موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

مكابرة العدو وما أثبتته المعركة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أخيرا , وافق العدو على فتح المعابر وإدخال البضائع ,إلى جانب وقف إطلاق النار. رضخ العدو إلى بعض المطالب الفلسطينية على طريق التفاوض على الاخرى .فشلت إسرائيل في تحقيق أهدافها وبذلك فإن شعبنا حقق انتصارا في معركته الحالية. المعركة مع الاحتلال لم تنته بعد , فهي مستمرة . قادة العدو كانوا حتى الحظة الاخيرة ,كانوا مكابرين! ليس نتنياهو وحده مكابرا , بل كل صبيانه في الحكومة الحالية ! ليبرمان الفاشي المتعصب هو وزميله بينيت , طالبا بعملية برية لإعادة احتلال غزة , أي أنهما يزايدان على رئيسهما ! تصريح وزير الامن موشي يعالون , وهو الاقدر على معرفة حالة الجيش , وفي تصريحه الشهير ( السبت , 23 أغسطس الحالي ) قال بالحرف الواحد : " نحن لسنا قادرين على حرب استنزاف طويلة . إن هدف إسرائيل من إطالة الحرب هو إعادة حركة حماس – يقصد المقاومة - إلى المفاوضات ". التصريح نشره موقع " واللا " الإسرائيلي . لم يمض على نشر التصريح دقائق معدودة , حتى اضطر الموقع إلى إزاحته من على صفحاته ! التصريح فيما بعد جرى إلحاق جملة به , هي " وفقا للشروط الإسرائيلية " ! بالطبع حذف التصريح وتعديل كلماته جاء بناء على أوامر عليا . تناقض إسرائيل يظهر أيضا في الرفض الإسرائيلي المبكر( مباشرة بعد نشره في الإعلام ) لمشروع قرار أعدته كل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا , من أجل تقديمه لمجلس الأمن ويدعو إلى " وقف دائم لإطلاق النار ,رفع الحصار عن قطاع غزة , وضع نظام مراقبة لخروقات وقف إطلاق النار , وإيجاد نظام مراقبة للبضائع التي تدخل إلى قطاع غزة " .

 

تصريح يعالون شكل صدمة للإسرائيليين, ومفاجأة لأعضاء الحكومة الآخرين , وانحرافا عن الخط السياسي-ا لإعلامي الإسرائيلي طيلة أيام العدوان على القطاع .لكل ذلك : اضطر في اليوم التالي وبعد اجتماع دوري للحكومة المصغرة التي هو عضو فيها إلى التساوق في التصريحات مع نتنياهو والمسؤولين الآخرين . من مكابرة القادة الإسرائيليين : التناقض الذي أظهروه في تصريحاتهم, حول بقاء المستوطنين في مستعمراتهم المحيطة بغزة والنوم في بيوتهم أو تركها والذهاب إلى الملاجىء أو حتى باتجاه الشمال . يستنتج من ذلك : أن إسرائيل عانت مأزقا عنوانه : إطالة الحرب (على العكس من العقيدة الامنية الإسرائيلية - هذا الأمر يعرفه القاصي والداني), وأن زعماءها عندما يصرحون عن إطالة العدوان واستمراره , فإنهم لا يعكسون الحقيقة, فهم كانوا يطمحون ويتمنون الوصول إلى هدنة طويلة الأمد ولكن دون الاضطرار إلى الظهورة بصورة المنهزم , فهذا ما لم تعتده إسرائيل .

من يقرا خلف سطور التصريح وبين كلماته وثناياه , يدرك وبلا أدنى شك : حالة التعب وعدم القدرةعلى تحقيق الاهداف التي أوكلت للجيش الإسرائيلي ! هذه الحالة عاكسها نتنياهو والوزراء الآخرون في حكومته وبعض القادة الأمنيين والعسكريين الإسرائيليين ! وازع كل هؤلاء : الحقائق ( التي هي ليست أكثر من إضاليل وترهات ليس إلا ) , منها " ان الجيش الإسرائيلي قادر على صنع المعجزات وفي غضون ايام قليلة فقط " . هذه الأكذوبة تحطمت على صخرة الصود الفلسطين والقدرة على نقل تاثيرات العدوان إلى الداخل الإسرائيلي, كما القدرة على الاستمرار في المواجهة.

