موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

خطاب ولا فعل... وتلويح ولا اقدام؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

رغم اسطورية صمود غزة ومقاومتها البطولية، زادت حرب الأميركان الداعشية من تنحية القضية الفلسطينية جانباً اكثر مما كانت عليه، اقليمياً ودولياً، واعطت الصهاينة وقتاً تهويدياً اضافياً وفرصاً تصفويةً لن يتوانوا عن انتهازها.

واذا كان الموقف العربي الرسمي المشين ابان الحرب على غزة قد اتاح لهم الحديث عن تحالفات واصطفافات باتوا ينسجونها مع بعض الأنظمة العربية، فإن الحرب التي تشن الآن على العراق وسوريا، وبالعودة الى تصريحات نتنياهو المتكررة، قد ترجِّح تمكنهم فعلاً من انجاز ما هم يتحدثون عنه... في مثل هذا الواقع المستجد المتكيف مع ايقاعات فوضى حرب الإرهاب الأميركي على الإرهاب في المنطقة، وراهن عربي بالغ السوء متدني الردائة، وحالة انقسام فلسطيني مقيمة لم تفلح مآثر غزة النضالية في طمسها وتأجيل سرعة عودة تجلياتها، كان قد اتى ترويج رام الله لما دعته مبادرة رئيس سلطتها لحل القضية الفلسطينية عبر طرحها على الأمم المتحدة. وقبل ان تطرح وتتضح معالمها، أو ينكشف الغموض الذي اثارته التسريبات والتكهنات حولها، حملها كبير مفاوضي السلطة الأوسلوية ومدير استخباراتها إلى واشنطن لعرضها على راعي المفاوضات المنهارة جون كيري، الذي لم يتردد في رفضها، الأمر الذي عني من حينه أن الفيتو الأميركي هو في انتظارها إن هى قيض لها أن تعرض على مجلس الأمن ولم يتراجع صاحبها عن عرضها. بعدها تحدثت رام الله عن "خطة عملية" ينتوي رئيس السلطة السير بمقتضاها مؤكدةً أنه لن يحيد عنها، بل وهناك من وعدنا بقنبلة سوف يفجِّرها من على المنبر الأممي لها ما بعدها، بل وذهب البعض الى حد التكهن باحتمال اقدامه على حل السلطة الأوسلوية في حال فشل مبادرته. وجاء الموعد المنتظر، والقى رئيس السلطة كلمته من على المنبر الأممي، واستحقت ثناء الكثيرين على بلاغتها، كما لم يختلف كثر مع مضامينها، بيد ان كل ما جاء فيها يمكن اختصارها في ثلاث:

 

اولاها، رفضه العودة للمفاوضات وفقما كانت تجري عليه سابقاً، بمعنى عدم قطعه لشعرة معاويه التفاوضية، وأن لا ما يمنعه من العودة اليها إن جرى تحسين سياقاتها... رغم ثبوت عبثيتها، وانسدادها افقها، وما اهدرته من زمن كان بركة تهويدية خالصة على المحتلين، الى جانب ما عمَّقته من انقسام في الساحة الوطنية أُسُّه الرئيس السياق الأوسلوي التنازلي المدمِّر للقضيه، والذي، ومن عجب، أنه رغم انهيارها، وما جرى في غزة ويجري يومياً في الضفة، قد أبقى على التنسيق الأمني "المقدَّس" مع المحتلين قائماً، بمعنى تحوّل افراز هذا السياق، أي السلطة، الى مجرَّد اداة أمنية في خدمة أمن المحتلين... للعلم فقط، اعتقل في الضفة خلال الشهر المنصرم وحده 560 مواطناً أما عن التهويد فحدِّث ولا حرج، وآخره سطو المستعمرين واستيلائهم على 25 بيتاً مقدسياً في حي سلوان...

وثانيها، مطالبته للأمم المتحدة بجدول زمني لانهاء الاحتلال، والجميع يعلم وصاحب المطالبة أولهم أن هذه التي يطالبها، واضافة الى كونها من شرَّعت اصلاً اغتصاب فلسطين عبر قرار التقسيم وقبول الكيان الصهيوني الغاصب عضواً مدللاً فيها، لم تنفِّذ قرارا واحداً صادراً عنها يتعلق بالقضية ويرفضه هذا الكيان، اي أن ما لا يجهضه الفيتو الأميركي من قراراتها لا ينفِّذه الصهاينة، وتاريخ مجلس الأمن بالذات حافل بمثل هذه الفيتوات الحامية لهم.

وثالثها، تحدث بجرأة لم تعهد عنه من ذي قبل عن حرب الإبادة الصهيونية على غزة متوعداً مرتكبيها بعدم افلاتهم من العقاب. هذا جيد، بيد أنه لم يقرن هذا الوعيد باعلان عن التوجه للإنضمام الفوري لإعلان روما والذهاب مباشرةً للمحكمة الدولية، أو الإشارة الواضحة إلى ما يضحد التلكوء في الإقدام على أمر لطالما جرى التلويح، بل والتهديد، به، وقيل أنه واحدً من مرتكزات خطته التي تم التبشير بها قبل ذهابه للأمم المتحدة، الأمر الذي استغربته منظمة العفو الدولية وانتقده بيان لها معتبراً اياه "مساومة على حق"، وذكَّرنا باحباط السلطة المعروف لتمرير تقرير غولد ستون في مجلس الأمن... لاحقاً ربط الذهاب للمحكمة بفشل مبادرته في الأمم المتحدة!!!

كان اول رد فعل اميركي مباشر على خطاب رئيس السلطة هو وصف المتحدثة باسم وزارة الخارجية له ﺑ"تصريحات استفزازية"، وأن ما جاء فيه يحتوي على سمات "مهينة ومخيِّبة"! الأمر الذي يقرر سلفاً مصير المبادرة وخطتها العملية في هذا المحفل الدولي الذي لازال موضوعياً في حكم الملحق بوزارة الخارجية الأميركية، لاسيما وأن مسارها محكوم بذات التوجه التسووي ولا يخرج اصلاً عن تليد المراهنة المزمنة على راعيه الأميركي...

خلاصة القول أننا ازاء تلويح ينقصه الإقدام هدفه الضغط لاستدرار سبل افضل للعودة للمفاوضات، أو تحسين شروطها لتسهيل العودة للانخراط فيها... وحركة هى بمجملها قد نجمت عن ارتطام نهج تسووي بانسداد كامل لمسار عبثي، كل ما اسفر عنه هو سلطة بلا سلطة وتحت احتلال، أو شاهدة زور على تهويد وطن، ارادها المحتلون اداةً لتصفية القضية الفلسطينية، ولم ولن يسمحوا لها بتجاوز دورها الوظيفي الأمني القائم ولن يبقوا عليها إلا لإلتزامها به... اذن، وبعد خطاب المبادرة، ما العمل؟!

إنه ما من خيار أمام الأوسلويين سوى دفن اوسلوستانهم والانكفاء عن مسارهم الذي اوصلهم واوصل الساحة والقضية معهم الى راهنها الأسوأ، والكف عن المراهنة على اريحية الصهاينة واستجداء عدالة الأميركان... ولا خيار أمام الفلسطينيين سوى ما اثبتت غزة أنه ما من خيار لهم سواه... المقاومة...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32394
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع105316
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر469138
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55385617
حاليا يتواجد 4686 زوار  على الموقع