موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

جريمة استهداف المسيحيين والأقليات !؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

داعش يستهدف المسيحيين والأقليات في الأماكن التي يحتلها ويقيم فيها " دولته العظمى – إمارته الإسلامية " . داعش يتفنن في تهجيرهم من بيوتهم وأماكنهم , وفي ذبح العديدين منهم وعلى الطريقة " الإسلامية " ! وسبي نسائهم وبناتهم وبيعهن في سوق النخاسة . يحدث ذلك باسم الإسلام العظيم ( الذي هو براء من داعش وتعاليمه ) , فالإسلام دين المحبة والمساواة والتعايش مع الأديان والأقليات الأخرى .هكذا تربينا على الإسلام الحنيف الذي هو يتعاكس مع فتاوى داعش وأساليبه وجزه للرقاب ! داعش يتقاطع ويتماهى مع المخططات الصهيونية والغربية لتفتيت العالم العربي إلى دويلات طائفية واثنية متحاربة مع بعضها البعض . باختصار يهدف الى تخريب النسيج الاجتماعي للامة العربية من خلال إثارة الصراعات المذهبية والطائفية والإثنية. للتدليل على صحة ما أقول : اعتراف هيلاري كلينتون في مذكراتها المنشورة حديثا : بأن الولايات المتحدة هي التي أنشأت داعش . كذلك : الداعشيون يقتلون الشيعة والسنة( وهم يدّعون حماية الأخيرة ! ) لذلك فخطرهم عام عل كل المذاهب والأديان والأقليات . داعش لا يقذف إسرائيل بحجر منذ نشأته وحتى اليوم !وليس في نيته ذلك . هذا هو داعش باختصار .

 

من الحقائق أيضا : كان ملفتاً للنظر،التصريح الذي أدلى به الرئيس جورج بوش الابن بعد أحداث 11 سبتمبر 2001،بأن ما سيقوم به(هو حملة صليبية جديدة ضد ما أسماه الإرهاب الدولي).بالمقابل فإن أسامة بن لادن قبل مقتله،أعلن في تصريح قديم له(الجهاد ضد الصليبية والمسيحية).من جانب آخر،فإن كثيرين من سياسيي الغرب ومفكريه:بريجنسكي،هننغتون،كيسينجر وغيرهم يؤكدون وفي كتاباتهم على: ارتباط المسيحية العربية بالغرب،لذا فمن وجهة نظرهم فإن المسيحية في المشرق العربي, هي ظاهرة غريبة على العرب،وينكرون عروبة المسيحية بتغريبها وادعاء غربيتها،أو يحاولون تصويرها وفقاً للكاتب اللبناني جورج حداد:بأنهادخيلة ومستوردة, في البلاد العربية.

بالمقابل،فإن جزءاً لا يستهان به من بعض الكتّاب والمحللين والأيديولوجيين العرب،وكذلك جزء من الاتجاهات الإسلامية, ترى مثل هذا الارتباط العضوي, وتؤكد عليه.

بدايةً،فإن المسيحية :هي إحدى الظواهر العربية كما تبين الأحداث التاريخية, وأبحاث كثيرة،نشأت في فلسطين والمشرق العربي, ويسميها البعض بــ(النبتة الوطنية العربية التي ظهرت ونشأت في التربة الوطنية العربية-جورج حداد)،وفيما بعد تم نقل مركز القرار المسيحي إلى روما, في عهد الإمبراطورية الرومانية-البيزنطية.

وبعيداً عن التسلسل التاريخي الممل للكثيرين،فلا يستطيع أحد إنكار دور المسيحيين العرب في النهضة العربية،منذ القرن التاسع عشر وحتى اللحظة،ولا دورهم الأساسي في الحركة القومية العربية, ولا في الثقافة العربية: المفهوم الأشمل من العقيدة الدينية،ولا في الحضارة العربية, التي تعتمد على البنية المؤسسة في حياة الشعوب.وأيضاً في حركة التحرر الوطني العربية,بمعنى أن المسيحية هي إحدى البوتقات الأولى لظهور حركة القومية العربية.

وبالرغم من اتفاقي المطلق مع ما يصل إليه المفكر العربي جورج قرم في كتابه القيم(انفجار المشرق العربي),عن استحالة كتابة التاريخ العربي من منظور الدولة القطرية،إلاّ أنني سأتطرق إلى لمحة موجزة(لا تفي الموضوع حقه, سوى من إشارات)إلى دور المسيحيين العرب في النضال الوطني الفلسطيني،باعتباره القضية الأبرز في القرنين الزمنيين الماضي و الحالي،ولخصوصية الصراع , باعتباره انطباقاً على المشاركة النضالية للمسيحيين في كافة الأقطار العربية الأخرى.

