موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

ماذا لو تنصل نتنياهو من الاتفاق؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لقد باتت معروفة الأسباب التي أدت إلى قبول رئيس الحكومة "الإسرائيلية" بنيامين نتنياهو اتفاق وقف إطلاق النار بعد حربه الفاشلة على غزة، في مقدمتها أنه لم يكن يريد حرباً طويلة تستنزفه سياسياً،

خصوصاً بعد أن اتضح فشل جيشه في تحقيق أي من الأهداف التي كان أعلنها قبل وفي بداية الحرب. ولأنه تيقن أن الحرب البرية ستكون مكلفة بالنسبة إليه وقد تدمر مستقبله السياسي، أصبح يبحث عن مخرج سريع بأقل كلفة ممكنة. إضافة إلى أن مجازره في غزة أجبرت الكثيرين من أصدقائه، والرأي العام العالمي، على التنديد بها وبجرائم الحرب التي ارتكبت فيها.

 

لكل تلك الأسباب، قبل نتنياهو وقف إطلاق النار من دون أن يعرضه على حكومته المصغرة، أو يفكر في أخذ موافقتها عليه، واكتفى بوزير دفاعه ورئيس أركان الجيش. لكنه كان ينوي عدم الالتزام بالاتفاق أو تنفيذ بنوده. ظهر هذا في تصريحاته فور سريان الاتفاق، معتقداً أنه يستطيع أن يتنصل منه ربما أثناء مفاوضات القاهرة، تحت الرعاية المصرية.

وفي الأسبوع الأول من سريان اتفاق وقف النار، لم يتغير شيء على الأرض، وظلت آلية فتح المعابر كما كانت، علماً بأن الاتفاق نص على أن تفتح جميع المعابر فوراً.

من جهة أخرى، ارتكبت قوات الاحتلال في هذا الأسبوع أربعة خروق، توغلين في أراضي رفح، وإطلاق نار على الصيادين في البحر، وعلى المزارعين قرب السياج، ما كشف النوايا "الإسرائيلية" المبيتة. وما جاء على لسان نتنياهو أمام أعضاء حكومته المصغرة، ونقلته صحيفة (هآرتس) الصادرة يوم 2-9-2014، وأيضا بثته القناة العاشرة للتلفزيون "الإسرائيلي"، وضع النقاط على الحروف في هذا الموضوع. فقد ذكرت الصحيفة "الإسرائيلية" أن نتنياهو لا ينوي إرسال وفد إلى القاهرة لاستكمال المفاوضات مع الوفد الفلسطيني للبحث في القضايا المؤجلة، ومنها قضيتا المطار والميناء.

وجاء في (هآرتس) أن "نتنياهو تحدث أمام أعضاء الحكومة المصغرة عن هزيمة سيلحقها بحماس من خلال عدم تحقيق أي من مطالبها التي قدمتها في المفاوضات" على الاتفاق. ووصفت الصحيفة تصريحاته بأنها أصبحت (بعد الاتفاق) أكثر صقرية مما كانت! وإضافة إلى الدعم الذي يتلقاه نتنياهو من قادة اليمين المتطرف في الائتلاف الحكومي ومن خارجه، من أجل هذا الهدف، أيده من يفترض أنهم أقل تطرفاً، مثل وزير المالية يائير لبيد، الذي قال في الجلسة نفسها: "إذا أراد القطاع أن يبني نفسه من جديد، فسيكون عليه أن ينزع أسلحته"!

ويصبح السؤال المطروح على المقاومة الفلسطينية، هو: ماذا لو تنصل نتنياهو من اتفاق وقف إطلاق النار وبنوده؟ كيف سيكون موقفها، وماذا ستفعل إزاء ذلك؟!

