موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

روسيا وأوكرانيا حزام الأزمات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

عادت روسيا كقوة فاعلة بعد أعوام من الانكفاء والتراجع منذ انحلال الاتحاد السوفييتي، في العام 1991، وبالتحديد منذ عهد بوريس يلتسن،

فقد سعت الولايات المتحدة بمختلف الوسائل والأساليب لإضعافها عبر خلق حزام من التوترات حولها، ولا سيّما على طول الامتداد مع القوقاز، والأمر لم يبدأ بأوكرانيا، بل كانت قبلها جورجيا ومروراً بأرمينيا وأذربيجان ووصولاً إلى قرغيزستان.

 

 

لقد حاولت واشنطن أن تجد في هذه المناطق موطئ قدم لها عبر خلق المتاعب لروسيا، تارة من خلال تشجيع أعمال الارهاب، وأخرى زرع الخلاف بين دولها وشعوبها، وثالثة عبر وضع المزيد من المشاكل أمام روسيا، لكن روسيا على الرغم من ضعفها وتراجعها، إضافة إلى هزيمتها في البلقان ولا سيّما في يوغسلافيا، ومن ثم انفصال كوسوفو عن صربيا، استطاعت إحراز انتصارات راكمتها لتجني ثمارها تدريجياً منها: نجاحها في الحرب على الارهاب في الشيشان، مثلما ألحقت هزيمة بجورجيا الموالية للغرب، وخصوصاً في أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية، كما تمكنت من إحداث تصدّع كبير في أوكرانيا وثورتها البرتقالية، وقيزغيريا وثورتها الوردية.

روسيا تقول إنها تقف ضد "بلقنة" المناطق المحيطة بها ولن تسمح لواشنطن بتجاوز ذلك، وواشنطن تقول إن روسيا تحاول مدّ نفوذها إلى الجمهوريات التي استقلت عنها بوسائل مختلفة فبعد أن خرجت من الباب تريد العودة من الشباك. ولعلّ ما حدث في شبه جزيرة القرم كان اختباراً للقوة ومجسّاً حقيقياً لاستعداد موسكو على المضي أبعد من ذلك للتمسك بمواقع نفوذها القديمة - الجديدة. فشبه جزيرة القرم تشكل موقعاً استراتيجياً مهماً لروسيا، وتشرف على البحر الأسود وكامل منطقة القوقاز ووجهتها نحو أوروبا، وبالتالي فإن مدّ روسيا نفوذها لهذه المناطق يعني السعي لإعادة تركيب الخارطة الجيوبولتيكية انطلاقاً من الحقائق الجديدة على الأرض.

وكانت الخطوة الثانية لاختبار القوة بعد انضمام شبه جزيرة القرم إلى روسيا، هو الاستفتاء الذي أجري في جمهوريتين (مقاطعتي) لوغانسك ودنيتسك حول حق تقرير المصير في 9 أيار (مايو) الجاري والذي أعلن فيه عن تأييد الاستقلال عن أوكرانيا بنسبة زادت على 89% لمجموع عدد المصوّتين الذي تجاوز 70 % من أصل روسي أو ناطقين باللغة الروسية، وينتظر إما تأسيس جمهوريتين مستقلتين أو الانضمام إلى روسيا لاحقاً مثلما فعلت شبه جزيرة القرم.

طرحت التغييرات التي حصلت في أوروبا الشرقية وفي أعقاب الحرب الباردة وانتهاء الصراع الأيديولوجي أو تحوّله من شكل إلى آخر، المسألة القومية والهوّية الفرعية على بساط البحث، خصوصاً في ظل انعدام المساواة والشعور بالغبن الذي لحق بالهوّيات الفرعية على حساب الهوّيات العامة.

لقد حاول الغرب تشجيع جورجيا للانضمام إلى حلف شمالي الأطلسي العام 2008 بهدف محاصرة روسيا من الخاصرة القوقازية، لكن ردّ روسيا كان اجتياح قواتها لأبخازيا وأوستيتا ذات الأغلبية الروسية، ونرى إن مثل هذا السيناريو يعيد نفسه بالنسبة لأوكرانيا، فأغلبية سكان شبه جزيرة القرم، إضافة إلى مقاطعتي لوغانسك ودنينسك من الروس أو الناطقين بالروسية، ومن يدري فقد ينتظر الأمر خاركوف وكذلك أوديسا، تحت الحجة ذاتها.

