موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

استعادة الاستعمار

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

يتحقق الآن أبشع ما جال في خاطر البعض منا في أعقاب حصول شعوبنا على استقلالها، خفنا من احتمال أن يفشل مشروع الاستقلال الوطني، فنعود نحن إلى أيام الاستعمار. لم يفشل بعد "تماماً"، ولم تخرج تظاهرات مليونية أو مئوية تطالب بعودته.

من ناحية أخرى لم يعلن بعد وفاة النظام الدولي الذي حل محل النظام الاستعماري. هذا النمط من القواعد والعلاقات الذي قاد البشرية على امتداد مئة وسبعين عاماً. لم تعم الفوضى بعد أغلب أرجاء الكوكب ولكنها سائدة ومهيمنة في أجزاء كبيرة منه. لم يصل بعد عدد الفقراء في عالم اليوم إلى حده الأقصى المتوقع، ولكنه يقترب منه بسرعة مخيفة. تفاقمت ظاهرة هجرات القوارب، التي بدأت مع نهاية الحرب الفيتنامية، تفاقمت وتطورت. تفاقمت منذ أن صارت تهدد شواطئ أوروبا الجنوبية بجحافل غزو منظم. وتطورت إلى حد صارت أغلبية المهاجرين من أطفال يعسكرون على امتداد الحدود الجنوبية للولايات المتحدة.

 

هذه الظواهر، وغيرها كثير، لم تتجاوز بعد الذي يبرر هذه الدعوة المحمومة في بعض الكتابات الغربية لاستعادة الاستعمار. يعتقد منظرو هذه الدعوة أن الاستعمار هو "النظام الدولي" الوحيد القادر على إبطاء معدلات تدهور أحوال العالم الثالث، ووقف الحروب الأهلية أو تحريمها كما فعل في إفريقيا في القرن التاسع عشر. هو أيضاً النظام الأقدر على إنقاذ الأغنياء من زحف الفقراء، وفرض "الأمن والسلام" في المواقع الاستراتيجية في العالم، مثل الممرات البحرية والبرية، ومصادر الطاقة والمواد الخام، ومعامل تفريخ العنف والإرهاب.

أجد لهؤلاء المحللين المتحمسين لاستعادة الاستعمار بعض العذر. أهمية الطرح الذي يقدمونه يكمن في أنهم في حقيقة الأمر يحذرون وينبهون إلى حقيقة واقعة، وهي أن مسالك عديدة انسدت في وجه جهود تحقيق الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط تحديداً وإفريقيا ووسط آسيا عموماً، وانسدت في وجه جهود رفع الضنك الشديد عن الفقراء وتضييق الفجوة التي تفصل بين الأغنياء والفقراء.

ماذا يمكن أن يقال، بحسن النية أو بغيره، عن الشرق الأوسط الراهن سوى أنه صار أشبه ما يكون بأحوال إفريقيا قبل وصول المستعمر الأبيض. قبائل تتصارع حتى الموت، بشر يباعون ويشترون ونساء تنتهك أعراضهن وأجيال متعاقبة من أطفال بلا أهل ولا مأوى. شعوب تموت من الجوع والمرض وتخضع في حياتها لهيمنة كهنوت من السحرة والمشعوذين، لا حكومة أو جهة مركزية تفرض الطاعة من دون قمع أو تعذيب أو استهانة بقيمة الإنسان، ولا قانون يحكم ويحتكم إليه الناس، لا أمل في مستقبل.

قد لا يكون هذا الحال حال الشرق الأوسط بكامله، ولكنه بالتأكيد حال بقعة واسعة من الإقليم تزداد اتساعاً منذ أن تقرر احتلال أفغانستان وبعدها العراق، ومنذ أن انفرط عقد النظام الإقليمي العربي من دون أن يجتمع أعضاؤه على بديل شرق أوسطي أوسع أو بدائل "إقليمية" متعددة، أو حتى على بديل انفراط على أساس كيانات قطرية مستقلة.

