موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

من غزة.. الهدف الحرية والغاية فلسطين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

”.. مقاومة الفلسطينيين هي من أجل استرداد الوطن المسروق والحقوق المغتصبة.. إنهم يضعون الفلسطيني في موقف الذي لا يلتزم الصمت والهدوء بعد أن جردوه من وطنه، ويصورنه معتدياً حين يدافع عن نفسه ضدهم، ويريدون أن يرسخوا في أذهان العالم أنه إذا استسلم لمصيره وأكل ونام نومة أهل الكهف فإنهم لن يتحركوا ضده..”

 

أود أن أشير هنا بداية إلى جرائم إسرائيل المرتكبة في غزة وحدها، منذ فك الارتباط في عام 2001 بين الضفة وغزة من جهة وفلسطين المحتلة من جهة أخرى، متعمِّداً الأخذ بالتسميات والاحصائيات الصهيونية للخسائر البشرية التي لحقت بالفلسطينيين في غزة نتيجة العدوان الإسرائيلي المتكرر عليها، وأفعل ذلك دفعاً لشبهة المبالغة في الخسائر، مع التأكيد على أن الأرقام الحقيقية للشهداء في الصف الفلسطيني هي أكبر مما ورد في تلك المصادر، استناداً إلى الوقائع والاحصاءات الفلسطينية لعدد الشهداء والجرحى والمعوقين والبيوت والبنى التحتية المدمرة.. نتيجة لجرائم العدوان السبع الكبرى التي تمت ضد غزة منذ ذلك التاريخ وحتى الآن، من دون مقاربة ضحايا الاغتيالات وأعمال القرصنة والعمليات العدوانية الصغيرة المستمرة.. وقد كانت الأعمال الإجرامية الصهيونية في التواريخ وتحت المسميات الصهيونية الآتية:

1 – عملية أيام الندم 2004:

بدأت في 30 سبتمبر 2004 وأصيب فيها ثلاثة إسرائيليين. وقد وصل عدد الضحايا في الجانب الفلسطيني أكثر من مئة شهيد، بالإضافة تدمير عشرات المنازل. وكان تاريخ انتهائها في 17 أكتوبر 2004.

2 – عملية أول الغيث 2005:

بدأت في 25 سبتمبر 2005. تم خلالها تدمير مخارط لتصنيع صواريخ القسّام، ومخازن للأسلحة، ومقرّات ومراكز خدمات لوجستية لحماس. بالإضافة إلى ذلك، نفّذت الطائرات الإسرائيلية اغتيالات مركّزة. وكان تاريخ انتهائها في 1 أكتوبر 2005.

3 – عملية أمطار الصيف 2006:

بدأت في 28 يونيو 2006 في حادثة اختطاف جلعاد شاليط.. تمّ قصف معسكرات تدريب ومخازن بالإضافة إلى مبنى وزارة الداخلية الفلسطينية في غزة، واستمرّت هذه العملية عدّة أشهر. قُتل خلالها خمسة صهاينة، واستشهد في الجانب الفلسطيني 394 شخصًا، وجُرح نحو 1000. وكان تاريخ انتهائها في 26 نوفمبر 2006.

4 – عملية الشتاء الساخن 2008:

بدأت في 27 فبراير 2008. قُتل فيها عشرة إسرائيليين وجُرح 35 إسرائيليًّا. واستشهد 170 فلسطينياً وجرح 350 على الأقل. وكان تاريخ انتهائها في 3 مارس 2008

5 – عملية الرصاص المصبوب 2008 – 2009:

بدأت في 27 ديسمبر 2008. خلال العملية تمّ تدمير أكثر من 500 منزلاً، وبلغ عدد الشهداء الفلسطينيين 1160 والجرحى عدّة آلاف. وتكبّدت إسرائيل في العملية 13 قتيلا وأكثر من 800 جريحاً. وكان تاريخ انتهائها في 18 يناير 2009

6 – عملية عمود السحاب 2012:

بدأت في 14 نوفمبر 2012. “باغتيال أحمد الجعبري”. قُتل خلال العملية سبعة إسرائيليين وجرح 240. وفي الجانب الفلسطيني كان هناك 210 شهداء، وجُرح نحو 450. وأطلق خلال العملية تجاه إسرائيل 1506 صوواريخ، سقط من بينها على المدن 58 صاروخًا وتم اعتراض 431. وكان تاريخ انتهائها في 21 نوفمبر 2012.

