موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي:: نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية ::التجــديد العــربي:: الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو ::التجــديد العــربي:: ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي ::التجــديد العــربي:: مسؤول أوروبي: الغاز المصري يضمن أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: ترامب منتقداً «أوبك»: أسعار النفط المرتفعة لن تكون مقبولة ::التجــديد العــربي:: 'شاعر المليون 8' يبدأ مرحلته الأخيرة ::التجــديد العــربي:: فيتامين 'أ' يهزم الخلايا الجذعية لسرطان الكبد ::التجــديد العــربي:: رائحة الثأر تفوح من موقعة بايرن والريال في دوري الأبطال ::التجــديد العــربي:: المدرب كلوب يحث جماهير ليفربول على إظهار الاحترام لفريق روما ::التجــديد العــربي:: البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي::

حين تختصر غزة أمة بكاملها

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

هي لم يعوزها أكثر من اسبوعين ملحميين، فالثالث، حتى اختصرت غزة وحدها أمة بكاملها... اسبوعين والثالث، اعطت فيهما لمعاني الصمود، واعارت لعنفوان التحدي، مديات لم يعرفها مضموناهما من ذي قبل، فكان لها وحدها، وحصراً،

الحق بأن تمثل أمتها وأن تصبح وحدها، ولا من سواها، الناطق باسمها من محيطها الى خليجها... كانت أياماً فدائية الساعات ودقائقها مثقلة باسطورية التضحيات، اعاد فيها الدم الغزي المقاتل وحده قضية قضايا هذه الأمة إلى حيث عرين وجدانها المتقد، ليحتضنها ضميرها المكلوم عائدا بها إلى حيث مركزيتها متدثرةً بدفىء ما افتقدته من حدب تلكم البدايات النضالية الطهور... وكانت أياماً ودقائق ملحمية اعادت فيها غزة الأمة لفلسطينيي الأمة تائه انطلاقتهم التحررية... الى حيث سالف مدار مبادئها السوية وسلمتها من جديد لراسخ ثوابتها الأسمى...

 

قهرت غزة بدمها فجور فائض القوة وفلَّت عربدة جنون التفوُّق. كشفت عن محدودية ماتستطيعه هذه القوة، فافصحت عن لامحدودية ماتستطيعه الإرادة المقاومة، فكان لها أن تقول كلمتها، وأن تسمعها لكل من عجز فجبن فقعد وبات منظِّراً للجبن وانتهى الى المساوم وآلت به مساومته الى التواطوء وتواطؤه إلى التآمر: إن النصر تصنعه ارادة الحياة وليس فائض قوة الموت الباطشة، وهذه لا يقهرها ولا يردعها ولا يدحرها إلا هذه الإرادة... بعثت غزة بعنادها الخاص مناخات زمنها المقاوم، فاعادت إلى فضاءات أمتها الملبدة زخم اشراقة ثقافة المقاومة، مطلقةً في عمق وجدانها المثلوم كامن عصف ممانعاتها، وقالت للجميع: من دير ياسين وحتى الشجاعية وخزاعة، مروراً بقانا، وإلى أن نطردهم من بلادنا ونعيدهم من حيث اتوا، هم هم ولن يكونوا سوى ماهم عليه، جيش من قتلة له كيان، اما نحن فمقاومة لها شعب وشعب يدافع عن أمة، وأمة باتت غزة الآن تختصرها... أمة بدت غزة اليوم ايقونة قيامتها، وانموذج غضبتها، وتجسيد لكرامتها...

نعم، إنهم المتفوِّقون، عسكرياً، وبمن اصطنعهم، ومن دعمهم، ومن حالفهم دولياً وحتى عربياً، وبما لا يقاس. لكننا المتفوقون عليهم ومن معهم أيضاً بحقنا وارادتنا وبما لايقاس، وعليه، ووفقاً لحساباتنا لاحساباتهم، تعادلنا، وقالت غزة أن لامن عودة لماكان، ومن هنا قررت أن يبدأ المختلف بعد اليوم، ومن هنا، كلما زادت وحشية حقدهم وارتفع مستوى همجية انتقاميتهم ارتفع مؤشر فشلهم واقتربت ساعة هزيمتهم... فلَّ الكف المخرز، وانتصرت الضحية على الجلاد... ها هى غزة المحاصرة تحاصرهم وتغلق مجالهم الجوي... ها هي بصمودها الملحمي، وتضحياتها الجسام، وعنادها المقاوم، وعظمة فدائيتها، تسدد اقسى ضرباتها المعنوية والسياسية والاقتصادية للغزاة الفجرة... ها هو فجور فائض قوتهم المنفلتة، وفتاوي حاخاماتهم بقتل اطفالنا، تنم عن وهن وهشاشة كيانهم الاستعماري اللقيط، هذه الثكنة الاجرامية المستفزة لكافة حقائق التاريخ والجغرافيا ومعاني الإنسانية... هذا الكيان الذي حمل منذ أن افتعله الغرب واختلقه وتعهده بذور فنائه المحتم...

