موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

داعش"العظمى"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

الانتصارات السهلة التي حققتها داعش في شمال العراق بما في ذلك احتلال نينوى وهي أكبر المدن العراقية والوصول إلى مشارف بغداد وإلى الحدودين: السورية والأردنية مع العراق والسيطرة على بعض المعابر الحدودية الأخرى،والثبات في هذه المناطق حتى اللحظة،لا ينعكس عن قوة هذا التنظيم الأصولي المتطرف بالقدر الذي ينم فيه عن ضعف الطرف المقابل.المقصود هنا:الجيش العراقي الذي بنته أمريكا،وهي السبب الرئيسي والأساسي في إيصال بلد عريق ممتدة جذوره في أعماق التاريخ , بلد الحضارة والكفاءات الكثيرة , بلد الثروات ومن أهمها النفط.الجيش العراقي لم يقاتل داعش وإنما ترك أسلحته وآلياته الحديثة،ومدرعاته ودباباته وفرّ إلى المجهول،وهذا ما يشي:بأن اتفاقات عقدت بين بعض قادته وضباطه وداعش.بالمعنى الفعلي لم تكن هناك حدود أدنى من المقاومة.داعش قام بملء الفراغ ليس إلاّ وهذا ما قالته المؤسسات الرسمية العرقية وقد قام المالكي بطرد البعض من قادة الجيش وستقوم المحاكم العسكرية بمحاكمة ضباط آخرين بتهمة الفرار .

 

ما يتردد عن مشاركة قوى أخرى مع داعش ربما يكون صحيحاً, لكنها تبقى قوى ضعيفة هامشية لا أكثر.الدليل على ذلك أن داعش يفرض برنامجه المتطرف على كل المدن والبلدات والقرى التي يحتلها.يفرض تعاليمه الدينية المتطرفة. يقوم بذبح الناس بصورة يقشعر لها شعر البدن ويقف بسببها شعر الرأس.يقتلون الناس: يكومونهم مثل حِمِل تراب , يجعلونهم يركعون ومن ورائهم تطلق النار عليهم.يذبحون البعض بطريقة أعنف وأشد قسوة من ذبح الخرفان.يقطعون الكهرباء عن الناس بدعوى التفرغ للعبادة في رمضان المبارك.ما يقترفه أعضاء هذا التنظيم الإرهابي من جرائم وموبقات, في طريقة افتئات واضحة على الدين الإسلامي الحنيف لا يمت إلى الدين بصلة ! فهم بعيدون عنه بُعد السماء عن الأرض.يقتلون ناس من كافة المذاهب والطوائف.يفجرّون الكنائس بما فيها التاريخية ويبُعدون المسيحيين من بيوتهم بعد طردهم منها.الدين الإسلامي العظيم هو عكس كل هذه الجرائم،فمن قتل إنسانٍ ظلماً فكأنما قتل الناس جميعاً.الإسلام يدعو إلى التآخي والمساواة والتعايش بين الطوائف.العراق قبل التدخل الأمريكي عاشت فيه الطوائف والمذاهب والإثنيات في سلامٍ ووئام وإخاء.لم يكن المسيحي أو المسلم يعرف طائفة جاره أو مذهبه.الجميع يتزواجون من بعضهم البعض , هذا المذهب من ذاك،وهكذا دواليك.الطائفية جاءت بعد الاحتلال الأمريكي للعراق , وقد حرص على إذكاء أوراها وبالفعل بدأت تتنامى فيما بعد مثل النار في الهشيم.

البعض يحاول تصوير ما يجري في العراق بأنه حراك شعبي وصولاً إلى الثورة،لكننا لم نسمع من أيٍّ من القوى المشاركة, شعاراً وطنياً واحداً،ولا برنامجاً وطنياً بالنسبة لمستقبل العراق أو الديموقراطية فيه أو بالنسبة لانتمائه إلى أمته العربية.لم نسمع أية أفكار عن الطريق الذي سيخطه العراق بالنسبة للعديد من القضايا المحلية والعربية والإقليمية والدولية.ما نراه هو جرائم داعش وما نسمعه هو البرامج والخطوات التي يتخذها.بالتالي يُطرح التساؤل:ما هذا الوجود لهذه القوى أن وُجدت وأين تأثيراتها فيما يدور من أحداث؟داعش استولت على ما يقارب النصف مليار دولار من فرع البنك المركزي في الموصل،وكذلك على كميات كبيرة من الذهب بالإضافة إلى أسلحة وآليات ثقيلة،الأمر الذي سيؤثر على قتالها في العراق وفي سوريا،هذا إذا كان البعض من أعضائها يتقنون تشغيل مثل هذه الأسلحة؟!.

ما يجري في العراق يهدف فيما يستهدف: المزيد من إشعال نار الفتنة بين الطوائف والمذاهب والإثنيات في العراق.وبالفعل فإن الفتاوى التي نسمعها من هذا الزعيم الديني أو ذاك هي فتاوى طائفية بامتياز, وليس على أساس وطني هدفه الدفاع عن العراق ووحدته وانتمائه إلى أمته العربية.الطائفية الآن هي أمر شديد الوضوح وعلني, يعلن فوق رؤوس الأشهاد.الدعوات إلى تقسيم العراق تُطرح علناً, وتجزئته إلى ثلاث دويلات:سنية وشيعية وكردية.الأخيرون احتلوا كركوك وكافة المناطق العراقية الأخرى المتنازع عليها مع سلطة الدولة المركزية.هذا يؤشر إلى طبيعة الخطوة القادمة وهي:الانفصال عن الجسد الأم العراق.ما يجري يهدف إلى إشعال الحرب بين الطوائف والإثنيات وصولاً إلى التقسيم.

