موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

مصالحة الأحمد و"حكومة الرئيس"!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

إنه "لا رجعة للوراء، ولا قوة في الأرض قادرة على تعطيل انهاء الانقسام" في الساحة الفلسطينية... مثل هذا الكلام الحازم الجازم هو لعزام الأحمد القيادي في حركة فتح السلطة ومسؤل ملف آخر مصالحاتها مع حركة حماس، أو ما عرف ﺑ"اتفاق الشاطئ" بين سلطتي رام اللة وغزة.

وهو قول إذ لا يسهل على من هو سوى الأحمد قوله، فإنه سيكون صحيحاً، أو على الأقل مأمولاً، لو لم تك هذه المصالحة المراد لها أن تنهي هذا الانقسام كانت، وكما وصفناها في مقال سابق، منتفية الشروط، ومن أهمها أنها تفتقر إلى الاستناد إلى برنامج اجماع وطني يرتكز إلى رؤية نضالية استراتيجية مقاومة، رؤية من شأنها أن تضع حداً لمسار تساومي تفريطي مدمر للنضال الوطني، مفتت للوحدة الوطنية، اوصلت تهافتاتة التصفوية على مدار اكثر من عقدين القضية إلى ما اوصلتها اليه. نقول هذا، لأن الجميع في الساحة الفلسطينية وخارجها لا يجهل، وإن كان التجاهل هنا مستحباً لدى الكثيرين، أن "اتفاق الشاطئ"، كان، وكما وصفناه أيضا في مقال سابق آخر، هو توافق تكتيكي يتدثر بمصالحة اضطرار، وإذ هو فصائلي السمة، بمعنى المعقود بين فصيلين وعلى ارضية اوسلوية، ولا يشاركهما فيه كافة اطياف الساحة الوطنية الأخرى على اختلافها واختلاف مواقعها، فإن لكل من طرفيه حساباته الخاصه التي دفعته مضطراً إليه، لذا لم تلبث رياح الخلافات بتصريحاتها وتصريحاتها المضاضدة وأن هبت لتعصف به حاملةً ما يتوعده باقتراب الانهيار.

 

