موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

شرعية التدخل العسكري

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

هل نحن بصدد احتمال تدخل عسكري اضطراري في ليبيا يمنع احتمالا آخر لسقوطها تحت سيطرة ميليشيات تكفيرية على نمط «داعش» في العراق وسوريا؟

السؤال حساس وإجابته ليست يسيرة.

 

من حيث المبدأ العام فإن أي نظام حكم في مصر لا يملك أن ينتظر الانهيار الليبي على حدوده الغربية ناظرا من بعيد لوقائعه ومآسيه دون أن يكون مستعدا للاحتمالات كلها وأن يتصرف بما يتفق مع سلامة أراضيه وأمنه الداخلي.

غير أن هناك فارقا جوهريا بين التدخل والتورط وبين السياسة والمقامرة، فالتدخل عمل سياسي بالقوة والتورط مقامرة بالسلاح.

التدخل العسكري مسألة شرعية، فإن لم يستند إلى أوسع توافق وطني ممكن يدرك الحقائق وضروراتها ويعرف حدود المهمة وأهدافها فإنه يستحيل إلى عبء ثقيل ومكلف سياسيا وأمنيا فوق طاقة تحمل المجتمع.

وفق الشرعية الدستورية فإن «رئيس الجمهورية هو القائد الأعلى للقوات المسلحة ولا يعلن الحرب ولا يرسل القوات المسلحة في مهمة قتالية إلى خارج حدود الدولة إلا بعد أخذ رأي مجلس الدفاع الوطني وموافقة مجلس النواب بأغلبية ثلثي الأعضاء».

المعنى أن هناك قيودا دستورية على أية تدخلات عسكرية تتطلب توافر أغلبية كبيرة تسندها بعد مناقشات مستفيضة على مستويات مختلفة بعضها عسكري وأمني وبعضها الآخر برلماني وشعبي.

النقاش العام من المتطلبات الحديثة لإرسال الجيوش خارج حدود دولها والتوافق الوطني بأوسع معانيه ضمانة رئيسية لسد أية ثغرات مجتمعية وسياسية وأمنية تنفذ منها قوى العنف والإرهاب لتضرب داخل الحدود بينما القوات تتحرك خارجها.

المشكلة الآن فيما لو استدعت الضرورات القصوى تدخلا عسكريا أنه لا يوجد مجلس نيابي فانتخاباته المنتظرة في الخريف.

بحسب الشرعية الدستورية فإنه: «إذا كان مجلس النواب غير قائم يجب أخذ رأي المجلس الأعلى للقوات المسلحة وموافقة كل من مجلس الوزراء ومجلس الدفاع الوطني».

القيود الدستورية هنا أقل ومسئولية الرئيس أكبر، وهذه مشكلة من الصعب تجاوزها بلا نقاش عام جدي وحقيقي في أسباب التدخل وحدوده وأهدافه وأن يكون مستندا إلى شرعيات ضرورية أخرى فوق الشرعية الدستورية.

أولى هذه الشرعيات الضرورية أن تكون هناك سلطة حكم في ليبيا لها وضع شرعي تطلب من محيطها مساندتها عسكريا على فرض الأمن والنظام وتمكينها سياسيا في إعادة بناء الدولة على أسس تتوافق مع تطلعات الليبيين في الانتقال إلى العصر الحديث وقيمه الرئيسية.

إن لم يكن هناك وضع شرعي يستدعي المساندة العسكرية فالتدخل سوف ينظر إليه على أنه غزو وخرق للقانون الدولي تكاليفه السياسية باهظة.

قبل العمل العسكري فإن الحقائق الأساسية تستدعي العمل السياسي.

هناك برلمان ليبي منتخب له وحده حق تكليف الحكومات وعزلها ورسم خطوطها العريضة.. وجلسته الافتتاحية عقدت اضطراريا في «طبرق» لا في العاصمة طرابلس ولا العاصمة الثانية بني غازي اللتين تشهدان صدامات مسلحة علت حدتها مع اقتراب انعقاده حسما للصراع بالسلاح بعد الإخفاق الانتخابي للتيار الإسلامي بتنوعاته.