وفي قلب الشرق الأوسط، وهي بالفعل في قلبه، تدهورت قضية فلسطين بمعنى التوسع في تهويدها أرضاً، وفي تهويد توجهات بعض قيادات النخب السياسية الحاكمة في الوطن العربي. اختارت "إسرائيل" التعامل مع حكومات المنطقة العربية والإسلامية بمنطق التقاليد الاستعمارية، معتمدة على دعم كافة الدول الغربية. ولا شك في أن التجربة اثبتت نجاحها بدليلين، استقرار الأمن حيث طبقت، وانفجار المقاومة والعنف حيث لم تطبق، كما في غزة.

لذلك لم تكن مفاجأة أن اسمع معلقاً أجنبياً يعلق على الدعوة التي تبناها رئيس السلطة الفلسطينية، بمباركة قانونية من الدكتور نبيل العربي، الأمين العام لجامعة الدول العربية، ومباركة سياسية من مجلس الجامعة أعلى مؤسسات القرار في النظام العربي، بوضع فلسطين تحت الوصاية الدولية. كان أهم ما جاء في تعليقه اعتبار أنها الدليل المؤكد على أن المسؤولين العرب قد توصلوا إلى قناعة قوية لا يعلنونها صراحة ولكن يضمنونها قراراتهم وسياساتهم الخارجية. وهي أن أساليب الاستعمار القديم ربما كانت الأنجع، أو الوحيدة، للمحافظة على ما تبقى من أرض، وضمان الحد الأدنى من الاستقرار والأمن والتعليم والصحة، ووضع خريطة سياسية جديدة للمنطقة تصلح لقرن قادم أو قرنين، وفي مقابل هذا تتعهد القوى الحاكمة تأجيل مطالب الكرامة والحرية والاستقلال الوطني.

سمعنا النغمة ذاتها تتردد في واشنطن وعواصم أمريكا الوسطى وسط الضجة السياسية والإعلامية التي أثارتها قضية نزوح أطفال أمريكا الوسطى إلى الولايات المتحدة. سمعنا خوان هرنانديز وأوتو بيريز مولينا وشافيز سيرين رؤساء جمهوريات هندوراس وغواتيمالا والسلفادور يطلبون من القادة الأمريكيين تحويل المبالغ التي تنفق على حراسة الحدود الجنوبية للولايات المتحدة، (عشرون مليار دولار)، إلى حكوماتهم للإنفاق منها منفردة أو بإشراف أمريكي على مشروعات التنمية. وقال الرؤساء إن الهجرة تتزايد لأن الفقر يتفاقم، ولأن أمريكا بحربها الطويلة ضد مهربي المخدرات خربت اقتصاد دول أمريكا الوسطى بعد أن خربت اقتصاد كولومبيا والمكسيك. تحادث الرؤساء الثلاثة مع الرئيس أوباما وأعضاء الكونغرس. حاولوا إقناع الأمريكيين بأن الحل موجود وسهل. الحل الذي يقترحونه هو فتح الحدود الجنوبية في وجه المهاجرين وليس إغلاقها. وجاءت المفاجأة الكبرى من الرئيس أوباما الذي ظهر في اجتماعه برؤساء أمريكا الوسطى مكتئباً، وبخاصة حين أعلن استعداد واشنطن منح حق اللجوء إلى الراغبين في الهجرة من أمريكا الوسطى بشرط عدم تغيير محال إقامتهم، ليتمتعوا بمزايا المواطن الأمريكي وحماية الولايات المتحدة وهم في بلادهم، أو على الأقل لحين مغادرتهم البلاد.

لم تحصل قرارات الرئيس أوباما على رضاء الكثيرين، سواء في الكونغرس الأمريكي أو في دول أمريكا الوسطى، أو على مستوى رؤساء دول أمريكا الجنوبية بشكل عام، بل راح معلقون أمريكيون يسخرون منها باعتبار أنها لم تكن على مستوى الأزمة الحادة التي تواجهها العلاقات بين الأمريكتين. راحوا أيضا يسخرون من فكرة عودة الولايات المتحدة إلى تبنى سياسات استعمارية، حتى إن أحدهم اقترح على الحكومة الأمريكية ترشيح اسماء معينة من كبار نساء ورجال الكونغرس لتولي مناصب "نائب الملك"، أي ممثل الامبراطورية الأمريكية، وأسماء أخرى مناصب وزارة في حكومات المستعمرات التي ستشكلها واشنطن لإدارة شؤون أمريكا الوسطى وغيرها.

