موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

الحلف الأطلسي» عند مفترق طرق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

كان أسبوعا دوليا حافلا بالإثارة والمفاجآت، ففي هذا الأسبوع انكشفت حقائق عديدة تتعلق بالأوضاع في أوروبا وتطبيقات الأفكار الجديدة في السياسة الخارجية الأميركية . وقعت في هذا الأسبوع زيارة الرئيس باراك أوباما لبولندا، حين راح يشاركها الاحتفال بمرور 25 عاما على تحررها من القبضة السوفياتية والنظام الشيوعي. وهو الأسبوع الذي انعقد فيه المؤتمر السنوي لمجموعة الدول الصناعية الكبرى وكان مقررا انعقاده في سوشي الروسية. أسبوع شهد أيضا احتفال حلفاء الحرب العالمية الثانية بالذكرى السبعين لمعركة نورماندي في شمال غرب فرنسا، وهو الاحتفال الذي ما كان يمكن أن يغيب عنه الرئيس فلاديمير بوتين على عكس مؤتمر الدول الصناعية الذي لم يدع إليه أصلا عقابا له. انكشاف حقائق، لا يعني أنها لم تكن موجودة، إنما يعنى أن حدثا وقع دفعها جميعا وفي وقت واحد لتطفو عند السطح، ولم يعد ممكنا إخفاؤها عن الرأي العام العالمي، أو التقليل من أهميتها. أما الحدث فكان الأزمة الأوكرانية في أبعادها المتنوعة.

 

كان من أولى المفارقات التي أحاطت بكل التحركات الدولية خلال الأيام الماضية هي اقتناع أغلب الأطراف بأن الأزمة الأوكرانية ليست بالأهمية أو الخطورة التي تمثلت فيها أمام الرأي العام الغربي. تولد هذا الاقتناع أو تعمق في الوقت الذي كانت أزمة أوكرانيا تقوم بدور «المفجر» لانكشاف حقائق كثيرة وفهم جديد لواقع يختلف عن الواقع الذي بنيت عليه تصورات وسيناريوهات متعددة. بعض هذه الحقائق التي كشفت عنها تطورات أزمة أوكرانيا وفرضتها على موائد الاجتماعات واللقاءات أوجزها في السطور التالية:

أولا: لا تريد أوروبا الغربية، خاصة ألمانيا وفرنسا، العودة إلى أجواء الحرب الباردة. كان واضحا منذ بداية الأزمة الأوكرانية أن أكثر دول أوروبا الغربية تفضل التهدئة بالديبلوماسية عن التصعيد عسكريا أو باللجوء للعقوبات والحصار الاقتصادي. ازداد هذا الخيار وضوحا عندما تصاعد ضغط قطاعات في الرأي العام في الولايات المتحدة، وخاصة من جانب القوى المحافظة في الإعلام الأميركي، على الرئيس أوباما. اضطر أوباما تحت هذه الضغوط إلى مطالبة أوروبا الغربية مرة أخرى بتصعيد العقوبات، الأمر الذي لم تتحمس له الدول الكبرى في أوروبا حرصا على مصالحها الاقتصادية وخوفا على علاقاتها التجارية مع روسيا.

ثانيا: في الوقت نفسه، كانت دول أوروبا الشرقية تضغط في اتجاه يكاد يكون معاكسا تماما لاتجاه دول أوروبا الغربية. ففي بولندا ألقى الرئيس أوباما خطابا من ميدان «القلعة الملكية» في حضور كبار القادة في دول شرق ووسط أوروبية، مثل بلغاريا وكرواتيا وتشيكيا واستونيا والمجر ولاتفيا ولتوانيا ورومانيا وسلوفاكيا، جاؤوا جميعا ليبلغوا أوباما رسالة لا تحتمل الشك أو اللبس: هذه الدول التي انضمت إلى حلف «الناتو» خلال السبعة عشر عاما الأخيرة لم تشعر حتى الآن أنها تتعامل معاملة الدول الأوروبية صاحبة العضوية الأصلية في الحلف. اتضح لها أن هناك دولاً «صف أول» ودولاً «صف ثان»، ولذلك فحين أعلن أوباما في خطابه عن قراره تخصيص مبلغ مليار دولار لدعم دفاعات الحلف في دول شرق أوروبا، خرج مسؤول من شرق أوروبا ليقول إن أوباما «يتركنا أشد جوعا». قال آخر تعليقا على خطابه: «استمعنا إلى كلام.. كلام.. ووعود.. واعتمادات إضافية». قال ثالث، «لم يستجب أحد لمطالبنا، خاصة مطلب إقامة قواعد عسكرية ثابتة لحلف الأطلسي، وحبذا لو كانت أميركية، على أراضينا». « لماذا لا ينقل الحلف قواعده من البرتغال وإسبانيا وإنكلترا إلى بولندا ودول أخرى في شرق أوروبا». كما نقل عن مسؤول آخر من شرق أوروبا قوله: «كنا ننتظر في الخطاب الإعلان عن رفع حالة الاستعداد العسكري ونقل قوات بأعداد كبيرة. كان خطابا للتعمية. وربما لدى أوباما عذره، فأميركا دولة مرهقة بعد حربين طويلتين في العراق وأفغانستان».

