موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

غزة... ما الذي تغيَّر؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لم يتغيَّر شيء عن ما كانت عليه الحال في غزة. اسابيع انقضت حتى الآن على اتفاق وقف اطلاق النار، أي توشك مهلة الشهر، الذي من المفترض ان تعقبها العودة لبحث المطلبين المؤجلين، اعادة فتح المطار، وبناء الميناء، من نهايتها. أما ما اتفق على المباشرة في تنفيذه فور ايقاف المعركة فلم ينفَّذ منه شيئا حتى الآن.

مظاهر الحصار ظلت على ما هي عليه، وسبل اعادة الإعمار المفترضة ظلت المعدومة، وفي ظل كل ما تعرَّضت له غزة من محرقة للبشر والحجر خلال الواحد والخمسين يوماً من آخر طبعة من الحروب العدوانية عليها فالحال الحياتية الراهنة فيها هي الأسواء بما لا يقاس بسيء حالها قبل الحرب وربما حتى خلالها. أي أن كل ما تم حتى الأن هو لا يعدو ما يتفق عملياً مع ما كان يريده المعتدين وينادون به، أي فرض معادلة "الهدوء مقابل الهدوء"، والتي لهم وحدهم حق خرقها وقتما يشاءون، وحتى هذه الحالة لا يبدو أنه سيتمسكون بها طويلاً، ومن مؤشرات ذلك، العودة للتضييق على الصيادين قرب الشاطئ واعتقالهم مع قواربهم، والكلام الذي يرددونه حول ترميم انفاق المقاومة، ومواصلة تصنيع الصواريخ القادرة على ضرب تل ابيب، وعودة نشاطات تهريب السلاح عبر الأنفاق... الخ، أي كل ما من شأنه أن ينم عن تحضير على الطريقة الصهيونية للجولة القادمة من حرب لم ولن تتوقف مادامت غزة ترفع راية المقاومة.

 

لكي نفهم كل هذا فلا مناص من استحضارنا لهدف صهيوني رئيس، كان سابق للحرب وعلى رأس استهدافاتها، وظل مرفوعاً ابانها، ولم يسحب من التداول بعد أن اضطروا لإيقافها، بل ازداد أهميةً عندهم، وهو الآن بانتظار المفاوضات بالوساطة ليكون اساساً لما سيطرحونه على طاولتها، أو اذا ما قيِّد لها أن تعقد، أو خرج الوسيط المصري عن صمته داعياً طرفيها الى حلبتها، واسفرت فرضاً عن اتفاق لا يحقق لهم هذا الهدف أو قدراً منه، فإنه سيظل هدفهم الاستراتيجي الدائم وبرسم شتى محاولات التنفيذ... إنه هدف نزع سلاح المقاومة، أو ما يعادل موضوعياً محاولة وضع اللمسة الخيرة لتصورهم لانهاء الصراع، أو اتمام مسيرة تصفية القضية الفلسطينية.

بائن المماطلة الصهيونية لابقاء الحال في غزة على ما هي عليه، والتملُّص الواضح من تنفيذ ما اُتفق على المباشرة في تنفيذه قبل انتهاء مهلة العودة المفترضة الى المفاوضات في القاهرة حول المؤجل بحثه الذي بات على وشك الأزوف، والصمت المصري مع استمرار اغلاق معبر رفح، ثم عودة رام الله المتسرِّعة لنبش ارشيف الإنقسام واصرارها على بعث نفيره، الى جانب تبريرات رئيس ما يفترض أنها حكومة "المصالحة" لعدم صرفه لرواتب موظفي غزة بتلقيه تحذيرات "من كل العالم" بمقاطعة حكومته لو قام بصرفها، كلها امور تشى بنذر العودة للمربع الأول، أو لا تعني سوى ما يدفع إلى توقُع اقتراب موعد استئناف الحرب.

ما يرجِّح ما ذهبنا اليه هو أن النوايا الصهيونية المشار اليها بداية، ثم فداحة الواقع الغزِّي الإنساني المثخن، لكن المتمسك بمنجزات صموده وفدائية مواجهته والمعتد بانتصار ارادته، لايحتمل تصورعودته الى مكابدة تجربة الحصار الإبادي الرهيبة التي فرضت عليه لثمان سنين شنت عليه خلالها ثلاث حروب، بمعنى يستحيل عليه قبول ماهو الأقل من تنفيذ كامل متواضع مطالب الحد الأدنى المتوافق عليها فلسطينياً قبيل انعقاد مفاوضات القاهرة وابانها، أو التي من المفترض أنه قد تم انتزاعها عبر الاتفاق على وقف النار الذي تمخَّض عنها.

والواقعان الدولي والعربي، كما لا يخفى على احد، هما خير المشجِّع للصهاينة على ما هم بصدده، ويزيد من تحفيز عدوانيتهم راهن هذين الواقعين المهمومين فحسب بكيفية ومدى وشكل الالتحاق بركب اصطفافات ما يدعوه اوباما ﺑ"حروب الضرورة"، أو حربه ارهابه على الإرهاب، التي دشنها لمواجهة داعشية مواريث حروب سلفه بوش "الاستباقية"، أو مواصلة محدث الطبعة الأميركية منها... واقعان منشغلان الآن الى ابعد حد بحسابات الربح والخسارة التي تقتضيها مسارعة التكيف مع نفير حرب عودة الإنتداب إلى المنطقة واعادة رسم حدودها من جديد، ومستحقات ما قد يترتب على وجوب الرقص على ايقاعات طبولها التي ما من يسمع الآن في المنطقة سوى قرعها.

لكنما اخطر ما يتهدد منجزات الدم الفلسطيني في غزة المقاومة هو ما بدا يأتيها من داخل البيت الفلسطيني ذاته، متمثلاً في انتعاش كوامن المساوماتية الأوسلوية المعادية اصلاً لكل ما يمت لثقافة المقاومة بصلة، والتي لا ترى في منجزاتها النضالية الأخيرة إلا خطراً على وجودها ومصالحها، وفي احسن الأحوال لا تنظر اليها إلا ما قد تتيحه لها من فرصةً تُقتنص لكي تصرف في بازار محاولاتها للعودة إلى سالف مسارها التفاوضي العبثي، والذي لم يشفها انسداده المزمن وكل ما جره من كوارث على القضية من لوثة حنينها البائس للعودة الى نفقه... كل ما يريده الصهاينة الآن هو فرض الانموذج الأوسلوي الأمني على غزة ونزع سلاح المقاومة. ربما هنا يكمن سر اطناب الداهية بيرز في اتعداد مزايا رئيس السلطة واصفاً إياه ﺑ"الشريك الواضح"، وتشبيه "هاآرتس" لما اسمته "كتائب دايتون" في الضفة ﺑ"الفرقة البريطانية للجنرال كلوب" شرقي الأردن في الخمسينيات، والتنويه بدورها في "منع نشوب انتفاضة فلسطينية ثالثة"...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم48948
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع226752
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر590574
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55507053
حاليا يتواجد 2821 زوار  على الموقع