الأمر ليس كله هزلاً، وليس كله أسود قاتماً، وهو في كل الأحوال جد خطر ولابد من تداركه قبل فوات الأوان. أقول، عن منطقتنا على الأقل، إن الأمر جد خطر. ولدي من الأسباب ما يبرر هذا الرأي، أعرضها باختصار:

أولاً: تزداد أحوال الفقراء والفقر عموماً سوءً عاماً بعد عام، ولا يقتصر على دولة من دون أخرى، فهي متفاقمة في العراق وسوريا واليمن والسودان وليبيا ومصر وفلسطين. لن يفيد طويلاً مد أمد المساعدات النقدية وعقد عدد لا نهائي من مؤتمرات المانحين وإقامة مشروعات استثمارية هدفها الربح العاجل ولا تراعي ظروف الفقر الضاغط والاستقطابات السياسية وفساد مختلف المؤسسات.

ثانياً: يزداد اقتناعي بأن النظام الدولي الذي قام في أعقاب الحرب العالمية الثانية دخل بعمق في مرحلة الفشل.

ثالثاً: الكثير مما يقال في أزمة النظام الدولي في مرحلة التحول الحالية يمكن أن يقال عن أزمة النظام الإقليمي العربي، وهي الأزمة التي تستحق أن يتفرغ لها على الفور المتخصصون في العلاقات الدولية والعربية وفي التنظيم الدولي. أقول لهؤلاء وللمسؤولين المهتمين بالعمل العربي المشترك، أو على الأقل لمن تبقى منهم ولم يبلغ به اليأس ما بلغ بآخرين، أقول لكل هؤلاء إن الأزمة حقيقية وخطرة، ليس فقط لأنها تعكس حال تفكك إقليمي وانفراط مؤسسي وتنظيمي، ولكن أيضاً لأنها تعزز رأي بعض علماء السياسة بأن مشروع الدولة القطرية، وبالتالي مشروع الاستقلال الوطني من أساسه، قد تجاوز هو الآخر مدة صلاحيته.

لا يهم الآن الرأي في حجم الجد والهزل في مضمون وهدف الدعوة لعودة الاستعمار، في شكل أو آخر، لإدارة شؤون دول العالم الثالث. الأمر الواضح تماماً هو أن الأوضاع الراهنة في الشرق الأوسط لم تعد تتحمل سلوكات الفوضى والاسترخاء المستشرية في أداء صناع السياسة العرب. الأمر جد خطر.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تهديدات تركيا في إدلب

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 23 يوليو 2018

  تقول تركيا: إنه في حال شن الجيش السوري هجوماً على إدلب فإن اتفاق أستانا ...

المواطنة وحقوق الإنسان

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 23 يوليو 2018

    الأصل في فكرة حقوق الإنسان، في أصولها الفلسفيّة، أنها تلك المنظومة (من الحقوق)، التي ...

الدين وحواضن الإرهاب

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 23 يوليو 2018

    اختتم موسم أصيلة في دورته الأربعين التي التأمت مؤخراً ندواتِه بلقاء فكري مهم حول ...

إن تاريخ العالم هو محكمة العالم

د. علي الخشيبان | الاثنين, 23 يوليو 2018

    ليس من المبالغة القول: إن هناك تحولات دولية جديدة وقوى اقتصادية قادمة، وهناك فك ...

مراجعات 23 يوليو

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يوليو 2018

    بأي تعريف كلاسيكي للانقلاب العسكري، فإن «يوليو» الانقلاب الوحيد في التاريخ المصري الحديث، تنظيم ...

ما هي دلالات الحراك الشعبي في جنوب العراق؟

نجيب الخنيزي | الأحد, 22 يوليو 2018

    المظاهرات الشعبية الواسعة التي اندلعت في محافظة البصرة (يبلغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة) ...

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27864
mod_vvisit_counterالبارحة33464
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع61328
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر720427
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55636906
حاليا يتواجد 2197 زوار  على الموقع