موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

بعيداً عن العبثية واليأس

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

عندما اندلعت ثورات وحراكات الربيع العربي منذ أربع سنوات كتب الكثيرون، وكنت واحداً منهم، بأن شباب الأمة العربية قد بدأوا بصنع التاريخ. خلال بضعة أسابيع، وبإبداع بهر العالم، نقلوا الوطن العربي في معظمه من حالة الخوف التاريخي إلى حالة المواجهة الشجاعة،

ومن حالة الإذعان والزبونية إلى حالة الرأس المرفوع، ومن حالة المجتمع السلبي النائم إلى حالة الحيوية والمراقبة والمحاسبة والرفض.

 

وكانت شعارات تلك الحراكات تلخيصاً عفوياً لشعارات الديمقراطية ممثلة في الحرية والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية. وهي شعارات أشارت بصوت عال إلى ضرورة إحداث تغييرات جذرية في حياة مجتمعات العرب وشعوبها. وكان واضحاً أننا كنا أمام مواجهة حتمية بين أنظمة استبداد وظلم وشعوب غاضبة يقودها شباب كسر حاجز الخوف والتردد.

ومنذ البداية كان يجب أن يكون واضحاً في أذهان قادة تلك الحراكات التاريخية بأن التغييرات الكبرى لن تأتي إلا عن طريق أحد المسارين التاليين: الثورة الشاملة السريعة المماثلة لبعض الثورات العالمية الناجحة أو النضال السياسي التراكمي التدريجي الكفوء. وكلا الطريقين له شروطه ومتطلباته الموضوعية المرتبطة بساحات الواقع التي تختلف في محدودياتها وإمكاناتها.

فالثورة، مثلاً، ستتعثر أو حتى تفشل إذا كان المجتمع منقسماً على نفسه بصورة جذرية، لأسباب طائفية أو عرقية أو ثقافية، حول رؤى ومنطلقات الثورة، أو إذا كان الجيش الوطني غير متعاطف مع الثورة وغير محايد، بل ومنغمس في السياسة الفاسدة إلى أذنيه، أو إذا كان المحيط الإقليمي والدولي مضاداً لقيام الثورة من خلال استعمال ماله أو جيوشه أو استخباراته أو أزلامه الذين اشتراهم في الداخل، أو إلخ.. من الظروف الموضوعية التي تجعل من نجاح الثورة أمراً صعباً وقريباً من المستحيل لأنه يستدعي الكثير من التضحيات العبثية والدموع والضحايا الأبرياء، وحرق الأخضر واليابس وتدمير ما بنته القرون من التاريخ. عند ذاك تنتهي الثورة إلى النتيجة العبثية في المقولة الطبية الشهيرة: لقد كانت العملية ناجحة ولكن المريض قد مات.

عندما لا تكون الثورة ممكنة من قبل رافعي رايتها، لأسباب موضوعية في الواقع، فإن الحياة السياسية لا تتوقف والطريق إلى التغيير يبقى سالكاً وضرورياً، وذلك عن طريق ولوج المسار الثاني: النضال السياسي السلمي العنيد اليومي في شتى الميادين وعلى كل المستويات من أجل تحقيق انتصارات جزئية فرعية، تتراكم عبر الزمن ويؤازر بعضها بعضاً من أجل الوصول إلى التغييرات الكبرى المنشودة في المستقبل المنظور.

هنا نحن أمام تنشيط ما وصفه المفكر المغربي عبدالله العروي بالعقل الجزئي الملائم لحقل السياسة، المختلف عن العقل الكلي الصالح لساحات من مثل الدين والإيديولوجيا والفنون.

إنه عقل واقعي يستعمل كل إمكانات الواقع، سواء المتوافرة أو المخلوقة بالإبداع والنضال، من أجل تغيير الواقع. ومن المؤكد أنه ليس العقل المغفل الذي ذكره المفكر المغربي عبدالإله بلقزيز في قوله بأن "أسوأ شيء أن يناضل المرء عن قضية عادلة بعقل مغفل".

هذا العقل الجزئي سيخطط وسيبرمج وسيفعل من أجل تحقيق إنجازات متراكمة تقرب من الانتقال إلى الديمقراطية من مثل النضال ضد الفساد والتمييز والقبضة الأمنية الظالمة، من مثل انتزاع الحقوق الكاملة للمرأة، ومن مثل إرغام الدولة على القيام بالتزاماتها في حقول التعليم والصحة والإسكان والعمل، من مثل تواجد الأحزاب السياسية والنقابات ومؤسسات المجتمع المدني بصورة مستقلة عن تدخلات السلطة، من مثل المحاربة الشرسة لأي أحكام قضائية جائرة بحق ممارسي السياسة، أي النضال من أجل الانتقال إلى الديمقراطية وأيضاً من أجل الحقوق المعيشية الأخرى.