قبل أن يتم التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار في 26-8-2014، ظهر قائد كتائب القسام، محمد الضيف، في فيديو ووجه كلمة مختصرة، قال فيها: على العدو الصهيوني أن يستجيب لكل طلبات المقاومة، وإلا فسيذهب إلى حرب استنزاف طويلة. بعد ذلك بأيام أعلن التوصل للاتفاق.

بعد الاتفاق مباشرة، رد المتحدث باسم حركة (حماس)، سامي أبو زهري، على سؤال حول ماهية الضمانات بالتزام حكومة نتنياهو تنفيذ الاتفاق، وقال: إحدى الضمانات يمثلها الراعي المصري، ثم "إن للعدو بضاعة لدينا"، وكان يقصد الجنديين اللذين يقول الجيش "الإسرائيلي" إنهما قتيلين لدى حركة (حماس)، مضيفاً: إن للمقاومة خياراتها التي يمكن أن تجبر بها الحكومة "الإسرائيلية" على الالتزام بالاتفاق.

وكان لعضو الوفد الفلسطيني الموحد إلى مفاوضات القاهرة خالد البطش، القيادي في حركة (الجهاد الإسلامي)، تصريحان بعد الاتفاق. قال في الأول: "إن لم يلتزم العدو بالاتفاق، فالمقاومة يدها حرة وطليقة... وهي تعرف ما عليها أن تفعله، وماذا في إمكانها أن تفعل". والتصريح الثاني قال فيه: "لا أحد يضمن "إسرائيل"، ولكن نطالب الراعي الرسمي المصري أن يلزم الاحتلال بتطبيق كافة بنود اتفاق وقف إطلاق النار... وفي حال ماطل الاحتلال، فالخيارات كثيرة". (30/ 31-8-2014، الموقع الإلكتروني لحركة الجهاد الإسلامي).

في الإطار نفسه، كثر الحديث عن دور "الوفد الفلسطيني الموحد" الذي ترأسه عضو مركزية (فتح) عزام الأحمد. الآن، وفي ظل الترقب لبدء المفاوضات في القاهرة، لوحظت عودة الخلافات بين حركتي (فتح) و(حماس) حول كل شيء تقريباً، ولفتت الأنظار بصورة خاصة اتهامات الرئيس محمود عباس و"تهديداته"، بحيث يبدو أنه لو استؤنفت المفاوضات فعلاً، فإنه من الصعب أن يظل الموقف الفلسطيني موحداً، إلى جانب "رزمة الشروط" التي سيحملها الوفد "الإسرائيلي" المفاوض معه.

هكذا يصبح مؤكداً أنه "لا يصلح آخركم إلا بما صلح به أولكم". بعبارة أخرى، تظل المقاومة واستعدادها للمواجهة هي كل ما يمكن الاعتماد عليه. والطبيعة الصهيونية المخادعة، ونوايا حكومة نتنياهو المعلنة، تتركان الإصبع على الزناد وتجعلان الحذر سيد الأخلاق. وإذا كانت تصريحات فصائل المقاومة ظلت "دبلوماسية" وغامضة، ولم تتحدث عما يمكن أن تفعله في ما لو تأكد عدم التزام الحكومة "الإسرائيلية" ببنود الاتفاق، سوى القول: إن "للمقاومة خياراتها" وهي "تعرف ما عليها أن تفعل"، فإن الجواب الوحيد لا يخرج عما قاله محمد الضيف، من أن خيار المقاومة حتى لا تخسر كل شيء، زائدا مصداقيتها، لا يمكن أن يكون سوى "الذهاب إلى حرب استنزاف طويلة".

وفي تلك اللحظة، يصبح السؤال: هل لدى المقاومة الإمكانات القتالية لمباشرة هذا الحل؟ نأمل ذلك.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تركيا الأردوغانية على مفترق طرق

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 20 يونيو 2018

    لم يكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مضطراً لاتخاذ قرار بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية ...

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26146
mod_vvisit_counterالبارحة28050
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع115797
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر596186
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54608202
حاليا يتواجد 3008 زوار  على الموقع