موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

حركة عدم الانحياز.. استمرارية من أجل التغيير

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

منذ تأسيسها كحركة عام 1955 بحضور 29 دولة لها وإلى اليوم الذي بلغت عضويتها 120 دولة وعدد من المنظمات الدولية والإقليمية تسعى الحركة، مع اعتبارها لتموجات الاوضاع الدولية ومتغيراتها، الى التغيير في السياسات العالمية وبناء قوة مشتركة لها تأثير دولي، والعمل على تعزيز الامن والسلم الدوليين والتنمية وتقدم البلدان واستقلال دولها واحترام سيادتها وثرواتها وإرادة شعوبها في الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان.

 

تأسست الحركة في ظروف ساخنة.. بعد الحرب العالمية الثانية، وانهيار النظام الاستعماري، وتطور نضال شعوب افريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية من أجل الاستقلال، وبداية الحرب الباردة بين قوى المعسكرين الدوليين. الولايات المتحدة الأمريكية كقوة اقتصادية ونووية هائلة، اتبعت سياسة الاحتواء لتطويق الاتحاد السوفيتي ودول أوروبا الشرقية بسلسلة من الأحلاف والقواعد العسكرية وتشكيل معسكرها الرأسمالي الغربي وحلفائه، وحلفها العسكري باسم حلف شمال الاطلسي/ الناتو. وبمقابلها الاتحاد السوفيتي وسعيه إلى تدعيم نفوذه في أوروبا الشرقية بعدد من المعاهدات الثنائية والجماعية، فضلا عن تطوير قدراته النووية، وتشكيل منظومته الاشتراكية وحلفائها، وحلفها العسكري باسم حلف وارسو. ووسط هذه الاوضاع المتوترة والاستقطاب الصعب للدول المستقلة والنامية، لاسيما في اسيا وافريقيا بداية، ظهرت "حركة عدم الانحياز"، بمبادرة وريادة جواهر لال نهرو، رئيس وزراء الهند، وجمال عبدالناصر، رئيس جمهورية مصر العربية، وجوزيف بروز تيتو، رئيس جمهورية يوغسلافيا وكوامي نكروما رئيس جمهورية غانا، وأحمد سوكارنو رئيس أندونيسيا، وعدد آخر من القادة التاريخيين لبلدانهم وشعوبهم.

بذلت حركة عدم الانحياز جهودا كبيرة منذ بدء أعمالها لدعم قضايا التحرر والتنمية المستدامة، وضمان حقوق الشعوب العادلة خاصة المبتلاة بالاحتلال والاستعمار والسيطرة الأجنبية، في نضالها للتحرر وتقرير المصير والاستقلال، لاسيما في قارتي آسيا وأفريقيا، ومنها طبعا دعم حقوق الشعب الفلسطيني الشرعية والعادلة

انعقد مؤتمر باندونغ خلال الفترة من 18- 24 نيسان/ ابريل 1955 كأول تجمع منظم لدول الحركة، وقرر اعلان تأسيسها واسمها وبرامج عملها وخطابها السياسي.. وقد تم الإعلان في ذلك المؤتمر عن المبادئ التي تحكم العلاقات بين الدول، عُرفت باسم "مبادئ باندونغ العشرة"، والتي جرى اتخاذها فيما بعد كأهداف رئيسة لسياسة عدم الانحياز. وأصبح تحقيق تلك المبادئ المعيار الأساسي للعضوية في الحركة. وهي:

1- احترام حقوق الإنسان الأساسية، وأهداف ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة.

2- احترام سيادة جميع الدول وسلامة أراضيها.

3- إقرار مبدأ المساواة بين جميع الأجناس، والمساواة بين جميع الدول، كبيرها وصغيرها.

4- عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى أو التعرض لها.

5- احترام حق كل دولة في الدفاع عن نفسها، بطريقة فردية أو جماعية، وفقًا لميثاق الأمم المتحدة.

6- أ- عدم استخدام أحلاف الدفاع الجماعية لتحقيق مصالح خاصة لأيّ من الدول الكبرى.

ب- عدم قيام أية دولة بممارسة ضغوط على دول أخرى.

7- الامتناع عن القيام، أو التهديد بالقيام، بأي عدوان، والامتناع عن استخدام القوة ضد السلامة الإقليمية أو الاستقلال السياسي لأي دولة.

