موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

هذه هى غزة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

دخلت الحرب العدوانية الإبادية على غزة اسبوعها الرابع. كافة صنوف أسلحة ترسانات الموت الغربية ادلت وتدلي بدلوها في صناعة هذه المحرقة التي يديرها الصهاينة هناك، والتي بات بنك استهدافاتها يتسع لكافة تفاصيل الحياة الغزاوية، بشراً وشجراً وحجراً.

لم يعد من داع لملاحقة احصائيات كم سقط ويسقط وسيسقط من شهداء غزة من الأطفال والنساء والشيوخ، وكم من البيوت هدمت على رؤوس عائلات بكاملها، لأن القوائم هنا طويلة ومتوالية الزيادة على مدار اللحظة بحيث بات يصعب اللهاث خلف آخر ارقامها. فعل البرابرة الغزاة كل ما بوسعهم. تفننوا على راحتهم في كيفية افراغ تليد احقادهم المعتَّقة، وتحويل هذا المعتقل الكبير العنيد المشاكس إلى كومة من دمار ورماد، وهذه البقعة المقاومة المستفرد بها إلى بحيرة من الدم المراق المستباح. وإذ لا ما يدعو للهاث خلف ما تترى على مدار الساعة، بل دقائقها، من قوائم آلاف الضحايا والمستهدف بالتدمير الممنهج، فلا ما يدعو أيضاً لمزيد من الشرح أو التوثيق، ذلك لأن المشهد المتوحش باتت فظاعاته تطوف، بالصوت والصورة، اربع جهات الكون دالفةً، عبر وسائل الإعلام، إلى كافة بيوت المعمورة من دون استئذان، ورغم تعاظم مظاهر التعاطف الشعبي غير المسبوقة في العالم مع ضحاياه، إلا أنه ومع الوقت ربما بات هذا المشهد لكثرة من ساكنيه حدثاً معتاداً، وحتى مملاً، واقله مزعجاً، أو غير المرحب بمتابعته، أو من المريح أن تتم الإشاحة عنه.

 

... لكن للمشهد الغزِّي وجهاً أخرا، شهده ويشهده وسيشهده كل هذا العالم، راضياً كان أم مكرهاً، وبات من الآن، راغباً أم مجبراً، الشاهد عليه، وهو أن هذه البقعة الصغيرة جداً، وحتى المجهرية بالنسبة لترامي هذا الوطن العربي الكبير الغاط في غيبوبته غير القابلة للإعراب، تسطِّر الآن بدمها المراق ارقى اعجازاتها النضالية، ويحفر صمودها الأسطوري في جدران القهر أجل واسمى معاني التضحيات التي عرفتها البشرية، وتذهل مفاجآتها وجديد اشكال ابتكارات مقاومتها البطولية عدوها قبل سواه، مسجلةً في مثل راهن المنعطف المصيري بالنسبة لأمة بكاملها ونيابة عنها صفحة جديدة في معادلات قائم صراعها التناحري المديد مع جبهة اعدائها، والذي لامن عنوان له في قاموس العرب الفلسطينيين، والفلسطينيين العرب، بالأمس واليوم وغداً، إلا: إما فلسطين أو فلسطين... والأهم هو أن هذ المشهد بوجهيه هو كاف لجلاء بعض ماعششت من أوهام تسووية، واسقاط ما تهافتت من رهانات متواطئة على اريحية اعداء الأمة، وفضح ما كان المستور من ضروب الإنحطاط الرسمي العربي... ومع دخان المحارق واعجازات الدم المقاوم في غزة، تكشَّف ما لايمكن تجاهله من الحقائق، ومنها:

