موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

الرياء الغربي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لا أضيف كثيرا لموسوعات توصيف الرياء الغربي ومتابعته، ولا تحديد مناسباته وفضائحه التي أوردتها أغلب مؤسسات الغرب الإعلامية نفسها، وغيرها طبعا، والموثقة بأدلة وشواهد لا يمكن إنكارها أو التهرب منها حتى الآن.

ولا بد من الانتباه لها دائما وتسليط الأضواء على ما تثيره سلوكيات وسياسات الحكومات الغربية المتكررة والمتعمدة، والتي تدفع إلى التعليق على ما صدر مؤخرا عن دوائر الغرب المتحكمة بالقرارات الدولية وتنفيذها، والتذكير أو إعادة التذكير بكل هذا الرياء الغربي، في الحد الأدنى أو في أضعف الإيمان. ليعلم من تورط وغش به أو تورط وتواطأ معه، وليدرك من صدق يوما ما به أو وقع في صيغه الملونة والبراقة المدموجة بشعارات أخرى عن حقوق الإنسان والحريات وغيرها من الشعارات. وعسى أن ينفع التذكير ويستدل المخدوع به.

 

مَن لم يسمع بتنظيم داعش بعد؟ متى أنشأ ومتى أعلن اسمه ومارس دوره في العراق والشام بداية؟ ومَن لم يسمع بأفعاله المشينة وأعماله المخجلة، وجرائمه الوحشية، ومَن لم ير أو يشاهد ما يقوم به يوميا في كل مكان تواجد فيه أو تمكن من الاستيلاء عليه؟ إذن بعد كل ذلك لم يعد الأمر بحاجة إلى ما يدعيه الزعماء الغربيون. ولا سيما فزعتهم بين ليلة وضحاها، من واشنطن إلى لندن، إلى باريس إلى برلين وروما وليس آخرها طوكيو وسدني طبعا وحماسهم وإعلانهم “الجهاد” الغربي ضد داعش وتسيير أساطيلهم الحربية لمحاربته والقضاء عليه كما يزعمون. هل فعلا هم جادون؟! وهل حقا هم صادقون؟! ولماذا تأخروا كل هذا الوقت ليصحوا اليوم؟! رغم كل ذلك والواضح للجميع، حتى لمن فقد بصره مؤقتا وبصيرته بلا توقيت.. ما يلفت الانتباه أو يهز المشاعر هو صمت أهل البيت عليه وتفرج الآخرين من حماة بيوت الله، ودعاة التضليل الديني والسياسي الذين يقفون خلف تلك الأعمال بشكل أو بآخر، ولا حاجة بعد لطلب أدلة على كل ما حصل وكل ما حدث وما أنتج في الأخير أو ما خلصت إليه الأمور..

حين تنشر وسائل الإعلام الغربية وقائع ما جرى من قبل تنظيم داعش ومن تعاون معه أو ناصره تحت أي مسمى آخر، أو أية حجة كاذبة تروّج في الإعلام والخداع العربي والإسلامي الرسمي تفضح سياسات حكوماتها أساسا وتلقي الأضواء على المراهنين عليها والمرتبطين مصيرا بحمايتها ودعمها وحراسة ثرواتها المنهوبة من خيرات شعوبها. ورغم كل ذلك فقد أجرمت المجموعات الإرهابية في أعمالها الوحشية وتصرفاتها الإجرامية ولم تتحرك ضمائر المسؤولين الغربيين وهم مثقلون بدماء الضحايا وبعواقب تلك الجرائم المتنوعة، من القتل والإبادة إلى التهجير والتدمير، إلى التخريب والإرهاب.. و.. و.