7 – عملية الجرف الصامد 2014 المستمرة حتى الآن:

بدأت في 8 يوليو 2014 وقد سقط فيها للفلسطينيين 526 شهيداً حتى الآن و3126 جريحاً، وكان عدد قتلى الإسرائيليين 29 وخطف جندي حتى الآن.. وتم قصف غزة بمئات الطلعات من الطيران الإسرائيلي وبالدبابات، وتم تدمير أكثر من 600 منزل وعدة أنفاق، وسقط على إسرائيل عدة صواريخ وصل بعده مدى إلى جنوب مدينة حيفا.

وفي أعمال العدوان الإسرائيلية السبعة الكبرى هذه على غزة سقط للفلسطينيين 2034 + 585 شهيداً في العملية الأخيرة بينهم أكثر من مئة طفل حتى ظهر الثلاثاء 22/7/2014، عدا الذين تم اغتيالهم خلال المدة المشار إليها، وبلغ عدد الجرحى من الفلسطينيين 2600 + 3650 جريحاً حتى الآن أيضاً، عدا جرحى العدوانين الأولين اللذين لم تذكرهم الإحصاءات الإسرائيلية.. وقتل من الإسرائيليين 64 وبلغ عدد جرحاهم 1075.مع الإشارة إلى أنهم لم يذكروا عدد جرحاهم في العمليات الثلاث الأولى، ولم يكروا عددهم بدقة في العمية الأخيرة المستمرة.

ومع هذه الأرقام التي يتبين منها حجم الخسائر البشرية الهائل من سكان غزة ومقاوميها مقارنة بما سقط من اليهود فيها، وهو بنسبة 2 إلى مئة تقريباً من القتلى والجرحى 1 إلى 6.. مع الأخذ بالاعتبار نوع الجراح بين طفيفة وكبيرة.. مع هذا يصر الصهاينة وحلفاؤهم والمتآمرون معهم على الحديث عن ” الإرهاب الفلسطيني”، ويتشدقون بحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، ويذهب بعضهم “مانويل فالس” إلى “وضع العداء للصهيونية في خانة واحدة مع العداء للسامية، وأن العداء لليهود ولإسرائيل واحد.” وتلك مطالب المجرم شارون من العالم في زمن مضى إذا تذكر الذاكرون؟!،،

من الطبيعي أن نسأل السيدة كلنتون التي قالت: “.. سكان غزة رهائن لقيادة حماس… للأسف، قيادة حماس ملتزمة بالمقاومة والعنف”، كيف يكون سكان غزة رهائن وهم يدافعون عن أنفسهم بوجه من يحاصرهم ويعتدي عليهم؟ ولا يكون الشعب الفلسطيني كله، ومنه أهل غزة، رهينة للاحتلال الصهيوني والحصار؟ من الطبيعي أن نسأل السيدة كلنتون بهذه المناسبة: هل يحرّم على حماس أن تتخندق في أرضها لكي تحمي نفسها من العدوان والاغتيالات وقصف الطيران الإسرائيلي أم أن عليها أن تنسق مع الأمن الإسرائيلي وجيش الاحتلال لكي يرضى عنها الصهاينة ومن ثم الغرب فيوعزون لمن يعنيه الأمر بأن يرضى عن غزة ويفتح ثغرة في الحصار المميت لكي تتنفس الهواء وتشرب الماء”؟ وهل يا سيدتي مسموح لك أن تناصري القتل الإسرائيلي لحماس ولأهل غزة كافة من دون تمييز ولا يجوز لحماس أن تقول لا بوجه من يتغاضى عن سرقة فلسطين وتشريد شعبها منذ عقود وملاحقة أهلها بالإبادة الجماعية؟! هل تستطيعين التعايش مع حصار يفرض على بيتك لثلاثة أيام مع توفير الطعام والشراب والأمن لك خلالها، أم أنك ستثورين لأن حريتك محتجزة في بيتك؟؟ بمن يحتجز لسنوات دون طعام أو شراب ويسرق منه بيته ويقتل إذا تنفس؟! منخور ضمير من يفكر على هذا النحو على تفكرين به، وأعمى بكل المقاييس.. هذا إذا افترضنا أنه غير متواطئ مع الشر.

