موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

قوس الحرائق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

كتب اكثر من باحث غربي عما اصطلح عليه بقوس الازمات، لا سيما مستشار الامن القومي الاميركي السابق زبغنيو بريجنسكي وغيره، وأطلق هذا المصطلح على امتداد منابع النفط وخطوط انابيبه وبراميله، من غرب افريقيا إلى شرق اليابان عموماً، أو من العالم العربي إلى أواسط آسيا،

مروراً بكل البلدان الواقعة بينها خصوصاً. وفي كل الاحوال ما زالت هذه الخطوط محل الدراسة والتخطيط والتآمر عليها بحثاً عن سبل الهيمنة والاستحواذ، أميركياً وغربياً بشكل عام. ومن بينها تأسيس الاحلاف وتوقيع الاتفاقات العسكرية بخاصة، وزرع القواعد العسكرية والاستخبارية، وصناعة الحكومات الموالية لسياسات تلك البلدان والقوى الاستعمارية الامبريالية.

 

لم يتوقف الكلام عن قوس الازمات سياسياً واقتصادياً. هذه المرة اخذ مسار حرائق متواصلة ومتتالية عبر الرقعة الجغرافية ذاتها أو أجزاء منها مترابطة مع الاهداف الابدية وبصور جديدة. لا سيما بعد الحراك الشعبي في بعض البلدان العربية وابعاد بعض الرؤوس الحاكمة وصعود تيار الاسلام السياسي. وكما يبدو استهدف في اشعال الحرائق اكثر من هدف طبعاً، ومنها امتصاص الغضب الشعبي وتحويل اتجاهاته، والعمل للالتفاف والانقلاب على الارادات الشعبية والخيارات الوطنية وتمزيق وحدتها وسيادتها لبلدانها وثرواتها وموقعها في البيئات الساخنة حالياً.

ظهر قوس الحرائق هذا واضحاً الآن، عبر وبعد صناعة منظمات ارهابية مستمدة من تجربة صناعة تنظيم القاعدة في افغانستان وباكستان تحت مسميات محاربة الشيوعية والاتحاد السوفياتي في وقته، او امتداداتها خلاصة انتاجها. وهذه الصناعة مفضوحة من نشاطاتها وعناوينها والأجهزة المشرفة عليها والممولة والمحركة لها في الساحات المطلوبة حالياً والتهديد بها لغيرها من الساحات التي تعرض لها وعليها الصولات للمشاركة معها في الصناعة والتمويل والإعلام وغيرها من الامكانات المقصودة والمطلوبة لها. كما يبدو ان فشل الادارات الغربية في قيادة العمليات التغييرية والحراك الشعبي الغاضب وجيش الشباب الذي ينتفض يومياً في الميادين دفع تلك الادارات الى التحرك على مخططات قديمة جديدة لاستيعاب الشارع وإعادة دورة التغيير الى تقليب اوجه الاوراق التي يمكنها من الادارة والقيادة، في تغيير التحالفات واثارة الازمات وتصعيد الاضطرابات.

قوس الحرائق المتصاعدة والممتدة من شمال العراق، مروراً بسوريا ولبنان وفلسطين وصولاً الى سيناء وليبيا وتونس. والحرائق فيها تشعلها المنظمة الجديدة التي صنعت وبنيت بمعرفة وتمويل الاجهزة الغربية وحلفائها في المنطقة وحدودها ومخابراتها والتخادم الوظيفي بينها، والتي تطورت تسمياتها من جماعة التوحيد والجهاد الى القاعدة في بلاد الرافدين، الى قاعدة الجهاد، دولة العراق الاسلامية، جبهة النصرة، اجناد الاسلام، السلفية الجهادية، والمسميات الاخرى...

ومن ثم اعلان الدولة الاسلامية في العراق والشام/ داعش، وأخيراً في مسرحية الجامع الكبير في الموصل، وتسميتها بالخلافة الاسلامية أو الدولة الاسلامية والمطالبة بالمبايعة لها وللخليفة الجديد. وانتشارها في محافظتي نينوى وصلاح الدين ومناطق متواصلة في وديان وسهول الجزيرة الى الرقة ودير الزور والحسكة في سوريا. واستمرار مثل هذه الحرائق في سيناء وعبوراً عبر الساحل البحري وصولاً الى طرابلس وبنغازي والحدود التونسية- الجزائرية. وبموازاتها تصعيدها في غزة، التي تفضح مشعلي الحرائق، حيث تقوم الدولة/ القاعدة الاستراتيجية العسكرية في اشعال الحرائق في غزة وتستخدم كل الوسائل والأسلحة المتطورة التي تقوم الدول الراعية بتزويدها وتجهيزها بها وتدريبها عليها، كاشفة الخيوط الرابطة بين كل هذه الغزوات والحرائق والنيران التي تلتهم الطاقات والإمكانات والثروات وقلب الحياة العامة فيها بما كان تنويراً ومعاصراً في قرون خلت وتوريط الجميع في ازمات ليست من هذا العصر وتثير ما يقلق ويفاقم صدام العلاقات والنسيج الاجتماعي والوطني والقومي.

