موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

من غزة إلى عرسال مروراً بدمشق... قواعد اللعبة لم تتغير

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

التهدئة المشروطة برفع الحصار، مطلب الفلسطينيين جميعاً... على أن لرفع الحصار، متطلبات سابقة، يتعين دفعها، ودائماً من “كيس” حركة حماس، بالنظر لوضعها المهيمن على قطاع غزة والمتفرد به منذ العام 2007.

 

حرب إسرائيل على غزة، فشلت في كسر ظهر الحركة، بل يمكن القول، أنها جاءت بنتائج عكسية تماماً، فحماس اليوم أقوى مما كانت عليه قبل “الجرف الصامد”، ليس في غزة وحدها، وإنما في الضفة والشتات... ولأن إسرائيل، ومعها معسكر دولي أكثر اتساعاً، لا تريد لحماس أن تبقى في موقعها المهيمن على القطاع، ولا تريد للقطاع أن يقع في براثن الفوضى و“الداعشية”، فإن في صلب التوجه المركزي لدول هذا المحور، هو الإحلال التدريجي للسلطة محل حماس... بعض أركان هذا المحور، يفضلون محمد الدحلان وجماعته، على الرئيس عباس وفتح والسلطة والمنظمة، ولأسباب لم تعد خافية على أحد.

حماس مرفوضة بذاتها وعلى مختلف وجوهها، من قبل هذا المحور، أولاً لأنها حركة مقاومة، وثانياً، لأنها جزء من جماعة الإخوان، وثالثاً لأنها اليوم محسوبة على محور قطر– تركيا، ورابعاً لأنها كانت ذات يوم، محسوبة على محور “طهران– دمشق– الضاحية الجنوبية... وإذا كان إسقاط حكم حماس أو “كسر ظهرها” أمراً متعذرا، فلا بأس من “تجريب” خيارات أخرى، أهمها ربط رفع الحصار بعودة السلطة، والشروع في تفكيك قبضة حماس وسيطرتها على القطاع.

سيصاحب هذا المسعى، الذي يتخذ من اتفاق التهدئة الطويلة عنواناً له، مسعى آخر للوصول إلى اتفاقات أخرى، أكثر أهمية، خارج نص اتفاق التهدئة، بعضها ثنائي وبعضها الآخر متعدد الأطراف، هدفها منع تجديد ترسانة المقاومة من السلاح والذخائر، توطئة لنزع سلاحها، ومراقبة الأنفاق، كل الأنفاق، الهجومية منها والدفاعية، العسكرية و“الاستهلاكية”، ولا شك أن المايسترو الأمريكي يتحرك بفاعلية من أجل تفعيل “رزمة” تفاهمات إقليمية تذهب جميعها في هذا الاتجاه.

البعض يريد للحرب الإسرائيلية الثالثة على قطاع غزة، أن تكون آخر الحروب، تارة بذرائع إنسانية تتعلق بمعاناة الفلسطينيين وخسائرهم المادية والبشرية الباهظة، وأخرى بدعاوى تتصل بحساسية المشهد الإقليمي وتفاقم المخاطر الكامنة في ثناياه وتفاصيله، وانتفاء الحاجة لصب المزيد من الزيوت الحارة على نيران الشرق الأوسط وبراكينه الهائجة... البعض يريد تحت ستار التهدئة طويلة الأمد، أن يجعل منها “آخر الحروب” فعلاً، قاطعاً بذلك الطريق على مقاومة الشعب الفلسطيني، ومجتهداً في دفع حماس لسلوك طريق مغاير، ينتهي بها إلى موائد التفاوض، بدل خنادق المقاومة وأنفاقها.

في لبنان، شهدنا أمراً مماثلاً في العام 2006، بعد حرب تموز/ آب، وما تكشف عنه حزب الله ومقاومته، من صمود مفاجئ، وقدرات قتالية ألهمت كثيرين وألهبت مشاعرهم... اليوم، وفي لبنان أيضاً، يجري العمل بسيناريو مشابه تماماً، ومن قبل الأطراف ذاتها تقريباً، ولتحقيق نفس الأهداف والمرامي.

غزة عرسال، ومشروع الإمارة الممتدة حتى “بحر عكار” وفقاً لقائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي، وضعت اللبنانيين أمام مفترق: إما السير على طريق بناء تحالفات وطنية عريضة، تعيد الاعتبار لمعادلة الشعب والجيش والمقاومة، لمواجهة خطر “داعش” وأخواتها هذه المرة، وإما الاستمرار في سياسة “شيطنة” الحزب والمقاومة، واكتشاف مزايا الجيش اللبناني فجأة، والاستيقاظ على الحاجة الملحة لتمويله وتسليحه وتدريبه، في مواجهة الإرهاب، وليس إسرائيل بالطبع... اليوم إرهاب “داعش”، وغداً إرهاب حزب الله... وعلى الذين راهنوا على أن تفاقم خطر “داعش” و“الخلافة” و“الإمارة”، من شأنه أن يساعد على “تعويم” حزب الله، عليهم أن يعيدوا النظر في حساباتهم، فهناك من يريد إغراق حزب الله، وإن بعد الخلاص من “داعش”، وهناك من يريد إغراق حماس، وإن بعد رفع الحصار، بل وكشرط لرفع الحصار، ودائماً بوسائط سلسلة وناعمة، تبدأ بتعظيم “الشرعية” ومؤسساتها وسلاحها، ولا تنتهي بمختلف أشكال وأدوات “السلام الاقتصادي”.

ما يجري على جبهتي لبنان وغزة، ينسحب أيضاً على الجبهة السورية، حيث تحتدم المعارك ولأول مرة، بين النظام و“داعش” بعد أعوام ثلاثة من تجنب المواجهات المباشرة... النظام وحلفاؤه، راهنوا على أن تفاقم خطر “داعش” سيأتي بالغرب والشرق، راكعين مستغيثين بالأسد وجيشه ونظامه... الآن، وبعد ثلاثة أشهر من “غزوة نينوى”، لم يقرع أحدٌ أبواب دمشق، ولم يطرأ أي تغيير نوعي على السياسات والاستراتيجيات المناهضة للنظام للسوري... حتى أن واشنطن قررت على ما يبدو، ضرب “داعش” في العراق فقط، وتفادي الاشتباك معها في سوريا، لكأنها تريد ﻠ“داعش” والنظام، أن يدخلا في حرب استنزاف دامية ومن العيار الثقيل، تنتهي بتدمير القوتين المركزيتين، لتبدأ بعد ذلك المساوات والتسويات وترسيم الحدود والخرائط.

والخلاصة، أنه على الرغم من الارتدادات الخطيرة لزلزال “داعش”، الذي تجاوز بشدته جميع درجات مقياس ريختر، إلا أنه لم يفلح في تغير المحاور والاصطفافات التي قسمت الإقليم والمنطقة برمتها طوال السنوات الماضية... وبرغم القلق الذي ينتاب جميع المحاور جراء الانتشار السرطاني للتنظيم المتشدد، إلا أن أياً من عواصم المنطقة الكبرى، لم تفكر بعد، بتغير أدواتها أو تحالفاتها أو استراتيجياتها، فالجميع يبحثون عن وسائل لمواجهة طوفان “داعش”، من دون هدم الجدران التي تفصل بين المحاور... من دون التفكير، مجرد تفكير، ببناء أية جسور للعمل الإقليمي المشترك... وها هي مفاوضات غزة في القاهرة، وتداعيات ما بعد عرسال في لبنان، وتطورات المشهد السوري، تشهد على ذلك.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1472
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع38943
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر659857
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48172550