مقاومة الفلسطينيين هي من أجل استرداد الوطن المسروق والحقوق المغتصبة.. إنهم يضعون الفلسطيني في موقف الذي لا يلتزم الصمت والهدوء بعد أن جردوه من وطنه، ويصورنه معتدياً حين يدافع عن نفسه ضدهم، ويريدون أن يرسخوا في أذهان العالم أنه إذا استسلم لمصيره وأكل ونام نومة أهل الكهف فإنهم لن يتحركوا ضده.. بمعنى أن فلسطين وطنه التاريخي أصبحت ليست له، وأن لا حق له بالمطالبة بها أو بالمقاومة من أجلها، وما عليه إلا أن ينشد السلام باستسلام وخارج حدود الأحلام بالعودة إلى وطنه.. فإن فعل صمتوا عنه وإن لم يفعل تابعوا قتله..؟! القفزة الكبيرة في تصنيع الوعي الموصوف للفلسطيني هي قفزة فوق فلسطين وحق العودة واستعادة الوطن والعودة إلى البيت والحرية وحق تقرير المصير.!! والغرب المتواطئ وبعض العرب وحتى بعض الفلسطينيين يتعاملون مع المقاومة الفلسطينية على هذا الأساس أو وفق هذه المنطق الأعوج الأعرج.

ومن المؤسف المحزن المعيب أن يناصر الصهاينةَ في العدوانين الأخيرين على غزة، وبشكل مكشوف، عربٌ من العرب، ومما يزيد في الحزن والأسف درجات أن ظهرت مع العدوان الأخير ظاهرة تثير الاشمئزاز، هي شماتة عديمي الضمير وقصار النظر من العرب بأهل غزة الذين يكتوون بالنار والحصار.؟! أليس في ذاك الغربي والدولي من المواقف وفي هذا العربي منها عار للبشر الذين يناصرون العنصرية والعدوان والشر وعار لكل من يعني له الشرف شيئاً ومن يمت للقيم الإنسانية بصلة، ويحترم حق الشعوب بالحرية وحق الإنسان في الحياة.. أما الحديث عن عار يلحق بعب يناصرون الصهيونية والاستعمار ضد أهلهم والمستضعفين من أبناء أمتهم، وضد من يخالفهم الفهم والتفسير والرؤية والرأي فلا موجب له، لأن من يفعل ذلك يفقد كل الصفات العامة والخاصة، القومية والإنسانية، لبني البشر.؟!