تصريح يعالون يذكّر بتصريح لرابين بعيد إنجازه لاتفاقيات أوسلو المشؤومة, فعندما سأله صحفي إسرائيلي أثناء إجراء مقابلة معه لإحدى الصحف الإسرائيلية : عن الذي دعاه لتوقيع هذه الإتفاقية ؟ أجاب رابين يومها بما معناه : فضيتان : الأولى , أردت جمع العدد الأكبر من ( المخربين ) ليكونوا تحت نظر إسرائيل وفي مجال إشرافها ( هذا السبب ردده في جلسة الكنيست التي انعقدت لمناقشة الاتفاقية ووافقت عليها باغلبية ضئيلة) . القضية الثانية : أن الجيش الإسرائيلي لم يعد قويا مثلما كان عليه سابقا . سبب رابين الثاني أثار ضجة وتساؤلات واستنكارات شديدة في الداخل الإسرائيلي , وبخاصة في أوساط اليمين الفاشي المتطرف . بالتأكيد : فإن اعتقاده هذا كان سببا آخر (إضافة بالطبع إلى أسباب أخرى ) في اغتيال رابين على يدي ممثل اليمين المتطرف إيجال عامير عام 1995. نعتقد : أن تصريح يعالون سيكون سببا لإشكالات عديدة له ستتبلور في الفترة القريبة القادمة. التصريحان المعنيان يمسان بشكل واضح إحدى (المقدسات )الإسرائيلية وهي "قوة الجيش الذي لا يقهر" والذي توليه إسرائيل وتسليحه وتدريبه كل الاهتمام .

من ناحية أخرى : فإن التجارب الفلسطينية الطويلة مع الكيان الصهيوني أثبتت , فشل نهج المفاوضت واعتمادها خيارا وحيدا استراتيجيا مع هكذا عدو , هذا أولا . ثانيا : أثبتت التجربة : أن المقاومة بكافة أشكالها وصورها , وبشكل خاص : الكفاح المسلح , هي القادرة ( كما تجارب كل حركات التحرر الوطني ) على إرضاخ إسرائيل للحقوق والمطالب الوطنية والشرعية الفلسطينية , لأنها : أجبرت الكيان على الاعتراف بوجود الشعب الفلسطيني بعد حقبة طويلة من إنكارها لهذا الوجود,( هذا لايعني : أن كل الإسشرائيليين يعترفون بوجود شعبنا فالبعض منهم – وعل صعيد القادة خاصة – ما زالوا يتنكرون لهذا الوجود ) . المقاومة أيضا حققت الهوية الوطنية الفلسطينية وضمنت اعترافا دوليا واسعا بشعبنا وقضيته الوطنية , وهي في نفس الوقت مصدر ألم وخسارة للمشروع الصهيوني برمته ولكافة مناحيه ومجالاته الإسرائيلية .

فصائل المقاومة الفلسطينية , كلها , وحين انطلاقتها أعلنت تبنيها مبدأ وأساليب "الحرب الشعبية الطويلة الأمد " في صراع شعبنا مع العدو الصهيوني ! وأن فلسطين من النهر إلى البحرهي الوطن الطبيعي للفلسطينيين . انزياح البعض عن هذا المبدأ , سواء في برنامج النقاط العشر , أو في التمهيد لمباحثات أوسلو ومن ثم اتفاقيتها وصولا إلى إسقاط البنود المتعلقة بالكفاح المسلح من الميثاق الوطني الفلسطيني في عام 1996, ووصولا إلى نهج المفاوضات كخيار استراتيجي وحيد لم يجلب سوى الدمار للقضية الفلسطينية ولحقوق شعبنا , أوصل إسرائيل فقط للاعتراف في حكم ذاتي لهم في الضفة الغربية وغزة وإشراف السلطة على القضايا الإدارية ووالحياتية لسكان المنطقتين دون امتلاك أية مظاهر سيدية , حتى الحد الأدنى منها. المفاوضات لم تزد إسرائيل إلا نهما للتنازلات الفلسطينية, وإلى زيادة الاستيطان والمذابح . إسرائيل لم تتوقف يوما ( حتى في ظل اتفاقيات أوسلو ) عن قتل الفلسطينيين شعبا وأرضا وأشجارا وجبالا وبيوتا واعتقالهم واغتيالهم والتنكيل بهم بكافة أشكال المذابح والإبادة.

إن الطريق للوصول إلى حقوق شعبنا الوطنية ( وكما أثبتت التجربة ) تتلخص في استنزاف العدو . يطمح إلى العودة لمفاوضات معهم قد يمدها إلى مئة عام في الوقت الذي يفرض فيه حقائقه الصهيونية على الأرض الفلسطينية ويجلب مستوطنيه من كافة بقاع العالم غليها , باعتبار إسرائيل (أرض الأمن والاستقرار) مع امتلاكه لحق العدوان إذا ما ارتإى : إن ارتأى أن في المناطق الفلسطينية ما يهدد أمنه . يريد للفلسطينيين أن يكونوا حراس أمن لإسرائيل ! .

لقد اثبتت المعركة ( العدوان ) ان الوسيلة الوحيدة لنيل حقوقنا الوطنية هي مقاومة العدو واستنزافه وليس التفاوض معه .

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم41847
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع219651
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر583473
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55499952
حاليا يتواجد 4874 زوار  على الموقع