اختيار «طبرق» بذاته رسالة فهي على قرب شديد من الحدود المصرية.

بحسب ما تجلى في المشهد الافتتاحي فإن هناك أوضاعا شرعية قلقة وتوجها عاما إلى حكومة توافق وطني تخفض من احتمالات الانجراف النهائي إلى الفوضى المسلحة وتفتح المجال لإعادة بناء الدولة والحفاظ على وحدتها. هذا التوجه يصعب أن يجد طريقه للتنفيذ، فهناك تحالفات إقليمية تعرقل وتحالفات سلاح تعوق.

الحلفاء الإقليميون للتيار الإسلامي لهم حسابات ومصالح تمركزوا على أساسها في المشهد الليبي تمويلا وتسليحا لتنظيمات وجماعات ولن يلقوا التحية قبل أن يغادروه متمنين لشعبها السلامة ولخصومهم الإقليميين طيب الإقامة.. وخريطة الميليشيات المسلحة أكثر تعقيدا من أن تنسحب منها بيسر جماعة الإخوان المسلمين وبعض حلفائها الحاليين كميليشيا «أنصار الشريعة» أقرب إلى مدرسة «القاعدة» وصيغتها «الداعشية» البازغة.

المشهد كله مدجج بالسلاح والشرعية هشة والمعنى أن العمل السياسي قبل العسكري لكنه لا يلغي احتمالاته.

بافتراض أن الخطر الداعشي تفشى على الحدود فإن لم نتحرك لمواجهته خارجها فسوف يداهمنا داخلها على نفس السيناريو اللبناني عند «عرسال» الحدودية اللبنانية بين جيشها وجماعات تكفيرية.. هنا لا خيار.

ظاهرة «داعش» باتت ظاهرة إقليمية تتسع باضطراد من الموصل إلى عرسال.

حازت أسلحة متقدمة وموارد مالية هائلة حصدتها من قوى إقليمية أو من غنائم السلاح واكتسبت في الوضع العربي المنهار قدرات إضافية على الاختراق والمبادرة في تقويض الدول وإعادة رسم الحدود بالحديد والنار وإنهاء الدولة الوطنية التي تشكلت وفق اتفاقية «سايكس بيكو» قبل نحو قرن.

سوريا تآكلت عافيتها في حمامات دم بلا نهاية تكاد تودي بوجودها و«داعش» استولت تقريبا على ثلث أراضيها وضمت إلى «دولة خلافتها» محافظات عراقية كبيرة ولبنان تحت الخطر نفسه لكنه بدا شبه موحدا سياسيا خلف جيشه في مواجهة الظاهرة «الداعشية» وتونس تعاني بدرجة مزعجة بما استدعى استقالة رئيس أركان جيشها على خلفية عدم تمكنه من مواجهة خطر العنف والإرهاب واليمن شبه محاصر بتنظيمات القاعدة التي تمركزت فيه وغارات «الحوثيين» على عاصمته وليبيا تدخل على خط «الدول الداعشية الفاشلة» أو إلى صوملة جديدة.

مصر بالكاد أفلتت مؤقتا من المصير المرعب وليبيا اختبار قاس.

القضية إذن عربية مثلما هي ليبية ومصرية.

هذا مدخل أساسي لشرعية ضرورية أخرى في أي تدخل مصري اضطراري محتمل فوق الشرعيتين الدستورية والليبية.

بحسب المعلومات والتسريبات المتواترة فإن هناك تفاهمات مصرية جزائرية بحثت في احتمالات التدخل الاضطراري المتزامن من على جانبي الحدود إذا ما حدث انهيار كبير في ليبيا.

لا يعني ذلك أن التدخل المصري الجزائري بات محتما فمثل هذه الأمور لا تؤخذ بتعجل وخفة لكنه يقينا لم يعد مستبعدا.

