موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

المبادرة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

علي وقع المجازر الإسرائيلية في غزة تأخذ الحوادث مدي مختلفا عن كل التوقعات التي سبقتها.

صور المجازر أفضت إلي وضع إسرائيل في مأزق يصعب الخروج منه بلا أثمان تدفعها.


 

في استهداف المدنيين اعتراف مبكر بالفشل العسكري ، فلا الجيش الإسرائيلي نجح في إثبات قدرته علي التقدم البري ولا نال من جماعات المقاومة، التي ألحقت به خسائر فادحة في الأرواح، ولا حقق أيا من الأهداف التي أعلنها.

في الاستهداف نفسه انكشاف سياسي وأخلاقي أمام العالم، فالمذابح الجماعية جرائم ضد الإنسانية قررت لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة التحقيق فيها ومساءلة المتورطين «حتى لا يفلتوا من العقاب»، وهو موقف يتجاوز سياسيا ومعنويا أية مواقف منسوبة إلي الجامعة العربية.

هناك حدود للتوغل في ارتكاب الجرائم ضد الإنسانية. وهذا يحكم المأزق الإسرائيلي فالمضي في المجازر كلفته لا تحتمل والتوقف الإجباري اعتراف بإخفاق إستراتيجيتها السياسية والأمنية.

سعت العمليات العسكرية الإسرائيلية إلي تأكيد قدرتها علي إخضاع الفلسطينيين لمنطقها فإذا بها تعجز عما طلبت وسعت إلي اقتناص حرائق العالم العربي لإنهاء القضية الفلسطينية، فإذا بها تدخل في براكينه.

ورغم انحياز «الميديا الغربية» لإسرائيل بصورة تتجاوز أية معايير مهنية وسياسية وأخلاقية فإن وسائل الاتصال الحديثة خرقت الجدران المصمتة ونقلت صور المجازر بصورة ساعدت علي تعبئة الضمير الإنساني والحشد لتظاهرات تضامنية مع غزة عمت عواصم كبري .

خسرت إسرائيل معركة الصورة وبقيت عارية بلا غطاء سياسي ولا نجاح عسكري ، رغم أن أغلب التغطيات الإعلامية الغربية مالت إلي وصف العدوان بـ«العملية» دون أية صفة توضح طبيعتها، كأن تقول «العسكرية» غير أنها لم تصل إلي المستوي المزري ، الذي تردد في تغطيات إعلامية مصرية «محدودة»، أيدت العدوان وشدت علي يد جنرالاته بما أساء إلي البلد كله وألحق به ضررا يصعب ترميمه في مدي منظور.

في السباق بين «العسكري » و«التفاوضي » فإن الحقائق تفرض نفسها، فإسرائيل مأزومة بقسوة وكلام وزير الخارجية الأمريكي «جون كيري » يشي باستعداد ما لتحريك المبادرة المصرية لتحتوي علي تفاهمات بضمانات دولية في ملفي «الحصار» و«الأسري » بالتوازي مع وقف إطلاق النار.

لم يكن ذلك موقفا أخلاقيا بقدر ما كان اعترافا بعمق المأزق الإسرائيلي ، وأن هناك وضعا ميدانيا جديدا.

بمعني واضح لم يعد ممكنا تمرير المبادرة المصرية بنصوصها السابقة، التي تؤكد علي البدء بوقف الأعمال القتالية قبل التطرق إلي الملفات المعلقة، وأن تكون هناك آلية للنظر فيها تاليا، فثمة شبه إجماع فلسطيني يتحفظ عليها بدرجات مختلفة ومستعد لبذل مزيد من التضحيات مقابل ثمن سياسي يرفع الحصار ويطلق الأسري ؛ خشية العودة مرة أخري إلي الملعب القديم بالقواعد التي تفضي من وقت لآخر إلي اعتداءات جديدة. هناك رهان فلسطيني أوسع من «حماس» وأنصارها و«فتح» وسلطتها علي تحمل أكبر للتضحية لكسر أسوار الحصار حتى تكون للتضحيات معناها.