قوس الحرائق المتمددة هذه مرسوم له ان ينتشر ويمتد الى مساحات وساحات اوسع من الحدود القائمة وقد يغير في خطوطها ومسمياتها عملياً وظاهرياً ولكن الواقع الذي صنعته الحرائق لا يمكن ان يظل كما خطط له او رسم للتناقضات الحادة وللأخطار المحدقة والممكنة التي قد تخلط الاوراق وتحرق الايدي التي شاركت فيها. وان الرؤية الاستراتيجية لها تشمل او تتسع الى صناعة بدائل مجهولة في المنظور المطروح ومعلومة عند المآلات المسيرة اليها. اذ لا يمكن تركها للفراغ الجغراسياسي او رميها الى جحيم الارض. وكانت التحذيرات الكثيرة التي تحدثت عن صندوق باندورا في اوقات سابقة تستعيد نفسها اليوم بإشعال الحرائق والتمهيد لها ودعمها ونشرها وتمويلها وتوفير كل الخدمات اللوجستية العملية لها. فهل حدود تركيا العربية خالية منها؟ وهل غرف اجهزة المخابرات فيها للسياحة ام لشم هوا هناك؟ وهل القواعد العسكرية الجديدة في مناطق عدة، منها الاردن وكردستان العراق، وبعض الدول العربية الافريقية للاستراحة وتبادل زيارات اجتماعية؟!

هذه الخطوات ليست عفوية او اصطناعية بل جاءت بعد تلك الدراسات والرؤى الغربية للمنطقة ومستقبلها والعمل على استمرار الهيمنة والنفوذ الغربي عليها. وتبدل الخطط والمشاريع شكل من اشكالها او حلول موقتة لها. وكذلك التسميات لها، فالتحولات ليست دائماً تأتي كما هو مراد لها او منها. ولهذا تشعل المنطقة الآن بالحرائق الدموية وبقوى جربت في افغانستان، رغم احداث 11 ايلول/ سبتمبر 2001 المختلف في مصادرها ونتائجها، إلا انها لما تزل القوى التي تتخادم معها الادارات العسكرية والاستخبارية الغربية وتستفيد من الجهات والحكومات التي تدعمها او تتوافق معها حتى ولو بالخفاء. ومنها سياسات التطبيع مع الاعداء وإخراج الصورة يما يليق بها من الوان الدم المراق فيها والتدمير والخراب. هل تساءل احد، كيف تكوّن داعش في غرب العراق ومن اين وصل الى شرق سوريا؟ وكيف اعاد تنفيذ مخطط احتلال العراق الذي وضعه البنتاغون؟ سبق وان كشفه الجنرال العسكري الاميركي ويسلي كلارك في كتابه وفي حوارات اخرى موجودة على يوتيوب، وقبله الجنرال تومي فرانكس في كتابه جندي اميركي... هل توضحت الصورة التي ترسم خطوطها الآن وتستعيد نفسها بإعادة انتاج مخططات الغزو والاحتلال وتجديد وجوه قيادتها والقوى المنفذة لها؟

السيناريوات الموضوعة للمنطقة التي تتحرك فيها الحرائق تتحدث عن خطط التقسيم والتجزئة للخرائط السابقة على اسس اخرى، طائفية واثنية، وتمزيق البلدان القائمة الى «امارات» و«دويلات» وغيرها من التسميات. وأيضاً في اطار تفكيك العلاقات الجغراسياسية القائمة وتفتيتها لإضعافها داخلياً والتمكن من السيطرة عليها ودفعها الى طلب المساعدة من القوى المهيمنة عليها، او اعادة رسم الخرائط بصور اخرى قد لا تشمل التقسيم المعلنة خططه، ولكن بأشكال متحركة بحسب آبار النفط والغاز والتهديد بها لغيرها، القريب والبعيد من المنطقة المشتعلة الساخنة حالياً. والعمل على مواجهة ما يمكن ان تكون تحديات معيقة امام خطط ترتيب المنطقة وفق المصالح الجيواستراتيجية للغرب الامبريالي. ومن يعش يرَ!

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ايران وانتفاضة البصرة المغدورة

عوني القلمجي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    اذا اخذنا بالحسابات المصلحية، او كما يسموها البرغماتية، فان الحكومة لم تكن مضطرة لمعاقبة ...

بوتين وخطة ترويض أردوغان

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كشفت القمة الثلاثية لدول ضامني «منصة أستانة» الخاصة بالأزمة السورية: روسيا وإيران وتركيا التي ...

الشهيد الريماوي وخطيئة تصريحات عريقات

د. فايز رشيد

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كم انت عظيم أيها الشعب الفلسطيني البطل. كم أنك ولاد للثوار.الشهيد يتلوه رتلٌ من ...

التحالف الدولي يضم فيجي لمحاربة “داعش”!

د. كاظم الموسوي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    يكشف إعلان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية لمحاربة داعش عن انضمام دولة ...

من يحكم منطقة الشرق الأوسط؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كان هناك اعتقاد راسخ بأن أبناء المنطقة المسماة بالشرق الأوسط محكومة بأبنائها على اختلاف ...

إضاءات على «الجنائية الدولية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    أثار التهديد والوعيد الأميركي على لسان مستشار البيت الأبيض للأمن القومي (جون بولتون) بحق ...

هجرة الذهن الفلسطيني

عدنان الصباح

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كتبت النائبة المحترمة نجاة أبو بكر على صفحتها على فيسبوك تتساءل  هل بدأ الاحتلال ...

عن «جهوزية» الجيش «الإسرائيلي»!

عوني صادق

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كل حديث عن «إسرائيل» لا بد أن يتصدره الحديث عن الجيش «الإسرائيلي»، وليس مبالغة ...

التغيير الشامل أو السقوط الشامل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  هناك ثلاثة مشاهد ممكنة في الحياة السياسية:   * الأول، هو بقاء الأحوال السياسية على ...

الانتخابات النصفية ومستقبل أميركا

د. صبحي غندور

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ستكون الانتخابات النصفية الأميركية المقبلة هي الأهمّ في تاريخ مثيلاتها بالولايات المتحدة.   وهي انتخابات ...

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15440
mod_vvisit_counterالبارحة34370
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع220266
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر732782
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57810331
حاليا يتواجد 3204 زوار  على الموقع