موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

بعيداً عن العبثية واليأس

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

عندما اندلعت ثورات وحراكات الربيع العربي منذ أربع سنوات كتب الكثيرون، وكنت واحداً منهم، بأن شباب الأمة العربية قد بدأوا بصنع التاريخ. خلال بضعة أسابيع، وبإبداع بهر العالم، نقلوا الوطن العربي في معظمه من حالة الخوف التاريخي إلى حالة المواجهة الشجاعة،

ومن حالة الإذعان والزبونية إلى حالة الرأس المرفوع، ومن حالة المجتمع السلبي النائم إلى حالة الحيوية والمراقبة والمحاسبة والرفض.

 

وكانت شعارات تلك الحراكات تلخيصاً عفوياً لشعارات الديمقراطية ممثلة في الحرية والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية. وهي شعارات أشارت بصوت عال إلى ضرورة إحداث تغييرات جذرية في حياة مجتمعات العرب وشعوبها. وكان واضحاً أننا كنا أمام مواجهة حتمية بين أنظمة استبداد وظلم وشعوب غاضبة يقودها شباب كسر حاجز الخوف والتردد.

ومنذ البداية كان يجب أن يكون واضحاً في أذهان قادة تلك الحراكات التاريخية بأن التغييرات الكبرى لن تأتي إلا عن طريق أحد المسارين التاليين: الثورة الشاملة السريعة المماثلة لبعض الثورات العالمية الناجحة أو النضال السياسي التراكمي التدريجي الكفوء. وكلا الطريقين له شروطه ومتطلباته الموضوعية المرتبطة بساحات الواقع التي تختلف في محدودياتها وإمكاناتها.

فالثورة، مثلاً، ستتعثر أو حتى تفشل إذا كان المجتمع منقسماً على نفسه بصورة جذرية، لأسباب طائفية أو عرقية أو ثقافية، حول رؤى ومنطلقات الثورة، أو إذا كان الجيش الوطني غير متعاطف مع الثورة وغير محايد، بل ومنغمس في السياسة الفاسدة إلى أذنيه، أو إذا كان المحيط الإقليمي والدولي مضاداً لقيام الثورة من خلال استعمال ماله أو جيوشه أو استخباراته أو أزلامه الذين اشتراهم في الداخل، أو إلخ.. من الظروف الموضوعية التي تجعل من نجاح الثورة أمراً صعباً وقريباً من المستحيل لأنه يستدعي الكثير من التضحيات العبثية والدموع والضحايا الأبرياء، وحرق الأخضر واليابس وتدمير ما بنته القرون من التاريخ. عند ذاك تنتهي الثورة إلى النتيجة العبثية في المقولة الطبية الشهيرة: لقد كانت العملية ناجحة ولكن المريض قد مات.

عندما لا تكون الثورة ممكنة من قبل رافعي رايتها، لأسباب موضوعية في الواقع، فإن الحياة السياسية لا تتوقف والطريق إلى التغيير يبقى سالكاً وضرورياً، وذلك عن طريق ولوج المسار الثاني: النضال السياسي السلمي العنيد اليومي في شتى الميادين وعلى كل المستويات من أجل تحقيق انتصارات جزئية فرعية، تتراكم عبر الزمن ويؤازر بعضها بعضاً من أجل الوصول إلى التغييرات الكبرى المنشودة في المستقبل المنظور.

هنا نحن أمام تنشيط ما وصفه المفكر المغربي عبدالله العروي بالعقل الجزئي الملائم لحقل السياسة، المختلف عن العقل الكلي الصالح لساحات من مثل الدين والإيديولوجيا والفنون.

إنه عقل واقعي يستعمل كل إمكانات الواقع، سواء المتوافرة أو المخلوقة بالإبداع والنضال، من أجل تغيير الواقع. ومن المؤكد أنه ليس العقل المغفل الذي ذكره المفكر المغربي عبدالإله بلقزيز في قوله بأن "أسوأ شيء أن يناضل المرء عن قضية عادلة بعقل مغفل".

هذا العقل الجزئي سيخطط وسيبرمج وسيفعل من أجل تحقيق إنجازات متراكمة تقرب من الانتقال إلى الديمقراطية من مثل النضال ضد الفساد والتمييز والقبضة الأمنية الظالمة، من مثل انتزاع الحقوق الكاملة للمرأة، ومن مثل إرغام الدولة على القيام بالتزاماتها في حقول التعليم والصحة والإسكان والعمل، من مثل تواجد الأحزاب السياسية والنقابات ومؤسسات المجتمع المدني بصورة مستقلة عن تدخلات السلطة، من مثل المحاربة الشرسة لأي أحكام قضائية جائرة بحق ممارسي السياسة، أي النضال من أجل الانتقال إلى الديمقراطية وأيضاً من أجل الحقوق المعيشية الأخرى.

إذا أصبح النضال من أجل تلك القضايا، وغيرها الكثير، نضالاً يومياً في كل ساحات المجتمع من دون استثناء، بدءً بالإعلام، مروراً بالتظاهرات والاعتصامات السلمية أو حتى العصيان المدني، وانتهاء بساحة بالغة الأهمية، هي ملك للمجتمع والشعوب ويجب ألا تترك للانتهازيين والمرتشين، نعني بها ساحة السلطة التشريعية، حتى لو كانت فيها نواقص تحتاج هي الأخرى للنضال من أجل تصحيحها.. إذا مورس مثل هكذا نضال فإن النجاح في أيً جزء منه وعلى أي مستوى، سيصب في الاقتراب من الأهداف الثورية للحراكات، بمعنى أهداف تغييرية حقيقية وجذرية تخدم المواطنين وخصوصاً الفقراء والمهمشين منهم.

جدلية العمل الثوري والعَمل السياسي الضاغط التدريجي، والتنقُل بين ساحتيهما وممارستهما هي جدلية بالغة التعقيد وتحتاج إلى فكر سياسي ناضج من جهة وإلى قيادات سياسية غير مراهقة من جهة أخرى. ونحن هنا بالطبع لا نتكلم عن جدلية سياسية ميكيافيلية انتهازية وإنما عن الإبداع في ممارسة السياسة النظيفة الشريفة الكفوءة والفاعلة والقادرة على الوصول إلى نتائج ونهايات معقولة.

شباب الربيع العربي سيصلون، عاجلاً وآجلاً، إلى تحقيق أهدافهم الإنسانية العادلة، شريطة ألا يقعوا في فخ أو غواية ممارسات تقلب واقع حراكهم التاريخي، وهو في محنته الحالية، الصاعدة الهابطة، إما إلى يأس وانسحاب وإما إلى ممارسات سياسية عابثة بسبب أسطرة الواقع والعيش في أحلام متخيلة.

في كلتا الحالتين لن يتحرك واقع أمتهم العربية قيد أنملة.

 

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31892
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع118237
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر446579
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47959272