موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

غــــــــــزة ثقافة المقاومة وثقافة الاحتلال

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بدأت الحرب "الإسرائيلية" الجديدة ضد غزة وهي الحرب الثالثة خلال ست سنوات، ففي المرّة الأولى أطلقت عليها "إسرائيل" اسم عملية " الرصاص المصبوب" واستمرت 22 يوماً منذ أواخر العام 2008 وأكثر من نصف شهر كانون الثاني (يناير)2009، وجاءت هذه الحرب بعد حصار شامل ضد غزّة منذ العام 2007. أما الحرب الثانية والمعروفة باسم "عمود السحاب" فقد شنّتها "إسرائيل" في العام 2012، وهذه الحرب الثالثة بدأتها "إسرائيل" تحت عنوان " الجرف الصامد".

 

استهدفت الحروب الثلاثة القضاء على جذوة المقاومة وتفكيك بنيتها التحتية، وإجبارها على الركوع والتسليم بما تريده " إسرائيل" الاّ أنها في كل مرّة كانت تصطدم بثقافة التحدّي والتمسّك بالأرض والحقوق، وتضطر للعودة خائبة، رغم الخسائر والدمار الذي تلحقه بالمقاومة، وفي الوقت نفسه تزداد المقاومة ثقة بنفسها وبعدالة قضيتها وإصرارها على استحصال حقوقها كاملة وغير منقوصة، بما فيها الحق في تقرير المصير وإقامة الدولة الوطنية وعاصمتها القدس الشريف وعودة اللاجئين الفلسطينيين وتعويضهم طبقاً للقرار 194 لعام 1948.

وإذا سألنا عن السبب في شن "إسرائيل" هذه الحروب جميعها، فسنكتشف أن "إسرائيل" والصهيونية لا تحتاجان إلى سبب أو مبرر لشن الحرب، بل إن هذه الحروب هي من طبيعتها العدوانية العنصرية، منذ نشأتها في 15 أيار (مايو) 1948 على الرغم من تعهدها للمجتمع الدولي، باحترام حقوق الإنسان، كشرط لقبول الأمم المتحدة عضويتها، لكنها خلال ستة عقود ونيّف من الزمان وضعت ذلك جانباً وضربت عرض الحائط كل إلتزاماتها الدولية، ومارست نهجاً عدوانياً وعنصرياً ثابتاً، سواءً في مجازرها التي ارتكبتها في دير ياسين وكفرقاسم ومدرسة بحر البقر ومعمل أبو زعبل والمسجد الأقصى وجنين ونابلس والخليل وغيرها، أو في حروبها المتكررة ضد الأمة العربية، كما هي مشاركتها في العدوان الانكلو- فرنسي على مصر العام 1956 أو شن عدوانها ضد مصر وسوريا والاردن في العام 1967، أو في اجتياح لبنان وصولاً للعاصمة بيروت العام 1982 أو في حربها ضد لبنان في محاولة لتدمير الجنوب في العام 2006 أو في حروبها ضد غزة وهكذا غدت "إسرائيل" بؤرة للعدوان المستمر.

"إسرائيل" لم تظهر ولو لمرّة واحدة رغبة في العيش خارج نطاق العدوانية المتأصلة كسلوك سياسي لدولة لا تعرف غير الوحشية ، وقد برّرت عدوانها ووحشيتها هذه المرّة بخطف ثلاثة مستوطنين وقتلهم في الضفة الغربية، حيث ردّت السلطات "الإسرائيلية" بحملة اعتقالات واسعة، وقصف غزة، في حين أقدم مستوطنون بخطف محمد أبو خضير الفتى الفلسطيني وحرقه حتى الموت، وهو الأمر الذي قاد إلى حراك شعبي فلسطيني، سواء في منطقة الخط الأخضر (المحتلة) منذ العام 1948 أو في القدس أو الضفة الغربية، مثلما أثار غضب سكان غزّة المحاصرين منذ سنوات.

