موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

غــــــــــزة ثقافة المقاومة وثقافة الاحتلال

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بدأت الحرب "الإسرائيلية" الجديدة ضد غزة وهي الحرب الثالثة خلال ست سنوات، ففي المرّة الأولى أطلقت عليها "إسرائيل" اسم عملية " الرصاص المصبوب" واستمرت 22 يوماً منذ أواخر العام 2008 وأكثر من نصف شهر كانون الثاني (يناير)2009، وجاءت هذه الحرب بعد حصار شامل ضد غزّة منذ العام 2007. أما الحرب الثانية والمعروفة باسم "عمود السحاب" فقد شنّتها "إسرائيل" في العام 2012، وهذه الحرب الثالثة بدأتها "إسرائيل" تحت عنوان " الجرف الصامد".

 

استهدفت الحروب الثلاثة القضاء على جذوة المقاومة وتفكيك بنيتها التحتية، وإجبارها على الركوع والتسليم بما تريده " إسرائيل" الاّ أنها في كل مرّة كانت تصطدم بثقافة التحدّي والتمسّك بالأرض والحقوق، وتضطر للعودة خائبة، رغم الخسائر والدمار الذي تلحقه بالمقاومة، وفي الوقت نفسه تزداد المقاومة ثقة بنفسها وبعدالة قضيتها وإصرارها على استحصال حقوقها كاملة وغير منقوصة، بما فيها الحق في تقرير المصير وإقامة الدولة الوطنية وعاصمتها القدس الشريف وعودة اللاجئين الفلسطينيين وتعويضهم طبقاً للقرار 194 لعام 1948.

وإذا سألنا عن السبب في شن "إسرائيل" هذه الحروب جميعها، فسنكتشف أن "إسرائيل" والصهيونية لا تحتاجان إلى سبب أو مبرر لشن الحرب، بل إن هذه الحروب هي من طبيعتها العدوانية العنصرية، منذ نشأتها في 15 أيار (مايو) 1948 على الرغم من تعهدها للمجتمع الدولي، باحترام حقوق الإنسان، كشرط لقبول الأمم المتحدة عضويتها، لكنها خلال ستة عقود ونيّف من الزمان وضعت ذلك جانباً وضربت عرض الحائط كل إلتزاماتها الدولية، ومارست نهجاً عدوانياً وعنصرياً ثابتاً، سواءً في مجازرها التي ارتكبتها في دير ياسين وكفرقاسم ومدرسة بحر البقر ومعمل أبو زعبل والمسجد الأقصى وجنين ونابلس والخليل وغيرها، أو في حروبها المتكررة ضد الأمة العربية، كما هي مشاركتها في العدوان الانكلو- فرنسي على مصر العام 1956 أو شن عدوانها ضد مصر وسوريا والاردن في العام 1967، أو في اجتياح لبنان وصولاً للعاصمة بيروت العام 1982 أو في حربها ضد لبنان في محاولة لتدمير الجنوب في العام 2006 أو في حروبها ضد غزة وهكذا غدت "إسرائيل" بؤرة للعدوان المستمر.

"إسرائيل" لم تظهر ولو لمرّة واحدة رغبة في العيش خارج نطاق العدوانية المتأصلة كسلوك سياسي لدولة لا تعرف غير الوحشية ، وقد برّرت عدوانها ووحشيتها هذه المرّة بخطف ثلاثة مستوطنين وقتلهم في الضفة الغربية، حيث ردّت السلطات "الإسرائيلية" بحملة اعتقالات واسعة، وقصف غزة، في حين أقدم مستوطنون بخطف محمد أبو خضير الفتى الفلسطيني وحرقه حتى الموت، وهو الأمر الذي قاد إلى حراك شعبي فلسطيني، سواء في منطقة الخط الأخضر (المحتلة) منذ العام 1948 أو في القدس أو الضفة الغربية، مثلما أثار غضب سكان غزّة المحاصرين منذ سنوات.

