موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

حين ينكأ الفلسطيني جرحه!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

الجرح الفلسطيني عميق وغائر ومزمن، وهو إذ لا يتوقف نزفاً لما قارب قرناً نكبوياً مريراً، فإن جبهة ناكئيه متعددة وواسعة، كما تظل اطرافها المجتهدة والمتعاضدة في ادامة نكئه واطالة نزفه.

هذه الجبهة معروفة، وإذا كان لابد من الإشارة السريعة اليها، فهي، إلى جانب الغزاة الصهاينة الغاصبين لفلسطين وناكبيها، صانعهم وظهيرهم وراعيهم الغرب، على اختلاف اطرافه وتلاوينه ومتواتر حقبه، والمختصر راهناً في الولايات المتحدة الأميركية وكافة ملحقاتها الكونية، بما فيها كافة اشكال ودرجات امتدادات هذا الغرب في كل من شقي ذيليته العربية، الرسمية التابعة والنخبوية المستلبة، كما لا حاجة للقول بأن لهذه الجبهة أيضاً ما يردفها ويرفدها موضوعياً، وهو وبيل العجز العربي المديد، ودائم اللا مبالاة الدولية المتواطئة.

 

لكنما قد يكون الأشد إيلامأً والموجع اكثر للفلسطينيين، وخصوصاً في هذه الأيام التي لم تبرد فيها بعد جراحهم في غزة، والتي لا تكاد تخرج بعد من تحت ركامها المدمَّر، هو توفُّر الناكىء الفلسطيني للجرح الفلسطيني! مبرر استذكارنا لهذا هو ما يعم من راهن احساس شعبي عام بالمرارة لدى قطاعات واسعة من الفلسطينيين، جوهره أن كل ما واجهه هذا الشعب الاستشهادي المضحي من ويلات في آخر المحارق المدارة ضده، أو آخر حلقات مسلسل الحروب الإبادية المستمرة عليه، قد تهون ايلاماً ووجعاً عنده مقارنةً بما يلحقه به بائس هذا التراشق الاعلامي المعيب واللا مسؤول والآخذ في التصاعد هذه الأيام بين رام الله وغزة، والذي اقل ما يمكن القول فيه هو أنه قد أنغص على هذا الشعب اعتداده بصموده الأسطوري واستبشاره بمنجزات دمه المقاوم الإعجازية المنتصرة بافشالها لكافة استهدافات هذه الحرب العدوانية الوحشية واجبارها لعجلة دورانها الطاحنة المنفلتة على التوقف ولو الى حين، كما أن من شأنه أن وجَّه طعناته المحبطة للآمال الواثقة باقتراب نهاية الحصار، والتي كانت قد تعززت بما بدى من وحدة الحد الأدنى على مطالب الحد الأدنى لدى الوفد الفلسطيني المشترك في مفاوضات القاهرة، ناهيك عن ما يلحقه مثل هذا التراشق من اذى باحلامه التحريرية التي انتعشت اثر تحقيقه ما قدم من اجله ابهظ الاثمان وبذل من اجله اجل التضحيات.

نعم، إنه الى جانب صغائر المماحكات الفصائلية وبائس حساباتها الفئوية الضيقة المعتادة، والغياب المعروف للاجماع الوطني على برنامج الحد الأدنى لإداره الصراع، الى جانب محاولة البعض الجمع بين نقيضين هما السلطة في ظل الاحتلال ومقاومته في آن، هناك أيضاً من الاسباب الموضوعية ما لايمكن تجاهله أو القفز عنه، ومنه استحالة التقاء مايفترض انهما تياران نقيضان، واحدهما مساوم احرق سفنه وذهب بعيداً بحيث لا من قدرة ولا من رغبة لديه للعودة عما هو فيه، والآخر يرفع شعار المقاومة ويمارسها، لكن، وعلى الرغم من هذا، فليس هناك من مبرر لمثل هذا التراشق الإعلامي البغيض الذي اقل ما يقال فيه أنه لا يليق، بل ومشين، أن يأتي، وبهذه السرعة، عقب ما عرفته هذه الساحة من جليل كل هذه المآثر والبطولات الأسطورية التي خصتها به فرادة ملحمة غزة النضالية الإعجازية... وحتى لا نزيد من نكىء الجرح، وإذ لا نرغب في الخوض اكثر في تفاصيل مجها الفلسطينيون وكرهوها، نكتفي بالتوقف أمام مقولتين رددهما الأوسلويون بالذات عندما بدأوا في افتتاح بازار المماحكات ناكئة الجراح مؤخراً، وهما، "الشرعية"، وما وصفوه ﺑ"قرار السلم والحرب"... ولنأخذهما بالتتالي:

