موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

الرياء الغربي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لا أضيف كثيرا لموسوعات توصيف الرياء الغربي ومتابعته، ولا تحديد مناسباته وفضائحه التي أوردتها أغلب مؤسسات الغرب الإعلامية نفسها، وغيرها طبعا، والموثقة بأدلة وشواهد لا يمكن إنكارها أو التهرب منها حتى الآن.

ولا بد من الانتباه لها دائما وتسليط الأضواء على ما تثيره سلوكيات وسياسات الحكومات الغربية المتكررة والمتعمدة، والتي تدفع إلى التعليق على ما صدر مؤخرا عن دوائر الغرب المتحكمة بالقرارات الدولية وتنفيذها، والتذكير أو إعادة التذكير بكل هذا الرياء الغربي، في الحد الأدنى أو في أضعف الإيمان. ليعلم من تورط وغش به أو تورط وتواطأ معه، وليدرك من صدق يوما ما به أو وقع في صيغه الملونة والبراقة المدموجة بشعارات أخرى عن حقوق الإنسان والحريات وغيرها من الشعارات. وعسى أن ينفع التذكير ويستدل المخدوع به.

 

مَن لم يسمع بتنظيم داعش بعد؟ متى أنشأ ومتى أعلن اسمه ومارس دوره في العراق والشام بداية؟ ومَن لم يسمع بأفعاله المشينة وأعماله المخجلة، وجرائمه الوحشية، ومَن لم ير أو يشاهد ما يقوم به يوميا في كل مكان تواجد فيه أو تمكن من الاستيلاء عليه؟ إذن بعد كل ذلك لم يعد الأمر بحاجة إلى ما يدعيه الزعماء الغربيون. ولا سيما فزعتهم بين ليلة وضحاها، من واشنطن إلى لندن، إلى باريس إلى برلين وروما وليس آخرها طوكيو وسدني طبعا وحماسهم وإعلانهم “الجهاد” الغربي ضد داعش وتسيير أساطيلهم الحربية لمحاربته والقضاء عليه كما يزعمون. هل فعلا هم جادون؟! وهل حقا هم صادقون؟! ولماذا تأخروا كل هذا الوقت ليصحوا اليوم؟! رغم كل ذلك والواضح للجميع، حتى لمن فقد بصره مؤقتا وبصيرته بلا توقيت.. ما يلفت الانتباه أو يهز المشاعر هو صمت أهل البيت عليه وتفرج الآخرين من حماة بيوت الله، ودعاة التضليل الديني والسياسي الذين يقفون خلف تلك الأعمال بشكل أو بآخر، ولا حاجة بعد لطلب أدلة على كل ما حصل وكل ما حدث وما أنتج في الأخير أو ما خلصت إليه الأمور..

حين تنشر وسائل الإعلام الغربية وقائع ما جرى من قبل تنظيم داعش ومن تعاون معه أو ناصره تحت أي مسمى آخر، أو أية حجة كاذبة تروّج في الإعلام والخداع العربي والإسلامي الرسمي تفضح سياسات حكوماتها أساسا وتلقي الأضواء على المراهنين عليها والمرتبطين مصيرا بحمايتها ودعمها وحراسة ثرواتها المنهوبة من خيرات شعوبها. ورغم كل ذلك فقد أجرمت المجموعات الإرهابية في أعمالها الوحشية وتصرفاتها الإجرامية ولم تتحرك ضمائر المسؤولين الغربيين وهم مثقلون بدماء الضحايا وبعواقب تلك الجرائم المتنوعة، من القتل والإبادة إلى التهجير والتدمير، إلى التخريب والإرهاب.. و.. و.

