موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

حكومة تسيير أعمال جديدة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

في التشكيل الحكومي الجديد لا توجد إشارات موحية على تغيير جوهري في السياسات العامة أو أننا بصدد مرحلة لها سمات مختلفة عما سبقها.

المشكلة الحقيقية أن نوايا إنجاز شيء كبير على الأرض لا تسندها سياسات معلنة تقود الاختيارات.

 

السؤال الجوهري: على أي أساس ووفق أي معيار جرى استبعاد وزراء ودخول آخرين؟

في الكلام الرسمي تأكيد على أن التغييرات جرت «وفق معايير خطة العمل التي تسير عليها الحكومة».

بنص الكلام فإنه لا جديد في التشكيل الحكومي إلا بقدر ما يساعد على تنفيذ خطة العمل السابقة والمعنى أننا أمام حكومة تسيير أعمال جديدة وأية توصيفات أخرى تفتقد سندها.

إن لم تكن هناك رؤية جديدة وسياسة مختلفة فلماذا التغيير الموسع في حكومة يتعين عليها دستوريا الاستقالة بعد الانتخابات النيابية؟

القضية ليست استبدال وزراء بآخرين بقدر ما هي استبدال سياسة بأخرى أو تهيئة المجال العام لرؤية جديدة وعصر مختلف.

قد تكون هناك ضرورات لتعديل ضيق لوزراء أخفقوا بدرجات مختلفة في أداء المهام الموكولة إليهم غير أن اتساع المشاورات لأغلب الحقائق الوزارية يدعو إلى الاعتقاد بأن التغيير كان مطلوبا بذاته.

وهذه مشكلة مستحكمة في الأداء العام، فاستبدال وجوه بأخرى من داخل الجهاز التقليدي للدولة بلا أفق سياسي أو رؤية عامة مشتركة لا يفضي على أي نحو مهما حسنت النوايا إلى وضع البلد في سياق جديد ومختلف أكثر قدرة على مواجهة ملفاته الثقيلة.

في الحقائق المصرية الصعبة فإن مهمة الإنقاذ الوطني العنوان الكبير الذي يجب أن توضع تحته السياسات وتشكل الحكومات.

وهذه مهمة سياسية قبل أي شيء آخر وغياب السياسيين في التشكيل الجديد يخفض من مستوى كفاءة الأداء.

لم يكن هناك استعداد أو تهيؤ مسبق لإحداث تغيير شامل في الرؤى والأفكار والسياسات ومعايير الاختيار وفق المهام وطبيعتها والقدرة على الوفاء بها، وجرت المشاورات بلا سياسات استقر عليها وبدا المشهد كأنه صاعقة هبطت من السماء بلا سابق انتظار.

وفق المعلومات المتواترة فإنه لم تكن هناك مفاجأة في تكليف المهندس «إبراهيم محلب» بتشكيل الحكومة الجديدة بعد تولي الرئيس صلاحياته الدستورية.

مالت المعلومات ذاتها أن التغيير سوف يكون محدودا لضبط الايقاع العام حتى إجراء الانتخابات النيابية، غير أن المحدود اتسع نطاقه ودخلت المشاورات في أوضاع مربكة بلا داع أو ضرورة أساءت إلى الأداء العام، وإذا كان هناك إنجاز حقيقي في التشكيل الجديد فهو أنه تجاوز في لحظاته الأخيرة كوارث وفضائح لا سبيل لتدارك آثارها السلبية.

في المشاورات التي اتسعت بصورة لا مثيل لها اعتذر أحد الذين جرى ترشيحهم لوزارة السياحة عن لقاء رئيس الوزراء معتقدا «أن تغيير الوزير الآن خطأ فادح».

تضمنت قائمة المرشحين أسماء أخرى استدعت علامات تعجب وتساؤلات حرجة عن طريقة اختيار الوزراء.

في اللحظات الأخيرة أبقى على الوزير «هشام زعزوع» الذي كان قد لملم أوراقه وغادر مكتبه تجنبا لفضائح سياسية عن تدخلات رجال أعمال في تلك الترشيحات.

نفس الارتباك شهدته حقائب وزارية أخرى مثل «الثقافة» و«الإعلام». الأولى اسندت في اللحظات الأخيرة إلى الوزير الأسبق «جابر عصفور» الذي يحظى بقبول تقليدي في أوساط المثقفين تجنبا لزوابع محتملة.. والثانية ألغيت تجنبا لزوابع أخرى قبل أن تكون الدولة قد صاغت بنية قانونية يجري بمقتضاها إنفاذ الدستور في إنشاء «المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام».

وفق الدستور فإن القانون يحدد تشكيل المجلس ونظام عمله والأوضاع الوظيفية للعاملين فيه وهو «هيئة مستقلة تتمتع بالشخصية الاعتبارية والاستقلال الفني والمالي والإداري وموازنتها مستقلة».

في تعجل الإلغاء ارتباك محتمل فقد وضعت العربة أمام الحصان وألغيت الوزارة قبل إصدار القانون واتخاذ الترتيبات اللازمة للانتقال من وضع إلى وضع آخر.

غياب الرؤية السياسية أفضت إلى ألغاز أخرى، فقد استحدثت وزارة جديدة للعشوائيات دون فكر جديد يواجه ملفاتها الملغمة وجرى إسنادها إلى وزيرة البيئة «ليلى اسكندر» دون أن نكون على بينة إذا ما كان ذلك اعتقادا في كفاءتها أم أنها إزاحة صامتة لوزيرة مزعجة عارضت علنا التوجه الحكومي لاستخدام «الفحم» كمصدر للطاقة باعتباره مدمرا للبيئة.

