موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

ماء نتنياهو البارد والرؤوس الفلسطينية الحامية!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لا يمتلك الفلسطينيون “ترف” إهدار المزيد من الوقت، في لعبة “التذاكي” و“الاستقواء” التي تبادلوا الأدوار فيها خلال السنوات الفائتة، وكانت نتائجها وبالاً عليهم وعلى قضيتهم وحقوقهم الوطنية المشروعة...

لقد جربوا مختلف أشكال الإقصاء ومحاولات “طرد” الآخر وتقليص المساحة الخاصة به في النظام السياسي الفلسطيني، ولكن دون جدوى، ولم يتبق أمامهم سوى خيارين لا ثالث لهما: إما الوصول إلى صيغة مرضية وتوافقية لإدارة الاختلاف وحفظ التنوع والتعدد والسعي لتعظيم المشتركات، وإما الدخول في فصل جديد من فصل حرب الإلغاء التي لا نهاية لها على ما يبدو، لا في الأمد القريب ولا في الأمد البعيد.

 

وفيما كان السجال محتدماً والتراشق بالاتهامات على أشده، حول “الشرعية” و“الصلاحيات” و“حكومة الظل” إلى غير ما هنالك من عناوين، كانت حكومة نتنياهو “ترش ماءً بارداً” على رؤوس الجميع، في الضفة وغزة والدوحة على حد سواء... تستقطع أربعة آلاف دونم من أراضي الخليل– بيت لحم للتوسع الاستيطاني في الضفة، وتسرب أنباء بأنها لن ترسل وفدها للقاهرة لإتمام المفاوضات حول القضايا العالقة في اتفاق التهدئة، ومن يقرأ اتفاق التهدئة، سيلحظ أن جميع مطالب الفلسطينيين الأساسية، ما زالت عالقة.

نحن إذن إزاء وضعية يصعب معها الاستمرار في حرب “داحس والغبراء” بين فتح وحماس، حتى يؤتى على قضية فلسطين وحقوق شعبها... ولقد آن الأوان للذهاب إلى الاتفاقات المبرمة بين الجانبين، والشروع في تنفيذها من دون إبطاء، بدءً بالإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير، وتفعيل دوره وصلاحيات كوعاء “للقيادة الجماعية” الفلسطينية، إذ ليس في رام الله من بمقدوره الزعم بأنه يمثل جميع الفلسطينيين، وليس في غزة من بمقدوره الادّعاء بذلك أيضاً... ليست “الشرعية” في يد فريق دون آخر، فالجميع “غير شرعي” من منظور الفقه الدستوري، والجميع بحاجة لتجديد شرعيته كذلك، وإلى أن تتاح الفرصة لذلك، لا بد من العمل المشترك، وفي إطار منظمة التحرير وقيادتها المؤقتة، التي ظلت حتى يومنا هذا حبراً على ورق، مع أنه كان من الضروري العمل على تفعيلها دوراً وتوسيعها تمثيلا.

لقد جرّبت السلطة خنق حماس ووضعها في أضيق الزوايا قبل الحرب على غزة، حتى أن حكومة “الوفاق” لم تكن سوى نسخة غير مزيدة وغير منقحة، من حكومة رامي الحمدالله، حكومة الرئيس تشكيلاً ورئيساً وبرنامجاً... وقبلها، زمن مرسي، ظنت حماس أن الوقت قد حان، لقطف ثمار الصعود الإقليمي لجماعة الإخوان المسلمين وترجمتها فلسطينياً... واليوم، تعتقد السلطة، أن حاجة حماس لها لإتمام التهدئة وفتح المعابر ورفع الحصار وإعادة الإعمار، يعطيها السلطة والصلاحية، لتحجيم الحركة والحد من اندفاعتها واحتواء شعبيتها المتعاظمة بعد الحرب على غزة وبفعل نتائجها... لكأنه كتب على الحركة الوطنية الفلسطينية وشعب فلسطين، أن يطيلا الدوران في هذه الحلقة المفرغة، وحتى يقضي الله أمراً كان مفعولا.

لا شيء يبقى على حاله على الساحة الفلسطينية سوى الاحتلال والاستيطان والعدوان والحصار، ومن كانت له اليد العليا من الفلسطينيين اليوم، سيجد نفسه صبيحة اليوم في موقعٍ “مأزوم”... ومن ينتابه الشك في ذلك، فليقرأ تقلب صنوف الدهر وتعاقب المواقع والمواقف والأدوار على الساحة الفلسطينية، ولا يظن أحد، أنه بات بمقدوره الذهاب بالشعب والقضية والحركة الوطنية في الوجهة والاتجاه الذين يريد، فقد انتهى زمن الحصان الواحد، وباتت للعربة الفلسطينية بحاجة لحصانين اثنين، ومن المصلحة أن يسيرا في الاتجاه ذاته، لإنجاز التقدم، وإلا كانت حصيلة عدوهما في اتجاهين متعاكسين، صفراً مكعباً.

على أية حال، معركة غزة لم تنته بعد، بل وقد تستأنف بأسرع مما يظن كثيرون، خصوصاً إن أصرت حكومة نتنياهو على عدم الذهاب إلى القاهرة للتفاوض على بقية الاستحقاقات الفلسطينية، فينتهي الأمر واقعياً إلى “تهدئة مقابل تهدئة”، فيبقى الحصار والخراب عنوانين ملازمين للقطاع المنكوب... دع عنك قضايا الضفة والقدس والمقدسات والاستيطان والحل النهائي والدولة والعودة إلى غير ما هنالك من بنود على لائحة الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني.

أحسب أنه يتعين على الرئيس الفلسطيني، أن يبادر اليوم وليس غداً، إلى دعوة الإطار القيادي الفلسطيني للانعقاد الطارئ والمفتوح، وثمة عواصم عربية عديدة، يمكن أن تستضيف هذا اللقاء لتلافي الحساسيات القائمة بين حماس والقاهرة... يمكن للجزائر أو السودان أو تونس أو الكويت وربما عمان، أن تستضيف مثل هذه اللقاءات، حتى يجري مناقشة مختلف قضايا الخلاف، وتبديد الشكوك، وإرساء قواعد للتجاور والعمل المشترك، فلا نهاية للنفق الغزّي المظلم من دون التوافق، ولا أمل في الخلاص من الاحتلال إلا بوحدة الموقف والإرادة والأدوات الكفاحية... أللهم إلا إذا كان من بيننا من يظن أن نتنياهو سيصدق وعده هذه المرة، ويقبل بدولة فلسطينية على حدود 67 في غضون ستة أشهر أو ثلاثة أعوام، أو إذا كان من بيننا من يعتقد بأن أرقام الاستطلاعات ونسبها المئوية ثابتة لا تتغير، فمن يحصد الشعبية الأكبر اليوم، قد يفقدها غدا، وعليه أن يتذكر أن شعبيته لم تكن كذلك، قبل أشهر قلائل، وقد لا تستمر كذلك، بعد أشهر قلائل أيضا.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1256
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع255448
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر583790
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48096483