موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

نظريات واستطلاعات على محك «الجرف الصامد»

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تتكشف مواقف كثير من الساسة والباحثين الأمريكيين من المسألة الفلسطينية، عن درجة كبيرة من “التناقض” و”الازدواج” ... فهم يكررون القول، ومن دون كلل أو ملل، بأن استخدام “العنف” لن يجلب للفلسطينيين أية مصلحة، بل سيبعدهم عن نيل حقوقهم الوطنية المشروعة، وهذا خطاب موجه بالأساس للفصائل التي ما زالت تؤيد المقاومة، وتمارس أشكالاً عنيفة منها، ومن خلالها إلى داعميها و”المتصالحين” معها، ومن بينهم حركة فتح والرئيس عباس، والمؤكد أن خطاباً هكذا هو “رجع صدى” للخطاب الإسرائيلي.

 

لكن الفلسطينيين، إن خلدوا إلى السكينة، ولاذوا بأشكال سلمية من المقاومة (لاعنفية)، يخرج عليك الساسة والباحثون أنفسهم بالقول: أن لا حاجة لدى الإدارة الأمريكية لإيلاء ملف الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي الأولوية و”صفة الاستعجال”، وأنه يتعين عليها بدلاً من ذلك، أن تنصرف إلى معالجة الأزمات الأكثر تفجراً.

ولأن الفلسطينيين خلصوا من تجربتهم الخاصة، كما تشير نتائج استطلاعات أمريكية أجريت مؤخراً، إلى أن استخدام الوسائل غير العنيفة كالمقاومة الشعبية والمقاطعة والحملات ضد الاستيطان والجدران ربما يكون أكثر جدوى من المقاومة المسلحة، فإن هؤلاء الساسة والباحثين، لا يتوانون عن بناء “استراتيجيات” للتعامل مع المسألة الفلسطينية، من هذا المنطلق، إذ طالما أن فتح والرئيس عباس، ببرنامجيهما المعروفين، يتقدمان في هذه اللحظة على حماس وكتائب القسام في نتائج الاستطلاعات، فمعنى ذلك، أن حرباً ضروساً على حماس، يمكن أن تعطي نتائج إيجابية، بل ويمكن أن تقوي فتح على حساب حماس، ومحمود عباس على خالد مشعل وإسماعيل هنية.

لكن اتجاهات الأحداث الواقعية على الأرض، تأتي في الغالب، مغايرة لنتائج هذا “الاستشراق” وخلاصاته، المفصّلة غالباً وفقاً لمقاييس ومعايير لا صلة لها بـ “السياق الفلسطيني العام”، السياسي والثقافي والتاريخي ... فالشعب الفلسطيني قد يميل للهدوء والابتعاد عن العنف، طالما أن هناك فرصة أو سانحة لاسترداد حقوقه بوسائل تفاوضية وسلمية، مدعومة بأشكال من المقاومة الشعبية (السلمية) في جوهرها، لكن الأمور ستنفلت من كل سيطرة، وستنقلب رأساً على عقب، بمجرد اشتعال “شرارة” هنا أو وقوع تطور “دراماتيكي” هناك، طالما ظل أفق الحل السياسي – التفاوضي مسدوداً... وأحسب أن الفتى الشهيد محمد أبو خضير، كاد أن يلعب الدور لعبه من قبل، الشهيد محمد البوعزيزي، الذي أحرق المنطقة برمتها، منذ أن قرر أن يشعل النار في جسده، احتجاجاً على الظلم والقسوة وشظف العيش، وإن لم يجد الفلسطينيون “بوعزيزي” خاص بهم هذه المرة، فقد يجدونه في المرات المقبلة، وما أكثرها.

وها نحن نشهد منذ أسبوع أو يزيد، ثورة غضب فلسطينية عارمة، توقعنا أن تكون الضفة الغربية مسرحاً لها، فإذا بها تتخطى الخط الأخضر إلى الداخل الفلسطيني، وإذا بشراراتها تنتقل إلى قطاع غزة، الذي أعلنت إسرائيل رسمياً العدوان عليه، تحت مسمى “الجرف الصامد” ... فعن أي هدوء يتحدث هؤلاء، وما هي قيمة الأرقام والجداول والنسب المئوية الميتة، التي يبنون عليها مواقفهم، ويقترحون بناء عليها “استراتيجيات”، ولِمَنْ؟ ... للدولة الأعظم؟!

