موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الاحزاب الشيوعية في العالم العربي: ثوابت ومتغيرات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

منذ عشرينيات القرن الماضي حين تأسست احزاب شيوعية في عدد من البلدان العربية، في فلسطين ومصر وسوريا ولبنان ولحقتها قافلة الاحزاب والمنظمات الشيوعية والعمالية وإلى يومنا تؤكد هذه الاحزاب التزامها الثوابت الرئيسية لها في «الايمان» بالماركسية اللينينية وديكتاتورية البروليتاريا والأممية البروليتاريا والجبهة الوطنية والتنظيم الحديدي.

 

ولم يطرأ عليها تغيير واضح إلا بعد انهيار الاتحاد السوفياتي «العظيم» طليعة المنظومة الاشتراكية التي لحقته، وما حصل بعد نهاية الثمانينيات من القرن الماضي. أي ان عمر الاتحاد السوفياتي هو عمر هذا الالتزام ايضاً لدى هذه الاحزاب في العالم العربي. والعلاقات بينهما كانت اكثر من التزامات ايديولوجية كما هو معروف او تبين بعده وإنما ارتباطات اخرى، من بينها الدعم المالي والسياسي والثقافي وبأشكال مختلفة من التبادل لما هو في مصلحة الطرفين وفي خدمة البناء الشيوعي على السواء. والتغيير الذي حدث ادى الى تحولات بنيوية في السمات والارتهانات والتسمية. فكثير من الاحزاب تخلت عن صفة الشيوعي في عناوينها رغم تسجيلها التزام البرنامج السابق على التحول مع بعض التعديلات او الحذوفات لأسطر منه متعلقة بالثوابت الاساسية او الاعمدة التي تميزها عن غيرها من الاحزاب الديمقراطية الشعبية الاخرى. وكذلك التي احتفظت بتسميتها السابقة اجرت تعديلات على برامجها وأهدافها الكفاحية وتهربت من الشعارات التي كانت تعلو على مانشيتات صحفها السرية والعلنية، مثل شعار المطرقة والمنجل وديكتاتورية البروليتاريا، ومنها من لم يُبال بالتعاون العلني مع قوى احتلال اجنبية او اقطاع سياسي محلي. وأقسام غير قليلة من الانشقاقات عنها تحولت الى اضدادها او تعاونت معها كيدياً وتشبثاً بما هو مخجل اخلاقياً في حده الادنى، كما حصل عند المتطرفين في اغلب الانشقاقات وارتباطاتهم بالأحزاب والسلطات اليمينية الحاكمة او المتنفذة، والشواهد كثيرة ولا تحتاج الى دليل. مثبتين قولاً للينين عن ان التطرف اليساري يقود دائماً إلى تطرف يميني، وأي غلو ينتهي عند ما هو عكسه او مقابله الضدي.

حورب مَن اراد تجديد الفكر والحركة داخل الاحزاب الشيوعية في العالم العربي بشتى الوسائل والطرق، واتهم بكل التهم التي هي وصفات حال تتطابق وتلك القيادات ذاتها في تلك الاحزاب: التحريفية والجمود العقائدي وضيق الافق والأكتاف الرخوة وصولاً الى التعامل مع العدو الطبقي. وتجارب الياس مرقص وياسين الحافظ ومحمود امين العالم وميشيل كامل مثال معلن. كذلك استقبال «محاولات» الرئيس السوفياتي الأخير غورباتشوف في البريسترويكا والغلاسنوست، بين رافض مطلق لها او متبن كامل من دون حساب الواقع وفروضه او شروطه العملية، او الظروف الذاتية والموضوعية.

بقيت تلك الاحزاب ترفع شعاراتها ونظرياتها كما وصلتها او تدربت عليها من دون قدرات كبيرة في تعريبها والاستفادة من منهجها في تحليل ملموس لواقع ملموس والعمل على تغييره. وظلت القيادات تختصر يوماً بعد اخر بإرادة الامين العام، ومن بعده تأتي السلسلة في الاهمية والقرار والإدارة بحسب المركزية الديمقراطية التي لم تغيرها زلازل الكون، ويكون بعده من يترحم عليه هو من اعضاء مكتب سياسي او لجنة مركزية او مؤتمر عام.

خلاف المقرر في النظم الداخلية من تسلسل وأهمية لمصادر السلطة والفكر في الحزب. واكتفت بحجج السرية وذرائع الاوضاع الامنية بانتهاك انظمتها الداخلية وعلاقاتها الرفاقية. ولم تراع انعطافات التاريخ او مؤثراته الموضوعية.

