موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

وظائف الحرب في الرأسماليات المعاصرة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

للأزمات السياسية، المحلية والإقليمية والدولية، وللحروب والمنازعات الأهلية والمنازعات على الحدود بين الدول، وظيفة كبرى في النظام الرأسمالي العالمي، كما في النظام السياسي للدول الكبرى المتحكمة في القرار والسلطة والثروة على الصعيد العالمي.

لا مجال للاعتقاد أن مثل تلك الأزمات والحروب تزعج الأمن والسلم العالميين، كما يزعم الخطاب السياسي الأمريكي على نحو ما تردد الأمم المتحدة مفرداته، حتى في عز الحرب الباردة - حيث كان على المعسكرين والعظميين أن يتواجها على ساحات من العالم كثيرة قصد حيازة النفوذ فيها- لم يكن لمثل تلك المواجهات، التي جرى معظمها بالوكالة، أن تهز استقرار العالم من وجهة نظر الرأسماليات الغربية الكبرى. بل، على العكس من ذلك تماماً، كانت الحروب والمنازعات - وقد خطط لبعضها بإحكام وترك لبعضها الآخر فرص التفاقم والاستفحال- مناسبة مثالية لتجديد النظام الرأسمالي وحل أزماته الدورية، وتجديد نفوذ القوى الدولية المهيمنة على السياسات العالمية وأطرها ومؤسساتها الدولية.

 

يتعلق الأمر، في هذا الاستخدام السياسي للأزمات والمنازعات والحروب في العالم، بوظيفتين اثنتين مترابطتين تنعكسان على القوى المستغلة لها أرباحاً صافية، و- أحياناً- من دون عناء كبير:

أولاهما وظيفة مالية ربحية مجزية، مكمنها في استفادة المجمعات الصناعية الحربية الكبرى في العالم (في الولايات المتحدة الأمريكية، ابتداء وأساساً، وفي بريطانيا وفرنسا و"إسرائيل" ثانياً) من مثل هذه المنازعات والحروب لبيع منتوجاتها من السلاح لفريق من المتقاتلين، وأحياناً للفريقين معاً، قصد تنشيط الدورة الإنتاجية والاقتصادية فيها (في نظامها الرأسمالي)، وتنمية قطاع صناعة الأسلحة بوصفه واحداً من أفعل القطاعات تطويراً للصناعات، وتعظيم الفوائد، ومراكمة الثروة، وحل مشكلات الركود الاقتصادي التي تلم بالنظام الرأسمالي في الغرب، ورأسمالية الدولة في الاتحاد السوفييتي.

وكما أن الرأسمالية لا تنشأ إلا باستغلال قوة العمل، والاستحواذ على فائض القيمة، وبلترة القوى المنتجة (وهذه من أخص سمات تكونها واشتغالها)، وكما لا تستطيع أن تنمو وتتوسع، وتسيطر على المواد الخام، وتسخر اليد العاملة الرخيصة، وتوفر لمنتوجاتها أسواقاً جديدة، إلا من طريق الغزو الكولونيالي، والاستيطان، واستعباد الشعوب والمستعمرات المغزوة، كذلك لا تستطيع اليوم، وطوال الحقبة الإمبريالية والكولونيالية الجديدة، أن تستمر وتبقى وتعيد إنتاج نفسها إلا من طريق الاتجار في حياة ملايين البشر. إن تجارة الموت هي، اليوم، أكثر تجارات النظام الرأسمالي ربحية وفيض عوائد. وهذا ما يفسر ذلك الطلب الكبير والمهول على الأزمات والحروب، في النظام الرأسمالي، وتلك الوحشية الشنيعة في مواجهة الشعوب غير الغربية في الحروب ضدها.

وثانيهما وظيفة سياسية واستراتيجية مكمنها في استثمار الدول الكبرى (الولايات المتحدة، الاتحاد السوفييتي السابق، بريطانيا، فرنسا..) المنازعات والحروب في العالم، وخاصة في بلدان الجنوب وبينها، لمد نفوذها إلى المناطق التي تجري فيها (وفي أغلب الأحيان بهندسة من تلك الدول وتحريض)، من طريق تقديم الدعم والمساعدات، لهذا الفريق أو البلد وذاك، وإرسال الخبراء العسكريين للتدريب على السلاح المورد، واستحصال تسهيلات عسكرية (قواعد جوية وبحرية)، وإبرام معاهدات أمنية واتفاقات اقتصادية تشد بلدان الأزمات والحروب إلى الدول الكبرى تلك بأواصر التبعية، وتوفر للأخيرة فرص نفوذ كثيرة، وتمدداً لمصلحة استراتيجية خارج حدودها القومية، بل حتى خارج محيط نفوذها المباشر. هكذا أمكن للنفوذ الأمريكي أن يتمدد تمدداً سرطانياً في العالم، حتى على حساب الحلفاء (بريطانيا، فرنسا)، وأمكن النفوذ السوفييتي أن يصل إلى الخاصرة الأمريكية والخاصرة اليابانية، مثلما أمكن النفوذان البريطاني والفرنسي أن يستمرا في المستعمرات السابقة الحاصلة على "استقلالها".

هذه وظيفة سياسية - استراتيجية في غاية الأهمية والفائدة بالنسبة إلى القوى الكبرى، اليوم، أعني في حقبة ما بعد الكولونيالية التقليدية، كان على تلك القوى أن تخوض، في الماضي، مغامرات عسكرية مكلفة لغزو العالم الخارجي، واحتلاله، والسيطرة عليه، لتظفر بمناطق نفوذ استراتيجي. ثم كان عليها أن تخوض، فيما بينها، حروباً ضارية للحفاظ لنفسها على مناطق النفوذ تلك، وما الحربان العالميتان في القرن الماضي إلا التجسيد المادي لحروب النفوذ في العالم، ولأكلافها العالية التي تدفعها القوى الكبرى من خوضها إياها. أما اليوم فما عادت هذه القوى تحتاج إلى غزو واحتلال (ما خلا في حالة جنونية خرقاء في عهد جورج بوش الابن)، تستطيع أن تمد نفوذها إلى أي منطقة تشاء مد نفوذها فيها من دون غرامات كبيرة. يكفيها لذلك مناطق توتر تجري فيها حروب أهلية، أو حروب حدود، لتلج إليها من هذا المدخل. وإن هي لم تجدها جاهزة، صنعت لها الأسباب، ونفخت في جمرها.

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

الإرهاب الجديد والشر المبتذل

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    في تحقيق بحثي مطول حول الإرهاب الجديد، خلصت مجلة New Scientist البريطانية (بتاريخ 6 ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16765
mod_vvisit_counterالبارحة28800
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع77480
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر870081
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50846732
حاليا يتواجد 2328 زوار  على الموقع