موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

مصالحة الأحمد و"حكومة الرئيس"!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

إنه "لا رجعة للوراء، ولا قوة في الأرض قادرة على تعطيل انهاء الانقسام" في الساحة الفلسطينية... مثل هذا الكلام الحازم الجازم هو لعزام الأحمد القيادي في حركة فتح السلطة ومسؤل ملف آخر مصالحاتها مع حركة حماس، أو ما عرف ﺑ"اتفاق الشاطئ" بين سلطتي رام اللة وغزة.

وهو قول إذ لا يسهل على من هو سوى الأحمد قوله، فإنه سيكون صحيحاً، أو على الأقل مأمولاً، لو لم تك هذه المصالحة المراد لها أن تنهي هذا الانقسام كانت، وكما وصفناها في مقال سابق، منتفية الشروط، ومن أهمها أنها تفتقر إلى الاستناد إلى برنامج اجماع وطني يرتكز إلى رؤية نضالية استراتيجية مقاومة، رؤية من شأنها أن تضع حداً لمسار تساومي تفريطي مدمر للنضال الوطني، مفتت للوحدة الوطنية، اوصلت تهافتاتة التصفوية على مدار اكثر من عقدين القضية إلى ما اوصلتها اليه. نقول هذا، لأن الجميع في الساحة الفلسطينية وخارجها لا يجهل، وإن كان التجاهل هنا مستحباً لدى الكثيرين، أن "اتفاق الشاطئ"، كان، وكما وصفناه أيضا في مقال سابق آخر، هو توافق تكتيكي يتدثر بمصالحة اضطرار، وإذ هو فصائلي السمة، بمعنى المعقود بين فصيلين وعلى ارضية اوسلوية، ولا يشاركهما فيه كافة اطياف الساحة الوطنية الأخرى على اختلافها واختلاف مواقعها، فإن لكل من طرفيه حساباته الخاصه التي دفعته مضطراً إليه، لذا لم تلبث رياح الخلافات بتصريحاتها وتصريحاتها المضاضدة وأن هبت لتعصف به حاملةً ما يتوعده باقتراب الانهيار.

 

وفق حساباته، أو من الزاوية التي ينظر منها الأحمد إلى حصاد بيدره الأوسلوي المتأتي له من "اتفاق الشاطئ"، يمكن فهم ما قاله على أنه نوع من التباهي بما يرى أنه قد انجزه في مشواره التصالحي هذا، وقد لا يخلوا قوله أيضاً من مشحة من شماتة في شريكه في هذا المشوار. ولسان حاله هنا يقول، ما كان قد كان، شُكِّلت "حكومة الرئيس"، أو أُعيدت في مكرر من نسختها التي يرأسها مكرر رئيسها الحمداللة، أما تكنوقراطها، أو من اضيفوا اليها، فهم المنتقون وفق المواصفات الأوسلوية المطلوبة إياها، بمعنى تمكنا من تمديد شرعية اللا شرعية، أو الاستمرارية للأمر الواقع، أي لسلطة ليس من شرعية نضالية أو وطنيه لها، ولا حتى وفق قانونها الأساسي، ناهيك عن كونها منتج أوسلوي تحت احتلال. وهو إذ أنجز ما انجز، لم يقدم بالمقابل أي تنازل لشريكه في التوافق، ﻓ"حكومة الوحدة الوطنية" هذه تشكَّلت وحماس خارجها، وظلت هى هي، أي "حكومة الرئيس"، ورهن توجهاته ووفق متطلبات نهجه أياه والملتزمة بكل ما الزم به نفسه خلال مشواره التسووي المعروف، والتنسيق الأمني مع العدو قائم بهذه الحكومة أو من دونها، وبمصالحة أو عدمها، والملاحقات للمقاومين والإعتقالات السياسية في الضفة أمر يومي مستمر لا شأن لما تم في غزة به، أما المفاوضات فشأن مفاوضيها من خارج الحكومة والاتفاق الذي شكَلها... بمعنى جاز للأحمد المباهاة بما انجزه ولم يقدِّم مقابله شيئاً. لكنما في قوله بأن "لا رجعة للوراء، ولا قوة في الأرض قادرة" على تعطيل ما انجز، فهنا مكمن ما قد يلمس من مشحة من شماتة في حماس، التي قدمت وحدها التنازلات التي أدت لتوقيع الاتفاق أملاً منها في دفع بلاوي واثقال استحقاقات الحصار الخانق لا اقتناعاً بنجاعة ما اقدمت عليه، بيد أنها من زاوية الحسابات الفصائلية، أو من حيث ينظر الأحمد لمنجزه، قد دفعت ولم تقبض، وخسرت ولم تكسب، فملف المنظمة تأجل إلى أن يقضي الله أمراً كان مفعولا، والحصار لازال هو الحصار، ولا من جديد حول رئة معبر رفح المسدودة، ووفق الحسبة الأوسلوية، فهي الى جانب كونها قد غدت خارج "حكومة الرئيس"، فليس من حديث حول اعادة الحياة الى المجلس التشريعي الذي لها الغلبة فيه، وبالطبع لا من توحيد شبه مستحيل للأجهزة الأمنية، ولا رواتب ستصرف لموظفي حقبة حكومتها المقالة اﻠ41 ألفاً في غزة، أو عملياً ما قد يسهم فيما يرفع عن كاهلها أعباء وتبعات اغاثة جوعى الحصار... من طريف ما قاله الأحمد، وهو يعنِّف حماس لأنها "لا تضع حداً لصغارها" الذين يتهمون حكومة الحمداللة بالإنقلاب على توافق تشكيلها، و"يتطاولون" على رئيس السلطة: قلت لهنية، "من كان يدفع لكم سابقاً عليه مواصلة ذلك... لكن ما لم يقله الأحمد، هو أن صرف رواتب موظفي غزة من عدمه هو راجع لمشيئة ما تدعى "الدول المانحة"، التي تصنفهم بالإرهابيين لأنهم كانوا يخدمون في الجهاز الإداري لحكومة مقالة لحركة مصنفة عند هذه الدول بالإرهابية!

ربما صح قول الأحمد أنه "لا رجعة للوراء"، بمعنى أن حماس في ظروفها الراهنة قد يصعب عليها العودة عن ما تم التوافق عليه، لكنما لا من قوة في الأرض، إذا ما استعرنا تعبيره، تقنع ساذج في الساحة الفلسطينية بأن المصالحة قد تمت وأن الانقسام قد انتهى، إذ أن أي توافق أو مصالحة أو مهادنة تحت سقف اوسلو الكارثي لن يكون مآلها إلا ماسوف تؤول اليه مصالحة الأحمد.

... واخيراً، وكما يقال، رب ضارة نافعة، لكن مثل هذا لن يكون إلا إذا استغلت حماس خروجها من السلطة لإخراج نفسها نهائياً من اسار القفص الأوسلوي، أو العودة عن تلك الخطيئة الاستراتيجية التي وقعت في حبائلها عندما استدرجت لملعب اوسلو وحاولت في جنباته الجمع بين نقيضين، السلطة والمقاومة...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29906
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع156970
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر648526
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45710914
حاليا يتواجد 3593 زوار  على الموقع