موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

گارثة هذا القانون

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

وهو يحادث مسئولين مصريين حاول «ماريو ديفيد» رئيس بعثة المراقبة الأوروبية أن يخفف من وطأة التقرير المبدئي.

التقرير ذهب في اتجاهين متناقضين، أحدهما يؤكد أن الانتخابات الرئاسية وافقت القواعد القانونية، والآخر يعتبر أن البيئة المحيطة ناقضت المبادئ الدستورية.

 

في حديثه أبدى تفهما للموقف المصري، نافيا أن تكون البعثة قد تعرضت لما يعرقل مهمتها، لكنه حاول أن يلفت إلى أنه من طبيعة بعثات الرقابة الدولية رصد الأجواء العامة ومدى تأثيرها على سير الانتخابات.

لم يكن التقرير المبدئي في مجمله إيجابيا وانطوى على انتقادات حادة لمستوى الحريات العامة واتسقت انتقاداته مع حملات «الميديا الغربية» على صعود الرئيس المنتخب.

بحسب المعلومات المتاحة، فإن هناك انزعاجا رسميا من ضراوة التغطيات الإعلامية وتأثيراتها السلبية على التوجه لفتح صفحة جديدة.

هناك انحيازات مسبقة بعضها عدوانية ضد النظام الجديد وبعضها الآخر يتجاهل أية انتهاكات عنيفة ترتكبها جماعة الإخوان المسلمين غير أن الأجواء العامة لا تقنع أحدا بأن هناك بلدا يتحول ديمقراطيا.

تكفي نظرة على الشاشات المصرية لتتأكد أن الهوة واسعة وأن المخاوف من تفويض الحريات العامة وحق إبداء الرأي والاختلاف لها أساس وليست محض تخيلات.

في الأجواء العامة التي تلت التقرير الأوروبي ما قد يثبت انحيازاته.

هذه مأساة مزدوجة، فمن ناحية تحتاج مصر إلى دعم دولي لنظامها الجديد حتى يتسنى له أن يلعب أدواره بحرية أكبر في المعادلات الإقليمية وأن يجذب الاستثمارات الضرورية في شرايين الاقتصاد، ومن ناحية أخرى، فإنها تحتاج أن تؤكد لنفسها قبل الآخرين جدارتها بالالتحاق بالعصر وقيمه الديمقراطية وأنها بصدد تأسيس دولة مدنية ديمقراطية حديثة.

قانون الانتخابات النيابية بنصوصه وتوقيته ينذر بأخطار كارثية على التطور الديمقراطي، وهذه قضية دفع المصريون ثمنها دما في ثورتين.

لا يعني الطلب الشعبي بعودة الدولة إلى عافيتها التغول على حقوق مواطنيها أو مصادرة الدستور نفسه وقيمه الرئيسية.

لكل حرف في الدستور عن الحريات العامة وحقوق المواطنين تضحياته التي دفعت وأسقطت نظامين.

لم يكن هناك حرف واحد مجاني.

الدستور مسألة شرعية وأي عدوان على روحه تبعاته أخطر من أن تحتمل.

لم يكن أحد مستعدا أن يتقبل نتائج الانتخابات النيابية في (2010) التي أقصت القوى السياسية جميعها فيما يشبه المجزرة ولا كان مستعدا لتقبل أن تلعب جماعة الإخوان المسلمين في أول برلمان بعد ثورة يناير دور الحزب الوطني بوجوه جديدة ورطانة مختلفة.

فكرة الاحتكار مدمرة بذاتها ويصعب أن تتكرر مرة ثالثة.

أخطر ما في البرلمانين أن الأول صادر حركة المجتمع وتفاعلاته السياسية لصالح مشروع «التوريث» فباتت السلطة كلها مرشحة للسقوط الوشيك وأن الثاني صادر المجتمع كله لصالح مشروع «التمكين» فناله ضمور الدور قبل أن تحله المحكمة الدستورية العليا.

قوة البرلمانات من تمثيلها لتنوع مجتمعاتها. أن تكون في قلب التفاعلات والتوافقات السياسية لا أن تنحي جانبا وتنتقل التفاعلات إلى خارجها.

في اللحظة التي يعجز فيها البرلمان القادم عن أن يكون مرآة لمجتمعه ومنبرا لقضاياه فإن الأزمات السياسية سوف تأخذ منحاها الخطير.