أولاً، إن كل ما جلبته الغزوة الاستعمارية الصهيونية معها وحشدته من بشر فى كيانها الغاصب في فلسطين، بطبيعته الاستعمارية الإستيطانية الإحلالية، هم مستعمرون، وكلهم جيش، وبالتالي كلهم صهاينة، ومن شذ عن هذه القاعدة فهو مجهري وهامشي وبلا لون أو وزن أو تأثير، وموضوعياً، ديكوري يوظَّف في محاولات تمويه قبح مجمَّع لقتلة في ثكنة للموت... بدا هذا جلياً لمن كان يجهله في العالم في الأيام الأولى من اسابيع غزة الدموية، وعبَّر عنه واحد منهم هو يؤاف ليمور الكاتب في صحيفة "اسرائيل اليوم"، الذي كتب يقول: "اسرائيل عادت هذا الأسبوع إلى السبعينيات: كل الشعب جيش. أباء يستدعون للاحتياط، أطفال يجهدون لاعداد رزم للجنود في الجبهة، جنرالات عُدَّوا ابطال الساعة، الجمهور معهم بأغلبيته الساحقة، إن هذه ليست معركة على غزة وإنما معركة على اسرائيل، ويتصرف على هذا الأساس: دعم الجيش بلغ السماء"... اجمعت كافة استطلاعات الرأي الأخيرة لديهم بأن اكثر من 80% منهم هم مع استمرارية الحرب على غزة، وإذا مااحتسبنا أن العشرين في المائة المتبقية إنما هي نسبة الفلسطينيين المتبقين في هذا الكيان الغاصب بعد النكبة، فهذا يعني أنهم جميعاً مع هذه المحرقة التي يديرونها في غزة، وإن المراهنة على قليل الأصوات التي بدأت ترتفع منتقدةً اداء ادارة الحرب هى من السخف بمكان، لأن هذه الأصوات ما ارتفعت، ولسوف تزداد وتزداد ارتفاعا"، إلا نتيجة لفشل كافة استهدافاتهم المعلنة، فلا الانفاق دُمِّرت، ولاالصواريخ توقفت، ولا غزة استسلمت، وإنما تتزايد اعداد الثوابيت العائدة بجثث جنودهم.

ثانياً، ورغم الإعلان عن التوصل إلى هدنة اﻠ72 ساعة الإنسانية مؤخراً، والتي بالنظر إلى مصير ماسبقها، وبالنسبة لطرفيها، ليست أكثر من استراحة محارب، فإن كافة المبادرات والوساطات التي طرحت أو ستطرح لإيقاف الحرب تحركها اساساً حاجة هذا العدو لإنجاز مافشلت في انجازة آلة حربه الهائجة، ويظل الهدف الأساس منها هو الإلتفاف على منجزات الدم الفلسطيني الغزَّي، ذلك لأنها لها مايسترو واحد هو الولايات المتحدة وغربها، أو العدو الأول للأمة العربية، ويكفي أن البنتاغون يفتح الآن مستودعات احتياطي اسلحته في الكيان لتعويض المعتدين ما استنفدوه من ذخائر خلال محرقتهم في غزة، وإن ستة آلاف من حملة الجنسيات الأوروبية يقاتلون الآن في جيشهم على جبهتها...

ثالثاً، إنها ليست سوى واحدة من حروبهم الدورية على غزة، وليست سوى حلقة من حلقات استهداف تصفية القضية الفلسطينية إياها، هذه التي بدأت بضرب مرتكزات نهوض الأمة وروافع قيامتها، بدأ بإخراج مصر من الصراع العربي الصهيوني، ثم تدمير العراق، وتمزيق ليبيا، وجار الحرب التآمرية المستمرة على سورية، إلى جانب نفث سموم الطائفية البغيضة في جسد هذه الأمة بغية اعادة تجزأة المجزأ منها... لكنما، هذه هى غزة، التي لن تستسلم، والتي تعيد براهن ملحمتها البطولية الجارية مديد هذا الصراع التناحري مع عدوها إلى سابق اساسياته، كل الشعب مع المقاومة، والمقاومون هم كل الشعب، ومعهما كل الأمة، هذه التي لم تعد انظمتها تمثلها...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم39039
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع231375
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر698388
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45760776
حاليا يتواجد 3566 زوار  على الموقع