وإذا كانت الثقافة العدوانية العنصرية وراء حروب "إسرائيل" والصهيونية ضد غزة، فإن ثقافة المقاومة أصبحت متأصلة لدى الشعب العربي الفلسطيني، بل إنها القاسم المشترك الأعظم لسكان فلسكين في مناطق الـ 48 أو في الضفة والقطاع أو بلدان الشتات، ولولا ثقافة المقاومة لكانت القضية الفلسطينية قد بقيت بالأدراج، وتحوّلت يوماً بعد يوم إلى قضية لاجئين لهم الحق في المساعدة الإنسانية، في حين أن ثقافة المقاومة جعلتهم يرتقون إلى مصاف الشعوب المطالبة بحقها في تقرير المصير وإقامة الدولة باعتباره حق أساسي غير قابل للتصرّف، وهو حق يقرّه القانون الدولي ويتضمنه ميثاق الأمم المتحدة وقرارات هيئاتها استناداً إلى الشرعة الدولية لحقوق الإنسان وإعلان تصفية الكولونيالية وفقاً للقرار 1514 لعام 1960 والعديد من القرارات الدولية.

في العام 2008 بدأت "إسرائيل" عدوانها بعد الحصار على غزة عقاباً على فوز حماس في الانتخابات. وفي العام 2012 أرادت تفكيك البنية التحتية العسكرية للمقاومة، أما في الوقت الحاضر فقد كان اتفاق المصالحة بين حماس وفتح هو السبب الحقيقي وراء عدوان "إسرائيل"، فقبل أسابيع من احتدام الموقف تحققت مصالحة بين سلطة غزة والسلطة الوطنية الفلسطينية في رام الله، وتشكّلت حكومة تكنوقراط، وهو الأمر الذي لم يرضِ إسرائيل، بل لقي معارضة شديدة منها وشروطاً على السلطة الفلسطينية لفك ارتباطها مع حماس، وجاء حادث المستوطنين الثلاثة الملتبس ليكون الشرارة التي أحرقت السهل كلّه كما يقال، خصوصاً وأن "إسرائيل" التي لا تحتاج إلى مبرر، وجدت "مبرراً" وإن كان مفتعلاً ومريباً، ترفض بشكل قاطع الربط بين الضفة الغربية وقطاع غزة بأي ثمن، ولذلك ظلّت تمارس سياسة الاستيطان في الضفة على قدم وساق، إضافة إلى بناء جدار الفصل العنصري، لكي تصبح الوحدة الفلسطينية مستحيلة.

إذا كانت "إسرائيل" تتمسك بيهودية الدولة كغطاء آيديولوجي وتسعى لطرد سكان الأراضي المحتلة والتشجيع على بناء المستوطنات، وبالنتيجة تقليص الوجود العربي إلى أبعد حد، فكيف تقبل بإعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية وإعلان اتفاق بين حماس وفتح؟ خصوصاً بعد فشل اتفاقيات أوسلو لعام 1993 ووصول المفاوضات الفلسطينية – "الإسرائيلية" إلى طريق مسدود، وأن أفق الدولتين كما أرادته واشنطن منذ موافقتها عليه في نهاية ولاية الرئيس كلينتون اصطدم بعقبات تحول دون تنفيذه بسبب تعنّت "إسرائيل"، ولذلك فإن عملية "الجرف الصامد" جاء لتخريب ما هو قائم ولضرب أية جهود ترمي للتقارب الفلسطيني، وقد تؤدي تلك الأوضاع إلى انطلاق انتفاضة فلسطينية ثالثة، هي الأكثر قلقاً لـ "إسرائيل"، لأنها ستكون حرباً مفتوحة ضدها، ولعلّ رد المقاومة الفلسطينية اليوم على عدوان "إسرائيل" التي تهدّد بالاجتياح البري، احتمال التحوّل إلى حرب طويلة الأمد، الأمر الذي يهدّد المجتمع الإسرائيلي برمته!.

يقول أحمد عوني بلعوشة وهو مثقف فلسطيني من غزة (كاتب وصحافي) كيف يمكن لإنسان أن يقتل إنساناً ويضيف لقد تعاملت معنا بعض الوسائل بصفتنا أعداداً، على الرغم من أن لكل فلسطيني حكاية خاصة، عاش بحذافيرها وتفاصيلها الصارخة.