حتى هذه اللحظة لا تستطيع أن تتحدث عن معارضة متماسكة للنظام الجديد باستثناء الجماعة وحلفائها، فالمعارضات الحقيقية تبنى على سياسات لا انطباعات، والرئيس المنتخب لم يتخذ بعد أية إجراءات معلنة تتحدد على أساسها المواقف، وهو في حاجة إلى أن يأخذ وقته غير أن القانون إذا ما جرى تمريره يقطع عليه الطريق قبل أن يمضي فيه خطوة واحدة.

اتساع نطاق المعارضة بشق صفوف (30) يونيو محتمل وخلط الأوراق في الخريطة السياسية غير مستبعد.

لأي خطوة في لحظات التحول حسابات تختلف والقانون بروحه وتداعياته لا يؤسس لشرعية دستورية ولا يساعد الرئيس المنتخب في مهمة الإنقاذ التي أوكلت إليه.

الأخطر من ذلك كله أنه يصادر الفكرة الديمقراطية، فالتعددية الحزبية هي قاعدة تداول السلطة والتوازن السياسي وتقليص السياسة تحت قبة البرلمان مشروع اضطراب يعطل مشروع الإنقاذ.

ليست مصادفة إلغاء القائمة النسبية التي سمحت في الانتخابات السابقة لأحزاب ناشئة أن تحصد مقاعد برلمانية ولا تعميم النظام الفردي بنسبة (80%) ولا إقرار القائمة المطلقة بشروطها التي قد تهدر أصوات نصف الناخبين.

إلغاء القوائم النسبية يستهدف إقصاء الأحزاب السياسية عن أن يكون لها دور مؤثر يسمح برقابة الحكومة أو حجما يخولها الحديث عن حقها الدستوري في تشكيلها.

السؤال هنا: هل إخلاء البرلمان من السياسة والصداع الحزبي يفيد احدا أم أنه مقدمة لنقل الصداع إلى مستويات أخرى أخطر وأفدح.

بتعبير وزير العدالة الانتقالية «أمين المهدى» ﻓ«الأحزاب ضعيفة»، وهو كلام صحيح لكنه يطلب رقبة الأحزاب لا تقويتها. ضعفها يعود إلى غياب البيئة التي تسمح بقوتها. وأيا ما كانت العيوب الجوهرية في بنية الحياة الحزبية فإنها وحدها هي التي تصنع التعددية.

إذا تمددت أزمة القانون إلى أبواب الرئيس القادم فإنه سوف يواجه وضعا حرجا لا يمكن معه إنفاذ القانون بلا تكاليف باهظة.

لا القوى السياسية سوف توافق ولا العالم سوف يعترف بالبرلمان القادم.

الإصرار على إنفاذ القانون أزمة سياسية مبكرة تأخذ من المجتمع المصري توافقه المحتمل على خطة إنقاذ وطني وتضع نظامه في مرمى نيران كثيفة من الضغوط الدولية.

الرئيس المنتخب يحتاج في وقت واحد إلى ظهيرين شعبي وسياسي. الأول ينتظر انحيازاته وسياساته التي تؤكد صحة الرهان عليه والثانى يتطلب أن يكون حقيقيا لا مصطنعا من قلب الحياة السياسية لا حزب سلطة جديد.

بحجم شعبيته والرهان عليه فهو لا يحتاج إلى ما هو مصطنع أو قوانين مفصلة بقدر ما يحتاج أن يراهن على شعبه وقواه الحية وأن يستقطب في صفه أفضل ما في البلد بدلا من أن يلتف حوله حزب أصحاب المصالح الذي يمكنهم القانون من مقدرات البرلمان، فوفق نصوصه فإن حدود الإنفاق الانتخابي تؤشر في وقت واحد لإبعاد الأحزاب والشخصيات السياسية وتمكين رجال الأعمال وممثلي المجتمع التقليدي.

التفكير نفسه يعرقل أية خطط اجتماعية محتملة للرئيس الجديد، فالولاء مقابل المصالح.

بغض النظر عن مدى دستورية القانون فإنه يناقض روح الدستور ويعتدى عليه ويمنع التوازن بين السلطات والتوافق الوطني في الوقت نفسه.

الإقصاء المنهجس للأحزاب ضربة حقيقية للديمقراطية تفضي إلى أزمات شرعية لا لزوم لها في وقت يتطلب أن تتوحد الإرادة العامة وراء مشروع إنقاذ وطني.

 

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2334
mod_vvisit_counterالبارحة26747
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع184042
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر664431
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54676447
حاليا يتواجد 2701 زوار  على الموقع