في الأداء المصري شي ء من التشبث بنصوص المبادرة، التي ليست باليقين قرآنا منزلا. وهذا خطأ سياسي ودبلوماسي فهناك تحولات أساسية علي الأرض والأطراف الدولية، التي أيدت المبادرة تقف علي يسارها. الأصل نصرة القضية الفلسطينية والمساعدة بأقصى ما تستطيع مصر لرفع الحصار عن غزة وفق ضمانات دولية والإفراج عن الأسري سواء الدفعة الرابعة، التي علقتها إسرائيل أو الذين أعادت إسرائيل اعتقالهم بعد تحريرهم وفق صفقة الإفراج عن الجندي الإسرائيلي «جلعاد شاليط».

القضية ليست أن تكون التفاهمات الخاصة بالحصار والأسري تالية أم موازية لوقف إطلاق النار بقدر ما هي أن تقف السياسة المصرية حيث يجب أن تقف قادرة علي إلهام عالمها العربي في التماسك الضروري لمنع انهياره النهائي .

والقضية ليست في أن هناك أطرافا إقليمية بعينها تريد إحراج الرئاسة المصرية الجديدة علي خلفية إدارة أزمة العدوان علي غزة، فما هو مطروح أخطر من أن يلخص في مكايدات سياسية تجد منطقها في أخطاء السياسة المصرية بأكثر مما تجدها فيما هي قادرة عليه أو مستعدة أن تفعله.

تركيا مثالا لم تفعل شيئا تقريبا سياسيا ودبلوماسيا لنصرة غزة وقضيتها باستثناء إعلان التضامن معها والهجوم في الوقت نفسه علي الرئيس المصري ونقد إدارته للأزمة وأوجه القصور فيها.

رغم ذلك كله تدرك أن غزة قضية مصرية وأن العالم عندما يتوجه لمصر في هذا الملف بالذات فإنه يدرك الحقيقة نفسها، غير أن المشكلة أحيانا في مدي إدراكنا نحن للحقائق الأساسية والقدرة علي التصرف فيها بصورة أكثر إقناعا وتأثيرا.

لم يكن العدوان الإسرائيلي مفاجئا علي أي نحو، فقد كانت المعلومات متوافرة والتقديرات تحذر من أخطاره، لكن ما كان متوقعا بدا كأنه قد هبط فجأة من السماء.

ارتبكت الأداءات الإعلامية والسياسية وخلطت الأوراق بين غزة وحماس، رغم أن الثانية لا تلخص الأولي وترددت عبارات استهلكها الزمن عن أرقام الشهداء من أجل فلسطين أو أن مصر خاضت أربعة حروب من أجلها في أعوام (١٩٤٨) و(١٩٥٦) و(١٩٦٧) و(١٩٧٣) علي ما كانت تقول حملات «أخبار اليوم» علي عهد الرئيس الأسبق «أنور السادات».

عودة اللغة القديمة إشارة إلي تعثر جديد محتمل للدور المصري في عالمه العربي ، فمصر حاربت من أجل نفسها قبل أن تحارب من أجل فلسطين.

في المرة الأولي تحركت مصر لمنع بناء دولة علي حدودها تهدد أمنها القومي فوق جثة شعب عربي شقيق، القضية كانت مشتركة والمصير واحد والنكبة نالت العرب جميعا.

ولدت ثورة يوليو في خنادق القتال بفلسطين «فقدنا ثقتنا في قادتنا ومن يحكموننا» علي ما كتب «جمال عبدالناصر» وهو في الثلاثين من عمره بخط يده تحت قصف النيران الفالوجا.

وفي المرة الثانية اعتدي تحالف ثلاثي ضم بريطانيا وفرنسا وإسرائيل علي مصر بعد تأميم قناة السويس، وأيا كانت التضحيات فقد أفضت النتائج السياسية لهذه الحرب إلي صعود مصري كبير في قيادة حركات التحرير الوطني في العالم العربي والقارة الإفريقية ممتدا أثره إلي العالم الثالث كله.

في المرة الثالثة استهدفت الحرب علي مصر إجهاض مشروعها النهضوي باستغلال ثغرات بنية النظام الناصري ، وفي المرة الرابعة كانت الحرب قتالا من أجل تحرير ما احتل بالقوة.

ضبط اللغة مسألة ضرورية للتقدم إلي العالم العربي بأوراق اعتماد جديدة وتطوير المبادرة المصرية يرفع من مستوي الأداء السياسي ويصحح الصورة العامة.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27404
mod_vvisit_counterالبارحة40945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع236142
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر727698
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45790086
حاليا يتواجد 3265 زوار  على الموقع