في كل هذا الإجرام الصهيوني منذ فك الارتباط، المركز بصورة خاصة على غزة التي تعاني من حصار صهيوني قتال منذ سنوات طويلة، يقول قادرة أوروبا ” إن إسرائيل تدافع عن نفسها، وأن لها الحق في ” الاستمرار في محاولات الحفاظ على حياة المواطنين الذين لا علاقة لهم بالإرهاب.”، كما جاء على لسان الرئيس الأميركي باراك أوباما وأيده فيه الرئيس هولاند وغيره من البطانة الأوروبية، بل وذهبت المستشار أنجيلا ميركل إلى حد الإعلان عن دعمها للحملة العسكرية التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة لأن لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها أمام هجمات منظمة حماس ضدّ مواطني إسرائيل.”؟!.. أما أهل غزة فليس لهم حق الدفاع عن النفس، ولا حق المطالبة برفع الحصار الخانق المستمر منذ ثماني سنوات، ولا التفكير، مجرد التفكير، بأن وطنهم المنتزع منهم لا بد أن يعود إليهم وأن يعودوا هم إليه.. ,ان من واجبهم ألا يتركوا من يسرق وطنهم ويشرد شعبهم ويعتقل اخوتهم وأبناء في المعتقلات.. من واجبهم ألا يتركوه يستمر في قتلهم ويستقر في أرضهم وبيوتهم وحقولهم التي يحتلها ويدعي أنها له، ويريد لهم أن ينسوا موضوع وطنهم المغتصب وبرامجه المعدة لإفنائهم لكي يهنأ بما سرق.؟! هذه هي العدالة الغربية، وهذه هي مفاهيم الدفاع عن النفس المرعية الاحترام في الدول الكبرى ذات ” القيم”، وفي تلك التي تنفذ ما تريده الولايات المتحدة الأميركية من قرارات في مجلس الأمن الدولي الذي لم ينجح في رفع الحصار عن غزة ولا في منع قتل سكانها من قبل الصهاينة.

في حي الشجاعية لا بأس في أن يموت الناس بالعشرات بأيدي الصهاينة، ” 87 شهيداً” وبلغ العدد مئة في غزة في ذلك اليوم، لقد قتلوا بوحشية لا تقل عن وحشية من ارتكبوا المذابح ضد الفلسطينيين من إرهابيي عصابات الأرغون وليهي وغيرهما وحتى في صبرا وشاتيلا وما بعدها.. قتل وحشي كذاك القتل الوحشي الذي تم في ملجأ العامرية في بغداد عام 2003 عندما أعلن المجرم جورج W بوش حربه الصليبية على الأمة ابتداء من العراق.. وكما، وكما، وكما.. القائمة طويلة جداً جداً جداً، وكلها خزي للتحالفات الغربية القذرة التي أنشأت “إسرائيل” وما زالت تدخل جرائمها الفظيعة في باب ” الدفاع عن النفس “، وتعطيها الحق في استباحة حياة الفلسطينيين بذريعة فرض أمن الإرهابيين وقطاع الطرق الصهاينة و”تدمير صواريخ القسام وقوة المقاومة في غزة..؟! أما طائرات الـ ف 16 والصواريخ الأميركية والإسرائيلية ودبابات “الميركافا” وصنيع القنابل الذرية وتطوير أسلحة الدمار الشامل النووية وغير النووية، وزحف وحوش الصهاينة على غزة كل سنة أو سنتين، واستباحته كل بيت في الضفة الغربية كلما أراد صهيوني ذلك.. فأمر مشروع ويدخل في باب ترسيخ الاحتلال والعدوان والشر والعنصرية في فلسطين وبلاد الشام، وفي باب قتل العرب وتدمير الإسلام؟!.. تلك امتيازات “لشعب الله المختار” ذي التاريخ الإجرامي، وحقوق لكل عقل صفيق يأخذ بقانون العنصرية وعقائد ما قبل ثقافية وأخلاقية وإنسانية وبذرائع الاستعمار لنهب الشعوب والفتك بها؟!.