معلوم ان مصادر الماركسية اللينينية الفكرية لم تترجم كلها الى اللغة العربية، وان اغلب القيادات الحزبية لم تتقن لغة ثانية او لم تتعلمها جيداً، ولجان عملها الايديولوجي لم تبذل جهدها في اختصار المصادر والشروح ابعد مما وفرته الدورات الحزبية ومعاهد «كادحي الشرق» السوفياتية الطبعة والمنهج. وظلت هذه النظريات الثورية التي تدعم الحركات الثورية والتي لا يمكن ان تكون من دونها في بطون الكتب ورفوف الدورات من دون ان تنزل الى الشارع والجماهير والطبقة العاملة حاملة شعار الثورة والتغيير. وبقيت المعرفة فيها هشة وناقصة وخارجية ولم تتعمق فيها القيادات الحزبية فكيف القواعد والخلايا العمالية المهمومة ببيع فائض قيمة منتوجها وستر الحياة الكريمة. ولكن رغم كل ذلك صارعت الطبقات والسلطات اليمينية والرجعية وتحملت في صمودها الشخصي البطولي ما لم يتحمله غيرها، واستشهد ضحايا كثر تحت التعذيب تحدياً للجلادين والسلطات القمعية فقط، او كي لا يشتموا اسم زعيم الحزب المحلي او ماركس ولينين وستالين، او قضوا سنوات العمر البهية بين المنافي او السجون او الاقبية السرية. وأطلق على بعض الاحزاب من كثر التضحيات البشرية اسم حزب الشهداء.

رغم تاريخها الطويل وعمرها الزمني لم تتمكن الاحزاب الشيوعية من تسلم سلطة كاملة في أي بلد عربي وتنفيذ مهمة الحزب الاساسية في وصايا لينين والكومنترن لها. (ما عدا ما حصل في اليمن الجنوبي كتجربة ماركسية اولية من احزاب تحولت الى الماركسية وتبنتها كأفكار تطويرية لها وليس من احزاب شيوعية الاساس) وتفننت في بناء الجبهات الوطنية التي ما ان تلتئم حتى تنفرط غدراً او خداعاً من الاطراف الاخرى التي لم تحفظ مثلها ما تلتزم به وتسجله عليها. وهي ظاهرة ملفتة في العالم العربي. فضلاً عما حصل داخل هذه الاحزاب من انشطارات وانقسامات متتالية ومتوالية، لم تعطها فرصة او تريحها فترة كافية لمعالجة اسبابها او تداعياتها او اختراقاتها. وبلا شك تتفنن القوى المعادية للحركة الشيوعية في تحجيم الاحزاب واختراق مناضليها وسجن قياداتها واضطهاد وتحطيم منظماتها وتعذيب واغتيال ابطالها الصامدين، المسطرين نماذج للبطولة الفردية والشعبية لشعوبهم وأوطانهم.

من يتحمل المسؤولية عن التضحيات الجسام؟ من يضع المرآة امامه ويعترف بجرأة بدوره وموقعه في ما حصل وجرى للأحزاب والحركة العمالية وما وصلت اليه؟ وأسئلة كثيرة تبقى رافعة سبابتها مذكرة الجميع بمكر التاريخ وعقابه. ولكن تبقى صفحاتها الحمراء شعلة يفتخر ويضرب المثل بها لغيرها في الاطار العام.

لقد كانت هذه الاحزاب في عهود ماضية محفزاً ومؤشراً لمسار النهوض والعزيمة ومحك الكفاح الوطني والقومي ضد المستعمر والمستبد. ومازالت تحمل الراية إلا انها ليست بذات القوة والدفع. وكأنها تخلت عن دورها وقيادتها لقاطرة التاريخ او استرخت قليلاً في ظروف لم تعد ملائمة لها، (ومتى كانت كذلك؟). كانت تجتمع سنوياً وتصدر بياناً يقرأ بكل صفحاته، لما فيه من تحليل الاوضاع العربية والدولية والداخلية وبرامج عملية لها، ويؤكد حضورها الواقعي في ساحات النضال اليومي للشعوب العربية. ولديها مؤسسات ثقافية وفكرية وإعلامية لها تقديرها واحترامها الشعبي العام. كانت بوصلتها حركة الفقراء والكادحين والمستضعفين ومسار التاريخ وبياناتها مصدر التأثير والتغيير. وكانت... وكانت... واليوم اين هي؟! كثير من الثوابت مازال صحيحاً وأثبتت صحته ساحات الكفاح الوطني والنضال المطلبي ولم تحتج إلا الى التغيير والتجديد بما يتفق مع تحديث الثوابت والمطالب ومواكبة متغيرات الحياة والحركة الشعبية وتطورات التقنية والعلوم والاتصالات. والاعتبار مما قاله الشاعر العربي (الجاهلي) دريد بن الصمة:

أمرتهم أمري بمنعرج اللوى

فلم يستبينوا النصح إلا ضحى الغد

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم45866
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع133451
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر833745
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45896133
حاليا يتواجد 3527 زوار  على الموقع