لا تقلّ أوكرانيا أهمية عن جورجيا، بل تزيد عليها وهي التي قال عنها لينين: إذا فقدت روسيا أوكرانيا فإنها ستكون قد فقدت عقلها، سواءً الموقع الاستراتيجي الجيو سياسي والمناطق التي يشكّل فيها الروس أغلبية، وخصوصاً المناطق الحدودية، إضافة إلى أن غالبية المعامل بناها السوفييت في الجنوب والشرق الأوكراني وتعتمد في تصديرها على السوق الروسية، مثلما يعمل نحو مليونين من الأوكرانيين في روسيا.

وإذا كان الحضور الروسي أصبح الرقم الصعب في المعادلة السورية، فإن الانشغال الأوكراني بأوراسيا يشكل الاختبار الحقيقي للقوة ليس على مستوى الإقليم، بل على المستوى العالمي، لأنه سيعيد رسم الخرائط الجديدة للمنطقة ويحدد دور روسيا كقوة عظمى جديدة بعد انكفاء وتراجع.

لقد اتّخذت الأزمة الأوكرانية منذ البداية أبعاداً واضحة ومحددة، الأولى تتعلق بالجيوبوليتيك ودور روسيا الجديد، والثاني يتعلق باستعادة أو ضم شبه جزيرة القرم والثالثة أعادت طرح مسألة الهوّية على بساط البحث، لا سيّما للقاطنين الروس في أوكرانيا، ورابعاً وضعت مسألة الحدود على بساط البحث، خصوصاً في ظل النفوذ والتمدّد الروسي.

وطرحت التغييرات التي حصلت في أوروبا الشرقية وفي أعقاب الحرب الباردة وانتهاء الصراع الآيديولوجي أو تحوّله من شكل إلى آخر، المسألة القومية والهوّية الفرعية على بساط البحث، خصوصاً في ظل انعدام المساواة والشعور بالغبن الذي لحق بالهوّيات الفرعية على حساب الهوّيات العامة، وتحت مبررات مختلفة، وهو الأمر الذي أدى إلى انفصال واستقلال العديد من البلدان، فانقسم الاتحاد السوفييتي السابق إلى 15 دولة وكياناً ويوغسلافيا تحوّلت إلى 6 كيانات وأقاليم، وانفصلت تشيكوسلوفاكيا لتقام بدلاً عنها جمهوريتا التشيك والسلوفاك، وهكذا.

وحتى داخل كل دولة شعرت التنوّعات الثقافية والدينية والإثنية، بالرغبة في التعبير عن كيانيتها على نحو مستقل أو يضمن لها التعبير عن هوّيتها وحقها في تقرير مصيرها، وقد حاولت القوى الكبرى دائماً إثارة الحساسيات ونقاط الضعف باستغلال هذه القضية المثيرة، وهو ما يحصل في أوكرانيا حالياً، حيث ترافق ذلك مع نزعات قومية، أوكرانية ذات صبغة قومية مثل إلغاء قانون اللغات الإقليمية، الأمر الذي حرّض الروس الأوكرانيين أو الناطقين بالروسية في أوكرانيا ودفعهم للبحث عن هوّيتهم الخاصة في مواجهة هوّية الأوكرانيين الذين يشكّلون أغلبية، يضاف إلى ذلك التوجه الأوكراني نحو الغرب الذي يثير حفيظة الروس سواء في أوكرانيا أو في روسيا، وهو الأمر الذي دفعهم للبحث عن السبيل للعودة لحضن الأم الدافئ "روسيا" وهو ما حصل بالنسبة لشبه جزيرة القرم، وقد يحصل للمقاطعتين الجديدتين بعد إعلان نتائج الاستفتاء بحق تقرير المصير بالانفصال عن أوكرانيا.

