثير من التضحيات انتهى وجود كل الفرق الخوارجية بمسمياتها وأتباعها، لكن مدرستها الفكرية القائمة على ممارسة "كلمة الحق التي يراد بها باطل" بقيت في المجتمعات العربية.

بل إنها في السنوات الأخيرة قد طورت أساليبها وأقنعتها. فما عادت فقط في شكل جيوش وعصابات محاربة، كما هو الحال مع داعش والنصرة وأخواتهما، وإنما أصبحت متجذرة في حياتنا السياسية والثقافية والاجتماعية. لنحاول إبراز أمثلة من تلك الممارسات.

لقد كان النقد الموجه لنظام الحكم السابق في العراق ووجوب استبداله بنظام ديمقراطي كلمة حق مؤكدة، لكن الأيام أظهرت أن خوارج العراق، ومعهم أنصارهم من الأمريكيين والأوروبيين وبعض العرب والمسلمين، رفعوها كلمة حق يراد بها باطل. كان المطلوب قيام حكم طائفي إقصائي فاسد ونهباً استعمارياً لثروة العراق البترولية وتقسيماً أنهك العراق وهيأه لقيام الجنون الداعشي.

لقد كان الحكم في ليبيا استبدادياً فاسداً يجب أن ينتهي، لكن خوارج حلف الناتو وأتباعه أخفوا وراء كلمة الحق تلك باطلاً هدف استباحة أخرى للثروة النفطية وتهيئة لإدخال ليبيا في صراعات دموية قبلية ودينية وعرقية تجعلها دولة فاشلة.

لقد كان نظام الحكم في سوريا دكتاتورياً وطائفياً وجب أن يحلَ محلَه نظام حكم ديمقراطي. لكن ما إن تحركت الجماهير بعفوية سلمية مطالبة بإصلاحه حتى دسَ خوارج العرب والخارج أنوفهم وجيشوا الجهاديين التكفيريين الإرهابيين من كل بقاع العالم، وأمدوهم بالمال والسلاح والمساندة السياسية. وبينت الأيام أن شعارات الحق الديمقراطية أريد بها باطل تدمير المقاومة العربية ضد الصهيونية في كل مكان، وتدمير دولة عربية محورية.

واليوم يقوم حلف دولي لإيقاف جنون داعش وأخواتها في العراق وسوريا، لكن الدلائل تشير إلى خشية التمهيد لعودة جيوش الاستعمار وتقوية قبضته على كل ثروات ومقدرات الحياة العربية، وتدمير قطرين عربيين أساسيين تمهيداً لحصار مصر وإضعافها في ساحة الصراع العربي- الصهيوني، ومن ثم إدخال هذه الأمة في سنين طويلة من الظلام والضعف وحياة البؤس.

لا يسمح المجال لذكر عشرات الأمثلة لاستعمالات انتهازية لمطالب ديمقراطية وحقوقية وثقافية في صور شعارات حق يراد بها في الحقيقة باطل امتيازات قبلية أو عائلية أو طائفية أو دينية أو حتى اقتصادية نفعية.

كلمات الإمام علي الخالدة يجب أن تصبح مقياساً ومعياراً نعلمه لشباب الربيع العربي لاستعماله عند تقييمهم لكل نشاط سياسي عربي وأجنبي، إذ إن روح الخوارج مازالت ترفرف في سماء العرب.

 

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7683
mod_vvisit_counterالبارحة28050
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع97334
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر577723
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54589739
حاليا يتواجد 2595 زوار  على الموقع