هناك، في بولندا، انكشفت حقيقة أن أوروبا في عصر السلم الأوروبي لا تزال منقسمة كما كانت في عصر الحرب الباردة. الدول التي كانت تخضع للاحتلال السوفياتي أو الحكم الشيوعي، وكانت تثور وتتمرد بين الحين والآخر في انتظار أن يأتيها الدعم من دول «حلف الأطلسي»، هي نفسها الدول التي وقف ممثلوها في حضرة الرئيس الأميركي أوباما يكررون مطالبهم بإقامة قواعد للحلف ثابتة على أراضيهم، وبتصعيد أشد في المواجهة مع روسيا. بمعنى آخر عادت أجواء الحرب الباردة تخيم على القارة. هذه الأجواء هي التي جعلت أوباما يبدو أشد تصميما على رفض الفكرة الذائعة في شرق أوروبا عن أن الحالة الأوكرانية «حالة حرب باردة»، وعلى تأكيد خط الاعتدال في التصريحات وترك كل أبواب التحرك مفتوحة، إذ لا يخفى أن الاعتراف الغربي بأن أوكرانيا «حالة حرب باردة» يضع على أميركا ودول «حلف الأطلسي» التزامات لم يعد الحلف مهيئاً لها استراتيجيا أو حتى تكتيكيا ونفسيا.

ثالثا: على عكس توقعات، أو طموحات، بعض نخب الحكم في أوروبا الوسطى والشرقية، وربما أيضا بعض زعماء الحزب الجمهوري في الولايات المتحدة وقيادات بريطانية، لم تفلح أزمة أوكرانيا في ثني الرئيس أوباما عن الاستمرار على طريق التحول نحو آسيا كتوجه استراتيجي للسياسية الخارجية الأميركية في المستقبل. كان أمل هذه الجهات أن أوباما، تحت ضغط الإعلام بسبب أحداث أوكرانيا وأمام التحدي الذي صارت موسكو تجسده لدول الإقليم المجاور لها، ستكتشف الحاجة إلى العودة إلى التمركز في أوروبا.

الواقع أن أوباما لم يصدر عنه أي إشارة إلى أنه قد يغير فكرته عن آسيا واستراتيجيته تجاه الصين وشرق آسيا، بل لعله تعمد أن يطالب دول أوروبا الغربية وحلف الأطلسي بزيادة إنفاقها الدفاعي في ما بينها، وتحميلها بوضوح المسؤولية عن أمن القارة، بدعم من أميركا. أظنه كاد يعلن أن أميركا لن تعود إلى أوروبا لتواجه روسيا، بينما بقية دول القارة تنمو وتنتعش وتنهض ثقافيا وحضاريا، وبينما البنية التحتية الأميركية تتدهور تحت ضغط الإنفاق العسكري الأميركي، وبينما آسيا تستعد لمستقبل لا تخفي الصين نيتها الهيمنة عليه خاصة على أقاليم جنوب وشرق القارة.

كانت الزيارة الأخيرة لأوروبا فرصة للرئيس الأميركي ليكرر على مسامع البريطانيين أن أميركا لا ترحب بنوايا بريطانيا الانسحاب من بعض فعاليات الاتحاد الأوروبي، ولم يتردد رغم حساسية الموقف أن يرفض باسم أميركا نية شعب اسكتلنده في الانفصال عن المملكة المتحدة. في الحالتين، أراد أن يؤكد أن بريطانيا قوة لأوروبا، وأوروبا الموحدة عنصر أمن وسلام لشعوب القارة.

رابعا: لن تكون أوكرانيا التدخل الأخير لروسيا في دول الجوار، وفي دول أبعد من الجوار. تدخلت في جورجيا وجاء رد فعل دول أوروبا هزيلا وخرجت من جورجيا بعد أن حققت هدفها من التدخل العسكري. المؤشرات أمامنا تشير في أغلبها إلى أن موسكو توصلت من خلال الأزمة في أوكرانيا إلى معظم ما تريد، أثبتت لدول شرق أوروبا أن انضمامها لحلف الأطلسي كان قرارا متسرعا ولم يراع جيواستراتيجية الحال الراهنة في أوروبا، وأكدت لقيادة الحلف أنها بدون مشاركة الولايات المتحدة ووجودها على الأرض لن يتمكن الحلف من التأثير في السياسة الخارجية لروسيا. تكاد موسكو اليوم تعلن لجاراتها في شرق أوروبا عن ثقتها في أن الولايات المتحدة خلال الأجل المنظور لن تتدخل عسكريا بكثافة في أي إقليم خارج الأميركيتين.

بمعنى آخر، مسموح عمليا لروسيا أن تتدخل خارج حدودها بحيث لا تمس الخطوط الحمراء التي تهدد المصالح الحيوية الأميركية وتوازن القوة الدولية. وفى الوقت نفسه، يبقى مطروحا بشكل لا يقبل الشك أو التسويف أن واشنطن لن تتدخل، كالعهد بها في عقود ماضية، في كل أزمة أو مشكلة في أي دولة وفي كل القارات. انقضى زمن حين كان العالم يبدو في صورة لوحة خشبية مثبت عليها عشرات المسامير تمثل مختلف الأزمات والمشكلات الإقليمية والثنائية، وفي أحد جوانب الصورة، التي أبدع في نقلها الرئيس أوباما في خطابه في حفل تخريج فوج جديد في كلية وست بوينت، مطرقة تمثل الولايات المتحدة جاهزة دائما وبدون مساعدة من مطارق أخرى لدق المسامير جميعها وكل مسمار جديد يرفع رأسه.

أعتقد أن أوباما يرتب الآن لمرحلة تعتمد فيها الولايات المتحدة على مطارق أخرى لتتعامل مع الأزمات والنزاعات الإقليمية. الهدف هو أن تقل الحاجة إلى استدعاء القوة العسكرية الأميركية دون أن يخل هذا الهدف بالهدف الأعلى وهو حماية مكانة أميركا وزعامتها الدولية.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

تحديث مجلس التعاون الخليجى

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    أما وأن مجلس القمة لدول مجلس التعاون الخليجى قد انعقد فى الكويت، فإن من ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم38912
mod_vvisit_counterالبارحة34343
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع73255
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر401597
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47914290