موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

الحلف الأطلسي» عند مفترق طرق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

كان أسبوعا دوليا حافلا بالإثارة والمفاجآت، ففي هذا الأسبوع انكشفت حقائق عديدة تتعلق بالأوضاع في أوروبا وتطبيقات الأفكار الجديدة في السياسة الخارجية الأميركية . وقعت في هذا الأسبوع زيارة الرئيس باراك أوباما لبولندا، حين راح يشاركها الاحتفال بمرور 25 عاما على تحررها من القبضة السوفياتية والنظام الشيوعي. وهو الأسبوع الذي انعقد فيه المؤتمر السنوي لمجموعة الدول الصناعية الكبرى وكان مقررا انعقاده في سوشي الروسية. أسبوع شهد أيضا احتفال حلفاء الحرب العالمية الثانية بالذكرى السبعين لمعركة نورماندي في شمال غرب فرنسا، وهو الاحتفال الذي ما كان يمكن أن يغيب عنه الرئيس فلاديمير بوتين على عكس مؤتمر الدول الصناعية الذي لم يدع إليه أصلا عقابا له. انكشاف حقائق، لا يعني أنها لم تكن موجودة، إنما يعنى أن حدثا وقع دفعها جميعا وفي وقت واحد لتطفو عند السطح، ولم يعد ممكنا إخفاؤها عن الرأي العام العالمي، أو التقليل من أهميتها. أما الحدث فكان الأزمة الأوكرانية في أبعادها المتنوعة.

 

كان من أولى المفارقات التي أحاطت بكل التحركات الدولية خلال الأيام الماضية هي اقتناع أغلب الأطراف بأن الأزمة الأوكرانية ليست بالأهمية أو الخطورة التي تمثلت فيها أمام الرأي العام الغربي. تولد هذا الاقتناع أو تعمق في الوقت الذي كانت أزمة أوكرانيا تقوم بدور «المفجر» لانكشاف حقائق كثيرة وفهم جديد لواقع يختلف عن الواقع الذي بنيت عليه تصورات وسيناريوهات متعددة. بعض هذه الحقائق التي كشفت عنها تطورات أزمة أوكرانيا وفرضتها على موائد الاجتماعات واللقاءات أوجزها في السطور التالية:

أولا: لا تريد أوروبا الغربية، خاصة ألمانيا وفرنسا، العودة إلى أجواء الحرب الباردة. كان واضحا منذ بداية الأزمة الأوكرانية أن أكثر دول أوروبا الغربية تفضل التهدئة بالديبلوماسية عن التصعيد عسكريا أو باللجوء للعقوبات والحصار الاقتصادي. ازداد هذا الخيار وضوحا عندما تصاعد ضغط قطاعات في الرأي العام في الولايات المتحدة، وخاصة من جانب القوى المحافظة في الإعلام الأميركي، على الرئيس أوباما. اضطر أوباما تحت هذه الضغوط إلى مطالبة أوروبا الغربية مرة أخرى بتصعيد العقوبات، الأمر الذي لم تتحمس له الدول الكبرى في أوروبا حرصا على مصالحها الاقتصادية وخوفا على علاقاتها التجارية مع روسيا.

