موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

في أسباب عودة الانقسام الفلسطيني

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

فجأة، ومن دون مقدمات، وضعت كافة قضايا الخلاف بين فتح وحماس على موائد الإعلام والفضائيات، وانتقلت إلى الاجتماعات العربية والإقليمية رفيعة المستوى، وعاد الطرفان إلى نبش الذاكرة، لاستحضار كل ما يجعل استمرار المصالحة والوفاق الوطني، أمراً متعذراً.

 

اللافت في هذه الجولة من جولات الانقسام، أن الرئيس محمود عباس، هو الأكثر نشاطاً وهجوميةً في توجيه الانتقادات وكيل الاتهامات والتلويح بالإجراءات، حتى أن مساعديه وعددا من كبار قادة فتح والسلطة، بدوا أكثر هدوءً في تناولهم لقضايا السجال والتراشق الإعلامي... حماس بدورها بدت أكثر ميلاً لتبني خطاب “دفاعي”، يغلب عليه الميل للتهدئة واحتواء الموقف، فهي بحاجة للسلطة والمصالحة إن هي أرادت رفع الحصار وإعادة الإعمار... أما بقية الفصائل، فلم تفعل أكثر من أن تفغر فاهاً دهشةً و“قلة حيلة”، فما السر وراء ذلك؟... ولماذا جاءت مواقف الأطراف على هذه الصورة؟

في تفسير الهجمة الرئاسية على حماس، تقفز على السطح ثلاثة احتمالات... الأول، أن الرئيس نفذ صبره فعلاً من محاولات حماس توظيف السلطة وحكومة الوفاق الوطني ﻛ“طربوش” كما قال شخصياً، أو ﻛ“صراف آلي” كما يهمس مساعدوه، فهي تخلت عن الحكومة ولم تتخل عن حكم غزة، وهي تدير “حكومة ظل” في القطاع، ستجعل من المستحيل على أية حكومة وفاق أن تمارس دورها، فضلاً عمّا يتردد عن إصرار حماس على وضع “عسكري” من طرفها خلف كل عنصر من عناصر الرئاسي على الحدود والمعابر، وتشكيل هيئة وطنية للإشراف على إعادة الإعمار، تجعل من دور السلطة والحكومة، ثانوياً للغاية.

الثاني؛ أن الرئيس عباس، يخضع لضغوط كثيرة من محور عربي وازن ومعروف، كشف عن أسماء أربع من دوله الرئيسة في لقاء الدوحة مع خالد مشعل بحضور أمير قطر، هدف هذه الضغوط، فك ارتباطه بحماس وتفكيك حكومة الوفاق، إذ لا يعقل أن يكون “الإخوان المسلمون” مطاردون في كل هذه الدول، فيما فرعها الفلسطيني، يحظى بالدعم والإسناد، وينفق عليه جزئياً من أموال بعض هذه الدول المانحة للسلطة... قائمة الضغوط لا تقتصر على هذه الدول، فثمة ضغط إسرائيل– أمريكي وأوروبي (جزئياً) يدفع بهذا الاتجاه.

الثالث؛ أن الرئيس، وبالأخص في اتصالاته “الغامضة” مع نتنياهو، ربما يكون تلقى وعوداً بجلاء الاحتلال عن معظم أراضي الضفة، هو قال شخصياً أنه تلقى تأكيدات من رئيس الحكومة الإسرائيلية بالجلاء عن الضفة، قبل أن يعود ناطقا باسم “بيبي” لنفي المسألة برمتها... والرئيس يبدو مقبلاً على طرح خطة سياسية جديدة– قديمة، تستوجب من ضمن ما تستوجب، عودة للمفاوضات، وبحثاً يائساً عمّا تبقى من حقوق الفلسطينيين، يمكن انتزاعها من بين الأنياب الفولاذية الحادة لجرافات الاستيطان ودبابات العدوان.

جميع هذه الاحتمالات والسيناريوهات، تقتضي إبعاد حماس عن موقع صنع القرار الفلسطيني، أو تهميش دورها فيه، والحقيقة أن أحداً لا يعرف أين يصنع هذا القرار وكيف... وهي جميعها تملي شن هجوم على حماس، واستحضار كل ما يمكن استحضاره ﻠ“شيطنتها” وفك الشراكة معها... والحقيقة أن من يريد أن ينسحب من الشراكة مع حماس، سيجد دائماً وفي كل الأحوال، ما يكفي من الأسباب لتبرير قراره، تارة بالقول “تغليب العلاقة مع الجماعة على حساب المصلحة الوطنية” وأخرى بالارتباط بمحور إقليمي وخدمة أهدافه، وثالثة بالحديث عن الاستئثار والتفرد و“التمكين” والخطاب المزدوج، إلى غير ما هنالك.

