موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

سؤال الخطوة التالية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لا توجد مدرسة اقتصادية واحدة في مصر تدعو إلي الإبقاء على فاتورة دعم الطاقة، فالاقتصاد يئن بقسوة تحت وطأتها ولغة الأرقام تنذر بانهيارات قريبة.

التدخل الجراحي بدا محتما غير أنه جري خارج غرف العمليات بلا تعقيم وتجهيز أو تحسب لآثاره المحتملة.

 

لا أحد مهد بحوار جدي يمهد الرأي العام للتدخل الجراحي، والقرارات الاقتصادية صدرت بلا إعداد محكم.

لا كانت هناك إجراءات حماية اجتماعية للفئات الأكثر تضررا من القرارات الاقتصادية الجديدة ولا كانت هناك آليات رقابية لها القدرة على التحكم والسيطرة في حركة الأسواق، كما قال الرئيس نفسه.

لم تجد الحكومة ما تقوله سوي أنها لن تخضع لـ«الصوت العالي» بينما لم يكن هناك صوت ارتفع سوي الأنين العام تحت وطأة انفلات الأسعار عن طاقتها في التحمل.

الجراحة التي أوجعت ليست آخر الجراحات، فهذه هي الخطوة الأولي التي سوف تتبعها خطوات تالية في ملف رفع دعم الطاقة.

مع الموازنة الجديدة في يوليو القادم. هناك جراحة ثانية في ملف الطاقة ترتفع بعدها الأسعار مرة أخري.

إذا كان ممكنا أن تمر هذه المرة بأقل كلفة سياسية، استنادا إلي الثقة العامة في الرئيس فإن المرات القادمة ستكون الكلفة باهظة اجتماعية وسياسيا وأمنيا إن جرت على هذا النحو الذي حمل الطبقة الوسطي والفئات الأكثر فقرا تكاليف الإصلاح وأعفي الأثرياء منها تقريبا، ودون أن تكون هناك إجراءات حماية اجتماعية.

بصورة أو أخري فإن السلطة منتشية باعتقادها أنها تخلصت من عقدة تظاهرات (١٩٧٧) التي تحكمت في الحكومات المتعاقبة بعد أن اضطر الرئيس الأسبق «أنور السادات» إلي التراجع عن قراراته برفع الأسعار، وهو انتشاء يغري بالاستخفاف بالأنين العام وعدم التحسب لردات الأفعال.

بمعني أوضح فإن الأداء الشعبي أكثر انضباطا من الأداء الحكومي وأعمق إداراكا لخطورة اللحظة المصرية.

صحيح أن القطاعات الغالبة من المصريين تضررت من القرارات الاقتصادية وتراجعت رهاناتها الكبري على تحولات (٣٠) يونيو، غير أنها تدرك على طريقتها عمق الأزمة التي تعانيها يوميا في تفاصيل الحياة. ورغم أن شعبية الرئيس تأثرت سلبيا، وهو نفسه يقول إن «القرارات مخاطرة مستعد لتحمل مسئوليتها»، إلا أن هناك إدراكا ما أن إخفاقه هو إخفاق للبلد كله يدخله في دوامات فوضي وانهيار وأن المصلحة العامة تقتضي إفساح الفرصة أمامه. هذا المعني وحده هو الذي ضبط الأنين العام عند حدود لم يتعداها غير أن التصريح بالتصرف ليس مطلقا أو على بياض.

الاستعداد لتحمل تبعات الإصلاح الاقتصادي مرهون بخطوتين رئيسيتين أولاهما إجراءات الحماية الاجتماعية، وهذه مسألة لا يصح أن يطول انتظارها.. وثانيهما إجراءات تفضي أن يشعر المصريون بأن الأثرياء لا الفقراء هم من يدفعون الفواتير المستحقة، وهذه مسألة تتعلق بالعدل.

والمعني أن الرئيس أمام تحدياته مدعو لحسم خياراته الرئيسية ووجهة طريقه والمعسكر الاجتماعي الذي يقف فيه.

في مداخلاته المسهبة إشارات لافتة تستدعي أسئلة إضافية.

الإشارة الأولي أن «مصر أهملت خمسين سنة»، وفي كلامه ما يشبه الإدانة للسياسات الاقتصادية التي اتبعت بعد حرب (١٩٧٣) وأنها أفضت إلي التخريب المنهجي في بنية الدولة ووظائفها ومهامها. بنص ما قال فإن كوريا الجنوبية درست التجربة المصرية في التقدم والتطور قبل نكسة (١٩٦٧) وأن دولا أخري نهضت تلقت الدروس نفسها غير أننا تدهورنا بصورة مفزعة وما حدث لنا كان تخريبا عمديا في الإنسان المصري وقدراته.