ثانيا: في الوقت نفسه، كانت دول أوروبا الشرقية تضغط في اتجاه يكاد يكون معاكسا تماما لاتجاه دول أوروبا الغربية. ففي بولندا ألقى الرئيس أوباما خطابا من ميدان «القلعة الملكية» في حضور كبار القادة في دول شرق ووسط أوروبية، مثل بلغاريا وكرواتيا وتشيكيا واستونيا والمجر ولاتفيا ولتوانيا ورومانيا وسلوفاكيا، جاؤوا جميعا ليبلغوا أوباما رسالة لا تحتمل الشك أو اللبس: هذه الدول التي انضمت إلى حلف «الناتو» خلال السبعة عشر عاما الأخيرة لم تشعر حتى الآن أنها تتعامل معاملة الدول الأوروبية صاحبة العضوية الأصلية في الحلف. اتضح لها أن هناك دولاً «صف أول» ودولاً «صف ثان»، ولذلك فحين أعلن أوباما في خطابه عن قراره تخصيص مبلغ مليار دولار لدعم دفاعات الحلف في دول شرق أوروبا، خرج مسؤول من شرق أوروبا ليقول إن أوباما «يتركنا أشد جوعا». قال آخر تعليقا على خطابه: «استمعنا إلى كلام.. كلام.. ووعود.. واعتمادات إضافية». قال ثالث، «لم يستجب أحد لمطالبنا، خاصة مطلب إقامة قواعد عسكرية ثابتة لحلف الأطلسي، وحبذا لو كانت أميركية، على أراضينا». « لماذا لا ينقل الحلف قواعده من البرتغال وإسبانيا وإنكلترا إلى بولندا ودول أخرى في شرق أوروبا». كما نقل عن مسؤول آخر من شرق أوروبا قوله: «كنا ننتظر في الخطاب الإعلان عن رفع حالة الاستعداد العسكري ونقل قوات بأعداد كبيرة. كان خطابا للتعمية. وربما لدى أوباما عذره، فأميركا دولة مرهقة بعد حربين طويلتين في العراق وأفغانستان».

هناك، في بولندا، انكشفت حقيقة أن أوروبا في عصر السلم الأوروبي لا تزال منقسمة كما كانت في عصر الحرب الباردة. الدول التي كانت تخضع للاحتلال السوفياتي أو الحكم الشيوعي، وكانت تثور وتتمرد بين الحين والآخر في انتظار أن يأتيها الدعم من دول «حلف الأطلسي»، هي نفسها الدول التي وقف ممثلوها في حضرة الرئيس الأميركي أوباما يكررون مطالبهم بإقامة قواعد للحلف ثابتة على أراضيهم، وبتصعيد أشد في المواجهة مع روسيا. بمعنى آخر عادت أجواء الحرب الباردة تخيم على القارة. هذه الأجواء هي التي جعلت أوباما يبدو أشد تصميما على رفض الفكرة الذائعة في شرق أوروبا عن أن الحالة الأوكرانية «حالة حرب باردة»، وعلى تأكيد خط الاعتدال في التصريحات وترك كل أبواب التحرك مفتوحة، إذ لا يخفى أن الاعتراف الغربي بأن أوكرانيا «حالة حرب باردة» يضع على أميركا ودول «حلف الأطلسي» التزامات لم يعد الحلف مهيئاً لها استراتيجيا أو حتى تكتيكيا ونفسيا.

ثالثا: على عكس توقعات، أو طموحات، بعض نخب الحكم في أوروبا الوسطى والشرقية، وربما أيضا بعض زعماء الحزب الجمهوري في الولايات المتحدة وقيادات بريطانية، لم تفلح أزمة أوكرانيا في ثني الرئيس أوباما عن الاستمرار على طريق التحول نحو آسيا كتوجه استراتيجي للسياسية الخارجية الأميركية في المستقبل. كان أمل هذه الجهات أن أوباما، تحت ضغط الإعلام بسبب أحداث أوكرانيا وأمام التحدي الذي صارت موسكو تجسده لدول الإقليم المجاور لها، ستكتشف الحاجة إلى العودة إلى التمركز في أوروبا.

الواقع أن أوباما لم يصدر عنه أي إشارة إلى أنه قد يغير فكرته عن آسيا واستراتيجيته تجاه الصين وشرق آسيا، بل لعله تعمد أن يطالب دول أوروبا الغربية وحلف الأطلسي بزيادة إنفاقها الدفاعي في ما بينها، وتحميلها بوضوح المسؤولية عن أمن القارة، بدعم من أميركا. أظنه كاد يعلن أن أميركا لن تعود إلى أوروبا لتواجه روسيا، بينما بقية دول القارة تنمو وتنتعش وتنهض ثقافيا وحضاريا، وبينما البنية التحتية الأميركية تتدهور تحت ضغط الإنفاق العسكري الأميركي، وبينما آسيا تستعد لمستقبل لا تخفي الصين نيتها الهيمنة عليه خاصة على أقاليم جنوب وشرق القارة.