كأن الجرائم المروعة والفظائع المنكرة التي يمارسها داعش يوميا في سوريا والعراق منذ إعلانه عن تسميته وقبلها أيضا لم تكن موجودة أو معروفة لدى الحكومات الغربية وأتباعها والمتخادمين معها/ وفق صمتها وتفرجها وإنكارها لها إعلاميا. وكأن كل ما حصل سابقا ليس مهما لدى الحكومات هذه، والضحايا ليس من طينة تلك الحكومات، إلا بعد أن أظهر التنظيم صورة الصحافي الأميركي مذبوحا وبدأت تنشره الوسائل الإعلامية الغربية بالتتالي والتتابع من ثم منعه أو التحايل عليه لمراقبة ومعرفة المنتسبين الجدد للتنظيم إعلاميا أو عبر وسائل الاتصال الاجتماعي المحروسة بإتقان من أجهزة الأمن والتجسس الغربية. أما ما سبق له وأن نشره أو أعلنه وقدمه بعض تلك الوسائل أو المنظمات المتابعة لحقوق الإنسان، فلا آلاف المواطنين السوريين والعراقيين الذين تمت تصفيتهم على الهوية الطائفية قد حركت ساكنا وهزت ضميرا، واستدعت الأساطيل والطائرات.. ولم تتحرك تلك الأساطيل الحربية الغربية إلا بعد أن أشيع وصول أفراد من داعش مدينة أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراقي، وتبين أن السبب هو وجود آلاف الأميركان في أربيل وأن قاعدة أو قواعد استخبارية وعسكرية تتنشر في ربوع أربيل. داعش فضح هذه القصة.. وكشف الرياء الغربي في بكائه على حقوق الإنسان وعرّى دموع التماسيح على الضحايا في المنطقة. يا لعار الغرب.. ويا لريائه!، ليس هذا وحسب بل حتى مساعي تكذيب ما تقوله الأمم المتحدة في تقاريرها عن الأوضاع الكارثية في المنطقة. وبالتأكيد ليس أخيرا إصدار مجلس الأمن قراره المخصص حول داعش ومضمونه المموه. وتحت اسم داعش تختفي المخططات الاستعمارية القديمة الجديدة ولا بد من الانتباه منها قبل فوات الأوان ومنعها من أن تتدحرج ويتحقق لسياسات الغرب ومؤامراته سبيلا في المنطقة بعده. إن مساومات حكومات الغرب وسياساتها ليست جديدة وهي مستمرة في خططها العدوانية والحربية وتواصل منهجها في الرياء والتضليل والخداع وإثارة النزاعات والصراعات وتشويه الوعي وتفتيت المنطقة بتكريس مخططاتها وعناوينها وأسمائها وفسح المجال للمتخادمين معها في الاستمرار فيها والتمادي في تطبيقاتها.

ما يضحك فعلا هو تصريحات القيادات العسكرية الأميركية خصوصا عن خطر داعش، كما فعل وزير الحرب الأميركي ورئيس أركان قواته في مؤتمر صحفي في واشنطن. وصيحتهما حول التحشيد العالمي وضرورة العمل والتفاوض حتى مع من كان يسمونه بالأمس عدوا أو معارضا لسياسات بلدهما والغرب عموما. فما حدا عما بدا؟ هل فعلا الأمور بهذه الدرجة من الخطورة على مصالح الغرب؟ إذا كان الأمر كذلك فلماذا لا يعلنان الحرب على الدول الداعمة والمقر والمعبر ومراكز التدريب والتجميع والدعم الوظيفي لهذه الجماعات المتطرفة؟ ولماذا لا يعلنان صراحة أسماء تلك الدول ويحملان المسؤولية لمن يديرها ويجففان المنابع التي يعرفانها ولا يكذبان مثلها في هذه القضية الواضحة جدا، جدا الآن؟

أسئلة أخرى كثيرة عن الأدوار الخبيثة لحكومات الغرب الاستعمارية التي تضلل نفسها وشعوبها وبرلماناتها وإعلامها وتخدع العالم بتصرفاتها وممارساتها العدوانية وهي تتوهم بأنها تحارب داعش التي لها أياد كبيرة في قيامها وانتشارها، علنا وسرا، فعلا وتواطؤا، تفرجا ودعما مباشرا وغير مباشر.

داعش فضيحة غربية، صفحة جديدة لسياسات الغرب الاستعمارية. جرائمه سجل للرياء الغربي تنطق ضحاياه بذلك، والتاريخ يسجل كل ذلك اليوم وغدا. لا تغطي المأساة تحركات مريبة هي الأخرى، كقصة داعش نفسها. احذروا الرياء الغربي وانتبهوا لما بعد داعش وما بعد الكوارث الإنسانية الحاصلة اليوم؟!

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم48592
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع226396
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر590218
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55506697
حاليا يتواجد 2850 زوار  على الموقع