موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

دلالات انتخاب السيسي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أدى المشير عبد الفتاح السيسي اليمين الدستورية (الأحد 8 يونيو الحالي) ليتسلم مهام منصبه كرئيس لجمهورية مصر العربية، وبذلك يكون رئيساً سابعاً، وفي عهده تتم أول عملية تسلم وتسليم للسلطة في التاريخ المصري. لقد تمت مراسم التسليم وسط حضور رسمي عربي وإفريقي رفيع المستوى،

في حين توارى التمثيل الغربي، رغم أنه فاز في الانتخابات بما يقارب نسبة 97% من أصوات الناخبين، لكن الدول الغربية ومثلما أعلنت في حينه اعتبرت ما قام به (انقلاباً على الشرعية!) وهي كانت تفضل استمرار الإخوان في حكم مصر.

 

لقد حرص السيسي في خطابه الأول بعد تسلمه الرسمي لمنصبه على طمأنة كل المصريين والأمة العربية والعالم على حرصه الشديد على مستقبل مصر، ومما جاء في الخطاب: "إنني أعتزم أن تشهد مرحلة البناء المقبلة بمشيئة الله تعالى نهوضاً شاملاً على المستويين الداخلي والخارجي لنعوض ما فاتنا ونصوب أخطاء الماضي. سنؤسس لمصر المستقبل دولة قوية محقة عاملة سالمة آمنة مزدهرة تنعم بالرخاء، تؤمن بالعلم والعمل وتدرك أن خيراتها يتعين أن تكون من أبنائها ولأ بنائها". وأكد الرئيس المنتخب احترامه لما جاء في خريطة الطريق قائلاً "سنمضي قدماً حتى تحقيق وتنفيذ الاستحقاق الانتخابي الثالث لخريطة الطريق"، مستطرداً: أعاهد الشعب المصري على أن تحترم السلطة التنفيذية دستور البلاد. وأكد السيسي أنه رئيس لكل المصريين ولا يفرق بين مواطن وآخر ولن يقوم بإقصاء أحد، متعهداً باحترام الدستور والقانون واحترام كل المصريين. وأكد الرئيس الجديد دور مصر العربي والإقليمي والدولي. يحظى السيسي بشعبية واسعة لا ينازعه فيها أي سياسي منذ ثورة العام 2011 التي أطاحت حسني مبارك، ويرى فيه أغلبية المصريين المنقذ والمخلص ورجل المستقبل.

إن أبرز دلالات انتخاب السيسي تتلخص فيما يلي:

* أولاً: رفض أغلبية الشعب المصري القاطع لحكم الإخوان المسلمين، الذين فاقموا خلال حكمهم الذي امتد عاماً واحداً من أزمات مصر المتعددة، وحاولوا أخونة الدولة، وسيطروا على كل المناصب الرسمية وأقصوا القوى السياسية الأخرى لمصلحة المشروع العالمي لجماعة الإخوان المسلمين. بعد إقصائهم شجع الإخوان الفصائل الإسلامية المتطرفة الأصولية الأخرى على الإرهاب، وقاموا بعمليات قتل واسعة استهدفت رجال الجيش والشرطة ومسؤولين مصريين، ووفقاً للإحصاءات قتل أكثر من 500 من رجال الشرطة في هجمات تبنت "جماعة أنصار بيت المقدس" مسؤولية معظمها. الإخوان المسلمون نسجوا خيوط التحالف مع الولايات المتحدة ومعظم الدول الغربية، ولذا أسفت هذه الدول لزوال حكمهم. الإخوان المسلمون يلتقون مع كل المتربصين بمصر والذين يطمحون إلى تخريبها وتمزيق نسيجها الاجتماعي وشل دورها العربي والإفريقي والعالمي. كان من الطبيعي خروج عشرات الملايين من المصريين في 30 يونيو ضد نظام الإخوان وعزل ممثلهم في قصر الاتحادية الرئيس السابق محمد مرسي، ولأن السيسي هو الذي قاد حركة الجيش التي أدت إلى التغيير في الثالث من يوليو/ تموز عام 2013 ووضع خريطة الطريق، فإنه يحوز هذا التأييد العارم من غالبية الشعب المصري.

* ثانياً: عانى الشعب المصري انعدام الأمن منذ ثورة العام 2011 التي أطاحت نظام مبارك واستمرت في عهد مرسي الذي تفاقمت في زمنه الأزمات ولعل من أبرزها: انخفاض ملموس في قيمة العملة المصرية وانتشار الفقر وزيادة البطالة وغلاء كل السلع بما فيها الحياتية، وازداد رجالات الإخوان الذين حلوا محل كبار الأغنياء في عهد مبارك. بعد إقصاء الإخوان انتشرت العمليات الإرهابية في مصر التي عادت إلى المعاناة من التفجيرات، ولذلك، فإن هذه النسبة العالية جداً لتأييد السيسي في الانتخابات تعكس رغبة المصريين في العودة إلى الأمن والعمل الجاد الدؤوب على حل مشكلاتهم خاصة الحياتية منها. المصريون يرون في السيسي الزعيم المؤهل لحل كافة هذه الإشكالات أو على الأقل التخفيف منها في البداية على طريق حلها.