صحيح أن نسبة وازنة من الفلسطينيين، خصوصاً في الضفة الغربية، ولأسباب ليس الآن مجال الخوض فيها، إنما تفضل اللجوء إلى أشكال “منضبطة” من المقاومة اللاعنفية، وأن هذا التوجه يلقى ترحيباً من فتح والقيادة الفلسطينية، لكن الصحيح كذلك، أن ردّات فعل إسرائيل الوحشية على أية مظاهر مقاومة، وممارسات إسرائيل العدوانية والاستيطانية اليومية، والأدوار الاستفزازية التي يضطلع بها المستوطنون، وانسداد الأفق السياسي لحل القضية الفلسطينية، فضلاً عن فائض الأزمات الاقتصادية والمعيشية المتراكمة، وسياسات الإذلال اليومية التي يتعرض لها ملايين الفلسطينيين تحت الاحتلال ... جميع هذه العوامل كفيلة بأن تفعل فعل “القنبلة الموقوتة” التي تنتظر “صاعق التفجير”، لتلقب المشهد برمته رأساً على عقب، ولتحيل الهدوء إلى فوضى شاملة، و”الانضباط” إلى انتفاضة أو ثورة لا أحد يعرف من سيحركها أو يقودها، متى تبدأ وأين ستنتهي أوكيف؟

ولا أحسب أن للسلطة الفلسطينية “عصا سحرية” ستمكنها في كل مرة، من إعادة “ضبط الشارع” و”لملمة” الغضب الفلسطيني ... بل ولا نستبعد أن تتفجر طاقة الرفض والغضب الفلسطينية ذات يوم في وجه السلطة قبل الاحتلال، ليس احتجاجاً على ديمومة “التنسيق الأمني” فحسب، بل ورفضاً لمشروعها الذي لم يعد يمتلك أقداماً يسير عليها.

ثم، من قال إن المجتمع الفلسطيني قد طوى نهائياً صفحة حماس؟ ... صحيح أن حماس في ضائقة ومأزق، وأنها في تراجع وحصار، ولكن من قال إن “الآخرين” في لحظة صعود وانطلاق؟ ... من قال إن مأزقهم أقل حدة من مأزق حماس؟ ... ومن قال إن “المزاج العام” الفلسطيني، سيتوقف عن التبدل والتغير ... أليس من الممكن بعد مواجهة قاسية بين إسرائيل وقطاع غزة، أن ينتهي الأمر إلى استعادة حماس بعضاً من ألقها وحيويتها، وأن تنجح في تفكيك بعض أطواق العزلة المضروبة من حولها؟ ... هذا يمكن أن يحدث، ويمكن أن يحدث “نقيضه”، فالأمر من قبل ومن بعد، رهن بكيفية إدارة حماس للمواجهة مع إسرائيل، وكيف ستخرج من الجولة الحالية من جولات الحرب والصراع ... ومثلما أن تعزيز مكانة فتح وعباس، يبدو احتمالاً قوياً، فإن احتمالات تعزيز موقع حماس ومكانتها يبدو قوياً كذلك ... هذا من دون أن نأتي على ذكر سيناريو ثالث، أكثر رعباً وإثارة للفزع، كأن تتخلق في المناطق الفلسطينية المحتلة، بدائل لفتح وحماس، من نوع “داعش” و”النصرة” و”بيت المقدس”، فهل الفلسطينيون صنف آخر من العرب والمسلمين، وهل مجتمعهم أكثر حصانة من المجتمعات العربية والمسلمة، التي فتحت بعض نوافذها وأبوابها لمثل هذه القوى والفصائل؟

خلاصة القول: إن لم تتحول السلطة إلى دولة، تمثل الحد الأدنى من تطلعات الفلسطينيين الوطنية، وإن لم تعالج ملفات الحل النهائي بقدر أدنى من العدالة والقبول، ومن دون إبطاء، فإن من المحال بقاء الحال الفلسطيني على حاله... و”سيكذب المنجمون وإن صدقت استطلاعاتهم ودارساتهم المسحية” .... وعندها فقط، ستفاجأ الإدارة الأمريكية فلسطينياً، كما فوجئت عشرات المرات، بأحداث هذا الإقليم المتغير ورماله المتحركة باستمرار.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

تحديث مجلس التعاون الخليجى

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    أما وأن مجلس القمة لدول مجلس التعاون الخليجى قد انعقد فى الكويت، فإن من ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28407
mod_vvisit_counterالبارحة34343
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع62750
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر391092
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47903785