موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

متلازمة الكراهية والعنف

إرسال إلى صديق طباعة PDF

استهداف المحطات الكهربائية ليس جديدا فقد تبنته مجموعة «سيد قطب» قبل نحو خمسة عقود كاملة لكنه هذه المرة يأتي بعد تجربة قصيرة في الحكم نتائجها وخيمة علي أقدم وأكبر التنظيمات الإسلامية في العالم العربي.


 

بالمرة الأولى ارتكز مشروع العنف ضد منشآت مدنية على مقولات دمغت المجتمع بالجاهلية.. وبالمرة الثانية دعت إليه كراهية المجتمع نفسه الذي ثار عليها ووفر غطاء إطاحتها ولم يبد تضامنا مع تظاهراتها العنيفة التي خفتت بالوقت قدرتها على الحشد والتعبئة.

الكراهية أزاحت أية حسابات سياسية من رءوس فقدت عقلها.

انقطاعات الكهرباء لساعات طويلة في اليوم الواحد تزعج حياة المواطن العادي بصورة تكاد لا تطاق والحكومة تحادثه بأنصاف الحقائق بلا خطط عمل مقنعة لخفضها على مدي زمني معقول.

للأزمة أسباب متراكمة عهدا بعد آخر من تراخ فادح في بناء محطات جديدة تفي بالاحتياجات المتزايدة وتقصير جسيم في إجراءات الصيانة اللازمة والتجديد الضروري غير أن مواجهتها في صلب اختبارات الحكم الجديد.

حيث كان استهداف محطات الكهرباء يطلب إرباك الأداء العام ورفع منسوب الغضب الشعبي علي السياسات المتبعة فإنه أفضي إلي تحميل الجماعة وحدها مسئولية تفاقم الأزمة وتعميق فجوات الكراهية معها.

العنف في تجلياته الجديدة تعبير عن اليأس من أية عودة محتملة إلي الحكم واليأس يفاقم الكراهية ويسد الطرق علي أية مراجعات ممكنة في أسباب الإخفاق الذريع.

أمام الطرق المغلقة اتسعت ظواهر العنف وانتقل ما هو لفظي إلي ما هو مادي وما هو ممعن في كراهيته لمجتمعه إلي الانتقام منه بعشوائية بلا مثيل وحماقة بلا حد.

في شهر واحد استهدف العنف (٣٠٠) عملية تخريب في محطات الكهرباء بحسب رئيس الوزراء «إبراهيم محلب».

الفعل مقصود وعشوائي في وقت واحد. مقصود من حيث العمل التنظيمي وخلاياه المسلحة تخطيطا وتنفيذا.. وعشوائي من حيث مستوي التفكير العام، فتخريب المنشآت العامة يتضرر منه الحلفاء والخصوم معا ووضع عبوات ناسفة حيثما أمكن أن توضع في محطات مترو وأماكن مفتوحة ينال من أبرياء وسكب زيت مستخدم علي طرق عامة مشروع قتل بشع لمواطنين يتصادف مرور سياراتهم دون ذنب أو جريرة وقد يكون من بينهم من يعتقد في الأفكار التي يتبنونها.

الكراهية المتفاقمة تزكي العنف العشوائي وتولد تنظيمات محدودة الكفاءة وسريعة الانهيار.

لا يمكن لجماعة أن تتطلع لاستعادة ثقة مجتمعها وهي تعلن عليه حربا مفتوحة ولا أن تتقدم بمظلوميتها للرأي العام وهي تستبيح دماء مواطنيها.

الاستباحة تقوض نهائيا أية فرصة في المستقبل وتقابلها استباحة مضادة والنزوع إلي العنف محكوم عليه بالاندحار.

في المشهد العنيف فإن هناك تراجعا لأكبر التنظيمات التكفيرية «أنصار بيت المقدس» في سيناء وخارجها، أخباره توارت إلي حد كبير وأغلب خلاياه تفككت.. والجماعات المماثلة علي الحدود الغربية في ليبيا تشغلها صراعاتها مع خصومها الذين اكتسحوا الانتخابات النيابية عن تقديم أي دعم لوجيستي للمسلحين الجدد كـ«كتائب حلوان» وأشباهها بينما الأوضاع المتوترة علي الحدود الشرقية مع حركة «حماس» تميل إلي إعادة صياغتها وفق تفاهمات جديدة تبدت بوادرها في المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية غير المباشرة التي احتضنتها القاهرة.. والجو العام في المنطقة يشي بتدهور غير مسبوق لمكانة الجماعة الأم لحساب تنظيمات من نوع جديد كـ«داعش» و»النصرة» تحاول أن تتمركز علي الأرض وتفرض تصوراتها بقوة السلاح ممعنة في مجازر بشعة يقابله تصاعد في معدلات القلق الدولي وتأهب ما لمواجهات عسكرية وسياسية أكبر سوف تجهض ما تبقي من دعم لرهانات قديمة.

