موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

أوباما إذ ينعى المعارضة المعتدلة!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لم يمض وقت طويل على زيارة أحمد الجربا إلى واشنطن، والتي حظي خلالها والوفد المرافق، بمراسيم وبرتوكولات شبه «رئاسية»، وانتهت إلى قرار أمريكي بتزويد المعارضة بأسلحة فتّاكة، حتى طلع علينا الرئيس الأمريكي باراك أوباما بـ «تقدير موقف» يشبه الانقلاب في السياسة الأمريكية: «لا توجد معارضة معتدلة داخل سوريا قادرة على هزيمة بشار الأسد»، موضحاً أن إدارته «استهلكت وقتاً كبيراً في العمل مع المعارضة السورية المعتدلة، وان الرهان عليها للإطاحة بالأسد يبدو أمراً غير واقعي، وضرباً من الـ «فانتازيا».

 

المراقبون والخبراء، اعتبروا هذه التصريحات «نعياً» مبكراً لاستراتيجية تسليح المعارضة، والرهان على المعتدل منها، وهي الاستراتيجية التي سبق لهيلاري كلينتون أن تقدمت بها أول مرة، وكان آخر المطالبين باعتمادها، السفير الأمريكي إلى سوريا روبرت فورد، الذي عزا استقالته من منصبه، لإخفاق إدارة أوباما في تسليح «المعارضة المعتدلة».

تزويد المعارضة المعتدلة بأسلحة فتّاكة، كان على الدوام موضوعاً جدلياً وخلافياً داخل أروقة صنع القرار الأمريكي، خصوصاً حين يتصل الأمر بأسلحة «كاسرة للتوازن» من نوع صواريخ أرض جو محمولة على الكتف... وأظهرت الإدارة الأمريكية ميلاً واضحاً للإحجام عن الأخذ بهذا الخيار، فقد «استهلكت» سنوات من الوقت والجهد في ترتيب «البيت الداخلي» للمعارضة المعتدلة من دون أن تفلح في تحقيق أي إنجاز يذكر... أما السبب وراء هذا التردد والإحجام، فكان الخشية من انتقال هذه السلاح إلى «الأيدي الخطأ».

ما كان موضع جدال واختلاف قبل «غزة نينوى» في العاشر من حزيران الجاري، بات اليوم أمراً محسوماً، أو شبه محسوم في واشنطن، بعد أن انتقلت ترسانة الأسلحة الأمريكية الحديثة من مستودعات الجيش العراقي إلى «الأيدي الخطأ» ذاتها... وباتت عربات «هامفي» الأمريكية، مطيّة لمجاهدي داعش متعددي الجنسيات، دع عنك بقية الطرازات من الدروع والعربات المصفَّحة والصواريخ المضادة للدبابات وأجهزة الاتصال الحديثة ومنظومات الرؤية الليلية وغيرها كثير.

ما الذي تبقى لواشنطن لمواجهة «داعش» و»النصرة» وعموم المنظمات المصنفة إرهابية، أو هي في طريقها إلى هذا التصنيف، بعد أن «نعى» الرئيس الأمريكي «المعارضة المعتدلة»؟... هل سنشهد مزيداً من «استهلاك» الوقت والجهد في محاولة «إحياء العظام وهي رميم»، أم أن الرئيس بتصريحه المدوّي ذاك، يريد أن يدشن صفحة جديدة في علاقة إدارته مع سوريا وحولها؟

قبل أيام، كان لنا لقاء مع وفد أوروبي زائر، يتقصى الحقائق حول سوريا ويجمعها، وكانت تصريحات أوباما الأخيرة، في قلب الأحاديث الجانبية مع أعضاء الوفد، الذين آثروا التريث والتروي في الاستنتاج، مع أنهم لم يبدو اعتراضاً واضحاً على فرضيتنا بأن الإدارة تمهد لانقلاب المواقف وتغيير السياسات؟... سألنا عن «سر» التزامن بين تصريحات أوباما وزيارة بثينة شعبان إلى أوسلو رغم أنها مدرجة في قوائم المشمولين بالعقوبات، ومغزى الحوارات التي أجرتها مع وزير خارجية النرويج وجيفري فيلتمان وجيمي كارتر... لم نتلق جواباً شافياً، وأحسب أن «قلة الجواب» كانت جواباً كافيا.