كذلك لم نستبن الحكمة في فصل البحث العلمي عن التعليم العالي والتنمية الإدارية عن المحلية والتعاون الدولي عن التخطيط وما إذا كان ذلك عن تخطيط مسبق أم أنه من قرارات اللحظة دون أن يرتبط بفلسفة جديدة في الحكم.

للفصل بين التعليم العالي والبحث العلمي منطقة وحجته، فالدستور يلزم الدولة بتخصيص نسبة لا تقل عن (1%) من الناتج القومي الإجمالي للبحث العلمي تتصاعد تدريجيا حتى تتفق مع المعدلات العالمية، وإذا لم تكن الحكومة مهيأة الآن لتوفير هذه النسبة الدستورية فإن الفصل يصبح بلا منطق وحجة وشكليا إلى حد كبير.

ذات التساؤل الدستوري يلاحق الفصل بين التنمية الإدارية والتنمية المحلية، فهل جرى للأسباب المصرية التقليدية في الجمع والفصل بين الوزارات أم وفق تخطيط يهيئ المجال العام لانتخابات المحليات وأدوارها الدستورية الجديدة؟.

أما وضع وزارة التخطيط دمجا وانفصالا عن وزارات أخرى فتعبير عن رؤيتين متضاربتين أولاهما تؤكد التخطيط وضروراته في بناء صورة المستقبل وأنه لا تقدم بلا تخطيط وثانيتهما ترجع به إلى شيء من التهميش والأدوار الجانبية.. فأي الرؤيتين غلبت الأخرى في لعبة الدمج والفصل؟

وقد كان تغيير وزير الخارجية «نبيل فهمي» رغم التأكيدات المتواترة على أنه باق مع الوزيرين السياديين الآخرين هو الصدمة الكبرى في التشكيل الحكومي الجديد، فهو من أكفأ الذين تولوا هذا المنصب في الربع قرن الأخير ومن أكثرهم اتساقا مع نفسه واعتقاداته، تسلم مهمته في ظروف قاسية وتمكن في وقت قياسي من إعادة الروح العامة للدبلوماسية المصرية والثقة فيها بعدما تدهورت على نحو خطير في السنوات التي سبقت صعوده، ورغم الظروف المعاكسة فإنه تمكن بقدر ما يستطيع من اختراق حواجز إقليمية ودولية عديدة وأن ينفتح في وقت واحد على واشنطن وموسكو ويؤكد الحضور المصري في أفريقيا التي زار بلدانها كما لم يزرها وزير خارجية آخر منذ سنوات طويلة.

ودون أن يكون ذلك حكما مسبقا على وزير الخارجية الجديد السفير «سامح شكري» فمن حق الرأي العام أن يطلع على أسباب مغادرة وزير نجح في مهمته وأضفى على وزارته احتراما دوليا وإقليميا كانت في حاجة ماسة إليه.

في التغييرات الوزارية أسئلة معلقة تتجاوز الرجال إلى المهام وأسئلة أخرى عن المستقبل الذي يداهمنا بتحدياته دون أن نتقدم إليه بمشروع إنقاذ نحتاجه بفداحة.

 

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

صفقة وتحتضر واستهدافاتها تُنفَّذ!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    حديث الهدنة طويلة الأمد، المشروطة بعودة سلطة أوسلو ومعها تمكينها الأمني إلى القطاع، أو ...

أزمة التعددية القطبية

د. السيد ولد أباه

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    لقد أصبح أسلوب الرئيس الأميركي «دونالد ترامب» غير التقليدي في الحكم معروفاً بما فيه ...

لماذا تعثّرت خطط الأمم المتحدة للتنمية؟

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تشير الإحصاءات الرسمية المتداولة في أوساط الأمم المتحدة، إلى أن عدد الأشخاص الذين يعيشون ...

جدل التصعيد والتهدئة في غزة

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

    أكتب هذه السطور، وهناك اتفاق صامد للتهدئة منذ يومين بين «حماس» وغيرها من فصائل ...

قانون يكرس عنصرية الدولة اليهودية!

نجيب الخنيزي | الأحد, 12 أغسطس 2018

    صوت الكنيست الإسرائيلي في 18 يوليو الفائت، على ما أطلق عليه قانون يهودية دولة ...

لا «صفقة قرن» ولا تسوية على غزة!

د. عصام نعمان

| السبت, 11 أغسطس 2018

    تشعر القيادات الفلسطينية بأن «صفقة القرن» الترامبية أصبحت وراءها. لا رئيس السلطة الفلسطينية محمود ...

عامان من «الطوارئ» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    أنهت تركيا في 19 من الشهر الجاري تطبيق حالة الطوارئ التي أعلنت في 20 ...

حول «التهدئة» في غزة!

عوني صادق

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    لم يعد الحديث الذي يدور حول «تسوية» أو «اتفاق» أو «هدنة طويلة» بين حركة ...

سخونة مفاجئة ومبكرة في أجواء القمة

جميل مطر

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    ما زالت توصية هنري كيسنجر إلى الرئيس دونالد ترامب، بالعمل على وضع العراقيل أمام ...

ماذا يحدث في غزة.. ولماذا؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    خلاصة الأخبار الواردة من غزة لا تخلو من شيئين اثنين هما العدوان «الإسرائيلي» المستمر ...

رهان نتنياهو على «هلسنكي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    منذ انتهاء قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين، تتحدث الأدبيات ...

صمت بوتين وصفقات ما بعد هلسنكي

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    كم كان لافتاً ذلك الصمت الذي التزم به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وهو يستمع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14998
mod_vvisit_counterالبارحة29308
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع126539
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر526856
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56445693
حاليا يتواجد 3519 زوار  على الموقع