ضقنا ذرعاً.. ضقنا ذرعاً.. فلا عدالة من أي نوع، ولا ردع للعدوان والظلم والفجور السياسي والثقافي بأي شكل وعلى أي مستوى، ولا رفع للحصار القتال عنا، ولا حرية لمعتقلينا في السجون الصهيونية، ولا أمن من جوع وخوف ومن قتل مع قحة في الادعاء والأداء، ولا أمة تنصر حقها وتستعيد أرضها ومقدساتها وتقف إلى جانب أبنائها حين يتعرضون للعدوان والإبادة المنظمة.. ولا.. ولا.. ولا..!! وفي كل هذا المدى من الظلام الحالك لا نتكلم عن حقوق الشعوب ولا عن حق الإنسان في الحياة والحرية والكرامة وفي تناول ما يبقيه حياً من الطعام والشراب.. ولا عن الأخلاق والقيم بل نتكلم في رفع الفجور والكف عن التضليل والحد من العنصرية والتوحش والانحياز الأعمى للظلم والظلام؟! نفهم جيداً أن العصر عصر عار على سياسييه وقادته وأقويائه وعنصرييه وعلى المتطرفين فيه، وعار على مثقفين ووعاظ وإعلاميين يأكلون بأثدائهم ولا يبحثون عن الحقيقة ولا ينصرون الحق.. وهو عصر فجور القوة بامتياز وليس عصر العدل ولا عصر العقل بأية ميزة.. عصر تقتل فيه العدالة قبل أن يقتل من يتعلق بها ويطالب بتحقيقها بوصفها ترياق الحياة وعماد الدول، عصر فيه قتل الناس بالجملة والدوس على القانون الإنساني حق لمن يملك القوة أما من يلجأ من الفلسطينيين على سبيل المثال إلى وضع سكين في جورب قدمه ليدافع بها عن نفسه حين ينقض عليه وحوش الصهاينة وقطعان مستوطنيهم وهو في حقله أوفي بيته أو في الطريق إلى عمله أو مع ابنه إلى المدرسة.. فهو المجرم الذي يهدد ” إسرائيل” الدولة وربما يهدد أمن العالم؟! وحين يعلن عنها يسارع البيت الأبيض إلى إدانتها وإلى إعطاء ” إسرائيل” الحق بإبادة أسرة ذلك الشخص وتدمير بيته وتمزيقه بوحشية؟ فهو الإرهاب وهم المسالمون؟! ويستنفر مجلس الأمن الدولي، وتقصف إسرائيل بطائراتها الأحياء وتدمر البيوت دفاعاً عن النفس ضد الإرهاب، ويقوم العالم ولا يقعد؟! أوما تذكرون ” الفتي شاليط” الذي شغل ساسة العالم وتقدم اللقاءات والمباحثات لينال ” الحرية ويعود إلى البيت”، أما آلاف المعتقلين والمخطوفين والأسرى من الفلسطينيين فلا يذكرهم أحد، وإذا ذكَّر بهم سياسي أو طرف ما قامت عليه قيامة أعداء الإرهاب؟! الفلسطيني في غزة اليوم فلا نفس له.. هو بنظر تحالف العنصريين من ” دواب الأرض” المستباحة للعنصرية الصهيونية البغيضة وللاستعمار الغربي والإرهاب الأميركي، إرهاب الدولة والمؤسسات.؟!

لقد فتتوا أكبادنا يوماً بعد يوم ونحن نفقد أطفالنا طفلاً بعد طفل، لقد جعلونا ندمن الألم والخوف، وحرمونا من أبسط بيئة سليمة ينمو فيها الإنسان بصحة وأمن وكرامة.. وفعلوا كل ما يفعله أعتى المجرمين، من دون أن يُنظر إليهم بوصفهم مجرمين يحاسبون، أو معتدين يوقفون عند حد..

ألا يقولون لنا بالفم الملئان وهم يفعلون بنا هذا: كونوا خرافاً في الطريق إلى المسلخ، أو تمردوا واصرخوا لنأخذكم بالتمرد وصفة الإرهاب!! أليس هذا هو الإبداع في ايجاد بيئة عصرية ينمو فيها ما يسمونه ” الإرهاب” على جذوع إرهابهم العريق؟! أليس هذا إبداع في تخريب القوانين والقيم والمعايير السليمة والأخلاق لخلق بيئة يصبح فيها من يقرر أن يرفع صوته دفاعاً عن نفسه وعن حقه إرهابياً يستباح دمه حتى حين يصرخ بوجه الجلاد والسكين في نحره؟!

