موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

وظائف الحرب في الرأسماليات المعاصرة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

للأزمات السياسية، المحلية والإقليمية والدولية، وللحروب والمنازعات الأهلية والمنازعات على الحدود بين الدول، وظيفة كبرى في النظام الرأسمالي العالمي، كما في النظام السياسي للدول الكبرى المتحكمة في القرار والسلطة والثروة على الصعيد العالمي.

لا مجال للاعتقاد أن مثل تلك الأزمات والحروب تزعج الأمن والسلم العالميين، كما يزعم الخطاب السياسي الأمريكي على نحو ما تردد الأمم المتحدة مفرداته، حتى في عز الحرب الباردة - حيث كان على المعسكرين والعظميين أن يتواجها على ساحات من العالم كثيرة قصد حيازة النفوذ فيها- لم يكن لمثل تلك المواجهات، التي جرى معظمها بالوكالة، أن تهز استقرار العالم من وجهة نظر الرأسماليات الغربية الكبرى. بل، على العكس من ذلك تماماً، كانت الحروب والمنازعات - وقد خطط لبعضها بإحكام وترك لبعضها الآخر فرص التفاقم والاستفحال- مناسبة مثالية لتجديد النظام الرأسمالي وحل أزماته الدورية، وتجديد نفوذ القوى الدولية المهيمنة على السياسات العالمية وأطرها ومؤسساتها الدولية.

 

يتعلق الأمر، في هذا الاستخدام السياسي للأزمات والمنازعات والحروب في العالم، بوظيفتين اثنتين مترابطتين تنعكسان على القوى المستغلة لها أرباحاً صافية، و- أحياناً- من دون عناء كبير:

أولاهما وظيفة مالية ربحية مجزية، مكمنها في استفادة المجمعات الصناعية الحربية الكبرى في العالم (في الولايات المتحدة الأمريكية، ابتداء وأساساً، وفي بريطانيا وفرنسا و"إسرائيل" ثانياً) من مثل هذه المنازعات والحروب لبيع منتوجاتها من السلاح لفريق من المتقاتلين، وأحياناً للفريقين معاً، قصد تنشيط الدورة الإنتاجية والاقتصادية فيها (في نظامها الرأسمالي)، وتنمية قطاع صناعة الأسلحة بوصفه واحداً من أفعل القطاعات تطويراً للصناعات، وتعظيم الفوائد، ومراكمة الثروة، وحل مشكلات الركود الاقتصادي التي تلم بالنظام الرأسمالي في الغرب، ورأسمالية الدولة في الاتحاد السوفييتي.

وكما أن الرأسمالية لا تنشأ إلا باستغلال قوة العمل، والاستحواذ على فائض القيمة، وبلترة القوى المنتجة (وهذه من أخص سمات تكونها واشتغالها)، وكما لا تستطيع أن تنمو وتتوسع، وتسيطر على المواد الخام، وتسخر اليد العاملة الرخيصة، وتوفر لمنتوجاتها أسواقاً جديدة، إلا من طريق الغزو الكولونيالي، والاستيطان، واستعباد الشعوب والمستعمرات المغزوة، كذلك لا تستطيع اليوم، وطوال الحقبة الإمبريالية والكولونيالية الجديدة، أن تستمر وتبقى وتعيد إنتاج نفسها إلا من طريق الاتجار في حياة ملايين البشر. إن تجارة الموت هي، اليوم، أكثر تجارات النظام الرأسمالي ربحية وفيض عوائد. وهذا ما يفسر ذلك الطلب الكبير والمهول على الأزمات والحروب، في النظام الرأسمالي، وتلك الوحشية الشنيعة في مواجهة الشعوب غير الغربية في الحروب ضدها.

وثانيهما وظيفة سياسية واستراتيجية مكمنها في استثمار الدول الكبرى (الولايات المتحدة، الاتحاد السوفييتي السابق، بريطانيا، فرنسا..) المنازعات والحروب في العالم، وخاصة في بلدان الجنوب وبينها، لمد نفوذها إلى المناطق التي تجري فيها (وفي أغلب الأحيان بهندسة من تلك الدول وتحريض)، من طريق تقديم الدعم والمساعدات، لهذا الفريق أو البلد وذاك، وإرسال الخبراء العسكريين للتدريب على السلاح المورد، واستحصال تسهيلات عسكرية (قواعد جوية وبحرية)، وإبرام معاهدات أمنية واتفاقات اقتصادية تشد بلدان الأزمات والحروب إلى الدول الكبرى تلك بأواصر التبعية، وتوفر للأخيرة فرص نفوذ كثيرة، وتمدداً لمصلحة استراتيجية خارج حدودها القومية، بل حتى خارج محيط نفوذها المباشر. هكذا أمكن للنفوذ الأمريكي أن يتمدد تمدداً سرطانياً في العالم، حتى على حساب الحلفاء (بريطانيا، فرنسا)، وأمكن النفوذ السوفييتي أن يصل إلى الخاصرة الأمريكية والخاصرة اليابانية، مثلما أمكن النفوذان البريطاني والفرنسي أن يستمرا في المستعمرات السابقة الحاصلة على "استقلالها".

هذه وظيفة سياسية - استراتيجية في غاية الأهمية والفائدة بالنسبة إلى القوى الكبرى، اليوم، أعني في حقبة ما بعد الكولونيالية التقليدية، كان على تلك القوى أن تخوض، في الماضي، مغامرات عسكرية مكلفة لغزو العالم الخارجي، واحتلاله، والسيطرة عليه، لتظفر بمناطق نفوذ استراتيجي. ثم كان عليها أن تخوض، فيما بينها، حروباً ضارية للحفاظ لنفسها على مناطق النفوذ تلك، وما الحربان العالميتان في القرن الماضي إلا التجسيد المادي لحروب النفوذ في العالم، ولأكلافها العالية التي تدفعها القوى الكبرى من خوضها إياها. أما اليوم فما عادت هذه القوى تحتاج إلى غزو واحتلال (ما خلا في حالة جنونية خرقاء في عهد جورج بوش الابن)، تستطيع أن تمد نفوذها إلى أي منطقة تشاء مد نفوذها فيها من دون غرامات كبيرة. يكفيها لذلك مناطق توتر تجري فيها حروب أهلية، أو حروب حدود، لتلج إليها من هذا المدخل. وإن هي لم تجدها جاهزة، صنعت لها الأسباب، ونفخت في جمرها.

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم43305
mod_vvisit_counterالبارحة34343
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع77648
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر405990
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47918683