الإشارة بنصها وروحها تطرح سؤالا جوهريا حول مدي استعداده لمراجعة السياسات التي اتبعت لا الاكتفاء بإدانة نتائجها، ففي المراجعة فرص تصحيح حتى لا تتكرر الأخطاء مرة أخري، وفي المراجعة تزكية جديدة للدور الاجتماعي للدولة. ما الذي سوف يفعله إذن لتصحيح المسار؟

الإشارة الثانية أننا في حالة حرب، والتوصيف نفسه تعبير عن توجه ما للبحث عن وجهة طريق لكنه لا يكفي وحده، فخوض الحروب تتطلب دراسات مستفيضة لميادين القتال وتضاريسها وموازين السلاح وخطط العمليات وفوق ذلك كله الاستراتيجية المتبعة.

في تقديره أن المنطقة تتعرض للتفكيك وأن أحدا ليس بوسعه أن يخرج من دائرة خطر الإرهاب، وهذا تقدير يتسق مع الحقائق لكنه يستدعي أسئلة أساسية في السياسة الخارجية المصرية تجاه الأخطار المرعبة في المنطقة. ورغم الظروف القاسية التي تمر بها مصر إلا أن إدارة مصالحها الاستراتيجية تقتضي أن تطل خارج حدودها حاضرة في المشاهد الملتهبة بالمشرق العربي، لا أن تكتفي بالبيانات العامة التي تعكس الغياب أكثر من أي شيء آخر.

في استخدام تعبير «الحرب» فإنه يقصد أن الدولة مهددة ورغم أن مصر أفلتت من مصائر دول عربية أخري إلا أن الخطر مازال ماثلا داخليا وخارجيا.

في سياق كلامه خشية أن تستثمر أطراف خارجية وداخلية القرارات الاقتصادية وتداعياتها لخلخلة النظام الجديد.

لا يفصح لكن المعني حاضر. الكلام نفسه يستدعي أسئلة ضرورية عن سبل تلافي مزيد من الخلخلة في جبهة (٣٠) يونيو وأسئلة أخري للأشقاء في الخليج عن صحة المعلومات المتواترة من أن دولارا واحدا لم يدفع من التعهدات التي قطعت قبل انتخاب «عبدالفتاح السيسي» وإذا ما كان التباطؤ طبيعيا انتظارا لمؤتمر شركاء التنمية الذي دعا له العاهل السعودي أم أنه تحت ضغوط دولية بعينها.

في كل الاحتمالات فإن مصر لابد أن تعتمد على نفسها وتدفع فواتير إنقاذ اقتصادها.

الإشارة الثالثة أن الفساد تجذر في مصر لأربعين سنة وأن مواجهته سوف تكون بالقانون، غير أنه يتحسب لخوض حرب مفتوحة خشية تأثيرها السلبي على اقتصاد يحاول بالكاد أن يقف على قدميه، فكل شيء جري تخريبه في مؤسسات الدولة والتي تحتاج إلي وقت لإعادة بنائها على أسس جديدة أكثر كفاءة ونزاهة.

يستبعد أي صدام مع جماعات رجال الأعمال، مؤكدا مرة بعد أخري أنه ملتزم بالقانون ولا إجراءات استثنائية. الخيار هنا مسألة أساسية، فالقانون لا يصح الخروج عليه والدستور يستبعد الإجراءات الاستثنائية غير أن عدم الحسم مع ملفات الفساد لدي الجهات الرقابية قضية مختلفة.

في الجو العام تناقض مثير ما بين التطمينات والهواجس، فالرئيس يؤكد على دور رجال الأعمال، مراهنا على أن يسهموا في التبرعات المفتوحة، ورجال الأعمال يعلنون تأييدهم لمبادرته دون أن يتبرعوا جديا حتى الآن.

في سعيه للنجاح في مهمة لا تحتمل إخفاقا قد يضيق بالمراوغات ويقلب المائدة، والرأي العام في أغلبيته الساحقة يدعوه للتصرف على هذا النحو ورجال الأعمال بدورهم يتحسبون، وفق معلومات محققة من مثل هذا الاحتمال، وقد بدأت أنشطة تنقل إلي الخارج وأموال تنزح وملكيات توفق أوضاعها.

هو يقول لشعبه «أنا صادق معكم» ومن واجبنا بدورنا أن نكون صادقين معه، فإن لم يتبع القرارات الاقتصادية حزمة من الإجراءات الاجتماعية العاجلة فالأمور قد تزداد صعوبة والاستثمار السياسي العكسي قد يفضي إلي إرباك جديد في المشهد، العدالة الاجتماعية مسألة غير قابلة للتأجيل وإن لم نقدم بوضوح عليها فإن الجراحة الثانية في ملف الطاقة شبه مستحيلة.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17556
mod_vvisit_counterالبارحة34127
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع79157
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر559546
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54571562
حاليا يتواجد 2690 زوار  على الموقع