كأن الجرائم المروعة والفظائع المنكرة التي يمارسها داعش يوميا في سوريا والعراق منذ إعلانه عن تسميته وقبلها أيضا لم تكن موجودة أو معروفة لدى الحكومات الغربية وأتباعها والمتخادمين معها/ وفق صمتها وتفرجها وإنكارها لها إعلاميا. وكأن كل ما حصل سابقا ليس مهما لدى الحكومات هذه، والضحايا ليس من طينة تلك الحكومات، إلا بعد أن أظهر التنظيم صورة الصحافي الأميركي مذبوحا وبدأت تنشره الوسائل الإعلامية الغربية بالتتالي والتتابع من ثم منعه أو التحايل عليه لمراقبة ومعرفة المنتسبين الجدد للتنظيم إعلاميا أو عبر وسائل الاتصال الاجتماعي المحروسة بإتقان من أجهزة الأمن والتجسس الغربية. أما ما سبق له وأن نشره أو أعلنه وقدمه بعض تلك الوسائل أو المنظمات المتابعة لحقوق الإنسان، فلا آلاف المواطنين السوريين والعراقيين الذين تمت تصفيتهم على الهوية الطائفية قد حركت ساكنا وهزت ضميرا، واستدعت الأساطيل والطائرات.. ولم تتحرك تلك الأساطيل الحربية الغربية إلا بعد أن أشيع وصول أفراد من داعش مدينة أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراقي، وتبين أن السبب هو وجود آلاف الأميركان في أربيل وأن قاعدة أو قواعد استخبارية وعسكرية تتنشر في ربوع أربيل. داعش فضح هذه القصة.. وكشف الرياء الغربي في بكائه على حقوق الإنسان وعرّى دموع التماسيح على الضحايا في المنطقة. يا لعار الغرب.. ويا لريائه!، ليس هذا وحسب بل حتى مساعي تكذيب ما تقوله الأمم المتحدة في تقاريرها عن الأوضاع الكارثية في المنطقة. وبالتأكيد ليس أخيرا إصدار مجلس الأمن قراره المخصص حول داعش ومضمونه المموه. وتحت اسم داعش تختفي المخططات الاستعمارية القديمة الجديدة ولا بد من الانتباه منها قبل فوات الأوان ومنعها من أن تتدحرج ويتحقق لسياسات الغرب ومؤامراته سبيلا في المنطقة بعده. إن مساومات حكومات الغرب وسياساتها ليست جديدة وهي مستمرة في خططها العدوانية والحربية وتواصل منهجها في الرياء والتضليل والخداع وإثارة النزاعات والصراعات وتشويه الوعي وتفتيت المنطقة بتكريس مخططاتها وعناوينها وأسمائها وفسح المجال للمتخادمين معها في الاستمرار فيها والتمادي في تطبيقاتها.

ما يضحك فعلا هو تصريحات القيادات العسكرية الأميركية خصوصا عن خطر داعش، كما فعل وزير الحرب الأميركي ورئيس أركان قواته في مؤتمر صحفي في واشنطن. وصيحتهما حول التحشيد العالمي وضرورة العمل والتفاوض حتى مع من كان يسمونه بالأمس عدوا أو معارضا لسياسات بلدهما والغرب عموما. فما حدا عما بدا؟ هل فعلا الأمور بهذه الدرجة من الخطورة على مصالح الغرب؟ إذا كان الأمر كذلك فلماذا لا يعلنان الحرب على الدول الداعمة والمقر والمعبر ومراكز التدريب والتجميع والدعم الوظيفي لهذه الجماعات المتطرفة؟ ولماذا لا يعلنان صراحة أسماء تلك الدول ويحملان المسؤولية لمن يديرها ويجففان المنابع التي يعرفانها ولا يكذبان مثلها في هذه القضية الواضحة جدا، جدا الآن؟

أسئلة أخرى كثيرة عن الأدوار الخبيثة لحكومات الغرب الاستعمارية التي تضلل نفسها وشعوبها وبرلماناتها وإعلامها وتخدع العالم بتصرفاتها وممارساتها العدوانية وهي تتوهم بأنها تحارب داعش التي لها أياد كبيرة في قيامها وانتشارها، علنا وسرا، فعلا وتواطؤا، تفرجا ودعما مباشرا وغير مباشر.

داعش فضيحة غربية، صفحة جديدة لسياسات الغرب الاستعمارية. جرائمه سجل للرياء الغربي تنطق ضحاياه بذلك، والتاريخ يسجل كل ذلك اليوم وغدا. لا تغطي المأساة تحركات مريبة هي الأخرى، كقصة داعش نفسها. احذروا الرياء الغربي وانتبهوا لما بعد داعش وما بعد الكوارث الإنسانية الحاصلة اليوم؟!

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25467
mod_vvisit_counterالبارحة34674
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع244237
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر572579
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48085272