موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

ما بعد عملية الخليل

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ليس الفشل وحده كان السبب في اتخاذ القرار الصهيوني القاضي “بتقليص”، مدى وحشية ما ذهبت اليه حملة التنكيل واسعة النطاق ضد الشعب الفلسطيني في الضفة المستباحة والقطاع المحاصر،

لكنما هذا الفشل كان سبباً رئيساً ومباشراً لاتخاذه. حملة عسكرية وأمنية شرسة وشاملة، بل وبمستوى الحرب المصغَّرة، استمرت على امتداد الأسبوعين المنصرمين ولازالت، إذ أن تقليصها لايعني إيقافها، استشهد خلالها، حتى الآن، ستة شهداء، واعتقل ما ناف عن الأربعماية معتقل، واعيد اعتقال جزء كبير من الأسرى المحررين في ماعرفت ﺑ“صفقة شاليط”، بل وأعيد اعتقال الأسير الشهير سامر العيساوي، وخلالها تم تفتيش آلاف البيوت وعيث فيها تخريباً، وتم ترويع النساء والأطفال، في ليال توالت وعمت فيها المداهمات والآقتحامات والترهيب العديد من المدن والقرى والمخيمات، إلا أن حصاد هذه الحملة المسعورة الباطشة، لجهة تحقيق هدفها المعلن وهو العثور على الأسرى الصهاينة الثلاثة كان صفراً خالصاً. إذ ليس من اثر لهم، ولا من معرفة للجهة التي اسرتهم، ولا في أي مكان هم. كما أن الهدف المضمر من اتخاذ محاولة تحقيق هذا الهدف المعلن سبباً وذريعة لإرهاب الشعب الفلسطيني وقهره، أوفل صموده وقتل روحه المقاومة المتحدية، قد فشل هو الآخر. فالتظاهرات التي شهدتها رام اللة، والتي استهتدفت مقار شرطة سلطة اوسلو وسيارات قواها الأمنية، والمنددة بتنسيقها الأمني مع العدو، وكذا الدعوات للإنتفاضة الثالثة التي ترددت اصدائها في الساحة الفلسطينية، أكَّدت على فشل هذا الهدف، فكان هذا أيضاً سبباً ثان لايقل أهميةً عن الأول لاتخاذ الصهاينة قرارهم، أو ما اكرههم على مراجعة حساباتهم.

لقد سبقت هذه المراجعة تحذيرات عديدة صدرت عن ساسة وقادة أمنيين صهاينة كثر نبهوا فيها إلى أن شدة الضغط على مرجل الغضب الشعبي الفلسطيني الذي يغلي تحت نير الاحتلال سوف يعجِّل من لحظة انفجاره في وجه المحتلين وسلطة اوسلوا على السواء... هذه السلطة التي بدت، ليس في ظل الأحداث التي رافقت هذه الحملة الصهيونية فحسب، وإنما منذ أن كانت، الأشبه ما تكون بالأداة الأمنية في خدمة الاحتلال، أو في صورة وكيلته، وحتى المتواطئة معه. لذا فإن ما جرى في رام اللة من مظاهرات وما تردد فيها من هتافات، وكذا المواجهات بين الشبان في الخليل المُنكًّل بها وقوات الغزاة المحتلين، كان بمثابة جرس انذار، أو فيه ما اعطي لهذه التحذيرات المشار اليها زخمها الذي دفع مايدعى بالمجلس الوزاري المصغَّر في حكومة الكيان الصهيوني إلى الاصغاء اليها، والذي ربما اصغى أيضاً إلى نصائح كيري الأميركية، فاتخذ من ثم قراره التقليصي المشار اليه.

لقد اثبت فشل استهدافات هذه الحملة العسكرية الصهيونية، وفق مابيِّناه آنفاً، أن عملية اسر الصهاينة الثلاثة، ومن ثم كافة تجليات ردة الفعل الصهيونية الباطشة عليها، قد الحقت ضرراً بسلطة اوسلو والنهج الأوسلوي التساومي التفريطي اكثر بكثير مما الحقته ببنى الصمود والمقاومة التي استهتدفتها الحملة طيلة الأسبوعين المنصرمين، ذلك لأنها قد كشفت لمن لم يكتشف بعد عن تلاق موضوعي بين مصلحتي كل من الاحتلال والسلطة بلا سلطة القائمة في ظله والمتساوقة مع املاءاته، لجهة عدائهما المشترك للمقاومة وخشيتهما المشتركة من اندلاع مستحق للإنتفاضة الشعبية المنتظرة، أوهذا الذي سيكون من أول نتائجه لو حدث انهيار محتم لهذه السلطة... هذه السلطة التي لاترى في هذه الانتفاضة، وفق المعلن عنها والمنسجم مع نهجها والمتفق مع منطقها المعروف والمتناسب مع مصلحة طبقة طفيلية نمت على ضفاف مستنقعها، اكثر من كارثة، وليس باعتبارها محطة نضالية مجيدة في سياق ملحمة فلسطينية كفاحية مستمرة على مدار ما قارب القرن وتعبيراً محتوماً عن ارادة مواجهة اسطورية متقدة الجذوة وعصية على الإنكسار أو الضمور.

وبعيداً عن بعض تصريحات غلاة متطرفيهم، لم يكتم الصهاينة في يوم من الأيام حرصهم على استمرارية هذه السلطة لما عنته لهم من شاهد زور ولما ارادوه لها من دور تصفوي للقضية الفلسطينية، ورغم ما اطلقوه عليها من وابل الضغوط وشديد االانتقاد لقصورها وعجزها عن مساعدتهم في تحقيق هدفهم المعلن لجاري حملتهم التنكيلية بالشعب الفلسطيني، إلا انهم، بعد اعترافهم بفشل حملتهم وعلى ضوء مراجعتهم لحساباتهم التي اشرنا اليها، سرعان ما خففوا من لهجة انتقاداتهم لهذه السلطة وجنحوا الى إبداء بعض الليونة تجاهها، لاسيما إثر ماسمعوه من اقوال لرئيسها كان قد اطلقها من جدة، والتي توعَّد فيها آسري الصهاينة الثلاثة بالعقاب، معتبراً أن عملية اسرهم تستهدف “دمار الفلسطينين”، منوِّهاً بالتنسيق الأمني مع المحتلين باعتباره في نظره “يحميهم”، بل ذهب لحد نعيه لقدرتهم على مقاومة محتليهم “لا عسكرياً ولا خلافه” من طرق المقاومة الأخرى... لقد كان أول من عزف على مثل هذا الوتر الليِّن من الساسة الصهاينة هو بيرز، ذلك عندما اعاد التعبير عن قناعته التي لطالما رددها، وهي أن رئيس هذه السلطة يظل “الشريك الأفضل” بالنسبة لهم، ثم تبعه نتنياهو عندما قال، “إنني اقدِّر اقوال الرئيس عباس قبل عدة أيام في السعودية، فهذه أقوال مهمة”!!!

وعود على بدء، التقليص صهيونياً لايعني ايقافاً للتنكيل، وانما محاولة لتفادي تداعياته، وتظل الحرب العدوانية المبيَّتة على غزة الأكثر من واردة، أما بادي الالتقاء الموضوعي بين مصلحتي الصهاينة والأوسلويين فليس من شأنه إيقاف المقاومة بل يتطلب زيادةً في اتقادها.

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20594
mod_vvisit_counterالبارحة26747
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع202302
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر682691
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54694707
حاليا يتواجد 3429 زوار  على الموقع