ثمة من يعتقد أن الرئيس رفع سقف الهجوم وألقى بقفاز التحدي، بهدف إنزال حماس عن الشجرة، والهبوط بسقف مطالبها وتوقعاتها، وهي التي أخذتها النشوة ﺑ“انتصار غزة”، وثمة دلائل على أن سلطة رام الله، بدأت قولاً وفعلاً، في “تقزيم” هذه النصر، بل وتصويره ككارثة حلّت بالشعب الفلسطيني، وتحميل حماس أوزارها... حتى أن بعض الناطقين المحسوبين على الرئيس، كادوا لفرط حماسهم، أن يبرئوا إسرائيل من المسؤولية عن العدوان، وأن يضعوها في موقع “الضحية” والمدافع عن النفس.

أسوأ ما في هذه الحملة، ما ورد على لسان الرئيس من سخرية مريرة من صواريخ المقاومة... مع إن إسرائيل لم تنظر للأمر على هذا النحو، وهو كاد ينفي وقوع إصابات في الجانب الإسرائيلي، وقلل من خسائر حماس عندما قال إنها لم تخسر سوى 50 عنصراً، بينما خسرت حركة فتح أكثر من 830 شهيداً... لا أدري من أين جاء الرئيس بأرقامه، وإذا كانت هناك أية جهة أمنية فلسطينية قد زودته بها، فأحسب أن عليه محاسبتها أشد الحساب، وإقالتها من وظيفتها، فهذا نقص فادح في المهنية إن لم يكن خداعاً وتضليلاً للرئيس.

على أية حال، ومن موقع إدراكه لحاجة حماس للسلطة لرفع الحصار وإعادة الإعمار، يريد الرئيس لحماس، أن تأتيه للمصالحة بعد الحرب الثالثة على غزة، كما جاءته مهرولة قبلها، عندما أجرى تعديلاً وزارياً على حكومته، وقال إنها “حكومة وفاق وطني” واسماها حكومة الرئيس تشكيلاً ورئيساً وبرنامجاً، فالرئاسة والسلطة، هي “السلطة الواحدة” التي يريد للجميع أن يجنح لها، وسلاحها شرطتها وأمنها الوطني، هو “السلاح الواحد” الذي يتعين الانضباط تحت لوائه، أما برنامجه، فهو البرنامج الواحد الذي يتعين على الجميع الالتزام به.

والحقيقة أننا كنا سنسعد بوحدانية السلطة والسلاح والبرنامج، لو أن السلطة مكتملة الشرعية وممثلة للغالبية الساحقة من الفلسطينيين في الضفة والقطاع والشتات، ولو أن لهذا البرنامج فرصة في استعادة الحد الأدنى من حقوق الفلسطينيين، ولو أن هذا السلاح، كفيل بمنع إسرائيل عن استعراض قواتها أمام المقاطعة في رام الله، دع عنك منع اجتياح غزة، واعتقال من انضوى يوماً تحت راية المقاومة أو وردت بخاطره.

كنا سنسعد بكل هذا، لو أن طريق المفاوضات ما زال مفتوحاً، أما حين يرد نتنياهو على الرئيس بضم أربعة آلاف دونم من أراضي رام الله والخليل، ويشرع في تسمين مستوطنات القدس ورام الله (وهو الذي تعهد لعباس بالجلاء حتى حدود 67)... أما وأن آخر انتخابات وآخر الاستطلاعات أظهرت أن حماس جاوزت شعبيتها الستين بالمائة... أما وأن جميع “الشرعيات الفلسطينية” قد تآكلت منذ سنوات طوال، فإننا لا نرى منطقاً في كل هذا السجال، وندعو للعودة للاتفاقيات المبرمة، وتفعيل الإطار القيادي لمنظمة التحرير، باعتبار هيئة صنع القرار ومصدر السلطة (المؤقت) وإطار المصالحة والوحدة، والنافذة لتجديد الشرعيات، كل الشرعيات، وللبحث صلة.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

«صفقة القرن» سقطت أم تعثرت؟

عوني صادق

| الخميس, 21 يونيو 2018

    بات معروفاً أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من خلال قراراته، وإجراءاته، وتصريحاته المتكررة، أسقط ...

روسيا في الشرق الأوسط: ابتكار في الأدوار

جميل مطر

| الخميس, 21 يونيو 2018

    صديقي المطلع على كثير من خفايا العلاقات الدولية في الشرق الأوسط ما فتئ يعرب ...

ترامب وكيم: مصافحة لا مصالحة

د. عصام نعمان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    دونالد ترامب، وكيم جونج اون، يختلفان في كل شيء، ويتشابهان في أمر واحد هو ...

بوتين وروسيا.. خط مباشر

محمد عارف

| الخميس, 21 يونيو 2018

    كعجائز ثرثارات لا يتوقفن عن الكلام، ولو لسماع ما يقلنه، لأنهنّ يتكلمن أصلاً حتى ...

تركيا الأردوغانية على مفترق طرق

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 20 يونيو 2018

    لم يكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مضطراً لاتخاذ قرار بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية ...

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19204
mod_vvisit_counterالبارحة31419
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع140274
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر620663
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54632679
حاليا يتواجد 3480 زوار  على الموقع