موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

غزة... ودروس الهدن المتدحرجة ومحاذيرها!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

متوالية الهدن المتدحرجة، أو اتفاقيات وقف اطلاق النار المؤقتة وتمديدها في جاري الحرب الصهيونية على غزة واصلت تدحرجها لترسوا على ثالثتها حتى الآن. كل ما هو المختلف في آخرها عن سابقتيها أن ساعاتها ازدادت عن الاثنتين والسبعين لتصل الى المائة والعشرين.

محاولة ابداء قليل مما عزَّ من التفاؤل التي شابت اعلان رئيس الوفد الفلسطيني الموَّحد قبوله بهذه التهدأة بعد دقائق من انتهاء سابقتها، بددته في الحال التحفظات التي لم يستطع ممثلوا المقاومة في الوفد احكام كتمانهم لها، لتأتي التسريبات لاحقاً فتكشف عن أن مفاوضات العشرة أيام لم تسفر فعلاً عن أي اتفاق حول أي من المطالب الفلسطينية، التي توافق الفلسطينيون سلطةً ومقاومةً عليها وتوحَّد وفدهم على اساسها فحملها معه الى الوسيط المصري... لم يتم إلا على تمديد الهدنة التي سارعت غارات طائرات الصهاينة لخرقها فور اعلانها مباشرةً، وكان من اللافت أنها قد قوبلت منهم بداية بالصمت المطبق والتعتيم الإعلامي التام... فماذا بعد؟

 

كل الاحتمالات تظل واردةً والميدان وحده يظل هو سيد الموقف، لكن المرجَّح حتى الأن هوا التزام الطرفين، وكل لأسبابه، بمثل هذه الهدنة التي تدحرجت والتي قد يتم دحرجتها مجدداً، ومن ثم قد تتوالى أيضاَ ذات العودة إلى ذات المربع الأول في حومة سلسلة هذه المعمعة من التفاوض غير المباشر والجارية عبر ذات الوسيط. الصهاينة، لأنهم يريدونها أن تتحول الى دائمة أولاً، ثم لأنها تتيح لهم أن يراوغوا ويماطلوا للإلتفاف على مطالب الحد الأدنى الفلسطينية، وتوخياً منهم لأن يأخذوا عبر احابيل التفاوض ما عجزوا عن أخذه في ساحة الحرب. والفلسطينيون، لأنهم قد اُستفرد بهم حيث عزَّ الظهير وافتُقد النصير وانهالت عليهم، الى جانب ما آلت اليه حال ناسهم في غزة، شتى صنوف الضغوطات ومن كل حدب وصوب، ولعل اثقلها ما كانت تأتيهم من الوسيط... جوهر ما هو المتضح، حتى الآن، هو ان الصهاينة ليسوا في وارد الموافقة على رفع الحصار الإبادي المضروب على غزة، وإنما المساومة باتجاه ادارته وتنظيمه لا أكثر...

ما سُرِّب حول ورقتهم، التي سلمها الوسيط المصري للوفد الفلسطيني فرفضها، تجاهلت بادىء ذي بدء ذكر الرئة الوحيدة والمسدودة، التي من المفترض أن يتنفس منها القطاع المحاصر، وهى معبر رفح. أما باقي المعابر، التي هم يتحكمون بها، فرهنت فتحها باتفاق تفصيلي مع السلطة لا غير ودونما جدول زمني واضح. واعتبرت اعادة فتح مطار غزة والميناء البحري مسألتان ليستا بذات اولوية. إلى جانب رفضها لإلغاء المناطق العازلة شمال وشرق القطاع، رابطةً إياه وتدرُّجاً باتفاق شامل لوقف اطلاق النار. وكل ما جادت به على الفلسطينيون هو السماح بإيصال رواتب الموظفين عبر طرف ثالث، وتمديد مساحة الصيد المسموحة اميالاً اضافية، واكملتها باستعداد مدمري غزة للمشاركة في عملية اعادة اعمارها، أي العودة اليها هذه المرة عبر بوابة هذا الإعمار!!!