استعراضات السلاح تفضي إلي نتائج لا مفر منها. أولاها تقويض أية احتمالات للبحث في منفذ سياسي للتيار الإسلامي يعيد دمجه بصورة طبيعية في الحياة السياسية وفق القواعد الدستورية الجديدة، والمنفذ غير المصالحة مع الجماعة التي تفتقد إلي أية فرصة في أي مدي منظور.. وثانيتها إحراج المتضامنين مع الجماعة في الأوساط الحقوقية الدولية وداخل الميديا الغربية، فلا أحد بوسعه أن يتضامن مع الوجوه الملثمة التي ترفع السلاح وتروع مواطنيها.. وثالثتها دخول الجماعة إلي نفق مظلم من العنف لا خروج منه وأن تستغرقها لغة الكراهية مع مجتمعها إلي حد تصعب بعده أية عودة إليه. معضلة الجماعة أنها صعدت إلي السلطة بوسائل تنكرت لها رغم أنها كانت دليلا عمليا لجدوى العملين الدعوي والاجتماعي في اكتساب الثقة العامة ودليلا عمليا آخر علي فشل جماعات العنف والإرهاب كـ»القاعدة» في اختراق سياسي للمجتمعات العربية تعدل من موازينها السياسية.

حيث كان يفترض أن تلعب الجماعة دورا في دفع تيارها إلي شيء من الاعتدال انجرفت إلي مقولاته في الخلافة الإسلامية وتكفير خصومه السياسيين وتحالفت مع تنظيمات تكفيرية بمواريث قيادتها القطبية وتماهت في مشروع تمكينها وخلطت في السلطة وبعدها علي نحو فادح بين «الشرعية» و«الشريعة» وبين «الثورة» و«التمكين» وبدا خطابها كله مرتبكا وغير مقنع يفتقد احترامه لعقول الآخرين.

ورابعتها التوسع في العنف يؤدي إلي تشديد القبضة الأمنية بقبول كامل من الرأي العام واتباع سياسات تلاحق المتورطين فيه بعنف مضاد أشد قد يضر بفداحة من مواطنين لا صلة حقيقية لهم بالعنف وأصحابه. بحسب بعض التقديرات فإن نحو عُشر عضوية الجماعة خرج منها ونسب أخري عكفت في منازلها دون أن تري أمامها منفذا سياسيا يساعدها أن تكون نقطة جذب جديدة لقطاعات من شبابها الغاضب.

هناك ما يشبه التفلت التنظيمي في بنية الجماعة فلا يوجد تحت الضربات الأمنية مركز قيادي له كلمته الأخيرة علي ما اعتادت طوال تاريخها بقواعد «السمع والطاعة». لا هناك تنظيم دولي يقود ولا تنظيم في الداخل يهيمن. هناك أدوار ما لكنها محدودة وتقصر عن أن تمثل رؤية لها تأثيرها.

في ضيق المجال السياسي ما يسمح للعنف أن يتمدد وفي الملفات المفتوحة بلا إجابة علي تساؤلاتها كملف الشباب ما ينذر باضطرابات غير مستبعدة.

في المعارك المفتوحة لا توجد قواعد في إدارتها وبعض تداعياتها ينال بفداحة من قضيتي الديمقراطية وحقوق الإنسان.

السلاح يواجه السلاح واستهداف الشرطة يفضي إلي استعادة سياسة «الضرب في سويداء القلب» التي دشنها وزير الداخلية الأسبق «زكي بدر» ربما بتوسع والكراهية المتفاقمة تؤدي إلي تصاعد العنف وتغييب أية فرصة جدية لإصلاح جهاز الشرطة وفق المعايير الدولية الحديثة وتغييب أية فرصة أخري للعدالة الانتقالية.

بحسب «محمد فائق» رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان: «العدالة الانتقالية مستحيلة في أوقات الحرب علي الإرهاب». كأن الجماعة وهي تخرج من التاريخ قررت هدم المعبد علي من فيه وأية مظلوميات تنسبها إلي نفسها تستحق التحقيق فيها وفق قواعد قانونية نزيهة مستبعدة بمظلوميات أخطر لشعب بأسره يروعه العنف.

غير أن ذلك كله يستدعي استراتيجيه جديدة تواجه العنف والإرهاب تعمل علي توسيع المجال العام وصيانة الحريات ومنع التعذيب وبناء دولة مؤسسات حديثة وأن يكون الشعب الحر ظهيرا حرا في الحركة إلي المستقبل.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم43159
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع167807
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر531629
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55448108
حاليا يتواجد 4801 زوار  على الموقع