موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

جريمة استهداف المسيحيين والأقليات !؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

داعش يستهدف المسيحيين والأقليات في الأماكن التي يحتلها ويقيم فيها " دولته العظمى – إمارته الإسلامية " . داعش يتفنن في تهجيرهم من بيوتهم وأماكنهم , وفي ذبح العديدين منهم وعلى الطريقة " الإسلامية " ! وسبي نسائهم وبناتهم وبيعهن في سوق النخاسة . يحدث ذلك باسم الإسلام العظيم ( الذي هو براء من داعش وتعاليمه ) , فالإسلام دين المحبة والمساواة والتعايش مع الأديان والأقليات الأخرى .هكذا تربينا على الإسلام الحنيف الذي هو يتعاكس مع فتاوى داعش وأساليبه وجزه للرقاب ! داعش يتقاطع ويتماهى مع المخططات الصهيونية والغربية لتفتيت العالم العربي إلى دويلات طائفية واثنية متحاربة مع بعضها البعض . باختصار يهدف الى تخريب النسيج الاجتماعي للامة العربية من خلال إثارة الصراعات المذهبية والطائفية والإثنية. للتدليل على صحة ما أقول : اعتراف هيلاري كلينتون في مذكراتها المنشورة حديثا : بأن الولايات المتحدة هي التي أنشأت داعش . كذلك : الداعشيون يقتلون الشيعة والسنة( وهم يدّعون حماية الأخيرة ! ) لذلك فخطرهم عام عل كل المذاهب والأديان والأقليات . داعش لا يقذف إسرائيل بحجر منذ نشأته وحتى اليوم !وليس في نيته ذلك . هذا هو داعش باختصار .

 

من الحقائق أيضا : كان ملفتاً للنظر،التصريح الذي أدلى به الرئيس جورج بوش الابن بعد أحداث 11 سبتمبر 2001،بأن ما سيقوم به(هو حملة صليبية جديدة ضد ما أسماه الإرهاب الدولي).بالمقابل فإن أسامة بن لادن قبل مقتله،أعلن في تصريح قديم له(الجهاد ضد الصليبية والمسيحية).من جانب آخر،فإن كثيرين من سياسيي الغرب ومفكريه:بريجنسكي،هننغتون،كيسينجر وغيرهم يؤكدون وفي كتاباتهم على: ارتباط المسيحية العربية بالغرب،لذا فمن وجهة نظرهم فإن المسيحية في المشرق العربي, هي ظاهرة غريبة على العرب،وينكرون عروبة المسيحية بتغريبها وادعاء غربيتها،أو يحاولون تصويرها وفقاً للكاتب اللبناني جورج حداد:بأنهادخيلة ومستوردة, في البلاد العربية.

بالمقابل،فإن جزءاً لا يستهان به من بعض الكتّاب والمحللين والأيديولوجيين العرب،وكذلك جزء من الاتجاهات الإسلامية, ترى مثل هذا الارتباط العضوي, وتؤكد عليه.

بدايةً،فإن المسيحية :هي إحدى الظواهر العربية كما تبين الأحداث التاريخية, وأبحاث كثيرة،نشأت في فلسطين والمشرق العربي, ويسميها البعض بــ(النبتة الوطنية العربية التي ظهرت ونشأت في التربة الوطنية العربية-جورج حداد)،وفيما بعد تم نقل مركز القرار المسيحي إلى روما, في عهد الإمبراطورية الرومانية-البيزنطية.

وبعيداً عن التسلسل التاريخي الممل للكثيرين،فلا يستطيع أحد إنكار دور المسيحيين العرب في النهضة العربية،منذ القرن التاسع عشر وحتى اللحظة،ولا دورهم الأساسي في الحركة القومية العربية, ولا في الثقافة العربية: المفهوم الأشمل من العقيدة الدينية،ولا في الحضارة العربية, التي تعتمد على البنية المؤسسة في حياة الشعوب.وأيضاً في حركة التحرر الوطني العربية,بمعنى أن المسيحية هي إحدى البوتقات الأولى لظهور حركة القومية العربية.

وبالرغم من اتفاقي المطلق مع ما يصل إليه المفكر العربي جورج قرم في كتابه القيم(انفجار المشرق العربي),عن استحالة كتابة التاريخ العربي من منظور الدولة القطرية،إلاّ أنني سأتطرق إلى لمحة موجزة(لا تفي الموضوع حقه, سوى من إشارات)إلى دور المسيحيين العرب في النضال الوطني الفلسطيني،باعتباره القضية الأبرز في القرنين الزمنيين الماضي و الحالي،ولخصوصية الصراع , باعتباره انطباقاً على المشاركة النضالية للمسيحيين في كافة الأقطار العربية الأخرى.

لقد شكّل المسيحيون العرب ما يقارب الــ50% من عدد سكان مدينة القدس وفقاً لإحصائية 1922. استشعر المسيحيون الخطر الصهيوني منذ نهايات القرن التاسع عشر, وبدايات القرن العشرين(كتابات الأب هنري لامنسي اليسوعي،كتاب نجيب العازوري بعنوان:يقظة الأمة العربية, صدر في باريس في عام 1905،الذي بين بوضوح حقيقة الصراع العربي-الصهيوني,وهذا على سبيل المثال لا الحصر.

