موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

درس ارون... ورحلة عريقات!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

"لقد انهت الامبراطورية الإسرائيلية توسّعها وباتت تعيش آلام التقلُّص"... مثل هذا الكلام قد لا تكون من جدة فيه. قلنا مثله وقاله الكثيرون منذ انكفاء الجيش الصهيوني من جنوب لبنان هرباً من ضربات المقاومة عام الألفين،

وعززه مصير حربهم العدوانية اللاحقة الفاشلة على لبنان عام الألفين وستة، ثم أكده ما لحق بهم تباعاً من فشل مشابه لاستهدافات حروبهم المتتابعة التي شنَّوها بعدها على غزة وثالثتها كانت الأخيرة المتميزة عن سواها بأنها الأكثر همجيةً والأكثر فشلاً لجهة كافة استهدافاتها المعلنة والمكتومة، والتي تهشمت جميعها على صخرة صمود وتضحيات الشعب الفلسطيني الأسطورية وابداعات ومفاجآت مقاومتة الفدائية المذهلة... لكن لهذا الكلام اهميته لكونه يعود لكاتب صهيوني هو امير ارون في صحيفة صهيونية هى "هاآرتس"، ولأنه يلخِّص عنواناً رئيساً لعله يعد الآن سيداً بحق لمعمعة لا تنتهي لجدل مبعثه خيبة مريرة مستشرية وعدم رضى ضارب اطنابه لدى كافة مستويات جمهور الكيان الغاضب جراء هذا الفشل، ولأنه يأتي بعد استخلاص لاصحاب القرار فيه لدرس لخَّصه الكاتب ذاته حين قال عن غزة: إنه "ليس بوسع أي قوة عسكرية أن تفكك قنبلة موقوتة كهذه"...

 

قلنا في مقالنا السابق إن هذه الحرب، أو هذه المحرقة الصهيونية ومقابلها الملحمة النضالية الفلسطينية الأخيرة في غزة، ليست سوى محطة في صراع تناحري مديد، إنتهت إلى وقف لإطلاق نار، أي توقف لمعركة لا نهاية لحرب. مبعث تذكيرنا بما قلناه، هو أن مثل هذا الجدل الصهيوني المشار اليه آنفاً يؤكده، ويؤشر على حقيقة لازمت تاريخ وجود الكيان العدو وستظل تلازمه ما بقي في بلادنا، مفادها أنه لم يحترم، ولا في مقدوره بحكم طبيعته العدوانية ان يحترم، أي اتفاق عقد أو سيعقد معه، ولا توفر أو قد يتوفر احتمال لأن يطول أمد أي تهادن اُتفق أو يُتفق معه عليه. وهو إذ اعتاد فيما سبق على النصر السهل التي تتيحه له في العادة بيئة عربية رسمية منحدرة، ويتحسب الآن من الأسوأ الذي انذره به فشل استهدافات حربه الأخيرة على غزة، وأي خسارة تعني له اصلاً مايعادل طرح مسألة وجوده برمتها، فلن يطول كثيراً انتظارنا لحربه القادمة... قد يشكِّل درس أرون توازن رعب معه، لكنه لن يردع عدوانية هي من طبيعتة كمعتد، وحربه المتوقفة معاركها الآن سوف تستمر متخذةً اشكالها الأخرى... من الآن بدأوا مسيرة الالتفاف والتملص فالتنكر لما وقَّعوا عليه عبر الوسيط المصري، ذلك بحثيث المساعي لربط اعادة اعمار ما دمروه في غزة بعودة السلطة اليها مع التأكيد على انموذجها المعهود في الضفة، ونزع سلاح المقاومة بقرار دولي يصتصدره الغرب، مع ابقاء لنوع من الحصار بشكل أو بآخر، وكله بالإفادة إلى ابعد حد مما يتيحه لهم الراهنان الأسوآن الدولي والعربي، بمعنى محاولة تحقيق ما لم تحققه لهم القوة في حربهم فاشلة الإستهدافات، ناهيك عن مغزى آخر القرارات التهويدية المصادرة لمساحات قياسية في الضفة... يضاف الى كل هذا، سؤال يتم حتى الآن التغاضي عن الخوض في مفترض الإجابة عليه، هو، وماذا عن معبر رفح؟؟!!