ما يدور في العراق هو خدمة للمشروع الأمريكي-الإسرائيلي في المنطقة الذي يهدف إلى تفتيت دولها إلى دويلات متحاربة،متقاتلة،متنازعة على الحدود.إن في هذا أيضاً خدمة للعدو الصهيوني بإزاحة العراق وقدراته في كافة المجالات العسكرية والاقتصادية والثرواتية من الصراع العربي –الصهيوني , والاستيلاء على نفطه.العراق كان يشكل عمقاً استراتيجياً عربياً لهذا الصراع.قوى خارجية كثيرة تصب النار على ما يجري في العراق من أجل تقسيمه.لا يريدون وحدة الشعب العراقي بل تخريب نسيجه الاجتماعي.للنظام العراقي الحالي أخطاؤه القاتلة ومن أبرزها:دفع البارموتير الطائفي إلى الأمام وقدانعكس في كافة الخطوات السياسية التي اتخذها.بالتأكيد داعش استغل هذا الأمر أبشع استغلال.المالكي يمارس دكتاتورية مثلما تقول أحزاب سياسية عراقية كثيرة. حتى الانتخابات التشريعية الأخيرة،كانت على أساس طائفي . كذلك هو تشكيل الحكومات المتعاقبة وتوزيع المقاعد فيها يتم وفقاً للتوجه الطائفي.

داعش الذي صنعته الدوائر الغربية واستفادت منه في أفغانستان لا يشكل خطراً على العراق فحسب, هذا إذا تمكن من إنجاح مشروعه فيه،وإنما سيمتد هذا الخطر إلى الدول العربية وإلى عموم المنطقة.إن آخر خربطة أعلن عنها داعش هي أن دولته ستمتد إلى مناطق في العراق وسوريا وستشمل الكويت والأردن وفلسطين ولبنان،هذا مايقولونه هم.بالتالي فإن خطر داعش هو خطر عام،ولذلم فإن القوى الوطنية التقدمية العراقية مطالبة بتوحيد قوى الشعب العراقي كافة،ليس على أساس طائفي وإنما على مبادئ وطنية عامة وعلى أسس من الثوابت الوطنية عناوينها:حرية العراق , والدفاع عن وحدة أراضيه،ووطنية توجهاته في كافة المعارك السياسية على الصعيدين:الداخلي والخارجي.تشكيل جبهة وطنية عريضة تأخذ أرضية القواسم المشتركة للمحافظة على انتماء العراق لأمته العربية.مجابهة المخططات الاستعمارية والصهيونية الإسرائيلية للمنطقة.مطلوب أيضاً تنسيق مواجهة المشروع الإستعماري الهادف إلى إرجاع العالم العربي قروناً إلى الوراء وإلى تمزيق دولة وتفتيتها خدمة للمشاريع الأمريكية –الصهيونية في المنطقة ومن أبرزها:حفظ أمن الكيان الصهيوني وتحقيق أهدافه في السيطرة الكاملة على المنطقة،فداعش إن لم يجر لجم مخططها وإفشاله ربما ستكون في طريقها إلى التحول كقوة"عظمى"؟!

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تعالوا نتأمل موقف مارك لامونت هل

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    اسمه يتردد منذ يوم 29 بعد ظهوره الشجاع على منبر إحدى قاعات مبنى الأمم ...

الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  " الثورة هي تحول تافه في تركيز المعاناة "   الرأسمالية تحمل في ذاتها بذور ...

صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    لا يكاد الكيان الصهيوني ينهض حتى يسقط، ولا يفيق من ضربةٍ حتى يتلقى أخرى، ...

النكبة والمتغيرات في الكيان الإسرائيلي

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    سبعون عاما على النكبة والمتغيرات في اسرائيل، عنوان كتاب جديد للكاتب د. فايز رشيد، ...

كسر الإرادات يعوق تشكيل الوزارات في العراق

د. فاضل البدراني

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    أن يتحول رئيس الحكومة العراقية إلى رجل مساع حميدة للتوسط وإقناع رؤساء الكتل النيابية ...

الظاهرة الطبيعية في انطلاقة الجبهة الشعبية

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    أيام قليلة وتوقد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين شمعة ميلادها الواحدة والخمسون وهي تعيش في ...

الفردانيّة والمواطنة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    كلّ حديثٍ في المواطَنة يقود، حُكمًا، إلى الحديث في الدولة الوطنيّة؛ إذْ ما من ...

نصر محفوف بالمخاطر !

د. عادل محمد عايش الأسطل | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    خلال الأيام القليلة الفائتة، أسقطت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشروع قرار، يقضي بإدانة حركة ...

صورة قاتمة و لكن هناك امل !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    انتمى لجيل الاحلام الكبرى .عندما كان لدينا اعتقاد ان وحدة بلاد العرب على قاب ...

نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حزينةً بدت، مقهورةً ظهرت، حسيرةً جلست، ساهمةً حائرةً، تعض على شفتيها، ولا تستطيع أن ...

بين ثورتين .. فانتازيات سياسية

عبدالله السناوي

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    بقرب مئوية ثورة (1919) يتوجب الالتفات إلى ضرورات إحياء الإرث الوطني المشترك باختلاف مدارسه ...

المشكلة ليست فى العولمة وإنما فى إدارة النظام الدولى

د. حسن نافعة

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    فى مقال بعنوان «عولمة تنتهى وعولمة تبدأ»، نشر فى صحيفة الشروق يوم 5 ديسمبر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19651
mod_vvisit_counterالبارحة46216
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع168623
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر504904
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61649711
حاليا يتواجد 3632 زوار  على الموقع