وإذا كانت الثقافة العدوانية العنصرية وراء حروب "إسرائيل" والصهيونية ضد غزة، فإن ثقافة المقاومة أصبحت متأصلة لدى الشعب العربي الفلسطيني، بل إنها القاسم المشترك الأعظم لسكان فلسكين في مناطق الـ 48 أو في الضفة والقطاع أو بلدان الشتات، ولولا ثقافة المقاومة لكانت القضية الفلسطينية قد بقيت بالأدراج، وتحوّلت يوماً بعد يوم إلى قضية لاجئين لهم الحق في المساعدة الإنسانية، في حين أن ثقافة المقاومة جعلتهم يرتقون إلى مصاف الشعوب المطالبة بحقها في تقرير المصير وإقامة الدولة باعتباره حق أساسي غير قابل للتصرّف، وهو حق يقرّه القانون الدولي ويتضمنه ميثاق الأمم المتحدة وقرارات هيئاتها استناداً إلى الشرعة الدولية لحقوق الإنسان وإعلان تصفية الكولونيالية وفقاً للقرار 1514 لعام 1960 والعديد من القرارات الدولية.

في العام 2008 بدأت "إسرائيل" عدوانها بعد الحصار على غزة عقاباً على فوز حماس في الانتخابات. وفي العام 2012 أرادت تفكيك البنية التحتية العسكرية للمقاومة، أما في الوقت الحاضر فقد كان اتفاق المصالحة بين حماس وفتح هو السبب الحقيقي وراء عدوان "إسرائيل"، فقبل أسابيع من احتدام الموقف تحققت مصالحة بين سلطة غزة والسلطة الوطنية الفلسطينية في رام الله، وتشكّلت حكومة تكنوقراط، وهو الأمر الذي لم يرضِ إسرائيل، بل لقي معارضة شديدة منها وشروطاً على السلطة الفلسطينية لفك ارتباطها مع حماس، وجاء حادث المستوطنين الثلاثة الملتبس ليكون الشرارة التي أحرقت السهل كلّه كما يقال، خصوصاً وأن "إسرائيل" التي لا تحتاج إلى مبرر، وجدت "مبرراً" وإن كان مفتعلاً ومريباً، ترفض بشكل قاطع الربط بين الضفة الغربية وقطاع غزة بأي ثمن، ولذلك ظلّت تمارس سياسة الاستيطان في الضفة على قدم وساق، إضافة إلى بناء جدار الفصل العنصري، لكي تصبح الوحدة الفلسطينية مستحيلة.

إذا كانت "إسرائيل" تتمسك بيهودية الدولة كغطاء آيديولوجي وتسعى لطرد سكان الأراضي المحتلة والتشجيع على بناء المستوطنات، وبالنتيجة تقليص الوجود العربي إلى أبعد حد، فكيف تقبل بإعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية وإعلان اتفاق بين حماس وفتح؟ خصوصاً بعد فشل اتفاقيات أوسلو لعام 1993 ووصول المفاوضات الفلسطينية – "الإسرائيلية" إلى طريق مسدود، وأن أفق الدولتين كما أرادته واشنطن منذ موافقتها عليه في نهاية ولاية الرئيس كلينتون اصطدم بعقبات تحول دون تنفيذه بسبب تعنّت "إسرائيل"، ولذلك فإن عملية "الجرف الصامد" جاء لتخريب ما هو قائم ولضرب أية جهود ترمي للتقارب الفلسطيني، وقد تؤدي تلك الأوضاع إلى انطلاق انتفاضة فلسطينية ثالثة، هي الأكثر قلقاً لـ "إسرائيل"، لأنها ستكون حرباً مفتوحة ضدها، ولعلّ رد المقاومة الفلسطينية اليوم على عدوان "إسرائيل" التي تهدّد بالاجتياح البري، احتمال التحوّل إلى حرب طويلة الأمد، الأمر الذي يهدّد المجتمع الإسرائيلي برمته!.

يقول أحمد عوني بلعوشة وهو مثقف فلسطيني من غزة (كاتب وصحافي) كيف يمكن لإنسان أن يقتل إنساناً ويضيف لقد تعاملت معنا بعض الوسائل بصفتنا أعداداً، على الرغم من أن لكل فلسطيني حكاية خاصة، عاش بحذافيرها وتفاصيلها الصارخة.

