موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

في أسباب تأزم العلاقة بين السياسي والديني

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ما كانت أحداث ما أطلق عليه اسم "الربيع العربي" هي ما دشن التفكير في مشكلات الصلة بين الدولة (السياسة) والدين في الاجتماع العربي المعاصر، ولا هي - استطراداً - ما أثار هذا الجدل العام الصاخب حولها اليوم،

فالمسألة هذه قديمة وضاربة الجذور في تاريخنا، وإن كان احتدادها ارتبط بميلاد الدولة "الحديثة" في البلاد العربية (في القرن العشرين الماضي)، ليزيد أواراً واستفحالاً منذ سبعينات ذلك القرن. لكن الذي لا مرية فيه أن "ثورات" ما سمي ب"الربيع العربي" ألقت ضوءاً كثيفاً على المسألة عاد بها إلى موقع الصدارة من الاهتمام. والسبب في ذلك ليس يخفى على أحد ممن شارك في الأحداث، أو تابعها وراقب النتائج التي تمخضت منها، وأولها صعود القوى السياسية الإسلامية إلى مسرح السياسة والسلطة، وظهورها على غيرها من القوى المنافسة، وأيلولة المقاليد إليها: بالاقتراع، كما في مصر وتونس والمغرب، أو بالقوة المسلحة العمياء، كما في سوريا والعراق وليبيا و- إلى حد ما- اليمن.

 

والحق أن التعقيد والتأزم في العلاقة بين الدولة (السياسة) والدين ما كانا، يوماً، بالحجم والخطورة اللذين أمسيا عليهما منذ اندلاع حوادث "الربيع العربي" وإلى يوم الناس هذا، فإلى أن العلاقة هذه ظلت متوترة وملتبسة، طوال عقود من تجربة "الدولة الوطنية"، ولم تتهيأ لها أسباب معالجة متوازنة، وإلى أن معدل التوتر فيها زاد منذ انطلاق الموجة الثانية (الجيل الثاني) ل"الإسلام السياسي"، في منتصف سبعينات القرن الماضي، والتعاظم المخيف لظاهرة استغلال الرأسمال الديني في الصراعات السياسية والمنارعات على السلطة، فإن الموجة الثالثة من موجات الصعود السياسي الإسلامي (موجة الحركات الإسلامية "الجهادية")، التي انطلقت من أفغانستان إبان الاحتلال العسكري السوفييتي، وأنجبت ظاهرة "الأفغان العرب" وتنظيمات على شكل "القاعدة"..، سرعان ما توسع مداها الجغرافي فباتت ضفافها ضفاف البلاد العربية كافة. ولقد نتج من ذلك، وينتج، أن السياسة اتخذت مجرى مختلفاً عن مجاريها، فاستصحبت ممارستها العنف، عند فريق كبير من الإسلاميين نقل "الجهاد" إلى "دار الإسلام"، مما تحول

معه الاجتماع السياسي العربي إلى جحيم لا يطاق. وها هي مخبوءات هذه الموجة الثالثة تفصح عن نفسها، في صور دراماتيكية، في سوريا والعراق وليبيا..، وما خفي أعظم!

اقترن هذا الانفجار المروّع لنزعات العنف والتطرف، لدى قوى "الإسلامية الجهادية"، بسياقات ما يسمى "الربيع العربي".

والانفجار هذا مرده إلى أن مسلسل "الثورات" فتح أمام العمل المسلح الإسلامي ساحات للعمل ما كان يمكن أن تفتحها إلا حوادث كبرى بحجم "الانتفاضات المدنية"، مثلما حصل في اليمن وسوريا، أو سقوط أنظمة بالتدخل الأجنبي، كما حصل في ليبيا. لكنه اقترن به من وجه آخر، شهدنا نموذجاً له في مصر وتونس (وإن يكن أقل شدة)، هو ركوب موجة صعود الحركات الإسلامية (من المدرسة الإخوانية خاصة) إلى السلطة عبر الاقتراع، والتمدد المسلح - من وراء ذلك الصعود - في بعض أطراف البلاد وحدودها (شمال سيناء في مصر، وجبل الشعانبي في تونس).

