موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

درس ارون... ورحلة عريقات!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

"لقد انهت الامبراطورية الإسرائيلية توسّعها وباتت تعيش آلام التقلُّص"... مثل هذا الكلام قد لا تكون من جدة فيه. قلنا مثله وقاله الكثيرون منذ انكفاء الجيش الصهيوني من جنوب لبنان هرباً من ضربات المقاومة عام الألفين،

وعززه مصير حربهم العدوانية اللاحقة الفاشلة على لبنان عام الألفين وستة، ثم أكده ما لحق بهم تباعاً من فشل مشابه لاستهدافات حروبهم المتتابعة التي شنَّوها بعدها على غزة وثالثتها كانت الأخيرة المتميزة عن سواها بأنها الأكثر همجيةً والأكثر فشلاً لجهة كافة استهدافاتها المعلنة والمكتومة، والتي تهشمت جميعها على صخرة صمود وتضحيات الشعب الفلسطيني الأسطورية وابداعات ومفاجآت مقاومتة الفدائية المذهلة... لكن لهذا الكلام اهميته لكونه يعود لكاتب صهيوني هو امير ارون في صحيفة صهيونية هى "هاآرتس"، ولأنه يلخِّص عنواناً رئيساً لعله يعد الآن سيداً بحق لمعمعة لا تنتهي لجدل مبعثه خيبة مريرة مستشرية وعدم رضى ضارب اطنابه لدى كافة مستويات جمهور الكيان الغاضب جراء هذا الفشل، ولأنه يأتي بعد استخلاص لاصحاب القرار فيه لدرس لخَّصه الكاتب ذاته حين قال عن غزة: إنه "ليس بوسع أي قوة عسكرية أن تفكك قنبلة موقوتة كهذه"...

 

قلنا في مقالنا السابق إن هذه الحرب، أو هذه المحرقة الصهيونية ومقابلها الملحمة النضالية الفلسطينية الأخيرة في غزة، ليست سوى محطة في صراع تناحري مديد، إنتهت إلى وقف لإطلاق نار، أي توقف لمعركة لا نهاية لحرب. مبعث تذكيرنا بما قلناه، هو أن مثل هذا الجدل الصهيوني المشار اليه آنفاً يؤكده، ويؤشر على حقيقة لازمت تاريخ وجود الكيان العدو وستظل تلازمه ما بقي في بلادنا، مفادها أنه لم يحترم، ولا في مقدوره بحكم طبيعته العدوانية ان يحترم، أي اتفاق عقد أو سيعقد معه، ولا توفر أو قد يتوفر احتمال لأن يطول أمد أي تهادن اُتفق أو يُتفق معه عليه. وهو إذ اعتاد فيما سبق على النصر السهل التي تتيحه له في العادة بيئة عربية رسمية منحدرة، ويتحسب الآن من الأسوأ الذي انذره به فشل استهدافات حربه الأخيرة على غزة، وأي خسارة تعني له اصلاً مايعادل طرح مسألة وجوده برمتها، فلن يطول كثيراً انتظارنا لحربه القادمة... قد يشكِّل درس أرون توازن رعب معه، لكنه لن يردع عدوانية هي من طبيعتة كمعتد، وحربه المتوقفة معاركها الآن سوف تستمر متخذةً اشكالها الأخرى... من الآن بدأوا مسيرة الالتفاف والتملص فالتنكر لما وقَّعوا عليه عبر الوسيط المصري، ذلك بحثيث المساعي لربط اعادة اعمار ما دمروه في غزة بعودة السلطة اليها مع التأكيد على انموذجها المعهود في الضفة، ونزع سلاح المقاومة بقرار دولي يصتصدره الغرب، مع ابقاء لنوع من الحصار بشكل أو بآخر، وكله بالإفادة إلى ابعد حد مما يتيحه لهم الراهنان الأسوآن الدولي والعربي، بمعنى محاولة تحقيق ما لم تحققه لهم القوة في حربهم فاشلة الإستهدافات، ناهيك عن مغزى آخر القرارات التهويدية المصادرة لمساحات قياسية في الضفة... يضاف الى كل هذا، سؤال يتم حتى الآن التغاضي عن الخوض في مفترض الإجابة عليه، هو، وماذا عن معبر رفح؟؟!!