اسقطت الملحمة الغزية ترهة "المجتمع الدولي"، واعادتت افتضاح عورة أممه المتحدة، وإذ اربك الدم الفلسطيني المقاوم الغزاة المحتلين، انهمرت الوساطات وتلاحقت وفودها، واكتشفت الأمة الثكلى كم لها من صهاينتها... من بلير إلى بان كي مون الى كيري الى الأقل شهرةً أو ضجيجاً ممن سارع من الأوروبيين، هؤلاء اللذين هبوا هبة رجل واحد طمعاً في الحسنيين، تجريد غزة من سلاحها وارادتها، وانتشال المعتدين من ورطتهم، وتلطى هؤلاء جميعاً وراء ازدياد لهاث الصهاينة العرب تهدوياً بزعم الحرص على حقن دماء اشقاء سبق أن تركوهم لحصار فتك بهم لثمانية اعوام، ويعلمون أن دمائهم المسفوحة لن يتوقف سفكها ما دام هذا العدو قائماً وموجوداً في القلب من بلادهم وبين ظهرانيهم... فشلت الألاعيب التهدوية المفضوحة حتى الآن وهتَّك الصمود الأسطوري وملحمية المواجهة شراكها، وهال الغزيين مدى مابلغه انحطاط هذه المرحلة العربية المخجلة. راعهم أن تعدت الحال من حولها بائس العجز وعار معهود اللامبالاة، إلى شائن التواطوء المعلن، الذي مامن ترجمة له في مثل هذه اللحظة المصيرية بالنسبة الى شعب يقتل وأمة تقهر وقضية تستهدف إلا المشاركة موضوعياً في سفك دم الشقيق المقاوم. وإذ بلغ الانحطاط مداه الى حيث لم يتورع البعض عن أن يتشفي بما يلاقيه شقيقه، لم يعد من أمل لغزة في غفاة معتصميهم، ولم يبق لها سوى أن تتمنى عليهم فحسب أن يعفوها من تآمرهم...

راهن غزة الملحمي، يقول، وما يقوله راهنها يتردد صداه بعيداً في اعماق مترام أمة تختصر توقها فرادة هذه اللحظة الغزاوية المقاومة: يتوه العرب بدون البوصلة التي ماكانت ولن تكون سوى فلسطينهم، ولن يجد وجدان هذه الأمة المستباح في مثل هذه المرحلة المصيرية الأخطر، التي تتكسر فيها نصال تطييفها وشرذمتها وتمزيقها على النصال، ملجئاً لأحلامها المطاردة إلا فلسطينيتها، وما الفلسطنة هنا إلا هوية نضالية عربية وليست زمرة دم، ولامن ترجمة ولا من عنوان لها الآن ولا غداً وقبلهما بالأمس سوى المقاومة، ولهذا يقول الدم الغزي المقاوم بوضوح لم تعهده سابقات المراحل: إن أنت الآن مع غزة فأنت إذن مع الأمة، مع نفسك، وإذ أنت معهما فحتام ستكون مع المقاومة، وخلاف هذا، ومهما كثر العجزة والقاعدون والمتواطئون والمتآمرون في مثل هذا الزمن العربي الأردأ من حولك، فإن الأمة براء منك ومنهم، وانت وهم مهما بلغتم افردتم افراد البعير المعبد... ولهذا اختصرت غزة امتها واصبحت أيقونتها...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية

News image

أعلنت مصادر فلسطينية أن جثمان العالم في مجال الطاقة فادي البطش المنتمي إلى «حركة الم...

الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو

News image

تستجوب الشرطة الكندية السائق المشتبه بأنه استأجر شاحنة دهست عددا من المشاة في شمال تور...

ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي

News image

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي الذي وافقت على...

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«صلاح الدين الأيوبي الصيني»

محمد عارف

| الخميس, 26 أبريل 2018

    «أولئك الذين يعرفون لا يتنبأون، والذين يتنبأون لا يعرفون». قال ذلك «لاو تزو» مؤسس ...

كوريا الشمالية لم تعد في محور الشر

د. صبحي غندور

| الخميس, 26 أبريل 2018

    لم تكن اختيارات الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن، في خطابه عن «حال الاتحاد ...

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

روسيا تغرّم أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان: منظومة S-300 لحماية سورية وقواعد إيران فيها؟

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    شرعت روسيا بتدفيع أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان على سورية. أكّدت بلسان وزير خارجيتها سيرغي ...

وشهد الشاهد الأول

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    في القضية السورية بالذات وما حصل فيها منذ اندلاع أزمتها عام2011 وإلى اليوم لعب ...

أبوبكر البغدادي الخليفة المزيف بين ظهوره وغيابه

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    اختفى “الخليفة” أبوبكر البغدادي. ولأن الرجل الذي حمل ذلك الاسم المستعار بطريقة متقنة كان، ...

كل القبعات تحية لغزة وما بعد غزة

عدنان الصباح

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    أيا كانت النتائج التي ستصل إليها مسيرة العودة الكبرى, وأيا كان عدد المشاركين فيها, ...

تداعيات ما بعد العدوان على سوريا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كل التوقعات كانت تشير إلى أن إصرار الرئيس الأمريكى وحلفائه الفرنسيين والبريطانيين، وتعجلهم فى ...

البطشُ شهيدُ الفجرِ وضحيةُ الغدرِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لا ينبغي أن يراودَ أحدٌ الشك أبداً في أن قاتل العالم الفلسطيني فادي البطش ...

عملية نهاريا تاريخ ساطع

عباس الجمعة | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لم تأل جبهة التحرير الفلسطينية جهداً ، ولم تبخل بتقديم المناضلين الثوريين ، فأبناء ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15630
mod_vvisit_counterالبارحة24560
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع129442
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر875916
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار53008348
حاليا يتواجد 2653 زوار  على الموقع