8- الحل السلمي لجميع الصراعات الدولية، وفقًا لميثاق الأمم المتحدة.

9- تعزيز المصالح المشتركة والتعاون المتبادل.

10- احترام العدالة والالتزامات الدولية.

ثم انعقد المؤتمر الأول للحركة في مدينة بلغراد خلال الفترة من 1- 6 ايلول/ سبتمبر 1961، وتوالى انعقاد المؤتمرات الدورية للقمة كل ثلاث سنوات، ومؤتمرات على مستوى وزراء خارجيتها او من يمثلها على أساس جغرافي بين كل دورتين. حضر المؤتمر الاول ممثلون عن الدول التالية: أفغانستان، والجزائر، واليمن، وميانمار، وكمبوديا، وسريلانكا، والكونغو، وكوبا، وقبرص، ومصر، وإثيوبيا، وغانا، وغينيا، والهند، واندونيسيا، والعراق، ولبنان، ومالي، والمغرب، ونيبال، والمملكة العربية السعودية، والصومال، والسودان، وسوريا، وتونس، ويوغوسلافيا. هذا المؤتمر هو الذي نظم قواعد العمل وأرسى دعائم الحركة وانطلاقتها. وعُد حجر الاساس لها.

بذلت حركة عدم الانحياز جهودا كبيرة منذ بدء اعمالها لدعم قضايا التحرر والتنمية المستدامة، وضمان حقوق الشعوب العادلة. خاصة المبتلاة بالاحتلال والاستعمار والسيطرة الأجنبية، في نضالها للتحرر وتقرير المصير والاستقلال، لاسيما في قارتي اسيا وافريقيا، ومنها طبعا دعم حقوق الشعب الفلسطيني الشرعية والعادلة. كما لعبت دورا أساسيا من أجل إنشاء نظام اقتصادي عالمي جديد، يسمح لجميع شعوب العالم بالاستفادة من ثرواتها ومواردها الطبيعية، ويقدم برنامجا واسعا من أجل إجراء تغيير أساسي في العلاقات الاقتصادية الدولية، والتحرر الاقتصادي لدول الجنوب. وكافحت مع حركات الشعوب للتخلص من الفقر والأمراض الفتاكة والتصحر وآثار تغيّر المناخ، وغيرها، ومن اجل التحرر من التخلف والاستغلال والهيمنة الاجنبية والتسلط الاستبدادي.

في اختتام الاجتماع الوزاري السابع عشر لدول الحركة، والاجتماع الأول للجنة المشتركة بين حركة عدم الانحياز ومجموعة الـ77، الذي عقد في الجزائر بين 27- 30 ايار/ مايو 2014، تمت المصادقة على (اعلان الجزائر) الذي تعهدت فيه الحركتان بمواصلة النضال من أجل نظام اقتصادي دولي منصف وعادل، ومن اجل تغييرات ديمقراطية في المنظمات الدولية، كالأمم المتحدة ومؤسساتها الاخرى، وإقرار السلام والأمن الدوليين، وحل القضايا الساخنة والنزاعات الملتهبة بالطرق السلمية ونبذ العنف، وعن طريق الحوار الانساني وتبادل المعارف والثقافات بمستويات حضارية وخطط استراتيجية مشتركة. تضمن اعلان الجزائر خمسة موضوعات اساسية، دعا فيها إلى إصلاح منظمة الأمم المتحدة، ومحاربة الإرهاب والعنف الوحشي، وإنعاش مفاوضات حل القضية الفلسطينية، ونزع السلاح والتسلح، وتقنية الإعلام والاتصال والإعلان الخاص بالذاكرة المؤسساتية لدول حركة عدم الانحياز.

جددت الحركة ما دعت اليه في مؤتمراتها فيما يخص مطالبتها في إصلاح منظمة الأمم المتحدة من خلال توسيع مجلس الأمن. كما دعا اعلان الجزائر دول الحركة إلى "لعب دور أكبر داخل مؤسسات صناعة القرار الدولي". وشدد على ضرورة "اصلاح نظام الأمم المتحدة بطريقة عادلة ومنصفة وديمقراطية" واعتبر هذه الخطوة "مفتاح السلم والأمن الدوليين" مؤكدا على أن تعزيز الأمن الدولي والتنمية "يجب أن تتصدر أولويات الأمم المتحدة بصفتها هيئة عالمية وشاملة ويجب أن تكون المنظمة الوحيدة الشرعية لمواجهة الأزمات والتحديات المتعددة".