ما تقدم هو برسم الساحة الفلسطينية التي بدأت غيوم الانقسام تتلبد من جديد في افقها، والتي لم تغادرها فعلاً إثر تلكم المصالحة السطحية، أو تواؤم الضرورة، السابقة على الحرب، وإنما ازاحها غبار المعارك جانباً وحل محلها. فبدلاً من الانطلاق من منجزات الدم الفلسطيني في غزة، والارتقاء الى مستواها والبناء عليها، واعداد كامل الساحة، وطناً وشتاتاً، للحرب القادمة، عادت الخلافات المكتومة تردفها صغائر الحسابات الفصائلية الضيِّقة الى العلن، حتى قبل أن يتوقف دفن الشهداء وإخراج من دفنوا تحت ركام مادمرته الهمجية الصهيونية... لكن الأخطر هو عودة سالف المراهنة التسووية على الأميركان، ومواصلة التلكوء في الذهاب الى مؤسسات الأمم المتحدة، والتردد في اللجوء الى محكمة العدل الدولية... لنتذكَّر، منذ البدء كانت وحدة الحد الأدنى على الحد الأدنى من متواضع المطالب، التي توافق فلسطينيو المساومة والمقاومة عليها، وحملها وفدهم الموحَّد معه الى المفاوضات غير المباشرة في القاهرة، قد رافقتها الهمهمات الأوسلوية المتباكية على الدم الفلسطيني المراق والمكتفية بأولوية حقنه غامزةً من قناة المقاومة التي قاومت العدوان فتسبب عنادها في سفكه!!! الى جانب المسارعة الى قبول النسخة الأولى للمبادرة المصرية التي تنص على وقف اطلاق النار ثم الذهاب للتفاوض على المطالب. لكن الصمود الأسطوري والمفاجآت الابداعية للمقاومة، وتواتر مظاهر فشل استهدافات الغزاة، دفعت هذه الهمهمات إلى الخفوت لا التلاشي، فكان أن استبشر كثير الفلسطينين خيراً بوحدة الحد الأدنى على الحد الأدنى هذه وحلموا بتطويرها، بل واخذهم حلمهم الى حيث أملوا انكفاءً مستحقاً عن مواصلة النهج التسووي المدمر والأشد فتكاَ من آلة الحرب الصهيونية التي عجزت عن فل ارادة المواجهة، أو تفكيك قنبلة غزة النضالية الدائمة... اوسلو دفنت تحت انقاض المدمر في غزة، ورهان أوسلوييها مجدداً على الأميركان لن يعيدها للحياة، أي أن رحلة عريقات حاملاً معة خطته التفاوضية إلى كيري لن تقود الى المختلف عن حصاد بائد المراهنة عليهم لأكثر من عقدين كارثيين خليا... وكما للصهاينة دروسهم التي يستخلصونها من حربهم العدوانية الأخيرة، فللفلسطينيين ايضاً نصيبهم منها، وأولها، أنه لا من خيار امامهم لانتزاع الحقوق سوى المقاومة... وإن استنهاض الحالة التحررية الفلسطينية ضرورة وجودية وعامل اساس في استنهاض أمة بكاملها واعادة الاعتبار لمحورية ومصيرية قضيتها المركزية في فلسطينها...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

«صفقة القرن» سقطت أم تعثرت؟

عوني صادق

| الخميس, 21 يونيو 2018

    بات معروفاً أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من خلال قراراته، وإجراءاته، وتصريحاته المتكررة، أسقط ...

روسيا في الشرق الأوسط: ابتكار في الأدوار

جميل مطر

| الخميس, 21 يونيو 2018

    صديقي المطلع على كثير من خفايا العلاقات الدولية في الشرق الأوسط ما فتئ يعرب ...

ترامب وكيم: مصافحة لا مصالحة

د. عصام نعمان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    دونالد ترامب، وكيم جونج اون، يختلفان في كل شيء، ويتشابهان في أمر واحد هو ...

بوتين وروسيا.. خط مباشر

محمد عارف

| الخميس, 21 يونيو 2018

    كعجائز ثرثارات لا يتوقفن عن الكلام، ولو لسماع ما يقلنه، لأنهنّ يتكلمن أصلاً حتى ...

تركيا الأردوغانية على مفترق طرق

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 20 يونيو 2018

    لم يكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مضطراً لاتخاذ قرار بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية ...

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6363
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع161324
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر641713
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54653729
حاليا يتواجد 2803 زوار  على الموقع