موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

غزة... بين منجزات الدماء وشراك المفاوضات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

توقفت، إلى حين، رحى الحرب العدوانية على الفلسطينيين في غزة، لكنما صيحاتها ظلت تتردد، وقبل أن ينجلي غبار المعارك، انتهت هدنة اﻠ72 ساعة، وتعثرت، حتى الآن، محاولات تجديدها. رفضته المقاومة الفلسطينية قبل أن يستجاب لمطالبها،

وكم كان حصيفاً أن ظلت اصابعها لصيقةً بالزناد، وكم هو المحق ان تعود صواريخها لزيارة تجمعات عدوها. ها هم يريدون أن يأخذوا منها في مفاوضات القاهرة ما عجزوا عن أخذه في الشجاعية وخزاعة والقرارة. وإذ لازالت المفاوضات، أو حربهم الرديفة جارية، عادوا لإلقاء حممهم عليها... وفي كل الأحوال، وقبل توقف رحى حربهم وبعد عودتها للدوران، فهناك أمر واحد يمكن الجزم به، وهو أن هذه الأيقونة النضالية الإعجازية العنيدة، قد ظلت هي هي، العصية على الإنكسار، الآية في العطاء، الأسطورة في الصمود... وأن الدم الفلسطيني المقاوم فيها قد قاتل فيها وحده نيابةً عن كامل أمة وسال غزيراً ولم يستسلم ولن يستسلم. وإنه ليس ثمة من أحد من كل اولئك المتفرجين على آخر المشاهد في متوالى حلقات مسلسل الملاحم النضالية الفلسطينية المتواصلة، وكل منهم من موقعه، لن يشهد، راغباً أو كارهاً، بأن الإرادة الفدائية العزلاء المستفرد بها قد فلَّت جبروت آلة الموت الغربية الهائلة في عاتي نسختها الصهيونية الفاجرة... انتصرت غزة لأنها لم تهزم، وهزمت عدوها لأنه لم ينتصر عليها، ولم تتوقف هذه الحرب عليها لتعود، إلا لأن إنتصارها كان أول ما اسفرعنه بعض ما انجلى من غبار معاركها الذي ما انقشع إلا ليعد إلى التلبد...

 

فعلت القدرة الهمجية العدوانية مابوسعها فعله بغية قهرها وكسر ارادتها المقاومة دون جدوى. القى حقدهم المعتق عليها، ووفق مصادرهم، ستة آلاف طن من متفجراتهم، ولغ غلهم المتوحش في الدم الفلسطيني ودمروا ماستطاعوا تدميره، لكنهم لم يحققوا هدفاً واحداً من استهدافات حربهم الإستعمارية الفاجرة. لم "يحسموها" لصالحهم، ولم "يردعوا" مقاومة اذهل أداؤها في الميدان العدو والصديق وفاجأ حتى شعبها، ولم يحققوا طمأنينة لمستعمريهم في مغتصباتهم المحيطة، وهم الذين هجروها ويخشون العودة اليها... صدتهم غزة فانكفئوا عنها خشية استنزاف وتجنباً لاحتكاك مباشر باهظ الكلفة جربوه، واعترفوا بفشلهم، طوراً مواربةً وآخر بالقطارة، وغالباً حاولوا مكابرةً تغطيته... لم ينجحوا إلا في فظائع التقتيل باستهداف الأطفال والنساء والشيوخ، ولم يفلحوا إلا في افتنان ضروب التدمير الممنهج المجنون... ألم يفاخر أحد جنودهم بقتله لثلاثة عشر طفلاً فلسطينياً؟! أولم لم يستثنِ تدميرهم المدارس والمساجد والمشافي والجامعات وبيوت الآمنين بمن فيها وهدمها على رؤوسهم، ناهيك عن ما ازالوه من احياءً بكاملها.؟!