طالما أن «داعش» هي التهديد للأمن والمصالح الأمريكية والأوروبية، وطالما أن انتظار المعارضة المعتدلة لتقوم بدورها في تغيير موازين القوى هو كـ «انتظار غودو»، فما الذي سيتبقى من خيارات أمام الإدارة الأمريكية، ومع من ستتعامل وتتعاون في مواجهة التهديد الأكبر على الأمن والسلم والدوليين، والمتمثل في «داعش» على حد تعبير أكثر من مسؤول غربي؟

التحليل السياسي والمنطق السليم يقولان إن واشنطن سائرة نحو التعامل والتعاون مع الأسد وجيشه وأجهزته الأمنية ونظامه، وأن المسألة ليست سوى مسألة وقت، يبدو ضرورياً لغايات تحضير المسرح واستيعاب غضب الحلفاء، فضلاً عن البحث عن سلم وشبكة أمان للهبوط على قمة الشجرة وحفظ ماء الوجه.

قبل أيام من تصريحات الرئيس أوباما، كنّا في حوار غير معد للنشر مع مسؤول أمريكي رفيع، الذي عرض أمامنا نظرية «داعش صنيعة النظام السوري»، وأبدى إعجابه بأداء المعارضة المعتدلة في مواجهة «داعش» وقوات النظام على حد سواء... يومها أحسست لأول مرة في مناسبة من هذا النوع، أن محدثنا يعيش «حالة إنكار» أو ربما جاء من كوكب آخر... وتساءلت جدياً عمّا إذا كانت تلك المواقف، هي فعلاً خلاصة ما يدور في أروقة صنع القرار الأمريكي، وهل هذه هي المعلومات التي تبني عليها الدولة الأعظم مواقفها وسياساتها في المنطقة؟

تصريحات أوباما بعد تلك المقابلة بأيام، أعادت تصويب الأمور ووضعها في نصابها... وجاءت لتقول إنه لا حل عسكرياً للازمة السورية، وأن الرهان على إسقاط النظام بالقوة، هو رهان أخرق... وأن مواجهة داعش وأخواتها، إنما يتطلب مقاربة جديدة، تجسر ما بين النظام والمعارضة المعتدلة، ولا تطيل من أمد التقاتل والتناحر الدائر فيما بينهما، حتى يتفرغ الجميع لمواجهة «تسونامي داعش» الذي أطاح أو يكاد يطيح بأكبر دولتين في المشرق العربي.

مثل هذا الكلام لا يريح المعارضة، أو بعضها على الأقل، لكن التفكير ملياً في مغزى تصريحات أوباما، يشير إلى أن الأزمة السورية سائرة على هذا الطريق، وكلما نجحت الأطراف في اختصار الجهد والوقت وأعداد الضحايا، كلما كان ذلك أفضل لسوريا والسوريين... وثمة في الأفق، ما يشي ويشير إلى أن بعض المعارضة الآخر، ممن ما زالت ضمائرهم ومصالح شعبهم، تحركهم وتحدد مواقفهم، أخذوا يفكرون جدياً بهذا المسار... أما الذين في قلوبهم زيغ، وفي جيوبهم متسع للمزيد من الـ «بترو-دولارات»، فأولئك لا يرتجون حلاً وشيكاً للازمة السورية، يطيح بتجارتهم ويجفف مصادر رزقهم وتمويلهم وطلّاتهم الإعلامية.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

تحديث مجلس التعاون الخليجى

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    أما وأن مجلس القمة لدول مجلس التعاون الخليجى قد انعقد فى الكويت، فإن من ...

الجهل بالقضية الفلسطينية.. عربياً وأجنبياً!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    في العام 1966، تشرفت باختياري أول باحث في «مركز الأبحاث الفلسطيني» في بيروت. في ...

السفارة الامريكية وعروبة القدس

د. عادل عامر | الخميس, 7 ديسمبر 2017

  أن واشنطن بسياساتها الحمقاء جزء لا يتجزأ من المشروع الصهيوني الذي يسعى إلى بسط ...

هذه السياسة لن تنقذ القدس

عوني صادق

| الخميس, 7 ديسمبر 2017

    بعد التهديد بإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13239
mod_vvisit_counterالبارحة34343
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع47582
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر375924
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47888617