إذا أصبح النضال من أجل تلك القضايا، وغيرها الكثير، نضالاً يومياً في كل ساحات المجتمع من دون استثناء، بدءً بالإعلام، مروراً بالتظاهرات والاعتصامات السلمية أو حتى العصيان المدني، وانتهاء بساحة بالغة الأهمية، هي ملك للمجتمع والشعوب ويجب ألا تترك للانتهازيين والمرتشين، نعني بها ساحة السلطة التشريعية، حتى لو كانت فيها نواقص تحتاج هي الأخرى للنضال من أجل تصحيحها.. إذا مورس مثل هكذا نضال فإن النجاح في أيً جزء منه وعلى أي مستوى، سيصب في الاقتراب من الأهداف الثورية للحراكات، بمعنى أهداف تغييرية حقيقية وجذرية تخدم المواطنين وخصوصاً الفقراء والمهمشين منهم.

جدلية العمل الثوري والعَمل السياسي الضاغط التدريجي، والتنقُل بين ساحتيهما وممارستهما هي جدلية بالغة التعقيد وتحتاج إلى فكر سياسي ناضج من جهة وإلى قيادات سياسية غير مراهقة من جهة أخرى. ونحن هنا بالطبع لا نتكلم عن جدلية سياسية ميكيافيلية انتهازية وإنما عن الإبداع في ممارسة السياسة النظيفة الشريفة الكفوءة والفاعلة والقادرة على الوصول إلى نتائج ونهايات معقولة.

شباب الربيع العربي سيصلون، عاجلاً وآجلاً، إلى تحقيق أهدافهم الإنسانية العادلة، شريطة ألا يقعوا في فخ أو غواية ممارسات تقلب واقع حراكهم التاريخي، وهو في محنته الحالية، الصاعدة الهابطة، إما إلى يأس وانسحاب وإما إلى ممارسات سياسية عابثة بسبب أسطرة الواقع والعيش في أحلام متخيلة.

في كلتا الحالتين لن يتحرك واقع أمتهم العربية قيد أنملة.

 

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الصراع الأميركي – الروسي على “داعش” في منطقتنا

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    لم يخف الصراع الأميركي – الروسي على “داعش”، منذ بداياته، وامتداده في منطقتنا العربية، ...

اجتماعات صندوق النقد والبنك وقضايا التنمية

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    ركزت الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين التي اختتمت أعمالها قبل أيام على قضايا ...

عملية اشدود "اكيلي لاورو" وتقييم التجربة

عباس الجمعة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في لحظات نقيم فيها التجربة نتوقف امام فارس فلسطين الشهيد القائد الكبير محمد عباس ابو...

بين الرّقة ودير الزُّور

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    بشر، مدنيون، عرب، سوريون، مسلمون، وبينهم مسيحيون.. أطفال، ونساء، وشيوخ، ورجال أكلت وجوههم الأهوال.. ...

تركيا توسع نفوذها في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    خرجت تركيا من الساحة السورية من الباب، وها هي تعود من الشباك. دخلت تركيا ...

عروبة رياضية

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    فور انتهاء مباراة كرة القدم بين مصر والكونغو يوم الأحد الماضى بفوز مصر وتأهلها ...

الهجرة اليهودية من إسرائيل!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    أكدت «الدائرة المركزية للإحصاء الإسرائيلي» أنه، وللمرة الأولى منذ عام 2009، تم تسجيل ما ...

عن جريمة لاس فيجاس

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    لأول مرة - منذ ظهوره- يبدو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متعقلاً لا ينساق بعيداً ...

تجديد بناء الثقة بين مصر وإثيوبيا

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية المصرية عقب اللقاء الذي تم بين السفير المصري في ...

الحكومة المؤقتة والمعاناة السورية

د. فايز رشيد

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    في تصريح جديد له, قال ما يسمى برئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبوحطب, إن ...

اليونيسكو والمونديال: رسائل سياسية

عبدالله السناوي

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    فى يومين متتالين وجدت مصر نفسها أمام سباقين دوليين لكل منهما طبيعة تختلف عن ...

مشكلات أمريكا تزداد تعقيداً

جميل مطر

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    يحدث في أمريكا الآن ما يقلق. يحدث ما يقلق أمريكيين على أمن بلادهم ومستقبل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9533
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع98252
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر589808
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45652196
حاليا يتواجد 2521 زوار  على الموقع