لقد افتتح المسيحيون العرب آنذاك:المدارس،النوادي(نادي الاتحاد الأرثوذركسي),وأيضاًمن خلال المشاركة في المؤسسات والوفود الوطنية العربية, للمؤتمرات الدولية التي جرى عقدها لبحث القضية الفلسطينية,(وهي مؤتمرات كثيرة), أو المشاركة في تعيين الحاج أمين الحسيني, مفتياً للقدس.

وصلت وحدة التناغم بين المسلمين والمسيحيين إلى الحد:أنه وبعد الفتوى الدينية الإسلامية في 7 آب 1934:بتكفير كل عربي, يبيع, أو يتوسط لبيع,أراضي للصهاينة.. قامت الطوائف المسيحية بإصدار نفس الفتوى للمسيحيين.هذا يذكر: بمنع البابا شنودة منذ احتلال 1967 وحاليا, للأقباط, من الحج إلى فلسطين, ما بقيت تحت الاحتلال الإسرائيلي.. ويؤكد في تصريحاتهعلى : أن الأقباط لن يدخلوا القدس الامع اخوانهم المسلمين , ( ظل هذا الموقف قائما برغم اتفاقيات كمب ديفيد ) .

لقد شارك المسيحيون العرب في كل الثورات الفلسطينية بدءاً من التظاهرات وصولاً إلى المقاومة المسلحة(ثورة البراق،والثورة الفلسطينية الكبرى).لم تميز بريطانيا بين المناضلين المسلمين والمسيحيين فبعد مقتل حاكم لواء الجليل اندروز في أكتوبر عام 1937, قامت بنفي بعض أعضاء اللجنة العربية(مسلمين ومسيحيين) إلى سيشيل.

لقد شارك المسيحيون الفلسطينيون في مقاومة الاحتلال الصهيوني لفلسطين في عام 1948،ووقفوا وما يزالون ضد الاحتلال الصهيوني للضفة الغربية وغزة،وللأراضي العربية الأخرى في حرب عام 1967،وشاركوا وأسهموا بفعالية كبيرة في الثورات العربية, والثورة الفلسطينية المعاصرة: (أنطون سعادة, قسطنطين زريق , ميشيل عفلق ،جورج حبش, وديع حداد،نايف حواتمة،المطران كبوتشي،وغيرهم كثيرون.... وهذا أيضاً على سبيل المثال لا الحصر).

المسيحيون العرب هم جزء رئيسي من مكونات أمتنا العربية،والتاريخ الإسلامي يدعو إلى الحفاظ على المسيحيين،وليس أدل على ذلك من العهدة العمرية،ورفض الخليفة عمر بن الخطاب الصلاة في كنيسة القيامة،خوفاً من استغلال الحادثة فيما بعد من قبل بعض المسلمين.وللعلم فإن مفاتيح الكنيسة مازالت مودعة منذ القدم لدى عائلة مسلمة.هذا هو التعايش الحقيقي بين المسيحية والإسلام،وليس كما تفهمه القوى الظلامية،والتي يُطلق عليها خطأً: الأصولية الإسلامية،فللإسلام تعاليم واحدة،إنسانية،تعايشية،عقيدية،تحترم خصوصيات الأديان الأخرى.

لنعزز من الوحدة الإسلامية-المسيحية لمواجهة كافة المخططات والمؤامرات التي تستهدف امتنا الواحدة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

حصاد أردوغان

د. حسن مدن | الخميس, 16 أغسطس 2018

    يعتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه لاعب كبير، لا في المنطقة وحدها، وإنما ...

غزة بين «التصعيد» و «خفض التصعيد» !

عوني صادق

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    بعد التوصل إلى «وقف إطلاق النار»؛ بعد التصعيد الأخير في غزة، وفي جلسة الحكومة ...

«أزمة برونسون» بين واشنطن وأنقرة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    فتحت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحرب على تركيا. فرض ترامب عقوبات مالية على ...

انتخابات أميركية في مجتمع يتصدع

د. صبحي غندور

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    ستترك الانتخابات «النصفية» الأميركية (لكلّ أعضاء مجلس النواب وثلث أعضاء مجلس الشيوخ) المقرّرة يوم ...

روسيا وإسرائيل: علاقة جديدة في شرق أوسط جديد

جميل مطر

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    غالبية الذين طلبت الاستماع إلى رأيهم في حال ومستقبل العلاقة بين روسيا وإسرائيل بدأوا ...

العالم كما يراه علماء السياسة

محمد عارف

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    «عندما يسقط الإنسان فليسقطْ»، قال ذلك بطل رواية «دون كيخوته»، وليسقط سياسيون غربيون سقطوا ...

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

بين الديمقراطية والليبرالية

د. علي محمد فخرو

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    هناك خطأ شائع بأن الليبرالية والديمقراطية هما كلمتان متماثلتان في المحتوى، والأهداف. هذا قول ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13642
mod_vvisit_counterالبارحة40323
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع212854
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر613171
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56532008
حاليا يتواجد 3487 زوار  على الموقع