موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

إدارة الموارد التاريخية أفريقيا مثالا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في العلاقات بين الدول فإن حسابات المصالح تفوق ذكريات التاريخ والحقائق الجديدة تغلب ما عادها.

ومشكلة مصر في إدارة أزماتها الأفريقية أنها تتذكر التاريخ في غير موضعه وتؤسس عليه بغير أساس.

فلا القادة الأفريقيون الحاليون من طراز قادة التحرير الوطني ولا مصر بقت علي حالها.

 

الرجال اختلفوا والسياسات تناقضت والقارة كلها في أوضاع جديدة.

التاريخ حاضر في الذاكرة العامة، فالأفريقي يعتد بمعاركه للانعتاق من التمييز العنصري ويعتز بأبطاله التاريخيين من أمثال «عبدالناصر» و«نكروما» و«لومومبا» و«نيريري» حتي أسطورة «مانديلا» لكنه لا يعيش في الماضي.

لديه كوابيسه وأحلامه وتساؤلات عن مستقبله.

ينظر علي الخريطة فيجد مصر في موقعها لكنه لا يشعر بأثر وجودها.

لا ينكر قيمتها التاريخية لكنه يدرك أن وفرة القضايا المشتركة والمعارك الملهمة في الماضي لا تصلح عنوانا أبديا لعلاقات الدول.

موارد التاريخ ضرورية بقدر ما تبني علي ما بنيت وأن تكون حاضرا ومؤثرا ومستجيبا لتحديات عصرك.

وهذا ما أهدرته مصر بفداحة علي مدي أربعة عقود وما تحتاج أن تصححه الآن وهي تتطلع لفتح صفحة جديدة مع قارتها الأفريقية.

إن لم نتصارح بالحقائق فالخطايا مرشحة للتكرار والتوغل فيها.

فإلي أي حد تدرك مصر أنها قد أخطأت في التنكر للقارة الأفريقية؟

من حق الرئيس في إطلالته الأولي علي القارة الأفريقية أن يستشعر هيبة التاريخ وهو يقول: «مصر تعود إليكم اليوم».

لكل حرف في هذه الجملة المقتضبة وقع علي الضمير الأفريقي لكن هل عادت حقا؟

إذا كان المقصود رفع تعليق عضويتها في الاتحاد الأفريقي قبل أيام من قمة «مالابو» فمصر قد عادت ورئيسها قد شارك.

وإذا كان المقصود أنها نجحت في تخفيض مستويات الاحتقان مع دول القارة وحلحلة أزماتها فهذا صحيح لكنها لم تفتح صفحة جديدة بعد.

هناك فارق أن تتصرف تحت وطأة الأزمات لتفادي أخطارها التي تداهمك وبين أن تكون لك سياسة واضحة تعرف أين مواضع أقدامها وكيف تدير المصالح الاستراتيجية لبلادك.

سؤال الأزمات دعا إلي إعادة اكتشاف أفريقيا من جديد كأنها قارة مجهولة في القاموس السياسي.

السياسة المصرية سعت إلي القارة تحت وطأة أزمتين خطيرتين لا عن تصور أكثر اتساعا ورؤية أعمق للعلاقات مع القارة.

في الأولي خطر داهم من احتمالات نقص حصة مصر من مياه النيل بأثر بناء سد النهضة الأثيوبي، وهذه أزمة وجودية جري التعاطي معها باستهتار علي عهد «حسني مبارك» وخفة علي عهد «محمد مرسي»، وفي المرتين جري التعالي علي الحق الأثيوبي في توليد الكهرباء والتصنيع ومواجهة الفقر المزمن دون جور علي النصيب المصري في المياه.. وفي الثانية خطر داهم آخر من احتمالات عزلة دولية تستحكم حلقاتها واحدة إثر أخري بعد تعليق العضوية المصرية في الاتحاد الأفريقي، ورغم أن قرار التعليق إجرائي ومؤقت إلا أنه أنذر بعواقب وخيمة علي مستقبل نظام ما بعد (٣٠) يونيو.

في الأزمتين حاولت مصر أن تقترب من القارة لدرء المخاطر أكثر من أن يكون سعيا لجلب المنافع. حاولت أن توظف مواردها التاريخية بقدر ما تستطيع في بناء جسور ثقة جديدة، وهذا حقها فقد دفعت ثمنا باهظا لمواقفها في احتضان حركات التحرير وقادتها، أمدتها بالمال والسلاح ونسقت بينها ووظفت قدراتها الإعلامية عبر الإذاعات الموجهة في تعبئة الشعوب الأفريقية وكانت عاصمتها القاهرة عاصمة القارة كلها و«جمال عبدالناصر» بتعبير «نيلسون مانديلا» «زعيم زعمائها».

