موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

طريقة وحيدة للتفاوض مع “إسرائيل”

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

هدنة اﻠ24 ساعة انهارت، وكان ذلك متوقعاً في ضوء فشل الضغط على الوفد الفلسطيني للتنازل عن مطالب المقاومة الفلسطينية، وهي مطالب الشعب الفلسطيني، لقبول وقف للنار طويل أو "هدنة طويلة".

 

ليس هناك من يجهل أن ل“إسرائيل” عقيدة سياسية وحيدة في التعامل مع خصومها، وأحياناً تستعملها مع أقرب أصدقائها وأخلص حلفائها، هي في جوهرها سياسة أمنية، تعلنها في كل المناسبات، وتلخصها في عبارة شهيرة تتردد دائماً على ألسنة قادتها السياسيين قبل قادتها العسكريين: "ما لا يؤخذ بالقوة، يؤخذ بمزيد من القوة".

فمع خصومها، تجد هذه العقيدة دائماً سبيلها إلى التطبيق عبر الوسائل العسكرية، ومع أصدقائها وحلفائها تأخذ سبل الضغط والتشهير، وشراء الذمم والتجسس، (وكلها أشكال للقوة)! و“إسرائيل” لا تعرف، ولا تعترف بالمفاوضات طريقة في التعامل إلا عندما تعجز كل أشكال القوة تلك، العسكرية وشبه العسكرية، عن تحقيق الأهداف التي تريد. وعندما تضطرها الظروف للتظاهر بقبول أسلوب المفاوضات، تلجأ إلى التسويف والمماطلة والتحايل، والتلاعب بالمفاهيم والمصطلحات، وكل المتعلقات بموضوعات التفاوض، آملة دائماً أن تحقق من خلال ذلك ما عجزت عن تحقيقه بالقوة وأشكالها.

في الحرب الأخيرة على غزة، هناك شبه إجماع “إسرائيلي” ودولي على أن العملية فشلت، بل وسقط زعم "الردع “الإسرائيلي”، وتعرض الجيش "الذي لا يقهر" للمهانة والتحقير، وعجزت "القبة الحديدية" والتقنية المتطورة عن وقف مفاجآت المقاومة الفلسطينية، وظهرت "الأنفاق" كسلاح أكثر تطوراً وفعالية من "الميركافا" واﻠ"إف 16"! وفشلت الاستخبارات في معرفة شيء عن المقاومة واستعداداتها للمواجهة. وفي عبارة مختصرة، سجلت وقائع هذه الحرب انحداراً جديداً وجدياً لأداء القوة “الإسرائيلية” الشاملة. فكيف يمكن أن تقبل الحكومة الأكثر تطرفاً في تاريح الكيان العدواني وقفاً للنار يعكس وقائع الحرب ولو جزئيا؟

إنه بفضل ما أفرزه الواقع الميداني من حقائق، اضطرت “إسرائيل” للتظاهر بقبول الدخول في المفاوضات من خلال "مبادرة" لم تأخذ تلك الحقائق في الاعتبار، أرادت منها تجريب احتمالات التوصل إلى اتفاق في أحسن تطبيقاته يعيد الأوضاع في القطاع إلى نقطة الصفر، كما كانت في نهاية الحرب الثانية العام 2012، وإهمال كل الفوارق! وعندما انتهت الهدنة الثانية، وبدأت الجهود تبذل للتوصل إلى الهدنة الثالثة (هدنة الخمسة أيام)، وكان واضحاً ثبات الموقف الفلسطيني، صار لا بد من إفشال المفاوضات. ولم يكن صعباً إيجاد، أو اصطناع المبررات، وكان أهم ما صرح به بنيامين نتنياهو قوله: "“إسرائيل” لا تفاوض تحت النار"!

وبصرف النظر عن التصريحات الفلسطينية، التي لم تكن تبدو متفقة في التفاصيل، وإن اتفقت في العموميات، بقي ما قاله محمد الضيف، القائد العام لكتائب القسام، مصدراً للاطمئنان على الموقف الفلسطيني الذي كان ولا يزال على فصائل المقاومة في غزة أن تتمسك به، وقد ظلت، وهو الموقف الذي قام على أساس إما أن تستجيب “إسرائيل” لكل المطالب الفلسطينية، أو أن تذهب إلى حرب استنزاف طويلة. والحقيقة أن هذا الموقف دل على أن الفلسطينيين وعوا حقيقة الألاعيب “الإسرائيلية”، وأن مقاومتهم بلغت الرشد واستعدت لمواجهتها، وأن الزمان الذي كانت فيه “إسرائيل” وأنصارها يمكن أن يحققوا بالسياسة والمفاوضات ما عجزوا عن تحقيقه بالحرب قد ولى.

لقد استأنفت الطائرات “الإسرائيلية” غاراتها، وأعلنت بذلك إسقاط هدنة ال"24 ساعة" قبل موعد نهايتها المقرر. وكما تبين، فإنها فعلت ذلك بهدف اغتيال قائد كتائب القسام محمد الضيف آملة أن تحقق ما حققته عندما اغتالت الشهيد أحمد الجعبري في بداية حربها الثانية على غزة، ما دل على أنه لم يعد في جعبة عباقرة الحرب "الإسرائيليين" جديد. إن أصحاب الرأي في الكيان العدواني يجمعون على أن كل ما يشغل بال بنيامين نتنياهو هو مستقبله السياسي، وقالوا إنه بات في يدي المقاومة الفلسطينية، وأي نجاح في التوصل إلى "هدنة طويلة" كان يعني حصول المقاومة على الجزء الأكبر والأهم من مطالبها، وهو ما يعني بالنسبة إلى نتنياهو نهاية مستقبله السياسي. لذلك كان لا بد للهدنة أن تسقط قبل موعدها، وللمفاوضات الجارية أن تنتهي بالفشل، وذلك بالعودة إلى الغارات الجوية.

إن العقلية “الإسرائيلية” لا تختلف عن العقلية الأمريكية، بل هي أسوأ وأكثر فاشية لاعتبارات عدة. وفي الحرب الأمريكية على فيتنام في أوائل سبعينات القرن الماضي، عرضت الولايات المتحدة الأمريكية المفاوضات على فيتنام الديمقراطية أكثر من مرة، واستجابت الأخيرة لها أكثر من مرة لكنها فاوضتها في كل المرات "تحت النار"، بما في ذلك المرة الأخيرة التي سقطت أثناءها سايغون قبل أن تنتهي المفاوضات، وعندما هرب الأمريكيون بالمروحيات.

نعرف أن الظروف في غزة العام 2014 غير الظروف في هوشي منه العام 1972، لكننا نعرف أيضاً أن جوهر المقاربة يبقى صحيحاً، وأن ليس من طريق آخر يمكن سلوكه مع من لا يؤمن بغير القوة، إلا القوة. وهذا ما تأكد لنا أكثر من مرة، في حروب “إسرائيل” على الشعب الفلسطيني، خصوصاً في الحرب الثالثة على غزة.

لقد أصبح واضحاً للمقاومة الفلسطينية، وللفلسطينيين عموماً، أن حرب الاستنزاف هي الطريق الأجدى، وأن "المفاوضات تحت النار" هي الطريقة الوحيدة الأضمن للتعامل مع هذا العدو إذا أريد أن تحقق المفاوضات وقف العدوان على غزة ورفع الحصار عنها، وكذلك لاحقاً إنهاء الاحتلال.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22243
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع200047
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر563869
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55480348
حاليا يتواجد 4915 زوار  على الموقع