لقد شكّل المسيحيون العرب ما يقارب الــ50% من عدد سكان مدينة القدس وفقاً لإحصائية 1922. استشعر المسيحيون الخطر الصهيوني منذ نهايات القرن التاسع عشر, وبدايات القرن العشرين(كتابات الأب هنري لامنسي اليسوعي،كتاب نجيب العازوري بعنوان:يقظة الأمة العربية, صدر في باريس في عام 1905،الذي بين بوضوح حقيقة الصراع العربي-الصهيوني,وهذا على سبيل المثال لا الحصر.

لقد افتتح المسيحيون العرب آنذاك:المدارس،النوادي(نادي الاتحاد الأرثوذركسي),وأيضاًمن خلال المشاركة في المؤسسات والوفود الوطنية العربية, للمؤتمرات الدولية التي جرى عقدها لبحث القضية الفلسطينية,(وهي مؤتمرات كثيرة), أو المشاركة في تعيين الحاج أمين الحسيني, مفتياً للقدس.

وصلت وحدة التناغم بين المسلمين والمسيحيين إلى الحد:أنه وبعد الفتوى الدينية الإسلامية في 7 آب 1934:بتكفير كل عربي, يبيع, أو يتوسط لبيع,أراضي للصهاينة.. قامت الطوائف المسيحية بإصدار نفس الفتوى للمسيحيين.هذا يذكر: بمنع البابا شنودة منذ احتلال 1967 وحاليا, للأقباط, من الحج إلى فلسطين, ما بقيت تحت الاحتلال الإسرائيلي.. ويؤكد في تصريحاتهعلى : أن الأقباط لن يدخلوا القدس الامع اخوانهم المسلمين , ( ظل هذا الموقف قائما برغم اتفاقيات كمب ديفيد ) .

لقد شارك المسيحيون العرب في كل الثورات الفلسطينية بدءاً من التظاهرات وصولاً إلى المقاومة المسلحة(ثورة البراق،والثورة الفلسطينية الكبرى).لم تميز بريطانيا بين المناضلين المسلمين والمسيحيين فبعد مقتل حاكم لواء الجليل اندروز في أكتوبر عام 1937, قامت بنفي بعض أعضاء اللجنة العربية(مسلمين ومسيحيين) إلى سيشيل.

لقد شارك المسيحيون الفلسطينيون في مقاومة الاحتلال الصهيوني لفلسطين في عام 1948،ووقفوا وما يزالون ضد الاحتلال الصهيوني للضفة الغربية وغزة،وللأراضي العربية الأخرى في حرب عام 1967،وشاركوا وأسهموا بفعالية كبيرة في الثورات العربية, والثورة الفلسطينية المعاصرة: (أنطون سعادة, قسطنطين زريق , ميشيل عفلق ،جورج حبش, وديع حداد،نايف حواتمة،المطران كبوتشي،وغيرهم كثيرون.... وهذا أيضاً على سبيل المثال لا الحصر).

المسيحيون العرب هم جزء رئيسي من مكونات أمتنا العربية،والتاريخ الإسلامي يدعو إلى الحفاظ على المسيحيين،وليس أدل على ذلك من العهدة العمرية،ورفض الخليفة عمر بن الخطاب الصلاة في كنيسة القيامة،خوفاً من استغلال الحادثة فيما بعد من قبل بعض المسلمين.وللعلم فإن مفاتيح الكنيسة مازالت مودعة منذ القدم لدى عائلة مسلمة.هذا هو التعايش الحقيقي بين المسيحية والإسلام،وليس كما تفهمه القوى الظلامية،والتي يُطلق عليها خطأً: الأصولية الإسلامية،فللإسلام تعاليم واحدة،إنسانية،تعايشية،عقيدية،تحترم خصوصيات الأديان الأخرى.

لنعزز من الوحدة الإسلامية-المسيحية لمواجهة كافة المخططات والمؤامرات التي تستهدف امتنا الواحدة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13800
mod_vvisit_counterالبارحة41291
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع13800
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر781765
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49437228
حاليا يتواجد 2410 زوار  على الموقع