موارد التاريخ تفسح المجال لكنها ليست هي المجال ذاته.

هناك مصالح ورهانات سياسية واقتصادية واستراتيجية ينبغي البناء عليها وأحاديث التاريخ توفر أجواء مودة وثقة.

ربما لم يلتفت المسئولون والدبلوماسيون المصريون الذين زاروا بلدانا أفريقية في الشهور الأخيرة سعيا لحلحلة الأزمات أن أفضل ما ساعدهم في مهمتهم الصعبة أنهم أدوها بلا تعال علي أحد.

لا تحدثوا بعجرفة ولا مارسوا آفة التعالي التي استبدت بالسلطات المصرية علي مدي عقود. وبصورة أو أخري فإن العجرفة والتعالي من علامات العجز والتدهور.

ويلفت الانتباه أن كبار المسئولين المصريين الذين لعبوا أدوارا محورية في القارة يستهجنون هذه اللغة وأصحابها.

وفيما يبدو أن الدولة ترسخت لديها في سنوات قوتها أن تكون أكثر انضباطا في استخدام اللغة.

أثناء الأزمة المصرية الجزائرية علي خلفية مباراة كرة قدم لفت مؤسس «صوت العرب» «أحمد سعيد» إلي ضرورة توخي دقة العبارة وحساسيتها عند الحديث عن الدور المصري في تحرير الجزائر حتي لا تكون مَنا علي الأشقاء، فالجزائري يقدر الدور لكنه يكره المن عليه فقد دفع ثمنا هائلا ليكتسب حقه في التحرر، مليون ونصف المليون شهيد.

>>عبدالناصر<< نفسه في خطابه المقتضب عند زيارتها بعد تحريرها لم يشر لا من قريب أو من بعيد للدور المصري قائلا: «الحمد لله الذي أحيانا حتى نري الجزائر عربية».

كانت الجزائر تعرف دوره الحاسم وتقدره وخرجت الملايين تستقبله في واحد من أروع مشاهد تاريخها الحديث لكنه أعاد الفضل إلي تضحيات الجزائريين وحدهم، والشيء نفسه صنعه في أفريقيا، لا زعم لنفسه قيادة حركات تحريرها ولا من علي قادتها بالأدوار المصرية وترك التاريخ وحدة يتحدث.

من سمات الصعود التاريخي والقدرة علي الفعل والتأثير عدم التعالي وتقدير مواقف الشركاء الآخرين ومن سمات التراجع التنكر لتاريخك ومعايرة الآخرين به.

بقدر ما وقفت مصر مع الجزائر لتحريرها وقفت بجوارنا بعد نكسة (١٩٦٧) لإعادة تسليح القوات المسلحة وحاربت قواتها معنا في حرب (١٩٧٣)

القارة كلها قطعت علاقاتها بإسرائيل في هذه السنوات الصعبة.

المثير أن صانع القرار لم يكن معنيا بالقارة وانسحب من مسارحها واقتصر دورنا علي اتباع الاستراتيجيات والمصالح الأمريكية وتورطنا في شراكات استخباراتية مع دول غربية وإقليمية لتعقب مواقع الصداع في القارة ضد الزحف الأمريكي الجديد بحسب وثائق منشورة.

أخلينا مواقعنا عن استهتار بالغ بالمصالح المصرية العليا وزحف آخرون علي المواقع التي أخليت.

لم يكن ذلك سوء تقدير سياسي بقدر ما كان منهجا جديدا في الحكم، فقد تزامن في وقت واحد تفكيك مقومات الاقتصاد الوطني والقرار الوطني ورهن البلد كله لخيار وحيد وضع (٩٩٪) من أوراق اللعبة في يد الولايات المتحدة.

استهترنا بالقارة فاستهترت بنا.

وقبل أن نبدأ صفحة جديدة فإننا بحاجة إلي مراجعات جدية للأسباب التي أدت إلي الانكفاء والتهميش. بإرث التاريخ من حق الرئيس المصري الجديد أن يعاتب قمة «مالابو» «الشعب في بلادي تألم عندما رأي الاتحاد الأفريقي يتخذ موقفا مغايرا لإرادته» لكنه وهو يبدأ عهده عليه أن يتذكر أن الأفارقة بدورهم تألموا عندما أتخذت مصر موقفا مغايرا لأدوارها وتخلت وتنكرت وتعالت علي قضاياها وأزماتها.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10864
mod_vvisit_counterالبارحة40945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع219602
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر711158
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45773546
حاليا يتواجد 3832 زوار  على الموقع