موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

فلسطين العابرة لخطوط المذاهب والمحاور والأقوام

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

وحدها القضية الفلسطينية، ما زالت تمتلك القدرة على استثارة الرأي العام العربي والدولي وتحريك مشاعر التضامن وتسيير مظاهرات الغضب والتنديد ... بعد سنوات أربع عجاف من إراقة الدم بغزارة في كل من سوريا والعراق وليبيا واليمن وغيرها، كدنا نخشى إمّحاء هذا التأثير المتميز للقضية الفلسطينية، كدنا نخشى أن تضيع قضية العرب المركزية الأولى في خضم صراعات العرب البينية وحروب “داعش” و”الغبراء”.

 

في حروبها الأهلية، وحروب الآخرين عليها، اختبرت الشعوب العربية في الأقطار المذكورة الموت بالجملة والمفرق، بتقطيع الرؤوس والبراميل المتفجرة والشاحنات المفخخة والتطهير المذهبي والعرقي والطائفي ... أتت أيام سوداء، كان يسقط في أحدها ما يعادل أعداد شهداء الحرب الإسرائيلية على غزة، في أول أحد عشر يوماً من اندلاعها ... بيد أننا لم نر المسيرات والغضب والحراك الدبلوماسي الكثيف الذي رافق حرب “الجرف الصامد” على غزة.

ملايين اللاجئين الجدد الذي تضيق بهم مدن المنطقة ومخيماتها، ثلثاهم من سوريا والثلث الباقي موزّع على العراق وجنوب السودان .... خشينا في زمن اللجوء الكثيف، والنزوح الأشد كثافة، أن تعمد إسرائيل إلى استئناف سياسات التهجير القسري التي اشتهرت بها وأسست لها في هذه المنطقة، وتأسست هي بفعل نتائجها المرة ... لكننا نكتشف، العدوان تلو الآخر، أن لفلسطين وقعاً مغايراً، وأن ما يمكن السكوت عليه في حروب العرب البينية، عصي على الطمس والقبول في حروب إسرائيل على الفلسطينيين.

في حروبنا البينية، ينقسم الرأي العام العربي شيعاً وقبائل ... من رأى فيما يجري في سوريا “ثورة” انتصر لها وللمعارضة، يقابلهم من لم ير في الحدث السوري سوى “المؤامرة”، فانتصر للنظام وحلفائه ... وبين هؤلاء وأولئك، وقفت فئة ثالثة، لا تجد من يحمل رايتها سوى “المغلوبين على أمرهم” من شرفاء سوريا ووطنييها ... مثل هذا الانقسام، انسحب كذلك على الأزمة المحتدمة في العراق، وفي ليبيا ما بعد القذافي ... حروب عبثية تثير الوجع في قلوب المواطنين العرب، ولا تفتح شهية أياً منهم للخروج إلى الشارع منتصراً أو متضامناً، ولسان الحال في غالب الأحوال يقول: القاتل والقتيل إلى النار.

أما حين يتصل الأمر بفلسطين، فإن الصورة تبدو مغايرة تماماً ... لا خلاف هنا على تعريف “العدو”، أقله لدى الرأي العام، ربما هناك خلاف على مستوى الأنظمة والحكومات، لكن إجماعاً شعبياً عربياً تحقق منذ مائة عام، على أن إسرائيل هي العدو حتى ترحل عن أرض الفلسطينيين وتعيد لأصحاب الحقوق، حقوقهم.

ليس المهم هنا، من بدأ بإطلاق النار ... العدوان الإسرائيلي على شعب فلسطين مستمر منذ مؤتمر بال ووعد بلفور، فما همّ أن تكون حماس او الجهاد، ومن قبلها فتح أو الجبهة الشعبية، هي من بادر في هذه الجولة إلى إطلاق النار ... ليس المهم هنا، أن تلتزم الفصائل الفلسطينية قواعد الحرب المعروفة، فإسرائيل “بحد وجودها” هي عدوان على القانون والحق والمنطق والأخلاق والقيم، وهي مذ أن تحوّلت من عصابات إرهابية إلى دولة إرهاب رسمي منظم، تمارس أبشع ألوان الانتهاكات لحقوق شعب فلسطين وتعتدي على أطفاله ونسائه وزيتونه وتراثه وذاكرته.

هنا لا يتجادل اثنان حول هوية المعتدي والمُعتدى عليه ... هنا يستثير المضمون الأخلاقي والقيمي لنضال شعب فلسطين، كل طاقات التضامن معه والغضب على أعدائه من بنغلاديش إلى الإكوادور، مروراً بعشرات المدن التي خرجت ترفع رايات فلسطين وتنتصر لشعبها.

هو “عنصر القوة” الحاسم، الذي لا يجوز للفلسطينيين أن يفرطوا به، تحت أي ظرف وأية ذريعة ... ومن هنا تأتي شعارات النأي بالنفس عن “حروب الأخوة الأعداء” ... والنأي بالنفس هنا، لا يعني الانفصال عن حركة الشعوب العربية وتطلعاتها، فشعب فلسطين، نصير موضوعي ودائم لهذه الشعوب ... ولكن حين تحترب الشعوب طائفياً ومذهبياً وقومياً وعرقياً، ينأى بنفسه ... وحين تملي الجغرافيا أحكامها وديكتاتوريتها، خصوصاً في دول الطوق، يصبح النأي بالنفس، حكمة ومصلحة، يقبلها الأصدقاء والأشقاء ويتقبلون تبعاتها ومبرراتها، بصدر رحب

لقد تورطت الحركة الوطنية الفلسطينية بالعديد من الأزمات العربية، بعضها كرهاً وبعضها الآخر طواعية، وكانت النتيجة دائماً، وبالاً على شعب فلسطين ولاجئيه وقضيته الوطنية ... وجاءت حماس بخطاب مغاير، يدّعي البعد عن المحاور والترفع عن التورط في صراعات الأمة البينية، إلى أن عصفت بها رياح الربيع العربي وعواصفه، فغاصت في رمال الأزمتين السورية والمصرية كما لم تفعل الحركة الوطنية الفلسطينية من قبل، ودخلت في لعبة المحاور والمعسكرات العربية والإقليمية المتناحرة، كما لم تفعل منظمة التحرير من قبل، وقد دفعت الحركة، ودفع معها شعبها، الأثمان الباهظة لهكذاانحيازات وتدخلات، محكومة بتغليب “الفئوي” على الوطني، والانحياز لجماعة على حساب الانحياز للشعوب بمختلف مكوناتها.

القضية الفلسطينية، بقدرتها على استثارة الدعم والتأييد والتحشيد، وبعبورها الدائم لخطوط التماس المذهبي والقومي والعرقي والطائفي، تملي على الفلسطينيين أن يكونوا أكثر حذراً في التعامل مع لعبة الاستقطابات والمحاور، والأهم الحذر من التدخل في الشؤون الداخلية والتورط في الصراعات العبثية، التي لا طائل من فوقها أو تحتها، لتبقى فلسطين “القاسم المشترك” الأعظم لشعوب الأمة ومختلف مكوناتها، بدل أن تكون كرة تتقاذفها المحاور والعواصم في لعبة صراع الأدوار والنفوذ.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم44021
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع168669
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر532491
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55448970
حاليا يتواجد 4607 زوار  على الموقع