موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

وظائف الحرب في الرأسماليات المعاصرة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

للأزمات السياسية، المحلية والإقليمية والدولية، وللحروب والمنازعات الأهلية والمنازعات على الحدود بين الدول، وظيفة كبرى في النظام الرأسمالي العالمي، كما في النظام السياسي للدول الكبرى المتحكمة في القرار والسلطة والثروة على الصعيد العالمي.

لا مجال للاعتقاد أن مثل تلك الأزمات والحروب تزعج الأمن والسلم العالميين، كما يزعم الخطاب السياسي الأمريكي على نحو ما تردد الأمم المتحدة مفرداته، حتى في عز الحرب الباردة - حيث كان على المعسكرين والعظميين أن يتواجها على ساحات من العالم كثيرة قصد حيازة النفوذ فيها- لم يكن لمثل تلك المواجهات، التي جرى معظمها بالوكالة، أن تهز استقرار العالم من وجهة نظر الرأسماليات الغربية الكبرى. بل، على العكس من ذلك تماماً، كانت الحروب والمنازعات - وقد خطط لبعضها بإحكام وترك لبعضها الآخر فرص التفاقم والاستفحال- مناسبة مثالية لتجديد النظام الرأسمالي وحل أزماته الدورية، وتجديد نفوذ القوى الدولية المهيمنة على السياسات العالمية وأطرها ومؤسساتها الدولية.

 

يتعلق الأمر، في هذا الاستخدام السياسي للأزمات والمنازعات والحروب في العالم، بوظيفتين اثنتين مترابطتين تنعكسان على القوى المستغلة لها أرباحاً صافية، و- أحياناً- من دون عناء كبير:

أولاهما وظيفة مالية ربحية مجزية، مكمنها في استفادة المجمعات الصناعية الحربية الكبرى في العالم (في الولايات المتحدة الأمريكية، ابتداء وأساساً، وفي بريطانيا وفرنسا و"إسرائيل" ثانياً) من مثل هذه المنازعات والحروب لبيع منتوجاتها من السلاح لفريق من المتقاتلين، وأحياناً للفريقين معاً، قصد تنشيط الدورة الإنتاجية والاقتصادية فيها (في نظامها الرأسمالي)، وتنمية قطاع صناعة الأسلحة بوصفه واحداً من أفعل القطاعات تطويراً للصناعات، وتعظيم الفوائد، ومراكمة الثروة، وحل مشكلات الركود الاقتصادي التي تلم بالنظام الرأسمالي في الغرب، ورأسمالية الدولة في الاتحاد السوفييتي.

وكما أن الرأسمالية لا تنشأ إلا باستغلال قوة العمل، والاستحواذ على فائض القيمة، وبلترة القوى المنتجة (وهذه من أخص سمات تكونها واشتغالها)، وكما لا تستطيع أن تنمو وتتوسع، وتسيطر على المواد الخام، وتسخر اليد العاملة الرخيصة، وتوفر لمنتوجاتها أسواقاً جديدة، إلا من طريق الغزو الكولونيالي، والاستيطان، واستعباد الشعوب والمستعمرات المغزوة، كذلك لا تستطيع اليوم، وطوال الحقبة الإمبريالية والكولونيالية الجديدة، أن تستمر وتبقى وتعيد إنتاج نفسها إلا من طريق الاتجار في حياة ملايين البشر. إن تجارة الموت هي، اليوم، أكثر تجارات النظام الرأسمالي ربحية وفيض عوائد. وهذا ما يفسر ذلك الطلب الكبير والمهول على الأزمات والحروب، في النظام الرأسمالي، وتلك الوحشية الشنيعة في مواجهة الشعوب غير الغربية في الحروب ضدها.

