موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

المبادرة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

علي وقع المجازر الإسرائيلية في غزة تأخذ الحوادث مدي مختلفا عن كل التوقعات التي سبقتها.

صور المجازر أفضت إلي وضع إسرائيل في مأزق يصعب الخروج منه بلا أثمان تدفعها.


 

في استهداف المدنيين اعتراف مبكر بالفشل العسكري ، فلا الجيش الإسرائيلي نجح في إثبات قدرته علي التقدم البري ولا نال من جماعات المقاومة، التي ألحقت به خسائر فادحة في الأرواح، ولا حقق أيا من الأهداف التي أعلنها.

في الاستهداف نفسه انكشاف سياسي وأخلاقي أمام العالم، فالمذابح الجماعية جرائم ضد الإنسانية قررت لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة التحقيق فيها ومساءلة المتورطين «حتى لا يفلتوا من العقاب»، وهو موقف يتجاوز سياسيا ومعنويا أية مواقف منسوبة إلي الجامعة العربية.

هناك حدود للتوغل في ارتكاب الجرائم ضد الإنسانية. وهذا يحكم المأزق الإسرائيلي فالمضي في المجازر كلفته لا تحتمل والتوقف الإجباري اعتراف بإخفاق إستراتيجيتها السياسية والأمنية.

سعت العمليات العسكرية الإسرائيلية إلي تأكيد قدرتها علي إخضاع الفلسطينيين لمنطقها فإذا بها تعجز عما طلبت وسعت إلي اقتناص حرائق العالم العربي لإنهاء القضية الفلسطينية، فإذا بها تدخل في براكينه.

ورغم انحياز «الميديا الغربية» لإسرائيل بصورة تتجاوز أية معايير مهنية وسياسية وأخلاقية فإن وسائل الاتصال الحديثة خرقت الجدران المصمتة ونقلت صور المجازر بصورة ساعدت علي تعبئة الضمير الإنساني والحشد لتظاهرات تضامنية مع غزة عمت عواصم كبري .

خسرت إسرائيل معركة الصورة وبقيت عارية بلا غطاء سياسي ولا نجاح عسكري ، رغم أن أغلب التغطيات الإعلامية الغربية مالت إلي وصف العدوان بـ«العملية» دون أية صفة توضح طبيعتها، كأن تقول «العسكرية» غير أنها لم تصل إلي المستوي المزري ، الذي تردد في تغطيات إعلامية مصرية «محدودة»، أيدت العدوان وشدت علي يد جنرالاته بما أساء إلي البلد كله وألحق به ضررا يصعب ترميمه في مدي منظور.

في السباق بين «العسكري » و«التفاوضي » فإن الحقائق تفرض نفسها، فإسرائيل مأزومة بقسوة وكلام وزير الخارجية الأمريكي «جون كيري » يشي باستعداد ما لتحريك المبادرة المصرية لتحتوي علي تفاهمات بضمانات دولية في ملفي «الحصار» و«الأسري » بالتوازي مع وقف إطلاق النار.

لم يكن ذلك موقفا أخلاقيا بقدر ما كان اعترافا بعمق المأزق الإسرائيلي ، وأن هناك وضعا ميدانيا جديدا.

بمعني واضح لم يعد ممكنا تمرير المبادرة المصرية بنصوصها السابقة، التي تؤكد علي البدء بوقف الأعمال القتالية قبل التطرق إلي الملفات المعلقة، وأن تكون هناك آلية للنظر فيها تاليا، فثمة شبه إجماع فلسطيني يتحفظ عليها بدرجات مختلفة ومستعد لبذل مزيد من التضحيات مقابل ثمن سياسي يرفع الحصار ويطلق الأسري ؛ خشية العودة مرة أخري إلي الملعب القديم بالقواعد التي تفضي من وقت لآخر إلي اعتداءات جديدة. هناك رهان فلسطيني أوسع من «حماس» وأنصارها و«فتح» وسلطتها علي تحمل أكبر للتضحية لكسر أسوار الحصار حتى تكون للتضحيات معناها.

في الأداء المصري شي ء من التشبث بنصوص المبادرة، التي ليست باليقين قرآنا منزلا. وهذا خطأ سياسي ودبلوماسي فهناك تحولات أساسية علي الأرض والأطراف الدولية، التي أيدت المبادرة تقف علي يسارها. الأصل نصرة القضية الفلسطينية والمساعدة بأقصى ما تستطيع مصر لرفع الحصار عن غزة وفق ضمانات دولية والإفراج عن الأسري سواء الدفعة الرابعة، التي علقتها إسرائيل أو الذين أعادت إسرائيل اعتقالهم بعد تحريرهم وفق صفقة الإفراج عن الجندي الإسرائيلي «جلعاد شاليط».

