موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

معنى جمال عبدالناصر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بجملة اعتراضية واحدة قطع الأستاذ «محمد حسنين هيكل» سياق حديث معه عن تحولات السياسة المصرية وآفاق المستقبل المحتملة قائلا: «أرجو أن يكون واضحا أمامك أن آخر صورة لي أتمني أن تستقر في التاريخ وأنا واقف بجوار جمال عبدالناصر. »

 

قبل أن يعود الحوار إلي سياقه أردف: «وإذا كانت هناك صورة أخيرة تضاف فإنها الأيام التي سبقت حرب أكتوبر فقد انقضي عهد عبدالناصر بعد يومها الأول وبدأ من اليوم التالي عهد آخر».

كان حاسما في تصوره لموقعه ودوره، فهو «خارج حسابات المستقبل لكنه مهتم به بقدر قلقه علي بلده».

علي نحو ما فهو يعتقد أن جوهر دوره استوفي مع «جمال عبدالناصر» وأن ما لعبه من أدوار أخري مؤثرة بعمق في الحياتين الصحفية والسياسية «استطراد» لما هو جوهري في عصور جديدة.

الكلام مثير بنصه ورسائله التي أرادها أن تكون واضحة والمعضلة فيه علي ما سألته: أين يتوقف الماضي.. ومني يتحرك المستقبل؟

فهو من الماضي بميزان أدواره وهو في المستقبل بأثر أفكاره.

لا أحد بوسعه أن يضع خطا فاصلا يقول عنده إن الماضي توقف هنا وأن المستقبل بدأ، فالمستقبل مشدود إلي ماضيه بقدر ما هو ضروري للتعلم وعدم تكرار الأخطاء.

وفي التجربة المصرية لا الماضي يغادر المخيلة العامة ولا المستقبل وجد بوصلته التي تعوزه.

حدث ما يشبه الانهيارات الصخرية، كتل تسقط وراء بعضها عقدا بعد آخر وما جري إنجازه في مرحلة هدم تاليا والسياسات تناقضت بفداحة والضمير العام دخل في أزمات لا مثيل لخطورتها فتاريخه تحت القصف المتواصل ومعاركه الكبرى أهينت. استبيحت الذاكرة العامة وزيفت وقائع التاريخ، فالثورة مؤامرة وتأميم قناة السويس حماقة والوحدة مع سوريا طيش ونصرة حركات التحرير العربية في الجزائر واليمن مغامرة وتحرير القارة الأفريقية مغامرة أخري في الأدغال والأفدح من ذلك كله أن العدالة الاجتماعية بإنجازاتها التي لا مثيل لها في التاريخ المصري كله تعرضت لحملات تشهير منهجية سوغت نهب المال العام والتنكيل بالطبقة الوسطي والفئات الأكثر فقرا.

لا توجد ثورات خالدة في التاريخ، فكل ثورة عندما تستكمل أدوارها تفسح المجال لنظم سياسية أكثر استقرارا وانتسابا للمبادئ التي دعت إليها. وهذا ما لم يحدث وترتب عليه أن ظلت يوليو ماثلة بقضاياها ومعاركها في المساجلات العامة كموضوع معارك يومية بين ما كان وما هو جار، فتدهور المكانة الإقليمية لمصر استدعي بالطبيعة تساؤلات عن أسبابه والمقارنة بما قبله حيث كانت الكلمة مسموعة والدور مهيبا. في كل أزمة عربية علي مدي عقود هناك سؤال يتكرر بصيغ مختلفة: أين مصر؟.. وفي المخيلة أدوار «عبدالناصر.»

وفي تدهور المكانة الأفريقية فإن السؤال نفسه طارد المخيلة المصرية.

من الطبيعي توظيف التاريخ بما لعبته فيه من أدوار في إدارة مصالحك الإستراتيجية ومن غير الطبيعي أن تقف علي أبواب الماضي وحده بلا قدرة عن تلبية التحديات الجديدة في أزمان مختلفة.

في قوة نموذج «عبدالناصر» وعمق أثره في مجتمعه ومحيطه وعالمه أسرار صموده لاختبارات الزمن بينما العهود الأخرى تساقطت. اتسقت السياسات واتسعت الرؤى، صدق نفسه وصدقه شعبه، حارب من أجل ما يعتقد فيه وكان كلامه ملهما لإرادة التغيير.

في الانقضاض علي مشروعه تأكدت قيمته بما دعا أحد خصومه السياسيين نقيب المحامين الأسبق «عبدالعزيز الشوربجي» وهو وفدي عتيد قاد معارضة جدية ضد «كامب ديفيد» أن يسجل في محاضر تحقيق رسمية بعد اعتقالات سبتمبر: «والله لو استقبلت من أمري ما استدبرت لكنت من رجاله والمقاتلين معه» وارتفع مثقفون ومفكرون يساريون فوق جراح السجون فدافعوا عن تجربته لأن في الدفاع عنها تأكيد حق مصر في استقلال قرارها وعدالة توزيع ثروتها.

