موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

شعب واحد لأمة واحدة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

منذ غياب الزعيم القائد جمال عبدالناصر، الثائر العربي الذي كان قد عرف كيف يوجّه البوصلة العربية إلى حيث ينبغي أن تتجه وتمضي، والوطن العربي في حالة انحدار متواصل، وأقطاره في حالة انكفاء وتراجع عن الأحلام الكبرى التي من دونها، أو بالأصح من دون تحقيقها، تظل الأمة في مهب الريح، وفي حالة صراع داخلي مخيف لا يثمر غير الدم والتمزق والاقتتال خارج حدود المعركة المطلوبة وطنياً وقومياً وإسلامياً. وإذا كانت فكرة التضامن العربي والإحساس بأهمية المصير المشترك قد استمرت تقاوم، تلوح ثم تغيب، بعد رحيل عبدالناصر، لعقدين من الزمن فإنها وصلت في الآونة الأخيرة إلى حالة من الغياب التام، وتحت عبارة مطّاطة تغري مشاعر الانعزاليين ولا تخدم أحداً، وأقصد بها عبارة "قطرنا أولاً" بمعنى أن على كل قطر عربي أن ينكفي على نفسه وأن يتبنى سياساته الاقتصادية في منأى عن بقية الأقطار العربية، ولا يعير مبدأ التضامن والتكامل العربي أي اهتمام.

 

تحت تلك العبارة الانعزالية المطّاطة ساد غياب الفكرة وانكفأت الأقطار العربية على نفسها - كما أراد لها الانعزاليون تماماً - لكن، وبعد فترة لم تكن طويلة في حساب الزمن المتسارع، استيقظت هذه الأقطار على حصاد بائس، عفواً ليس بالبائس فقط، وإنما كانت قد نمت خلاله الدعوات الضيقة، وتعالت أصوات الداعين إلى مزيد من تفتيت المفتت وتفكيك المفكك، وصار كل قطر عربي يعاني محنته منفرداً في غياب أي عون أو سند من أشقائه المنشغلين بحالات مماثلة. ولا أشك في أنه بعد هذه التجربة، وارتفاع أصوات دعاة التفكيك إلى أقصاها، بدأ أبناء كل قطر عربي يدركون خطورة "قطرنا أولاً" لكونها من المخططات التي تهدف إلى عزل كل قطر عربي عن بقية الأقطار العربية لتسهيل تمزيقه وتفتيته، وسيحتاج كل قطر إلى وقت قد يطول لتصحيح الخلل ومواجهة الإخوة الأعداء من دعاة تشريح الأوطان وتقطيع أجسادها.

نحن شعب واحد من مياه المحيط إلى مياه الخليج، رضينا ذلك أم كرهنا، وأية محاولة من الداخل أو من الخارج تسعى إلى إبعادنا عن بعضنا أو التشكيك في مصداقية الروابط التي تجمعنا ستبوء بالفشل، كما فشلت في الماضي البعيد والماضي القريب، فقد نشط الأعداء قديماً لتمزيق الوحدة الروحية والمعنوية بين أبناء الوطن العربي، كما تضاعف نشاطهم في القرن العشرين، وكانت النتيجة خيبة أمل فاجعة بالنسبة إليهم. وأثبت الواقع أن الشعب العربي، أو بعبارة أدق، أن الناس في هذا الوطن على اختلاف أماكنهم ومستوى ثقافتهم يتمسكون بانتمائهم إلى وطن واحد وإن اختلفت الأنظمة وتعددت الحكومات. وكان هؤلاء الناس الذين يشكلون الكيان البشري للوطن العربي، ولا يزالون في المرصاد لكل محاولة تنتقص من وطنيتهم وعروبتهم، وأدرك الإنسان العربي منذ وقت طويل، فرداً كان أو منضوياً في جماعة، أن ما يكون في مصلحة العدو لا يكون في مصلحة الأمة التي ينتمي إليها.

وهنا، لا يصح أن نتجاهل مواقف الأقليات الدينية في الوطن العربي، ودورها في التمسك بانتمائها إلى هذا الكيان الكبير، ورفضها كل محاولة تنادي إلى تفكيك وحدة الأقطار المتجانسة التي تعيش ثقافة مشتركة ولها أحلامها وهمومها التي تجمعها بكل أبناء الأمة الواحدة. وهذه الأقليات الدينية المؤمنة بعروبتها ووطنيتها ترى - وذلك يتجلى من خلال مواقفها وكتابات أبنائها- أن الأقطار العربية لن تتمكن من بناء وجودها الحديث والمتطور وهي في حالة من التفكك والنظرة الإقليمية الضيقة التي ستضع كل قُطر داخل سجن حدوده، لأن ذلك إذا حدث يتعارض طرداً وعكساً مع عالم يتقارب ويتكامل ويتحدى التقسيمات الجغرافية واللغوية. ومن واجبي أن أشير هنا إلى أنني أتحدث من موقف موضوعي لا علاقة له من قريب أو بعيد بمؤثرات حزبية أو إيديولوجية قومية، فالظرف الحاضر والتجارب السابقة واللاحقة تضع الجميع أمام مسؤولياتهم التي لا تعرف الخوف ولا التردد.

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم37060
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع291252
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر619594
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48132287