كانت الزيارة الأخيرة لأوروبا فرصة للرئيس الأميركي ليكرر على مسامع البريطانيين أن أميركا لا ترحب بنوايا بريطانيا الانسحاب من بعض فعاليات الاتحاد الأوروبي، ولم يتردد رغم حساسية الموقف أن يرفض باسم أميركا نية شعب اسكتلنده في الانفصال عن المملكة المتحدة. في الحالتين، أراد أن يؤكد أن بريطانيا قوة لأوروبا، وأوروبا الموحدة عنصر أمن وسلام لشعوب القارة.

رابعا: لن تكون أوكرانيا التدخل الأخير لروسيا في دول الجوار، وفي دول أبعد من الجوار. تدخلت في جورجيا وجاء رد فعل دول أوروبا هزيلا وخرجت من جورجيا بعد أن حققت هدفها من التدخل العسكري. المؤشرات أمامنا تشير في أغلبها إلى أن موسكو توصلت من خلال الأزمة في أوكرانيا إلى معظم ما تريد، أثبتت لدول شرق أوروبا أن انضمامها لحلف الأطلسي كان قرارا متسرعا ولم يراع جيواستراتيجية الحال الراهنة في أوروبا، وأكدت لقيادة الحلف أنها بدون مشاركة الولايات المتحدة ووجودها على الأرض لن يتمكن الحلف من التأثير في السياسة الخارجية لروسيا. تكاد موسكو اليوم تعلن لجاراتها في شرق أوروبا عن ثقتها في أن الولايات المتحدة خلال الأجل المنظور لن تتدخل عسكريا بكثافة في أي إقليم خارج الأميركيتين.

بمعنى آخر، مسموح عمليا لروسيا أن تتدخل خارج حدودها بحيث لا تمس الخطوط الحمراء التي تهدد المصالح الحيوية الأميركية وتوازن القوة الدولية. وفى الوقت نفسه، يبقى مطروحا بشكل لا يقبل الشك أو التسويف أن واشنطن لن تتدخل، كالعهد بها في عقود ماضية، في كل أزمة أو مشكلة في أي دولة وفي كل القارات. انقضى زمن حين كان العالم يبدو في صورة لوحة خشبية مثبت عليها عشرات المسامير تمثل مختلف الأزمات والمشكلات الإقليمية والثنائية، وفي أحد جوانب الصورة، التي أبدع في نقلها الرئيس أوباما في خطابه في حفل تخريج فوج جديد في كلية وست بوينت، مطرقة تمثل الولايات المتحدة جاهزة دائما وبدون مساعدة من مطارق أخرى لدق المسامير جميعها وكل مسمار جديد يرفع رأسه.

أعتقد أن أوباما يرتب الآن لمرحلة تعتمد فيها الولايات المتحدة على مطارق أخرى لتتعامل مع الأزمات والنزاعات الإقليمية. الهدف هو أن تقل الحاجة إلى استدعاء القوة العسكرية الأميركية دون أن يخل هذا الهدف بالهدف الأعلى وهو حماية مكانة أميركا وزعامتها الدولية.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

ايران وانتفاضة البصرة المغدورة

عوني القلمجي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    اذا اخذنا بالحسابات المصلحية، او كما يسموها البرغماتية، فان الحكومة لم تكن مضطرة لمعاقبة ...

بوتين وخطة ترويض أردوغان

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كشفت القمة الثلاثية لدول ضامني «منصة أستانة» الخاصة بالأزمة السورية: روسيا وإيران وتركيا التي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18813
mod_vvisit_counterالبارحة35462
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع54275
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر807690
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57885239
حاليا يتواجد 2674 زوار  على الموقع