التجارب الإنسانية تصيب وتخطئ و«عبدالناصر» «عظيم المجد والأخطاء» علي ما أنشد «الجواهري» الشاعر العراقي الأكبر غير أن هدم مبادئها قضية أخري.

هنا تفترق الطرق وتتحدد المعسكرات.

ولهذا صمدت تجربته في اختبارات الزمن.

وقد أزال مشروعها في العدالة الاجتماعية والتحرر الوطني والدور القومي بالوقت وتطوير المفاهيم أية تنافضات مع قضية الديمقراطية السياسية واكتسب زخما إضافيا.

وعلي جسور الزمن بين الماضي والمستقبل فإن هناك فارقا بين قضيتين.. الأولي، الحياة في الماضي، وهذه مأساة كاملة، فالأصل أن تتحرك الشعوب إلي الأمام وتواجه تحديات مستقبلها، تعتز بماضيها وتقرأه بعين من يريد أن يري مواطن الخطأ حيث كان هناك خطأ ومواضع الصواب حيث كان هناك صواب. توقف ساعة الزمن بذاته يؤشر إلي أزمة مجتمع لا يعرف ما الذي جرى له ولا كيف يتقدم من جديد؟

الثانية، قضية المشروع، فلا تولد مشروعات من فراغ أو أساس من تاريخ يبني عليه، فأي مشروع له قيمة حقيقية ابن تاريخ أمته. التراكم مسألة حاسمة ومأساة مصر أنها تهدر خبرتها مرة بعد أخري. لا «عبدالناصر» اخترع العدالة الاجتماعية أو اكتشف العروبة ووحدة المصير الإنساني واستقلال القرار الوطني لكنه وضع توجهات الوطنية المصرية ومن بينها تأميم القناة وبناء السد العالي وتوزيع الأراضي علي الفلاحين في التنفيذ الفعلي وبالتجربة نضجت تصوراته ودخلت في سياق واحد وهو ما يطلق عليه المشروع.

أفضل ما يعرف به مشروع «عبدالناصر» أنه «المشروع الوطني المتجدد» هناك خطوط ممدودة من الماضي للمستقبل وكل جيل يضيف بقدر ما يجتهد في تحديات عصره ويضع أحلامه علي محك التنفيذ، وهو مالم يحدث منذ «عبدالناصر» حتى الآن.

وهذا من أسباب حضور الماضي بأكثر مما هو طبيعي وصحي في أسئلة المستقبل.

الماضي يلهم لكنه لا يقود والمستقبل تصنعه أجياله الجديدة وأصحاب الحق فيه.

الذاكرة اليقظة تعبير عن أمة يقظة وتزييف الوعي التاريخي جريمة متكاملة الأركان في حق المستقبل.

بصورة ما فإن ما استقر في الذاكرة العامة حافظ علي يوليو وأثرها في إلهام المستقبل، ولم تكن مصادفة علي أي نحو أن تتصدر صور «عبدالناصر» التظاهرات الحاسمة في ثورتي يناير ويونيو وما بينهما.

شيء حقيقي وملهم تجاوز اختبارات الزمن.

وقبل اختبارات الزمن فإن مشروعه صمد لاختبارات أخطر، ففي لحظات الهزيمة التي لحقت بمصر في يونيو (١٩٦٧) أعاده شعبه إلي السلطة بتظاهرات مليونية عمت المدن المصرية وامتدت إلي عواصم عربية. لم يحدث من قبل في التاريخ الإنساني الحديث أن لحقت هزيمة مدوية بقائد فيخرج شعبه يدعوه هو نفسه لبناء الجيش والقتال من جديد.

لو أن شعبا آخر مع رجل آخر لحقت به هزيمة من نفس الحجم لتصرف يقينا علي نحو مختلف. الحس الشعبي التاريخي للمصريين فاجأه هو نفسه وأخذ يسأل نفسه حائرا: «لماذا؟».

لم يكن المصريون في حاجة إلي عرائض تشرح أسبابهم، فالتجربة تقنعهم بجديتها وبلادهم تتقدم في مستويات معيشة أهلها والعالم العربي يمضي خلفها والمعارك تدور كل يوم للتخلص من صداعها، ببساطة كان «عبدالناصر» رجلهم قبل أن يكونوا هم رجاله. وكان هذا هو أعمق معانيه التي تجاوزت اختبارات الزمن.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم33537
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع33537
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر777618
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45840006
حاليا يتواجد 3948 زوار  على الموقع