موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

گارثة هذا القانون

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

وهو يحادث مسئولين مصريين حاول «ماريو ديفيد» رئيس بعثة المراقبة الأوروبية أن يخفف من وطأة التقرير المبدئي.

التقرير ذهب في اتجاهين متناقضين، أحدهما يؤكد أن الانتخابات الرئاسية وافقت القواعد القانونية، والآخر يعتبر أن البيئة المحيطة ناقضت المبادئ الدستورية.

 

في حديثه أبدى تفهما للموقف المصري، نافيا أن تكون البعثة قد تعرضت لما يعرقل مهمتها، لكنه حاول أن يلفت إلى أنه من طبيعة بعثات الرقابة الدولية رصد الأجواء العامة ومدى تأثيرها على سير الانتخابات.

لم يكن التقرير المبدئي في مجمله إيجابيا وانطوى على انتقادات حادة لمستوى الحريات العامة واتسقت انتقاداته مع حملات «الميديا الغربية» على صعود الرئيس المنتخب.

بحسب المعلومات المتاحة، فإن هناك انزعاجا رسميا من ضراوة التغطيات الإعلامية وتأثيراتها السلبية على التوجه لفتح صفحة جديدة.

هناك انحيازات مسبقة بعضها عدوانية ضد النظام الجديد وبعضها الآخر يتجاهل أية انتهاكات عنيفة ترتكبها جماعة الإخوان المسلمين غير أن الأجواء العامة لا تقنع أحدا بأن هناك بلدا يتحول ديمقراطيا.

تكفي نظرة على الشاشات المصرية لتتأكد أن الهوة واسعة وأن المخاوف من تفويض الحريات العامة وحق إبداء الرأي والاختلاف لها أساس وليست محض تخيلات.

في الأجواء العامة التي تلت التقرير الأوروبي ما قد يثبت انحيازاته.

هذه مأساة مزدوجة، فمن ناحية تحتاج مصر إلى دعم دولي لنظامها الجديد حتى يتسنى له أن يلعب أدواره بحرية أكبر في المعادلات الإقليمية وأن يجذب الاستثمارات الضرورية في شرايين الاقتصاد، ومن ناحية أخرى، فإنها تحتاج أن تؤكد لنفسها قبل الآخرين جدارتها بالالتحاق بالعصر وقيمه الديمقراطية وأنها بصدد تأسيس دولة مدنية ديمقراطية حديثة.

قانون الانتخابات النيابية بنصوصه وتوقيته ينذر بأخطار كارثية على التطور الديمقراطي، وهذه قضية دفع المصريون ثمنها دما في ثورتين.

لا يعني الطلب الشعبي بعودة الدولة إلى عافيتها التغول على حقوق مواطنيها أو مصادرة الدستور نفسه وقيمه الرئيسية.

لكل حرف في الدستور عن الحريات العامة وحقوق المواطنين تضحياته التي دفعت وأسقطت نظامين.

لم يكن هناك حرف واحد مجاني.

الدستور مسألة شرعية وأي عدوان على روحه تبعاته أخطر من أن تحتمل.

لم يكن أحد مستعدا أن يتقبل نتائج الانتخابات النيابية في (2010) التي أقصت القوى السياسية جميعها فيما يشبه المجزرة ولا كان مستعدا لتقبل أن تلعب جماعة الإخوان المسلمين في أول برلمان بعد ثورة يناير دور الحزب الوطني بوجوه جديدة ورطانة مختلفة.

فكرة الاحتكار مدمرة بذاتها ويصعب أن تتكرر مرة ثالثة.

أخطر ما في البرلمانين أن الأول صادر حركة المجتمع وتفاعلاته السياسية لصالح مشروع «التوريث» فباتت السلطة كلها مرشحة للسقوط الوشيك وأن الثاني صادر المجتمع كله لصالح مشروع «التمكين» فناله ضمور الدور قبل أن تحله المحكمة الدستورية العليا.

قوة البرلمانات من تمثيلها لتنوع مجتمعاتها. أن تكون في قلب التفاعلات والتوافقات السياسية لا أن تنحي جانبا وتنتقل التفاعلات إلى خارجها.

في اللحظة التي يعجز فيها البرلمان القادم عن أن يكون مرآة لمجتمعه ومنبرا لقضاياه فإن الأزمات السياسية سوف تأخذ منحاها الخطير.

