موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

طبقة "الكريما" التي تأكل الكعكة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لسنا ضد أي لجوء إنساني للأردن، ولكننا حتما ضد تحويل الأردن لفندق للصفقات المشبوهة! وهذا القول يصح حرفيا في ضوء حديث الصحافة عن "إقفال حجوزات فنادق فئة الخمس نجوم مع وصول شخصيات بارزة ومرافقين وعائلات" ممن يسمون "طبقة الكريما العراقية"،

وهذا غير الذين نشر انهم نزلوا في فلل وقصور ودور إقامة خاصة بهم كانت منشأة من قبل تحسبا لأحداث طارئة! ورغم تسيير 27 رحلة جوية استثنائية لهؤلاء في الأيام الثلاثة الأخيرة والشكوى تتعالى لعدم كفاية هذا لنقل "الميسورين العراقيين" لعمان، حيث سبقهم نواب وشاغلو مناصب عليا ميسورون أيضا.. ولا حديث لحينه عن فقراء هاربين من القتل سيرا للحدود، بل حديث عن دفع للجيش الأردني والدرك إليها.. وإن ظهر "مانحون"، قد يتفق على زعتري آخر في عمق الصحراء.

 

الحكومات الأردنية، بدءً من تلك التي في عهدها جرى احتلال العراق، تعاملت بتمييز يسقط عذر الحالة الإنسانية التي وحدها تبرر قبول تدفق أعداد غفيرة من مواطني بلد آخر. ففي حين عملت على إعادة ترحيل كل فقراء العراق ليصبحوا ضحايا للاقتتال الدموي الذي تلا الاحتلال، أبقت أسر كبار مسؤولي العراق من كل الأطياف السياسية في الأردن، كون هؤلاء جميعا موسرين. وهذا ساهم في إطالة أمد الاقتتال الداخلي والاعتقال والتعذيب، كون عوائل من يقودونه كانوا ينزلون لدينا في فلل وقصور وتوفر لهم حماية أمنية مكلفة على حساب دافع الضرائب الأردني.

وما خرجنا به من سياسة استثمار احتلال العراق هذا هو أزمة الطاقة الحقيقية والمزعومة. الأزمة الحقيقية تمثلت في وقف النفط المجاني ومخفض السعر الذي كان يأتينا من العراق ولم تؤثر فيه ولا مرة تقلبات سياسة الأردن الرسمي تجاه العراق، ليحل محله حقد المالكي وزمرته الموظفة لتطرف وعنف طائفي لا يقل عما تفعله داعش، لكون الملك عبد الله الثاني كان حذر من "الهلال الشيعي"! وبالمقابل لم تفدنا - كشعب ووطن- لا الدول النفطية الذين أفادهم ذلك التصريح، ولا أفادنا فتح أرضنا فندقا ومنتجعا محروسا للموسرين من نهب العراق في الأغلب.

بل إن هؤلاء "الموسرين" أضافوا عبئا سكانيا على البلد أدى لتفاقم الأزمة الاقتصادية باقتسامهم معنا موارد شحيحة (كالمياه) وسلعا وخدمات مدعومة أو يزعم انها مدعومة (كالكهرباء والطحين).. والأهم انهم اعاقوا السير الطبيعي لقوانين السوق التي وحدها كانت تلجم حكومات غير مؤهلة او فاسدة. فمن قبل كان رفع الحكومات الجائر للضرائب خدمة لخزينة مخرومة لجهة المتنفذين، أو للأسعار خدمة لشركائها وواجهاتها التجارية ويؤدي لتراجع القوة الشرائية للمواطنين بما يؤدي لتراجع أرباح التجار وكم الضرائب غير المباشرة (التي تستهدف محدودي الدخل) الواردة للخزينة، ما يلزم بخفض الأسعار تلقائيا. وهذا لم يعد متوفرا بوجود أعداد ضخمة من العراقيين بقوة شرائية عالية.

والأسوأ أن هؤلاء أصبحوا مستفيدين، دونا عن غالبية الشعب الأردني، من إعفاءات ضريبية عدة بتسميتهم مستثمرين، كالسيارة بدون جمرك والشراء من الأسواق الحرة، والإعفاءات لغالبية إن لم يكن لكل انشطتهم التجارية من الضرائب. أو بالأحرى أصبح الشعب يمول الخدمات المقدمة لهؤلاء، كما يرفد تجارتهم بأسعار عالية يدفعها فقراؤه ومحدودو الدخل فيه.

فكل ما كان يلزم لنيل امتيازات المستثمر أن يودع أحدهم مبلغ ثلاثين إلى خمسين ألف دينار في حساب شركة يسجلها بكلفة زهيدة (بخاصة الشركات العقارية) فيستاجر أو يتملك شقة أو بيتا (ما رفع أسعار وأجور العقارات على الأردنيين وضمن أرباح شركات العقار هذه)، وفي الأغلب كان هؤلاء يشرعون بالسحب من المبلغ المودع حال حيازتهم امتيازات الإقامة والإعفاءات الضريبية. ويتداول عن الفساد المتعاظم أنباء عن تجنيس العديد من هؤلاء.

ومؤخرا صدر قانون "يبيع" الجوازات لمن يسمون مستثمرين بخمسة عشر ألف دينار، ويجدد لهم بالآلاف.. وزعم أن جواز المستثمر بلا رقم وطني لا يمكن الركون إليه، فبعد قبول مبدأ بيع جواز السفر لا شيء سيمنع تسلل التجنيس الذي سبق ومورس، بإضافة رقم وطني! ولا يقلل رفع كلف التجنيس من خطر الوافدين علينا من كل حدب وصوب ليصبحوا مواطنين، بل هو يزيد من سعة الهوة بين الفقراء الذين هم غالبية الشعب الأردني، وبين الفئة التي اغتنت من احتكار مناصب الحكم والفساد، إذ لا يعود الفارق فقط في الإمكانات المادية بين أناس ذوي خلفية مشتركة، بل يتكرس ويعمق الفارق في الانتماء المفقود لدى أصحاب هكذا سياسيات.. فسيان ما بين وشائج العروبة التي ربطتنا بعراقيين خاضوا معنا حروبنا لأجل فلسطين، و"باعوا القدر" لإطعامنا واقتسمنا معهم مؤونة بيوتنا حين جرى حصارهم، وبين من يعتبرنا فندقا يعقد فيه صفقاته الفاسدة وقصرا محروسا يحميه من غضبة شعبه.. والأسوأ من يعتبر الوطن والمواطنة على الجانبين، استثمارا ومصدر إثراء ولو من البلاء!

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29685
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع197478
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر689034
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45751422
حاليا يتواجد 2871 زوار  على الموقع