* ثالثاً: السيسي يذكر المصريين بعبدالناصر. الاثنان جاءا من المؤسسة العسكرية، كما أن بين ثورة 23 يوليو 1952 وحركة التغيير التي قام بها السيسي أشياء مشتركة، فتلك قضت على الإقطاع والعهد البائد وعلى مشروع الإخوان المسلمين في تحويل مصر إلى إقطاعية لهم وللمشروع العالمي للإخوان والسيطرة على اقتصادها وخيراتها لمصالح احتكاريي الجماعة. وهذه قضت على حكم الإخوان الذين أرادوا تحقيق الأهداف نفسها، ولكن بشكل متطور هذه المرة (وهم في الحكم). إن الحنين الشعبي المصري للمنجزات الكبيرة والعديدة في المجالات كافة، وفي السياستين الداخلية والخارجية في عهد الرئيس الراحل جمال عبدالناصر يتزايد، حيث عاش المصريون عهدهم الذهبي الذي امتد إلى وصول السادات إلى الحكم وتراجعه في كافة أو معظم هذه الإنجازات، وزاد من إشكاليات الشعب المصري الحياتية وتفاقم مشكلاته وتقزيم دور مصر على الصعيدين العربي والإقريقي والعالمي بعد أن كانت في عهد عبدالناصر دولة يحسب حسابها على المستوى الدولي، وكانت قبلةً لكل الدول النامية وأحرار العالم. ما زاد من حجم هذا التأثير، الصورة التي انتشرت للسيسي طفلاً يقدم باقة زهور للرئيس الخالد عبدالناصر.

* رابعاً: رغبة الشعب المصري في عودة مصر إلى دورها الطبيعي العربي والإفريقي وعلى مستوى الدول النامية وعلى المستوى العالمي، فهذه الأمور جميعاً جرى تقزيمها في عهد السادات الذي استهان بانتماء مصر للعروبة ولمصلحة الدعوات الشوفينية وجعل من مصر دولة تابعة. هذا الأمر استمر في عهد مبارك وتفاقم في عهد الإخوان، لمصلحة أخونة مصر على حساب عروبتها. المصريون يرون في السيسي الزعيم المؤهل لتحقيق النهوض بمصر. لا شك أن عهد السيسي سيشهد تقارب مصر مع روسيا ودول عدة في العالم، وفي زيارة السيسي لموسكو جرى توقيع الكثير من الاتفاقيات بين الجانبين. أما العلاقات بين مصر والدول العربية فستشهد تحسناً. هذه من أبرز دلالات انتخاب السيسي، وتظل القضية الأهم للمصريين هي تحسين الظروف المعيشية لهم وتحقيق الأمن.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

إعادة الاعتبار لنشأة منظمة التحرير

د. صبحي غندور

| السبت, 17 فبراير 2018

    واقع الحال الفلسطيني الآن يختلف كثيراً عمّا كان عليه في فترة صعود دور «منظمة ...

إذا منعت «إسرائيل» لبنان من استخراج نفطه!

د. عصام نعمان

| السبت, 17 فبراير 2018

    تبادل لبنان أخيراً وثائق عقود التنقيب عن النفط والغاز مع ثلاث شركات عالمية: الفرنسية ...

ترامب يبدد وفرنسا تستفيد

جميل مطر

| السبت, 17 فبراير 2018

    أتصور أنه لو استمر الرئيس دونالد ترامب في منصبه سبع سنوات أخرى أو حتى ...

عفرين والعلاقات التركية - الأمريكية

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 فبراير 2018

    بعد ثلاثة أيام يكون مر شهر بالكامل على عملية عفرين التركية التي بدأت في ...

أهوَّ الطريق إلى حرب دينية؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 17 فبراير 2018

    لا يمكن فهم ما يصدر اليوم من قوانين في إسرائيل إلا كمحاولة، ربما بدون ...

الهجرات العربية في التاريخ الحديث

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 16 فبراير 2018

    هذه إشارات عابرة وسريعة عن أسوأ الهجرات العربية التي شهدتها بعض الأقطار العربية. وكانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16501
mod_vvisit_counterالبارحة33029
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع16501
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر809102
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50785753
حاليا يتواجد 2677 زوار  على الموقع