اليوم في غبش الفجر وحين الصبح يتنفس في فضاء غزة المقاوِمة ممتزجاً بالدم، اليوم وقت يصحصح الحق لحظة بعد لحظة.. اليوم ليس للمقاومة بديل، وهي طريقنا وخيارنا للوقوف بوجه القتل والعنصرية والاحتلال والاستعمار واستلاب الأرض والروح.. ليس لنا إلا أن نكون مع أنفسنا.. فالحياة حق، والدفاع عن النفس حق، والوقوف بوجه الظلم واجب وحق.. ولا يجوز أن يحدد لنا المعتدون والفجرة والأشرار والمستعمِرون والإرهابيون الذين يقفون وراء كل شكل من أشكال الإرهاب، والأقوياء بالظلم والقهر.. لا يجوز لأولئك أن يحددوا لنا المفاهيم والمعاني والقيم والمعايير ولا الطرق التي نسلكها للدفاع عن أنفسنا ووجودنا وحقوقنا.. إلخ، العدوان هو العدوان، والقتل هو القتل، والشر هو الشر، والعنصرية هي صهيونية تاريخياً وبامتياز، والحرب ضدها دفاعٌ مقدس عن النفس وعن الوطن والدين والمقدسات، عن الحق والعدل والحرية، وعن القيم الوطنية والإنسانية.. ومنَ البؤس أن نتهم العالم بأنه البؤس ونحن نخضع له ونركع أمامه ونموت تحت أحذية مجرميه من العنصريين المستبدين القتلة المنفلتين في وطننا كوحوش الغاب، وممن هم على شاكلتهم إذ أن طينة الظلام واحدة.. ومن البؤس أن نشتكي بؤسنا لمن يؤسس له ويعمل على إدامته، ومن غير المقبول ولا المعقول أن نتحول إلى شعب يسلِّم بأنه منذور للذبح، وأنه من درجة بشرية متدنية بين بني البشر، وأنه لا يجوز له أن يدافع عن نفسه ولا عن حقه ولا أن يحلم بالحرية والمساواة حتى لا يتهم بالإرهاب.؟!.. نحن في غبش الفجر المنبعث من سماء غزة نولد اليوم بقيم ورؤى ومواقف جديدة.. نقوم من رمادنا ونتجدد مع كل صباح كما الفينيق، يدفعنا إلى ذلك الدم البريء المهراق، وصرخات الثكالى والأيامى وهن يفقدن أبناء وأزواجاً وآباء، ويستصرخنا الشهيد تلو الشهيد لنبقيَ رايته مرفوعة وهدفه الذي استشهد على طريقه هدفاً لنا.. نحن مع فجر غزة ننهض، وينبغي أن ننهض بعز وشرف وشجاعة، لنعانق بندقية المقاوَمة ونتخذها خياراً للدفاع عن النفس والحق وسبيلاً لتحرير الأرض والقضاء على العنصرية، وتخليص وطننا من لصوص العصر وحماتهم.. الطريق طويلة نعم.. ولكن خيارات الشعوب تدوم وتستمر مدى عمر الشعوب، وترقى إلى المقدس السامي من الغايات والعالي الرفيع من الرايات..

فإلى مواقف المقاومة ومعانيها ومبانيها باستمرار، حتى إذا دخلت المقاومة اليوم في وقف مشروط لإطلاق النار.. فالهدف الحرية والغاية فلسطين.. وليس لنا إلا الله وأنفسنا.

 

د. علي عقلة عرسان

تعريف بالكاتب: كاتب وأديب
جنسيته: سوري

 

 

شاهد مقالات د. علي عقلة عرسان

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3049
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع46836
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر747130
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45809518
حاليا يتواجد 3098 زوار  على الموقع