كنا نظن، ويبدو الآن ما يثبت خطأ ظننا، أنه لم يعد هناك في الساحة الفلسطينية من يجروء على المحاججة بالشرعية واللا شرعية، بمفهومها الدارج أو المتعارف عليه... لماذا؟! ذلك لأن هذه الساحة تاريخياً لم تعرف إلا شرعية واحدة هى شرعية الثورة، والتي تمثلت في حينه في منظمة التحرير، لكونها كانت آن ذاك منجزاً واطاراً نضاليا جامعاً، لكن شرعيتها هذه انتهكت وصودرت عندما تم العبث الأوسلوي بميثاقها الوطني، الى جانب أن الدهر قد اكل وشرب على مجلسها الوطني المعين، والذي منذ عقود احالته الأوسلوية بمن بقي من اعضائه حياً يرزق إلى التقاعد بعد ان تهالك وتهالكوا دونما تجديد مع السنين، واكتفت بالاحتفاظ بجدث المنظمة كشاهد زور، أو للبصم على ما قد تتوصل اليه من تسويات تصفوية للقضية مع العدو. أما مجلس تشريعي اوسلوستان نفسها، على لا شرعيته اصلاً، باعتباره منتجاً لمسار تنازلي غير شرعي بمجمله وتحت احتلال، فحتى لو تجاوزنا هذا، فهو لا يمثل كل الشعب الفلسطيني وطناً وشتاتاً بل جزء منه قد لا يتجاوز ثلثه، ثم أنه وضع بدوره أيضاً على الرف، الى جانب كونه قد انتهى أيضاً بالتقادم، واستطراداً، فرئيس السلطة بلا سلطة وتحت احتلال، والذي وحده يجمع في يديه كل هذه "الشرعيات"، قد انتهت ولايته منذ زمن ونسي الأمر، ومن الطريف أنه لم يجد من يذكِّره بهذا سوى ليبرمان، ليس حرصاً على الشرعية الفلسطينية طبعاً، وإنما في سياق جار المناكفات الصهيونية الداخلية المستعرة بعد فشل استهدافات الحرب على غزة، حين عيَّره، قبل أيام، ﺑ"أنه لا شرعية له، وهو ليس مفوَّضاً بالتوقيع على أي اتفاق باسم الفلسطينيين، لأن ولايته انتهت"!

... والآن وإذ لم يتبق في الساحة الفلسطينية إلا شرعية واحدة كفلتها لها كافة الشرائع السماوية والأرضية وكل القوانين والمواثيق والأعراف الكونية، الا وهى شرعية المقاومة، أوليس لهذه وحدها، وفي وطن محتل من نهره الى بحره، حق ما يدعى بقرار الحرب والسلم، أو هذا الذي لا يعني فلسطينيا سوى حق المقاومة... المقاومة حتى التحرير والعودة؟؟!!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الصراع الأميركي – الروسي على “داعش” في منطقتنا

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    لم يخف الصراع الأميركي – الروسي على “داعش”، منذ بداياته، وامتداده في منطقتنا العربية، ...

اجتماعات صندوق النقد والبنك وقضايا التنمية

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    ركزت الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين التي اختتمت أعمالها قبل أيام على قضايا ...

عملية اشدود "اكيلي لاورو" وتقييم التجربة

عباس الجمعة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في لحظات نقيم فيها التجربة نتوقف امام فارس فلسطين الشهيد القائد الكبير محمد عباس ابو...

بين الرّقة ودير الزُّور

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    بشر، مدنيون، عرب، سوريون، مسلمون، وبينهم مسيحيون.. أطفال، ونساء، وشيوخ، ورجال أكلت وجوههم الأهوال.. ...

تركيا توسع نفوذها في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    خرجت تركيا من الساحة السورية من الباب، وها هي تعود من الشباك. دخلت تركيا ...

عروبة رياضية

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    فور انتهاء مباراة كرة القدم بين مصر والكونغو يوم الأحد الماضى بفوز مصر وتأهلها ...

الهجرة اليهودية من إسرائيل!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    أكدت «الدائرة المركزية للإحصاء الإسرائيلي» أنه، وللمرة الأولى منذ عام 2009، تم تسجيل ما ...

عن جريمة لاس فيجاس

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    لأول مرة - منذ ظهوره- يبدو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متعقلاً لا ينساق بعيداً ...

تجديد بناء الثقة بين مصر وإثيوبيا

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية المصرية عقب اللقاء الذي تم بين السفير المصري في ...

الحكومة المؤقتة والمعاناة السورية

د. فايز رشيد

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    في تصريح جديد له, قال ما يسمى برئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبوحطب, إن ...

اليونيسكو والمونديال: رسائل سياسية

عبدالله السناوي

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    فى يومين متتالين وجدت مصر نفسها أمام سباقين دوليين لكل منهما طبيعة تختلف عن ...

مشكلات أمريكا تزداد تعقيداً

جميل مطر

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    يحدث في أمريكا الآن ما يقلق. يحدث ما يقلق أمريكيين على أمن بلادهم ومستقبل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم33121
mod_vvisit_counterالبارحة28305
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع112244
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر579257
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45641645
حاليا يتواجد 2683 زوار  على الموقع