لكنهم، ويشهد على هذا كل المتفرجين على محرقتهم في غزة وملحمة صمودها البطولي، اقليميين ودوليين، قد فشلوا... وقضت غزة، ناطقةً بحكمها المبرم، مستندةً الى ادلة مانجزه دمها المقاوم، معطوفاً على نتائج ما سبق من حروبهم الفاشلة على المقاومتين اللبنانية والفلسطينية، ومنذ العام الفين، بأنه لا من انتصار لهذا الجيش الصهيوني على مقاومة بعد اليوم... فما هو أهم ما انجزه الدم الفلسطيني المقاوم في غزة؟

إن اهم منجز في هذه الجولة من صراع لن ينته مادام هذا الكيان الغاصب قائماً، هو إعادة الدم الفلسطيني المنتصر الاعتبار لقضية أمة كادت، قبل سواها، أن تنساها، وبعثه لشحنة من عنفوان انعشت حلم التحرير في مرحلة انحدار يجهد للانفلات منها، وإذ اعلت من شأن ثقافة المقاومة، عززت منطق الممانعة وانعشت كوامن روح المواجهة لدى أمة مقهورة مغيَّبة كم نزفت كرامتها وانثلم كبرياؤها وانتُهك وجدانها... تصوَّروا، لوكان لغزة من ظهير عربي كم ستختلف المسألة، أو كم هو الأكثر الأكثر مما كانت سوف تحققه؟! هذا الذي يصعب على الإنهزاميين والمتواطئين على دمها تصوُّره... ومعهم كل هؤلاء المتباكين لاحقاً، على ضحاياها، أوالمدبجي متأخراً اسفاراً من الشجب والإدانة لغزاتها، بعد أن صمتوا صمت القبور طيلة شهر من المحرقة التي واجهتها، فكانوا موضوعياً المشاركين في سفك الدم الذي يتباكون ألآن عليه... غزة ليست في حاجة لمن يلعق جراحها وإنما لمن يساعدها على تضميدها...

والآن، وقد ربحت غزة جولة بما انجزته وما لم يربحه عدوها، فإن أول الخاسرين هم جبهة اعدائها، امريكان وغربهم وعربهم، وعليه، كان انتقال رحى الحرب من ميادينها الغزية العسكرية إلى حيث نسختها السياسية الدائرة الآن رحاها، والتي يحتشد في ساحها كل هؤلاء بغية انتزاع ما أمكن مما فشل الصهاينة في تحقيقه في تلك الميادين، وافراغ ما انجزته التضحيات الفلسطينية من مضامينه، عبر ما ينصبونه من شراك في حقول المفاوضات حول مطالب الحد الأدنى التي اجمع الفلسطينيون عليها وحملوها معهم الى القاهرة، والتي لم تكن الأكثر من وقف للعدوان، ورفع للحصار، واعادة للإعمار، واطلاق الأسرى والمعتقلين، لاسيما وإن رعاة ومتعهدي هذه المفاوضات هم هم، أي ذات رعاة ومتعهدي تلك التنازلية البائسة التي عرفت كارثيتها الساحة لعقدين خليا، ولم يتغيروا... وهنا نلفت إلى دعوة كيري إلى إحياء سالفتها المتوقفة، و"اغتنام وقف اطلاق النار والمحادثات المقررة في القاهرة للبحث في حل الدولتين"!!!

... وعليه، فالملِّح فلسطينياً الآن هو عدم السماح بأن تتحول عملية رفع الحصار واعادة الإعمار إلى احبولة لتصفية القضية بالتحايل لتصفية المقاومة، وكسر ارادة المواجة التي اجبرت أعداء غزة على قبول مبدأ رفعه. وإذ ما بعد ملحمة غزة بات الآن المختلف عما هو قبلها، فاقله، وجوب الإرتقاء إلى مستوى ما بُذلت فيها من تضحيات، والأقل منه، هو عدم القبول بأقل مما حمله الوفد الفلسطيني معه إلى القاهرة من المطالب...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تركيا الأردوغانية على مفترق طرق

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 20 يونيو 2018

    لم يكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مضطراً لاتخاذ قرار بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية ...

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15603
mod_vvisit_counterالبارحة28050
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع105254
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر585643
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54597659
حاليا يتواجد 2689 زوار  على الموقع