لقد استخدمت "إسرائيل" جميع الأسلحة المحرّمة دولياً، وانتهكت كامل منظومة حقوق الإنسان، لكنها ظلّت أمام المجتمع الدولي، تظهر كأنها دولة "مغلوبة" وهي تقول بالدفاع عن النفس، هذه الحجة الواهية التي تتشبث بأهدابها في كل عدوان، وهي الكذبة التي حاول حلفاء "إسرائيل" تكرارها مئات المرات، ولكن على نحو ممل ومقرف، فمن يقوم بالعدوان ويطرد شعباً من دياره ويحلّ محله ويمارس العدوان ضده، يريد حجب حقه في المقاومة الذي هو حق يكفله القانون الدولي، لاسيّما من أجل تقرير المصير والتحرر ونيل الاستقلال.

بهذا المعنى يذهب مثقف فلسطيني آخر إلى كشف ذريعة "إسرائيل" بالدفاع عن النفس، ويقدّم فعل المقاومة الحقيقي "دفاعاً عن النفس"، ويعتبره المشهد صورة تراجيدية لما تبدو عليه غزة، وهي فتاة جميلة خطفها الوحش وحبسها بين جدران صماء بلا أي مقوّمات للحياة، ويريد أن يأتيها وقتما يحلو له فيمارس ساديته ويمزّق جسدها ويغتصبها ولا حق لها في الصراخ، وكلما صرخت لامها العالم كله على الازعاج الذي تسببه، وحين أقلعت عن الصراخ، وباتت تنشب أظافرها في "الغوريلا" علا صراخ الوحش وساندته كل الوحوش الأخرى...

ويمضي المثقف الفلسطيني شجاع الصفدي إن ما يحتاج إليه المثقف هو شحذ الأسلحة الفكرية والإعلامية (المقاومة) لمحاربة الجرائم الصهيونية، ويضيف عدم الانشغال بالخلافات، فالاحتلال ذاته توحّد خلف حكومة متطرفة داعماً مواقفها، ويطرح الصفدي مسألة مقاضاة إسرائيل بنقل صورة وأدلة وترجمات موثقة لجرائمها.

أمّا الشاعرة سميّة السوسي فتؤكد على أهمية الانترنيت ومواقع التواصل الاجتماعي (الفيسبوك والتويتر) في توثيق الانتهاكات وتعتبر الكلمة وإيصالها إلى أكبر قدر من الناس لفضح جرائم الاحتلال ودحض روايته الكاذبة، مهمة ضرورية.

ويتحدث الكاتب وسام عويضة عن الموت البطيء: الحكاية لا تقف عند مجرد القصف والقذائف والحرب والموت، فثمة موت أبطأ يتمثل في طول الحصار وسجن أكثر من 180 ألف فلسطيني على مدى هذه السنوات في حصار يعرف قتل أرواح الناس وأحلامهم، وهو أمر عانى منه العراقيون في أعوام 1991 ولغاية الاحتلال العام 2003.

ويذهب محمد الزقزوق لاعتبار الحرب تجسيد لفكرة الموت التي تأخذ أشكالاً متعددة، ويقول. الاختلاف في شكل الأشلاء التي يأخذها الصاروخ، ويضيف لسنا كائنات خارقة تجمع أشلاء أطفالنا من الشوارع .

ويؤكد أحمد يعقوب أنها حرب إبادة، فغزّة لا يوجد فيها ملجأ عام يمكن أن يحتمي فيه الأطفال والمسنّون والمرضى ولا يوجد جيش كبقية الجيوش، ومع أن المثقف صمام أمان البوصلة والضمير والوجدان، فإن أزمته جزء من أزمة النظام السياسي بشقيه السلطوي والمعارض. إن "إسرائيل" قوة عمياء ومن الحق المشروع والمقدس مقاومتها ومقاومة الاحتلال.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21730
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع21730
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر720359
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54732375
حاليا يتواجد 3148 زوار  على الموقع