ركز اعلان الجزائر على ضرورة اقامة "نظام متعدد الأطراف ومتجدد" من شأنه تمكين "مشاركة فاعلة لجميع الدول من دون استثناء في تسيير الشؤون الدولية". وحذر من "التهديد الخطير الذي يشكله الارهاب بالنسبة للسلم والأمن في العالم" مشددا على ضرورة تعزيز التعاون في مجال مكافحة" هذه الآفة العابرة للحدود"، وعدم التساهل مع الإرهاب الذي وصفه بالتهديد الخطير لاستقرار الدول والسلم والأمن الدوليين. وأضاف ان "التطبيق الكامل لقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة سيبعث رسالة قوية من قبل المجموعة الدولية في كفاحها ضد الارهاب". وشدد على ضرورة تبني الوسائل السلمية كسبيل لحل النزاعات بطرق سلمية وتفادي اللجوء الى القوة والتهديد بها.

وأعرب اعلان الجزائر عن أمل دول الحركة في أن تبعث مفاوضات السلام لحل القضية الفلسطينية بشكل عادل، مؤكدا على الحق الشرعي للشعب الفلسطيني في دولة قابلة للحياة وعاصمتها القدس مشيرا الى أن "استعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه الوطنية الشرعية هي أول شرط لتحقيق سلم دائم وأمن حقيقي في الشرق الأوسط". كما دعا إلى تفعيل الحوار جنوب- جنوب والنظر بجدية الى التحولات الدولية الراهنة خصوصا مع "فشل المجتمع الدولي في حل قضايا الاقتصاد وإشكالية التنمية". واعتبر أن البنية الاقتصادية والمالية والبيئية الحالية "فشلت في رفع التحديات العالمية الحالية لاسيما وأن الدول الإفريقية مُقصاة من ادارة السياسات الدولية". في السياق ذاته، عبّر وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة في ختام المؤتمر عن ان إعلان الجزائر هو "تصور مشترك ثري ومثمر نتيجة مجهود جماعي سخي وتضامن ستعطي لحركتنا الوثبة الضرورية للمضي قدما". واعتبر لعمامرة أن "التحديات الأساسية والرهانات الحاسمة التي يتعين على مجموعتنا مواجهتها خلال الفترة القادمة تشكل معالم تتطلب من حركتنا مزيدا من التنسيق لتحقيق أهداف تجمع بين النجاعة وضرورة الوضوح السياسي". وأكد أن مداولات وزراء الخارجية "شكلت فرصة لإبراز شامل للمسائل ذات الاهتمام المشترك" معتبرا ان هذه المداولات من شأنها أن "تؤطر تعاوننا وتعزز دور الحركة ووزنها في العلاقات الدولية". وشدد لعمامرة على "الطابع الأساسي المتعلق بالممارسة الكاملة للحقوق غير القابلة للتصرف المنبثقة عن المبادئ المؤسسة للحركة سواء تعلق الأمر بالمساواة السيادية للدولة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية والتسوية السلمية للخلافات وحق تقرير مصير الشعوب". وأكد على تمسك الحركة بالهدف المركزي المتمثل في نزع سلاح الدمار الشامل وضرورة إيجاد آلية قانونية حول نزع السلاح النووي في ظل الاحترام الصارم لحق كافة الدول في الاستخدام السلمي للذرة. واعتبر لعمامرة أن اجتماع اللجنة المشتركة بين دول عدم الانحياز ومجموعة الـ77 بالجزائر ولأول مرة على المستوى الوزاري من شأنه أن "يعزز إرادتنا على تضافر جهود مجموعتي الانتماء لتكون في مستوى المسؤوليات الملقاة على عاتقنا والاستجابة لتطلعات شعوبنا". ان هذه التأكيدات، سواء من اعلان الجزائر او تصريحات الوزير الجزائري توضح اهمية الحركة ونشاطها من جهة، وضرورة تجديد وفعالية دورها، من جهة اخرى. وهي بحكم كونها الحركة الاكبر عالميا بعد منظمة الامم المتحدة، تتطلب ان تتضافر الجهود في سبيل تفعيلها وجعلها ذات اهمية رئيسة في تطوير الامم المتحدة وتنشيط اعمالها والقانون الدولي في حل القضايا الصراعية والخلافات الحادة حولها او بينها والنزاعات القائمة، وتعزيز السلم والأمن في العالم. لقد حققت قمة الحركة الاخيرة، التي عقدت في طهران في (26-31 آب/ اغسطس 2012)، خطوات مهمة وبارزة في اعادة دور الحركة وفي ضمان استمراريتها من اجل التغيير ولعب الدور الايجابي العالمي، والحث على الاسترشاد بحكم القانون اساسا وشددت عليها "كإطار للحوار السياسي والتعاون بين الدول وكعامل تمكين إضافي لتنمية الدعائم الثلاث الرئيسة التي تقوم عليها الأمم المتحدة وهي الــسلم والأمن، حقوق الإنسان والتنمية"، بما يخدم البشرية ويجنبها الحروب والعدوان والغزو والانتهاكات الصارخة لحقوق الانسان والارتكابات الواضحة في عرقلة التنمية وفي مخططات الهيمنة على ثروات الشعوب واستقلالها وسيادتها الوطنية. وكذلك تقديم تحضير واسع، واصله اجتماع وزراء خارجية الحركة وإعلان الجزائر، للقمة المقررة عقدها بفنزويلا العام القادم 2015. هذه القمة التي تحمل بمكانها وزمانها اهمية كبيرة لتجديد أطرها وخطابها وتعريفها لموقعها وتحديد دورها في متغيرات ومستجدات العالم الاستراتيجية، ووضع استمراريتها الى التغيير فعلا.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