ما تقدم هو برسم الساحة الفلسطينية التي بدأت غيوم الانقسام تتلبد من جديد في افقها، والتي لم تغادرها فعلاً إثر تلكم المصالحة السطحية، أو تواؤم الضرورة، السابقة على الحرب، وإنما ازاحها غبار المعارك جانباً وحل محلها. فبدلاً من الانطلاق من منجزات الدم الفلسطيني في غزة، والارتقاء الى مستواها والبناء عليها، واعداد كامل الساحة، وطناً وشتاتاً، للحرب القادمة، عادت الخلافات المكتومة تردفها صغائر الحسابات الفصائلية الضيِّقة الى العلن، حتى قبل أن يتوقف دفن الشهداء وإخراج من دفنوا تحت ركام مادمرته الهمجية الصهيونية... لكن الأخطر هو عودة سالف المراهنة التسووية على الأميركان، ومواصلة التلكوء في الذهاب الى مؤسسات الأمم المتحدة، والتردد في اللجوء الى محكمة العدل الدولية... لنتذكَّر، منذ البدء كانت وحدة الحد الأدنى على الحد الأدنى من متواضع المطالب، التي توافق فلسطينيو المساومة والمقاومة عليها، وحملها وفدهم الموحَّد معه الى المفاوضات غير المباشرة في القاهرة، قد رافقتها الهمهمات الأوسلوية المتباكية على الدم الفلسطيني المراق والمكتفية بأولوية حقنه غامزةً من قناة المقاومة التي قاومت العدوان فتسبب عنادها في سفكه!!! الى جانب المسارعة الى قبول النسخة الأولى للمبادرة المصرية التي تنص على وقف اطلاق النار ثم الذهاب للتفاوض على المطالب. لكن الصمود الأسطوري والمفاجآت الابداعية للمقاومة، وتواتر مظاهر فشل استهدافات الغزاة، دفعت هذه الهمهمات إلى الخفوت لا التلاشي، فكان أن استبشر كثير الفلسطينين خيراً بوحدة الحد الأدنى على الحد الأدنى هذه وحلموا بتطويرها، بل واخذهم حلمهم الى حيث أملوا انكفاءً مستحقاً عن مواصلة النهج التسووي المدمر والأشد فتكاَ من آلة الحرب الصهيونية التي عجزت عن فل ارادة المواجهة، أو تفكيك قنبلة غزة النضالية الدائمة... اوسلو دفنت تحت انقاض المدمر في غزة، ورهان أوسلوييها مجدداً على الأميركان لن يعيدها للحياة، أي أن رحلة عريقات حاملاً معة خطته التفاوضية إلى كيري لن تقود الى المختلف عن حصاد بائد المراهنة عليهم لأكثر من عقدين كارثيين خليا... وكما للصهاينة دروسهم التي يستخلصونها من حربهم العدوانية الأخيرة، فللفلسطينيين ايضاً نصيبهم منها، وأولها، أنه لا من خيار امامهم لانتزاع الحقوق سوى المقاومة... وإن استنهاض الحالة التحررية الفلسطينية ضرورة وجودية وعامل اساس في استنهاض أمة بكاملها واعادة الاعتبار لمحورية ومصيرية قضيتها المركزية في فلسطينها...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

إعادة الاعتبار لنشأة منظمة التحرير

د. صبحي غندور

| السبت, 17 فبراير 2018

    واقع الحال الفلسطيني الآن يختلف كثيراً عمّا كان عليه في فترة صعود دور «منظمة ...

إذا منعت «إسرائيل» لبنان من استخراج نفطه!

د. عصام نعمان

| السبت, 17 فبراير 2018

    تبادل لبنان أخيراً وثائق عقود التنقيب عن النفط والغاز مع ثلاث شركات عالمية: الفرنسية ...

ترامب يبدد وفرنسا تستفيد

جميل مطر

| السبت, 17 فبراير 2018

    أتصور أنه لو استمر الرئيس دونالد ترامب في منصبه سبع سنوات أخرى أو حتى ...

عفرين والعلاقات التركية - الأمريكية

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 فبراير 2018

    بعد ثلاثة أيام يكون مر شهر بالكامل على عملية عفرين التركية التي بدأت في ...

أهوَّ الطريق إلى حرب دينية؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 17 فبراير 2018

    لا يمكن فهم ما يصدر اليوم من قوانين في إسرائيل إلا كمحاولة، ربما بدون ...

الهجرات العربية في التاريخ الحديث

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 16 فبراير 2018

    هذه إشارات عابرة وسريعة عن أسوأ الهجرات العربية التي شهدتها بعض الأقطار العربية. وكانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5090
mod_vvisit_counterالبارحة31915
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع37005
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر829606
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50806257
حاليا يتواجد 2229 زوار  على الموقع