استقبال الرئيس المصري «عبدالفتاح السيسي» لأمين عام الجامعة العربية «نبيل العربي» في توقيته وسياقه وموضوع مباحثاته لا يخلو من إشارات لدور قد تلعبه المنظمة الإقليمية في توفير الشرعية العربية لأي تدخل محتمل مستقبلي.

تحت وطأة الخطر مصريا وعربيا تتبدى بالضرورة الشرعية الدولية وتعقيداتها.

هناك أولا دول غير عربية في الإقليم مصالحها تتصادم مع فكرة التدخل كتركيا أو لا تستريح لها كإيران أو تقلق منها كإسرائيل.. وثانيا دول أوروبية على الضفة الأخرى من المتوسط كإيطاليا وفرنسا تعنيهما ليبيا استراتيجيا واقتصاديا لا تقبل أن تتحرك قوات بأحجام كبيرة محتملة على الحدود الدولية الليبية من جانبين دون أن تكون طرفا مباشرا مع الحليف الأمريكي والشركاء الأوروبيين الآخرين وحلف «الناتو» في القرار وما بعده.. وثالثا دول كبرى أخرى مؤثرة في المعادلات السياسية والاقتصادية على المستوى العالمي من حجم روسيا والصين لا يمكن أن تترك مثل هذه الحوادث المحورية دون رأي ودور وإطلاع كامل على أهداف التدخل وحدوده وتوقيته.

من الأفكار التي يتبناها وزير الخارجية الأمريكي «جون كيري» على ما أخبر وزير الخارجية المصري السابق «نبيل فهمي» الدعوة إلى مؤتمر دولي يعمل على تأمين ليبيا في مواجهة الإرهاب.

هذا مسار دولي مرجح فيما لو تفاقمت الأزمة الليبية.. وهناك مسار آخر قد تأخذه الحوادث تحت وقع براكين النار من الجامعة العربية إلى مجلس الأمن.

المعنى في ذلك كله أن قرار التدخل يبدأ مصريا ويتطور عربيا إلى أن يأخذ بعده الدولي والنقاش حوله بالجدية اللازمة يضفي عليه شرعيته.

 

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هل يطيح البرقع الحكومة البريطانية؟

د. محمّد الرميحي

| السبت, 18 أغسطس 2018

    العالم يتداخل بعضه مع بعض، ويؤثر طرفه سلباً أو إيجاباً فيما يفعله طرف آخر ...

حصاد أردوغان

د. حسن مدن | الخميس, 16 أغسطس 2018

    يعتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه لاعب كبير، لا في المنطقة وحدها، وإنما ...

غزة بين «التصعيد» و «خفض التصعيد» !

عوني صادق

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    بعد التوصل إلى «وقف إطلاق النار»؛ بعد التصعيد الأخير في غزة، وفي جلسة الحكومة ...

«أزمة برونسون» بين واشنطن وأنقرة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    فتحت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحرب على تركيا. فرض ترامب عقوبات مالية على ...

انتخابات أميركية في مجتمع يتصدع

د. صبحي غندور

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    ستترك الانتخابات «النصفية» الأميركية (لكلّ أعضاء مجلس النواب وثلث أعضاء مجلس الشيوخ) المقرّرة يوم ...

روسيا وإسرائيل: علاقة جديدة في شرق أوسط جديد

جميل مطر

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    غالبية الذين طلبت الاستماع إلى رأيهم في حال ومستقبل العلاقة بين روسيا وإسرائيل بدأوا ...

العالم كما يراه علماء السياسة

محمد عارف

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    «عندما يسقط الإنسان فليسقطْ»، قال ذلك بطل رواية «دون كيخوته»، وليسقط سياسيون غربيون سقطوا ...

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم33252
mod_vvisit_counterالبارحة39979
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع272443
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر672760
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56591597
حاليا يتواجد 3671 زوار  على الموقع