اللهاث وراء سراب التسوية

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    في 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 1977، أقلعت طائرة أنور السادات، رئيس أكبر دولة عربية، ...

للتطرف أسباب

سامح فوزي

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    فى ورشة عمل ضمت الأزهر، وجامعة الدول العربية، واليونسكو حول «الشباب والتطرف» منذ أيام ...

نحو استنهاض الحالة القومية العربية النهضوية التحررية ….!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  (لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس)   بينما يغرق العرب وينخرطون بالوكالة في ...

الانقلابات الحديثة ليست بالضرورة عسكرية

جميل مطر

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

    تقول إحصاءات أعدتها مراكز بحوث غربية إن ما جرى تصنيفه من أحداث في أفريقيا ...

الليبرالية المحافظة.. خياراً للعالم العربي

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    بعد فشل التجارب «الاشتراكية» التي عرفتها جل الجمهوريات العربية في العقود الماضية وإخفاق مشروع ...

ثورة أكتوبر الاشتراكية وحركة التحرر الوطنى: مصر نموذجًا

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    فى الآونة الأخيرة كانت الذكرى المئوية لثورة أكتوبر الاشتراكية لعام 1917 فى روسيا. وبهذه ...

عالمُنا.. وعالَم التعصب والتطرف

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كم نحتاج في عالمنا، المُرهَق بالأزمات والحروب والمجاعات، الغارق بالدماء، والمَسكون بالتعصب والتطرف والمكر ...

الذكرى المئوية لوعد بلفور

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 نوفمبر 2017

    على رغم النكبات المتتالية التي تعرض لها الشعب الفلسطيني، وما قدمه من تضحيات جسيمة ...

بعد عودة الحايس

عبدالله السناوي

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كان وقوع نقيب الشرطة «محمد الحايس» أسيراً في حادث الواحات الإرهابي، إحدى الصدمات الكبرى ...

ما العمل؟

د. بثينة شعبان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    بعد مئة عام من وعد بلفور وكل ما سبقه وكل ما تلاه، وبعد مئة ...

النأى بالنفس فى السياق اللبنانى

د. نيفين مسعد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    كان رئيس الوزراء اللبنانى السابق نجيب ميقاتى أول من استخدم مصطلح «النأى بالنفس» إبان ...

مشاهد من الانتخابات القادمة في العراق

مكي حسن | السبت, 18 نوفمبر 2017

    لم يعد العراق وطنا جغرافيا وكيانا سياسيا بكل أبعاد ومعاني هذين المصطلحين بعد عام ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1792
mod_vvisit_counterالبارحة30698
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع126864
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر861484
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47175154
حاليا يتواجد 3262 زوار  على الموقع