موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

غزة... ما الذي تغيَّر؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لم يتغيَّر شيء عن ما كانت عليه الحال في غزة. اسابيع انقضت حتى الآن على اتفاق وقف اطلاق النار، أي توشك مهلة الشهر، الذي من المفترض ان تعقبها العودة لبحث المطلبين المؤجلين، اعادة فتح المطار، وبناء الميناء، من نهايتها. أما ما اتفق على المباشرة في تنفيذه فور ايقاف المعركة فلم ينفَّذ منه شيئا حتى الآن.

مظاهر الحصار ظلت على ما هي عليه، وسبل اعادة الإعمار المفترضة ظلت المعدومة، وفي ظل كل ما تعرَّضت له غزة من محرقة للبشر والحجر خلال الواحد والخمسين يوماً من آخر طبعة من الحروب العدوانية عليها فالحال الحياتية الراهنة فيها هي الأسواء بما لا يقاس بسيء حالها قبل الحرب وربما حتى خلالها. أي أن كل ما تم حتى الأن هو لا يعدو ما يتفق عملياً مع ما كان يريده المعتدين وينادون به، أي فرض معادلة "الهدوء مقابل الهدوء"، والتي لهم وحدهم حق خرقها وقتما يشاءون، وحتى هذه الحالة لا يبدو أنه سيتمسكون بها طويلاً، ومن مؤشرات ذلك، العودة للتضييق على الصيادين قرب الشاطئ واعتقالهم مع قواربهم، والكلام الذي يرددونه حول ترميم انفاق المقاومة، ومواصلة تصنيع الصواريخ القادرة على ضرب تل ابيب، وعودة نشاطات تهريب السلاح عبر الأنفاق... الخ، أي كل ما من شأنه أن ينم عن تحضير على الطريقة الصهيونية للجولة القادمة من حرب لم ولن تتوقف مادامت غزة ترفع راية المقاومة.

 

لكي نفهم كل هذا فلا مناص من استحضارنا لهدف صهيوني رئيس، كان سابق للحرب وعلى رأس استهدافاتها، وظل مرفوعاً ابانها، ولم يسحب من التداول بعد أن اضطروا لإيقافها، بل ازداد أهميةً عندهم، وهو الآن بانتظار المفاوضات بالوساطة ليكون اساساً لما سيطرحونه على طاولتها، أو اذا ما قيِّد لها أن تعقد، أو خرج الوسيط المصري عن صمته داعياً طرفيها الى حلبتها، واسفرت فرضاً عن اتفاق لا يحقق لهم هذا الهدف أو قدراً منه، فإنه سيظل هدفهم الاستراتيجي الدائم وبرسم شتى محاولات التنفيذ... إنه هدف نزع سلاح المقاومة، أو ما يعادل موضوعياً محاولة وضع اللمسة الخيرة لتصورهم لانهاء الصراع، أو اتمام مسيرة تصفية القضية الفلسطينية.

بائن المماطلة الصهيونية لابقاء الحال في غزة على ما هي عليه، والتملُّص الواضح من تنفيذ ما اُتفق على المباشرة في تنفيذه قبل انتهاء مهلة العودة المفترضة الى المفاوضات في القاهرة حول المؤجل بحثه الذي بات على وشك الأزوف، والصمت المصري مع استمرار اغلاق معبر رفح، ثم عودة رام الله المتسرِّعة لنبش ارشيف الإنقسام واصرارها على بعث نفيره، الى جانب تبريرات رئيس ما يفترض أنها حكومة "المصالحة" لعدم صرفه لرواتب موظفي غزة بتلقيه تحذيرات "من كل العالم" بمقاطعة حكومته لو قام بصرفها، كلها امور تشى بنذر العودة للمربع الأول، أو لا تعني سوى ما يدفع إلى توقُع اقتراب موعد استئناف الحرب.

ما يرجِّح ما ذهبنا اليه هو أن النوايا الصهيونية المشار اليها بداية، ثم فداحة الواقع الغزِّي الإنساني المثخن، لكن المتمسك بمنجزات صموده وفدائية مواجهته والمعتد بانتصار ارادته، لايحتمل تصورعودته الى مكابدة تجربة الحصار الإبادي الرهيبة التي فرضت عليه لثمان سنين شنت عليه خلالها ثلاث حروب، بمعنى يستحيل عليه قبول ماهو الأقل من تنفيذ كامل متواضع مطالب الحد الأدنى المتوافق عليها فلسطينياً قبيل انعقاد مفاوضات القاهرة وابانها، أو التي من المفترض أنه قد تم انتزاعها عبر الاتفاق على وقف النار الذي تمخَّض عنها.

والواقعان الدولي والعربي، كما لا يخفى على احد، هما خير المشجِّع للصهاينة على ما هم بصدده، ويزيد من تحفيز عدوانيتهم راهن هذين الواقعين المهمومين فحسب بكيفية ومدى وشكل الالتحاق بركب اصطفافات ما يدعوه اوباما ﺑ"حروب الضرورة"، أو حربه ارهابه على الإرهاب، التي دشنها لمواجهة داعشية مواريث حروب سلفه بوش "الاستباقية"، أو مواصلة محدث الطبعة الأميركية منها... واقعان منشغلان الآن الى ابعد حد بحسابات الربح والخسارة التي تقتضيها مسارعة التكيف مع نفير حرب عودة الإنتداب إلى المنطقة واعادة رسم حدودها من جديد، ومستحقات ما قد يترتب على وجوب الرقص على ايقاعات طبولها التي ما من يسمع الآن في المنطقة سوى قرعها.

لكنما اخطر ما يتهدد منجزات الدم الفلسطيني في غزة المقاومة هو ما بدا يأتيها من داخل البيت الفلسطيني ذاته، متمثلاً في انتعاش كوامن المساوماتية الأوسلوية المعادية اصلاً لكل ما يمت لثقافة المقاومة بصلة، والتي لا ترى في منجزاتها النضالية الأخيرة إلا خطراً على وجودها ومصالحها، وفي احسن الأحوال لا تنظر اليها إلا ما قد تتيحه لها من فرصةً تُقتنص لكي تصرف في بازار محاولاتها للعودة إلى سالف مسارها التفاوضي العبثي، والذي لم يشفها انسداده المزمن وكل ما جره من كوارث على القضية من لوثة حنينها البائس للعودة الى نفقه... كل ما يريده الصهاينة الآن هو فرض الانموذج الأوسلوي الأمني على غزة ونزع سلاح المقاومة. ربما هنا يكمن سر اطناب الداهية بيرز في اتعداد مزايا رئيس السلطة واصفاً إياه ﺑ"الشريك الواضح"، وتشبيه "هاآرتس" لما اسمته "كتائب دايتون" في الضفة ﺑ"الفرقة البريطانية للجنرال كلوب" شرقي الأردن في الخمسينيات، والتنويه بدورها في "منع نشوب انتفاضة فلسطينية ثالثة"...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

تحديث مجلس التعاون الخليجى

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    أما وأن مجلس القمة لدول مجلس التعاون الخليجى قد انعقد فى الكويت، فإن من ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28507
mod_vvisit_counterالبارحة34343
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع62850
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر391192
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47903885