لقد اختارت روسيا طريق المواجهة مع الغرب في ساحة تستطيع اللعب فيها، وهي تملك الكثير من الخيارات والبدائل بيدها، في حين أن أوراق الغرب محدودة وشحيحة، وهو الأمر الذي يشجع روسيا على المضي في مشروعها، وخصوصاً مع وجود قيادة بوتين التي لها مثل هذا الطموح.

وإذا كانت روسيا قد دعت إلى احترام إرادة السكان وضرورة إجراء حوار بين المكوّنات المختلفة للشعب الأوكراني، فلأنها تدرك إن الأمر الواقع سيصبح واقعاً، فحاولت تكثيف ضغوطها المتزايدة على أوكرانيا، بتهديدها بوقف شحنات الغاز الطبيعي ابتداء من 3 حزيران (يونيو) القادم إذا لم تسدّد كييف مسبقاً ثمنها، وهو ما عبّرت عنه شركة الغاز الروسية العملاقة "غاز بروم"، وكان رئيس الوزراء ديمتري ميديديف خلال لقائه الرئيس التنفيذي للشركة الكسي ميلر، قد قال: إنهم يملكون المال للقيام بهذا الأمر. نعلم أن أوكرانيا تلقّت أموالاً من صندوق النقد الدولي بقيمة 3.19 مليارات دولار... وأضاف حان الوقت لوقف الدلال.. أبلغوهم أن عليهم الدفع مسبقاً.

وروسيا عندما تصمم على ذلك فلأنها تدرك أن حماية خاصرتها يعني إضعاف خصمها عبر عمليات اقتطاع وضم دون أن تنسى أن عدوّها حاول بناء حزام للأزمات حولها، لجعلها تعود إلى ستارها الحديدي التاريخي، مضافاً إليه اليوم "العقوبات"، لكن التمدّد الروسي الجديد كان سريعاً وماكراً!

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الهبّة الفلسطينيّة: بين التجديد و"إعادة التدوير"

سماح إدريس

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

الافتتاحية على امتداد عقود، صدع رؤوسَنا دعاةُ "الواقعيّة" بأنّ السلام سوف يأتي بالخيرات، وأنّ الو...

أهمية إحكام عزلة قرار ترامب

منير شفيق

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

لنأخذ ظاهر المواقف الفلسطينية والعربية الرسمية من قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بإعلانه القدس عاص...

استحقاق حرب القدس

توجان فيصل

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

إسرائيل تجهر بأنها مولت وسلحت وعالجت الدواعش لينوبوا عنها في محاولة تدمير سوريا، بل وتد...

إلى القيادة الفلسطينية: إجراءات عاجلة

معين الطاهر

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

جيد أن تتقدم السلطة الوطنية الفلسطينية إلى مجلس الأمن الدولي بطلب بحث اعتراف الرئيس الأ...

في السجال الدائر حول «خطة ترمب» و«الانتفاضة الثالثة»

عريب الرنتاوي

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

ثمة من يجادل بأن قرار الرئيس ترمب بشأن القدس، لم يحسم الجدل حول مستقبل الم...

قرار كوشنر... ووعد ترامب!

عبداللطيف مهنا

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

كأنما كان يتلو عبارات صاغها، أو لقَّنها له، نتنياهو. اعلن الرئيس الأميركي ترامب ضم الق...

الهروب نحو الأمم المتحدة ليس حلا

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

ما جرى من ردود أفعال عربية وإسلامية ودولية رسمية عقِب قرار ترامب نقل السفارة الأ...

القدس: مئوية الاحتلال!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل سفارة الولايات المتحدة للقدس، باعتبارها عاصمة لإسرائيل قد ...

الخوف من الإسلام ومخاوف المسلمين

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    التأم الأسبوع الماضي في أبوظبي المؤتمر السنوي لمنتدى تعزيز السلم بحضور مئات من كبريات ...

مآلات عربية كالحة لخطوة ترامب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    يمكن أن تقرأ خطوة دونالد ترامب إلى الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً للدولة الصهيونية بوصفها ...

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1980
mod_vvisit_counterالبارحة32454
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع71905
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر692819
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48205512