حتى هذه اللحظة لا تستطيع أن تتحدث عن معارضة متماسكة للنظام الجديد باستثناء الجماعة وحلفائها، فالمعارضات الحقيقية تبنى على سياسات لا انطباعات، والرئيس المنتخب لم يتخذ بعد أية إجراءات معلنة تتحدد على أساسها المواقف، وهو في حاجة إلى أن يأخذ وقته غير أن القانون إذا ما جرى تمريره يقطع عليه الطريق قبل أن يمضي فيه خطوة واحدة.

اتساع نطاق المعارضة بشق صفوف (30) يونيو محتمل وخلط الأوراق في الخريطة السياسية غير مستبعد.

لأي خطوة في لحظات التحول حسابات تختلف والقانون بروحه وتداعياته لا يؤسس لشرعية دستورية ولا يساعد الرئيس المنتخب في مهمة الإنقاذ التي أوكلت إليه.

الأخطر من ذلك كله أنه يصادر الفكرة الديمقراطية، فالتعددية الحزبية هي قاعدة تداول السلطة والتوازن السياسي وتقليص السياسة تحت قبة البرلمان مشروع اضطراب يعطل مشروع الإنقاذ.

ليست مصادفة إلغاء القائمة النسبية التي سمحت في الانتخابات السابقة لأحزاب ناشئة أن تحصد مقاعد برلمانية ولا تعميم النظام الفردي بنسبة (80%) ولا إقرار القائمة المطلقة بشروطها التي قد تهدر أصوات نصف الناخبين.

إلغاء القوائم النسبية يستهدف إقصاء الأحزاب السياسية عن أن يكون لها دور مؤثر يسمح برقابة الحكومة أو حجما يخولها الحديث عن حقها الدستوري في تشكيلها.

السؤال هنا: هل إخلاء البرلمان من السياسة والصداع الحزبي يفيد احدا أم أنه مقدمة لنقل الصداع إلى مستويات أخرى أخطر وأفدح.

بتعبير وزير العدالة الانتقالية «أمين المهدى» ﻓ«الأحزاب ضعيفة»، وهو كلام صحيح لكنه يطلب رقبة الأحزاب لا تقويتها. ضعفها يعود إلى غياب البيئة التي تسمح بقوتها. وأيا ما كانت العيوب الجوهرية في بنية الحياة الحزبية فإنها وحدها هي التي تصنع التعددية.

إذا تمددت أزمة القانون إلى أبواب الرئيس القادم فإنه سوف يواجه وضعا حرجا لا يمكن معه إنفاذ القانون بلا تكاليف باهظة.

لا القوى السياسية سوف توافق ولا العالم سوف يعترف بالبرلمان القادم.

الإصرار على إنفاذ القانون أزمة سياسية مبكرة تأخذ من المجتمع المصري توافقه المحتمل على خطة إنقاذ وطني وتضع نظامه في مرمى نيران كثيفة من الضغوط الدولية.

الرئيس المنتخب يحتاج في وقت واحد إلى ظهيرين شعبي وسياسي. الأول ينتظر انحيازاته وسياساته التي تؤكد صحة الرهان عليه والثانى يتطلب أن يكون حقيقيا لا مصطنعا من قلب الحياة السياسية لا حزب سلطة جديد.

بحجم شعبيته والرهان عليه فهو لا يحتاج إلى ما هو مصطنع أو قوانين مفصلة بقدر ما يحتاج أن يراهن على شعبه وقواه الحية وأن يستقطب في صفه أفضل ما في البلد بدلا من أن يلتف حوله حزب أصحاب المصالح الذي يمكنهم القانون من مقدرات البرلمان، فوفق نصوصه فإن حدود الإنفاق الانتخابي تؤشر في وقت واحد لإبعاد الأحزاب والشخصيات السياسية وتمكين رجال الأعمال وممثلي المجتمع التقليدي.

التفكير نفسه يعرقل أية خطط اجتماعية محتملة للرئيس الجديد، فالولاء مقابل المصالح.

بغض النظر عن مدى دستورية القانون فإنه يناقض روح الدستور ويعتدى عليه ويمنع التوازن بين السلطات والتوافق الوطني في الوقت نفسه.

الإقصاء المنهجس للأحزاب ضربة حقيقية للديمقراطية تفضي إلى أزمات شرعية لا لزوم لها في وقت يتطلب أن تتوحد الإرادة العامة وراء مشروع إنقاذ وطني.

 

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

الإرهاب الجديد والشر المبتذل

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    في تحقيق بحثي مطول حول الإرهاب الجديد، خلصت مجلة New Scientist البريطانية (بتاريخ 6 ...

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9936
mod_vvisit_counterالبارحة28800
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع70651
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر863252
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50839903
حاليا يتواجد 2317 زوار  على الموقع