موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الإرهابي نتنياهو وسياسة"قلب المفاهيم"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

في حديث صحفي لرئيس وزراء دولة الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو لصحيفة"هآرتس"(الجمعة 4 يوليو الحالي)قال بالحرف الواحد:"إن هوّة أخلاقية واسعة وعميقة تفصل بيننا وبين أعدائنا-يقصد العرب وبضمنهم الفلسطينيين-:هم يقدّسون الموت ونحن نقدّس الحياة،هم يقدّسون القسوة ونحن نقدّس الرحمة".ليس هناك أذكى من هذا الإرهابي في اتبّاع سياسة"قلب المفاهيم"وتزوير حقائق التاريخ!ليس هناك من هو أقدر من نتنياهو في محاولاته المستمرة في الافتئات على العرب ومحاولته"تحويل الباطل إلى حق"،والعكس صحيح؟من يريد معرفة وحقيقة نتنياهو عليه قراءة كتابه الصادر بالعربية"مكان تحت الشمس"في أوائل التسعينيات،وقد كان لكاتب هذه السطور شرف الرّد على مؤلفه في كتاب"تزوير التاريخ"في الرد على كتاب نتنياهو:مكان تحت الشمس".نتنياهو إرهابي ويقف على يمين مائير كاهانا الذي اغتالته يد العدالة في أمريكا.نتنياهو أكثر عنصرية من أعتى غلاة المستوطنيين المتطرفين من الصهيونيين ,لكنه يتصور أنه قادر على خداع الآخرين بالكلام المنّمق الجميل في الحديث عن السلام.إن كل محاولاته مكشوفة تماماً وهو لا يخدع سوى نفسه"فيمكن أن يخدع بعض الناس بعض الوقت ,كما أنه يمكن أنه يستطيع أن يخدع كل الناس بعض الوقت، ولكن لا يمكن له أن يخدع كل الناس كل الوقت".نتنياهو من أكثر السياسيين الصهاينة كَذِباً وانتهازية،ومن أشدهم عداءاً للعرب والفلسطينيين والإنسانية جمعاء.هذا ما يتضح لمطلق قارئ عندما يقرأ كتابه المذكور.

 

نستطيع التأكيد : أن ما ينفذه هذا الإرهابي البشع يتقاطع تماما مع ما ذكره في كتابه, لذا فمن يريد معرفته على حقيقته , فليقرأ مؤلفه المذكور . كتاب نتنياهو يردد الأسطوانة نفسها ,ويفضح حقيقة تصريحه المذكور في بداية هذه المقالة، بالنسبة لرؤيته لليهودية مقارنةً مع الديانات وكل من هم غير يهود , يقول:"اليهود يشكلون ظاهرةً شاذّة عن نظرية الفيلسوف الإيطالي جيوفاني بتستافيكو حول دورة الأمم في التاريخ –ولادة ،شباب،نضوج،موت،لأن اليهود تلقوا ضربات أكثر من أي (شعب) آخر, ورغم كل ذلك رفضوا الموت...ويستطرد....الحقيقة المدهشة عندما طلب فريدريك الأكبر من طبيبه أن يأتيه ببرهان على وجود الله اكتفى بالقول:إن وجود اليهود هو الدليل على وجود الله"!أي عنصريةٍ أكثر من هذه عندما يضع اليهود فوق الجنس البشري برمته؟وأي عنجهية وصلف وتبجح أكثر من هذا؟ويمضي هكذا في صفحات كثيرة من الكتاب.نتنياهو يُنكر وجود الشعب الفلسطيني"الفلسيطينون خُلقوا من العدم بعد حرب عام 1967"ويعتبر"أن تكوين الأمة يحتاج إلى فترة طويلة فالعملية معقدة". الشعب من وجهة نظره: " بحاجة إلى وطن قومي،ولكن الفلسطينيين لم يكونوا ولن يكونوا شعباً فأين يوجد الوطن القومي لهم؟ومن هو الشعب الفلسطيني بالذات الذي سيسكنه؟". بالنسبة للعرب" يقول : لا يجوز التعامل معهم إلا من خلال القوة". أما السلام" فهو نوعان ":السلام بمفهومه المألوف, فهو كالسلام بين الدول الغربية, أما السلام الثاني فهو: مع الدول الدكتاتورية ,الدول العربية تخضع لهذا المفهوم، لذا فالسلام معها يجب أن يعتمد على قوة الردع وعدم تقديم التنازلات".هذا غيض من فيض مما يتفوه به هذا العنصري الكريه في كتابه المذكور.