وليس العنف المسلح باسم الدين وحده يلخص أزمة العلاقة بين الدولة والدين (والسياسة والدين)، وإن كان أظهر ظواهرها، واللحظة العليا من تجلياتها، ذلك أن الأزمة ناجمة من عاملين اثنين بنيويين (وتاريخيين): التكوين الأشوه ل"الدولة الوطنية" في البلاد العربية، والتداخل الماهوي بين الديني والدنيوي في الذهنية العامة، ولدى النخب الإسلامية خاصة، فلقد كان للتكوين السياسي ﻠ"الدولة الوطنية)، كدولة امتزجت فيها عناصر من مواريث النظام السلطاني وأخرى من مواريث السلطة الكولونيالية - الأثر الكبير في عجزها عن حل معضلة الصلة بين السياسي والديني على قوام حديث ومتوازن، يكرّس تمايزهما الذي نجد له سوابق في تاريخ الإسلام. وعلى النحو نفسه زاحمت الجماعات الإسلامية الدولة، ومنذ عشرينات القرن العشرين، في استثمار مكانة الدين في حياة الناس والمجتمعات، وسخرته لأغراض سياسية مدارها على مسألة السلطة في المطاف الأخير. هكذا أصبح الطلب على الدين، منذ ذلك الحين، طلباً سياسياً في المقام الأول، وليس طلباً إيمانياً أو ثقافياَ. وكان لذلك آثاره الفادحة التي نراها، اليوم، وقد باتت توشك أن تصبح خارج السيطرة!

كيف أمكن أن يتحول الدين (الإسلام) من عقيدة للأمة جمعاء، تجتمع عليها وتشتق من مبادئها أخلاقها ومنظومة قيمها، إلى إيديولوجيا سياسية في يد فريق واحد في الأمة، يتوسلها في صراعه مع خصومه على السلطة؟

كيف أمكن لزيد أو عمرو أن يصادر الإسلام ويختطفه من الجميع، ويقدم روايته عنه بوصفها الرواية الوحيدة الموثوقة، والمطابقة لحقيقة الدين، ويخطئ غيره بل يذهب في تخطئته إلى حد التكفير والإخراج من الملة، مع ما يستتبع ذلك من ممارسة حد القتل عليه؟!

كيف أمكن أن يتحول دين توحيدي جامع، ربى أتباعه على فكرة الوحدة (وحدة الأمة والجماعة)، إلى موضوع نزاع لا يفتر، وإلى سبب للانقسام والفُرقة والحرب الأهلية؟

كيف أمكن لهذا التزوير الصارخ لصورة الإسلام ورسالته أن يحصل، وأن تنطلي حيلته على ملايين من المأخوذين بفكرة المشروع السياسي الإسلامي، وأن نذهب جميعاً - تبعاً لذلك - نحو هذه المآلات الدراماتيكية؟

هذه هي الأسئلة التي ينبغي أن يُجاب عنها جواباً فكرياً، بتحليل عميق للظاهرة/"النازلة" يتوسل أدوات البحث العلمي، ويستضيء بالخبرة التاريخية الإنسانية، وفي جملتها الخبرة التاريخية العربية الإسلامية.

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

ما الذي يجري ل (النظام السياسي الفلسطيني ) ؟

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ما أن أعلن الرئيس الأمريكي ترامب عن وجود تسوية سياسية جديدة تسمى صفقة القرن ...

ترامب يغلق الدائرة

معتصم حمادة

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  مع قرار إغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن، يكون المشهد الفلسطيني قد اكتمل في البيت ...

صبرا وشاتيلا واغتيال الحُلم الفلسطيني” من مدونات فتحاوي

سميح خلف | الأحد, 16 سبتمبر 2018

  “1”   بدأ حُلم العودة بانطلاقة الثورة الفلسطينية عام 65م وعملية التحول في فكر المواجهة ...

الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    لا تميز الإدارة الأمريكية في مواقفها، ولا تستثن أحداً بقراراتها، ولا تحابي فريقاً فلسطينياً ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32371
mod_vvisit_counterالبارحة30543
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع134387
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر646903
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57724452
حاليا يتواجد 3317 زوار  على الموقع