وفق حساباته، أو من الزاوية التي ينظر منها الأحمد إلى حصاد بيدره الأوسلوي المتأتي له من "اتفاق الشاطئ"، يمكن فهم ما قاله على أنه نوع من التباهي بما يرى أنه قد انجزه في مشواره التصالحي هذا، وقد لا يخلوا قوله أيضاً من مشحة من شماتة في شريكه في هذا المشوار. ولسان حاله هنا يقول، ما كان قد كان، شُكِّلت "حكومة الرئيس"، أو أُعيدت في مكرر من نسختها التي يرأسها مكرر رئيسها الحمداللة، أما تكنوقراطها، أو من اضيفوا اليها، فهم المنتقون وفق المواصفات الأوسلوية المطلوبة إياها، بمعنى تمكنا من تمديد شرعية اللا شرعية، أو الاستمرارية للأمر الواقع، أي لسلطة ليس من شرعية نضالية أو وطنيه لها، ولا حتى وفق قانونها الأساسي، ناهيك عن كونها منتج أوسلوي تحت احتلال. وهو إذ أنجز ما انجز، لم يقدم بالمقابل أي تنازل لشريكه في التوافق، ﻓ"حكومة الوحدة الوطنية" هذه تشكَّلت وحماس خارجها، وظلت هى هي، أي "حكومة الرئيس"، ورهن توجهاته ووفق متطلبات نهجه أياه والملتزمة بكل ما الزم به نفسه خلال مشواره التسووي المعروف، والتنسيق الأمني مع العدو قائم بهذه الحكومة أو من دونها، وبمصالحة أو عدمها، والملاحقات للمقاومين والإعتقالات السياسية في الضفة أمر يومي مستمر لا شأن لما تم في غزة به، أما المفاوضات فشأن مفاوضيها من خارج الحكومة والاتفاق الذي شكَلها... بمعنى جاز للأحمد المباهاة بما انجزه ولم يقدِّم مقابله شيئاً. لكنما في قوله بأن "لا رجعة للوراء، ولا قوة في الأرض قادرة" على تعطيل ما انجز، فهنا مكمن ما قد يلمس من مشحة من شماتة في حماس، التي قدمت وحدها التنازلات التي أدت لتوقيع الاتفاق أملاً منها في دفع بلاوي واثقال استحقاقات الحصار الخانق لا اقتناعاً بنجاعة ما اقدمت عليه، بيد أنها من زاوية الحسابات الفصائلية، أو من حيث ينظر الأحمد لمنجزه، قد دفعت ولم تقبض، وخسرت ولم تكسب، فملف المنظمة تأجل إلى أن يقضي الله أمراً كان مفعولا، والحصار لازال هو الحصار، ولا من جديد حول رئة معبر رفح المسدودة، ووفق الحسبة الأوسلوية، فهي الى جانب كونها قد غدت خارج "حكومة الرئيس"، فليس من حديث حول اعادة الحياة الى المجلس التشريعي الذي لها الغلبة فيه، وبالطبع لا من توحيد شبه مستحيل للأجهزة الأمنية، ولا رواتب ستصرف لموظفي حقبة حكومتها المقالة اﻠ41 ألفاً في غزة، أو عملياً ما قد يسهم فيما يرفع عن كاهلها أعباء وتبعات اغاثة جوعى الحصار... من طريف ما قاله الأحمد، وهو يعنِّف حماس لأنها "لا تضع حداً لصغارها" الذين يتهمون حكومة الحمداللة بالإنقلاب على توافق تشكيلها، و"يتطاولون" على رئيس السلطة: قلت لهنية، "من كان يدفع لكم سابقاً عليه مواصلة ذلك... لكن ما لم يقله الأحمد، هو أن صرف رواتب موظفي غزة من عدمه هو راجع لمشيئة ما تدعى "الدول المانحة"، التي تصنفهم بالإرهابيين لأنهم كانوا يخدمون في الجهاز الإداري لحكومة مقالة لحركة مصنفة عند هذه الدول بالإرهابية!

ربما صح قول الأحمد أنه "لا رجعة للوراء"، بمعنى أن حماس في ظروفها الراهنة قد يصعب عليها العودة عن ما تم التوافق عليه، لكنما لا من قوة في الأرض، إذا ما استعرنا تعبيره، تقنع ساذج في الساحة الفلسطينية بأن المصالحة قد تمت وأن الانقسام قد انتهى، إذ أن أي توافق أو مصالحة أو مهادنة تحت سقف اوسلو الكارثي لن يكون مآلها إلا ماسوف تؤول اليه مصالحة الأحمد.

... واخيراً، وكما يقال، رب ضارة نافعة، لكن مثل هذا لن يكون إلا إذا استغلت حماس خروجها من السلطة لإخراج نفسها نهائياً من اسار القفص الأوسلوي، أو العودة عن تلك الخطيئة الاستراتيجية التي وقعت في حبائلها عندما استدرجت لملعب اوسلو وحاولت في جنباته الجمع بين نقيضين، السلطة والمقاومة...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراجعات 23 يوليو

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يوليو 2018

    بأي تعريف كلاسيكي للانقلاب العسكري، فإن «يوليو» الانقلاب الوحيد في التاريخ المصري الحديث، تنظيم ...

ما هي دلالات الحراك الشعبي في جنوب العراق؟

نجيب الخنيزي | الأحد, 22 يوليو 2018

    المظاهرات الشعبية الواسعة التي اندلعت في محافظة البصرة (يبلغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة) ...

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21615
mod_vvisit_counterالبارحة31552
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع21615
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر680714
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55597193
حاليا يتواجد 2198 زوار  على الموقع