ما تقدم، وفي كل الأحوال، وفي مواجهة كافة الاحتمالات، يجعل من تمسُّك الوفد الفلسطيني الموَّحد بمطالب الشعب الفلسطيني في حدودها الأدنى، والتي توحَّد عليها وحملها معه الى القاهرة، مسألة مصيرية، أي لا يجوز التفريط بواحد منها، وعلى رأسها رفع الحصار كلياً، بمعنى آخر، الحفاظ على وحدته بالحفاظ على ماتوحَّد عليه، الأمر الذي يعني وجوب الارتفاع الى مستوى التضحيات والبطولات المذهلة في اسطوريتها التي بُذلت في ملحمة غزة النضالية غير المسبوقة. لعل هذه واحدة من دروس هذه العشرة أيام من هذه المفاوضات الصعبة والمتعسرة، لكنها المختلفة عن سابقاتها سيئات الصيت، إذ أن هناك بون شاسع وبما لايقاس بين أن تفاوض عدوك وانت تقاومه محاولاً فرض شروطك عليه وأنتزاع مطالبك منه باسطورية صمودك وفدائية تصديك له في مواجهتك له، وبين أن تفاوضه اعزلاً من ارادتك المقاومة، بمعنى استسلامك موضوعياً، مموها ومفلسفاً ذلك، بانتهاجك مسار تسووياً رافعا فيه شعار السلام خياراً استراتيجياً أوحداً، لتلج بالضرورة سرداب المفاوضات من اجل المفاوضات، والذي ثبت أنه ما قاد ولن يقود إلا الى هاوية تصفية القضية.

لقد اثبتت الملحمة النضالية الفلسطينية في راهن محطتها الغزِّية ما لطالما كنا قد رددناه، وهو أنه لا ما يتوَّحد الشعب الفلسطيني حوله، وليس ما يحرك كوامن وجدان هذه الأمة التي لا تتوحد إلا على فلسطينها، إلا المقاومة. من هنا حق القول أيضاً أن ما بدى من توحُّد فلسطيني خلف مطالب الحد الأدنى في مفاوضات القاهرة ما هو إلا بفضل من هذه المحطة النضالية الإعجازية. والتي إذ اتاحت لحماس كحركة مقاومة الخروج من الملعب الأوسلوي والنأي بالنفس عن موبقات السلطة أو التخفف من اوزارها، تتيح لفلسطينيي التسوية الانفلات والنجاة من عبثية المطب الأوسلوي القاتل، وتسهِّل عليهم، وإن متأخراً، العودة إلى خيار الشعب الفلسطيني الأوحد والمتمثل فيما يعنيه له هذا الصمود وهذه المقاومة من زوَّادة نضالية على درب التحرير والعودة....

واذا كان لهذه الهدن المتدحرجة من دروس فلها أيضاً محذوراتها، ومنها انتهاز المتغيِّر الذي سطرته التضحيات الفلسطينية الهائلة لتوظيفه تصفوياً في ذات البازار الذي وظِّفت فيه الانتفاضة الأولى المجيدة، والذي اودى بالنضال الوطني الفلسطيني إلى المستنقع الأوسلوي واوصل القضية الى ما أوصلها اليه قبيل منعطف هذه المواجهة الأخيرة ومنجزاتها. ويجيز لنا مثل هذه المخاوف ارتهان الواقع الفلسطيني رغم هذا المتحول الى تجاذبات الواقع الرسمي العربي الرديء المحيط به، في ظل غيبوبة شعبية عربية، بينما باتت شعوب الكون، والغربية تحديداً، الأكثر تعاطفاً مع القضية العربية في فلسطين، مع استدراكنا بأن انظمة هذا الغرب ربما غدت الأكثر عدائية لها.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم36960
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع150222
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر617235
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45679623
حاليا يتواجد 3641 زوار  على الموقع