بالنسبة لمواقف الحكومات التي رأسها بنيامين نتنياهو على الصعيد السياسي , فهي من أشد السياسات الصهيونية تطرفاً وإنكاراًللحقوق الوطنية الفلسطينية وللحقوق العربية.هو يعمل على قاعدة" نعم , ولكن" يتكلم كثيراً عن أهمية السلام والمبادرات السياسية لكنه يفجرّها من داخلها، مفهومه : "إسرائيل " بالنسبة إليه :"هي أرض إسرائيل التاريخية من البحر إلى النهر،باعتبارها جزءاً صغيراً من عموم أرض إسرائيل"ويوعز الخلاف بين الحركة الصهيونية وبريطانيا . يقول :" أن الأخيرة اقتطعت أرض الأردن لإقامة دولة فيه،وبذلك اقتطعت بريطانيا أيضاً جزءاً من الوطن اليهودي-يقصد دولة إسرائيل الكبرى-".وهو في أطروحاته السياسية يتفق مع المقولات الصهيونية , وكذلك في إنكاره لوجود الشعب الفلسطيني, الذي يعتبره"أقلية ليس إلا"،يتفق مع المقولات"فلسطين أرض بلا شعب لشعب بلا أرض"، و "أرض الميعاد"وغير ذلك من الأساطير.معلمه الأول جابوتينسكي , ومثله الأعلى مناحيم بيغن ,وأثناء وجوده في الجيش(من 1967-1973)حيث خدم في القوات الخاصة ,ووفقاً للمصادر الإسرائيلية ,فإنه كان من بين الذين أعدوا كتيباً صدر باسم قيادة المنطقة الوسطى للجيش الإسرائيلي في عام 1973 ووزعته على الجنود ,وجاء فيه"أفضل غير اليهود اقتله وأفضل الأفاعي انزع فمه.الثقة بعربي غير جائزة في أي ظرف حتى لو بدا متحضراً, ويجوز قتل حتى المدنيين الطيبيين من العرب".وبذلك يلتقي نتنياهو مع تعاليم الحاخامات الصهاينة"العربي الجيد هو العربي الميت"وشعار:"يجوز قتل هذا الطفل العربي لإنك بذلك تعمل علة منع وجود إرهابي مستقبلاً" .هذا غيض من فيض من عقيدة شارون أيضا, الرئيس الأسبق لحزب الليكود وأحد معلمي نتنياهو .

بالنسبة لجرائم دولة الكيان في زمنه، فحدّث ولا حرج , يكفي أن نورد الجرائم والمذابح الحالية التي ترتكبها حكومته بحق الفلسطينيين والعرب ,والعدوان المتواصل على غزة سواء في عدوان عام 2012, أو حالياً، فالشهداء في ارتفاع مستمر بين الفلسطينيين وقد فاقوا 600،والجرحى تجاوزوا الألفين .الكيان يهدم البيوت على أصحابها مثلما حصل مع عائلة حمد حيث استهدفت العائلة ,فمنها من يعتبر مسؤولاً في كتائب سرايا القدس . أبيدت العائلة عن بكرة أبيها ,عائلة الكوارع وغيرها من العائلات الأخرى.من بين الشهداء أطفال صغار وشيوخ ومرضى.كذلك حرق الطفل محمد أبو خضير حيّاً.اعتقال المئات من الفلسطينيين واغتيال العشرات منهم.حرب الكيان ونتنياهو على غزة والفلسطينيين عموماً ستستمر وفقاً لقوال قادة العدو, ولفترة طويلة. الاستيطان وصل في ظل حكومة نتنياهو إلى ذروته.تصريح نتنياهو عن قتل من يعتبرهم"مخرّبين"من الفلسطينيين ,حتى مع استشهاد أهاليهم وزوجاتهم وأولادهم ,يقول أنه" لا أسف على المدنيين إذا كانوا يسكنون مع إرهابيين". بالنسبة للجرائم الصهيونية فهي أكثر من أن تعدو وأن تحصى ,بدءاً من قبل إنشاء دولة الكيان على أيدي العصابات الصهيونية ,مروراً بإنشائها ,وصولاً إلى هذه اللحظة.كذلك هي اعتداءات الكيان على الدول العربية.جرائم الكيان بحق الفلسطينيين والعرب بحاجة إلى مجلدات لتسجيلها.يكفي أن الأمم المتحدة اعتبرت في قرارٍ لها:"أن الصهيونية شكل من أشكال العنصرية والتمييز العنصري"،وأن إسرائيل كانت من أكبر مؤيدي النظام العنصري الذي استلم الحكم في جنوب أفريقيا لسنوات طويلة ,وامتلكت أفضل العلاقات الاقتصادية والعسكرية معه ,وكذلك مع الأنظمة العنصرية الأخرى.إسرائيل لعبت وما تزال دوراُ تخربيباً في الدول العربية, وهي بوضوح تام تؤييد الصراعات الطائفية والمذهبية والإثنية التي تقوم حالياً في بعض الدول العربية،وهي مع تفتيت هذه الدول وتقسيمها إلى دويلات.بعد كل ذلك يأتي نتنياهو ليتحدث"عن تقديس الإسرائيليين للحياة والرحمة!" . إنها مهزلة ما بعدها مهزلة.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24660
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع192453
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر684009
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45746397
حاليا يتواجد 3442 زوار  على الموقع