القضية ليست أن تكون التفاهمات الخاصة بالحصار والأسري تالية أم موازية لوقف إطلاق النار بقدر ما هي أن تقف السياسة المصرية حيث يجب أن تقف قادرة علي إلهام عالمها العربي في التماسك الضروري لمنع انهياره النهائي .

والقضية ليست في أن هناك أطرافا إقليمية بعينها تريد إحراج الرئاسة المصرية الجديدة علي خلفية إدارة أزمة العدوان علي غزة، فما هو مطروح أخطر من أن يلخص في مكايدات سياسية تجد منطقها في أخطاء السياسة المصرية بأكثر مما تجدها فيما هي قادرة عليه أو مستعدة أن تفعله.

تركيا مثالا لم تفعل شيئا تقريبا سياسيا ودبلوماسيا لنصرة غزة وقضيتها باستثناء إعلان التضامن معها والهجوم في الوقت نفسه علي الرئيس المصري ونقد إدارته للأزمة وأوجه القصور فيها.

رغم ذلك كله تدرك أن غزة قضية مصرية وأن العالم عندما يتوجه لمصر في هذا الملف بالذات فإنه يدرك الحقيقة نفسها، غير أن المشكلة أحيانا في مدي إدراكنا نحن للحقائق الأساسية والقدرة علي التصرف فيها بصورة أكثر إقناعا وتأثيرا.

لم يكن العدوان الإسرائيلي مفاجئا علي أي نحو، فقد كانت المعلومات متوافرة والتقديرات تحذر من أخطاره، لكن ما كان متوقعا بدا كأنه قد هبط فجأة من السماء.

ارتبكت الأداءات الإعلامية والسياسية وخلطت الأوراق بين غزة وحماس، رغم أن الثانية لا تلخص الأولي وترددت عبارات استهلكها الزمن عن أرقام الشهداء من أجل فلسطين أو أن مصر خاضت أربعة حروب من أجلها في أعوام (١٩٤٨) و(١٩٥٦) و(١٩٦٧) و(١٩٧٣) علي ما كانت تقول حملات «أخبار اليوم» علي عهد الرئيس الأسبق «أنور السادات».

عودة اللغة القديمة إشارة إلي تعثر جديد محتمل للدور المصري في عالمه العربي ، فمصر حاربت من أجل نفسها قبل أن تحارب من أجل فلسطين.

في المرة الأولي تحركت مصر لمنع بناء دولة علي حدودها تهدد أمنها القومي فوق جثة شعب عربي شقيق، القضية كانت مشتركة والمصير واحد والنكبة نالت العرب جميعا.

ولدت ثورة يوليو في خنادق القتال بفلسطين «فقدنا ثقتنا في قادتنا ومن يحكموننا» علي ما كتب «جمال عبدالناصر» وهو في الثلاثين من عمره بخط يده تحت قصف النيران الفالوجا.

وفي المرة الثانية اعتدي تحالف ثلاثي ضم بريطانيا وفرنسا وإسرائيل علي مصر بعد تأميم قناة السويس، وأيا كانت التضحيات فقد أفضت النتائج السياسية لهذه الحرب إلي صعود مصري كبير في قيادة حركات التحرير الوطني في العالم العربي والقارة الإفريقية ممتدا أثره إلي العالم الثالث كله.

في المرة الثالثة استهدفت الحرب علي مصر إجهاض مشروعها النهضوي باستغلال ثغرات بنية النظام الناصري ، وفي المرة الرابعة كانت الحرب قتالا من أجل تحرير ما احتل بالقوة.

ضبط اللغة مسألة ضرورية للتقدم إلي العالم العربي بأوراق اعتماد جديدة وتطوير المبادرة المصرية يرفع من مستوي الأداء السياسي ويصحح الصورة العامة.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مبادئ جديدة في تسوية النزاعات الدولية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 22 فبراير 2018

    تتحفنا الدبلوماسية الأميركية تباعاً بالجديد في مبادئ تسوية النزاعات الدولية، فقبل مدة وجيزة أجاب ...

ترامب متهم يصعب إثبات براءته!

د. صبحي غندور

| الخميس, 22 فبراير 2018

    عاجلاً أم آجلاً، ستصل التحقيقات التي يقوم بها المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر إلى ...

جنون العظمة.. وتآكل الردع!

عوني صادق

| الخميس, 22 فبراير 2018

الدول كالأفراد، يمكن أن تصاب بمرض «جنون العظمة»! وليس دائماً يحدث ذلك لأن الدولة، أو ...

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17923
mod_vvisit_counterالبارحة52309
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع205318
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر997919
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50974570
حاليا يتواجد 5389 زوار  على الموقع