لقد استخدمت "إسرائيل" جميع الأسلحة المحرّمة دولياً، وانتهكت كامل منظومة حقوق الإنسان، لكنها ظلّت أمام المجتمع الدولي، تظهر كأنها دولة "مغلوبة" وهي تقول بالدفاع عن النفس، هذه الحجة الواهية التي تتشبث بأهدابها في كل عدوان، وهي الكذبة التي حاول حلفاء "إسرائيل" تكرارها مئات المرات، ولكن على نحو ممل ومقرف، فمن يقوم بالعدوان ويطرد شعباً من دياره ويحلّ محله ويمارس العدوان ضده، يريد حجب حقه في المقاومة الذي هو حق يكفله القانون الدولي، لاسيّما من أجل تقرير المصير والتحرر ونيل الاستقلال.

بهذا المعنى يذهب مثقف فلسطيني آخر إلى كشف ذريعة "إسرائيل" بالدفاع عن النفس، ويقدّم فعل المقاومة الحقيقي "دفاعاً عن النفس"، ويعتبره المشهد صورة تراجيدية لما تبدو عليه غزة، وهي فتاة جميلة خطفها الوحش وحبسها بين جدران صماء بلا أي مقوّمات للحياة، ويريد أن يأتيها وقتما يحلو له فيمارس ساديته ويمزّق جسدها ويغتصبها ولا حق لها في الصراخ، وكلما صرخت لامها العالم كله على الازعاج الذي تسببه، وحين أقلعت عن الصراخ، وباتت تنشب أظافرها في "الغوريلا" علا صراخ الوحش وساندته كل الوحوش الأخرى...

ويمضي المثقف الفلسطيني شجاع الصفدي إن ما يحتاج إليه المثقف هو شحذ الأسلحة الفكرية والإعلامية (المقاومة) لمحاربة الجرائم الصهيونية، ويضيف عدم الانشغال بالخلافات، فالاحتلال ذاته توحّد خلف حكومة متطرفة داعماً مواقفها، ويطرح الصفدي مسألة مقاضاة إسرائيل بنقل صورة وأدلة وترجمات موثقة لجرائمها.

أمّا الشاعرة سميّة السوسي فتؤكد على أهمية الانترنيت ومواقع التواصل الاجتماعي (الفيسبوك والتويتر) في توثيق الانتهاكات وتعتبر الكلمة وإيصالها إلى أكبر قدر من الناس لفضح جرائم الاحتلال ودحض روايته الكاذبة، مهمة ضرورية.

ويتحدث الكاتب وسام عويضة عن الموت البطيء: الحكاية لا تقف عند مجرد القصف والقذائف والحرب والموت، فثمة موت أبطأ يتمثل في طول الحصار وسجن أكثر من 180 ألف فلسطيني على مدى هذه السنوات في حصار يعرف قتل أرواح الناس وأحلامهم، وهو أمر عانى منه العراقيون في أعوام 1991 ولغاية الاحتلال العام 2003.

ويذهب محمد الزقزوق لاعتبار الحرب تجسيد لفكرة الموت التي تأخذ أشكالاً متعددة، ويقول. الاختلاف في شكل الأشلاء التي يأخذها الصاروخ، ويضيف لسنا كائنات خارقة تجمع أشلاء أطفالنا من الشوارع .

ويؤكد أحمد يعقوب أنها حرب إبادة، فغزّة لا يوجد فيها ملجأ عام يمكن أن يحتمي فيه الأطفال والمسنّون والمرضى ولا يوجد جيش كبقية الجيوش، ومع أن المثقف صمام أمان البوصلة والضمير والوجدان، فإن أزمته جزء من أزمة النظام السياسي بشقيه السلطوي والمعارض. إن "إسرائيل" قوة عمياء ومن الحق المشروع والمقدس مقاومتها ومقاومة الاحتلال.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4336
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع90681
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر419023
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47931716