وثانيهما وظيفة سياسية واستراتيجية مكمنها في استثمار الدول الكبرى (الولايات المتحدة، الاتحاد السوفييتي السابق، بريطانيا، فرنسا..) المنازعات والحروب في العالم، وخاصة في بلدان الجنوب وبينها، لمد نفوذها إلى المناطق التي تجري فيها (وفي أغلب الأحيان بهندسة من تلك الدول وتحريض)، من طريق تقديم الدعم والمساعدات، لهذا الفريق أو البلد وذاك، وإرسال الخبراء العسكريين للتدريب على السلاح المورد، واستحصال تسهيلات عسكرية (قواعد جوية وبحرية)، وإبرام معاهدات أمنية واتفاقات اقتصادية تشد بلدان الأزمات والحروب إلى الدول الكبرى تلك بأواصر التبعية، وتوفر للأخيرة فرص نفوذ كثيرة، وتمدداً لمصلحة استراتيجية خارج حدودها القومية، بل حتى خارج محيط نفوذها المباشر. هكذا أمكن للنفوذ الأمريكي أن يتمدد تمدداً سرطانياً في العالم، حتى على حساب الحلفاء (بريطانيا، فرنسا)، وأمكن النفوذ السوفييتي أن يصل إلى الخاصرة الأمريكية والخاصرة اليابانية، مثلما أمكن النفوذان البريطاني والفرنسي أن يستمرا في المستعمرات السابقة الحاصلة على "استقلالها".

هذه وظيفة سياسية - استراتيجية في غاية الأهمية والفائدة بالنسبة إلى القوى الكبرى، اليوم، أعني في حقبة ما بعد الكولونيالية التقليدية، كان على تلك القوى أن تخوض، في الماضي، مغامرات عسكرية مكلفة لغزو العالم الخارجي، واحتلاله، والسيطرة عليه، لتظفر بمناطق نفوذ استراتيجي. ثم كان عليها أن تخوض، فيما بينها، حروباً ضارية للحفاظ لنفسها على مناطق النفوذ تلك، وما الحربان العالميتان في القرن الماضي إلا التجسيد المادي لحروب النفوذ في العالم، ولأكلافها العالية التي تدفعها القوى الكبرى من خوضها إياها. أما اليوم فما عادت هذه القوى تحتاج إلى غزو واحتلال (ما خلا في حالة جنونية خرقاء في عهد جورج بوش الابن)، تستطيع أن تمد نفوذها إلى أي منطقة تشاء مد نفوذها فيها من دون غرامات كبيرة. يكفيها لذلك مناطق توتر تجري فيها حروب أهلية، أو حروب حدود، لتلج إليها من هذا المدخل. وإن هي لم تجدها جاهزة، صنعت لها الأسباب، ونفخت في جمرها.

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الصراع الأميركي – الروسي على “داعش” في منطقتنا

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    لم يخف الصراع الأميركي – الروسي على “داعش”، منذ بداياته، وامتداده في منطقتنا العربية، ...

اجتماعات صندوق النقد والبنك وقضايا التنمية

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    ركزت الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين التي اختتمت أعمالها قبل أيام على قضايا ...

عملية اشدود "اكيلي لاورو" وتقييم التجربة

عباس الجمعة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في لحظات نقيم فيها التجربة نتوقف امام فارس فلسطين الشهيد القائد الكبير محمد عباس ابو...

بين الرّقة ودير الزُّور

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    بشر، مدنيون، عرب، سوريون، مسلمون، وبينهم مسيحيون.. أطفال، ونساء، وشيوخ، ورجال أكلت وجوههم الأهوال.. ...

تركيا توسع نفوذها في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    خرجت تركيا من الساحة السورية من الباب، وها هي تعود من الشباك. دخلت تركيا ...

عروبة رياضية

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    فور انتهاء مباراة كرة القدم بين مصر والكونغو يوم الأحد الماضى بفوز مصر وتأهلها ...

الهجرة اليهودية من إسرائيل!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    أكدت «الدائرة المركزية للإحصاء الإسرائيلي» أنه، وللمرة الأولى منذ عام 2009، تم تسجيل ما ...

عن جريمة لاس فيجاس

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    لأول مرة - منذ ظهوره- يبدو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متعقلاً لا ينساق بعيداً ...

تجديد بناء الثقة بين مصر وإثيوبيا

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية المصرية عقب اللقاء الذي تم بين السفير المصري في ...

الحكومة المؤقتة والمعاناة السورية

د. فايز رشيد

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    في تصريح جديد له, قال ما يسمى برئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبوحطب, إن ...

اليونيسكو والمونديال: رسائل سياسية

عبدالله السناوي

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    فى يومين متتالين وجدت مصر نفسها أمام سباقين دوليين لكل منهما طبيعة تختلف عن ...

مشكلات أمريكا تزداد تعقيداً

جميل مطر

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    يحدث في أمريكا الآن ما يقلق. يحدث ما يقلق أمريكيين على أمن بلادهم ومستقبل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28558
mod_vvisit_counterالبارحة28305
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع107681
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر574694
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45637082
حاليا يتواجد 2820 زوار  على الموقع