موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

مهزلة العملية السياسية تؤكد صحة خيار المقاومة لتحرير العراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ليست مصادفة تلك السرعة المفاجئة التي اتصفت بها حركة امراء الطوائف لتشكيل حكومة الاحتلال الخامسة. فامريكا المحتلة قد قررت وضع حد لما سمي بازمة تشكيل الحكومة

 كونها زادت عن حدها المرسوم. وقد تناوب اقطاب الادارة الامريكية، وبطرق مختلفة، لتحقيق هذا الغرض. القطب الاول باراك اوباما انتقد بشدة، خلال زيارته للهند، تشكيل الحكومة حيث قال "إن العراق يأخذ وقتاً أطول من اللازم في تشكيل الحكومة"، واصفا ذلك، بـ "المحبط للولايات المتحدة وللشعب العراقي". وقد اعتبر المحللون السياسيون هذا التصريح بمثابة تهديد وليس انتقاد شديد اللهجة لامراء الطوائف. جون ماكين عضو الكونغرس الامريكي ذهب ابعد من ذلك وزار العراق بصورة مفاجئة وسرية كالعادة مع وفد من اعضاء الكونغرس، ليقول لنوري المالكي والاخرين عليكم الاسراع بتشكيل الحكومة خلال يومين او ثلاثة. ناهيك عن مكالمات اوباما ونائبه بايدن لاياد علاوي واصدار الاوامر له بالتخلي عن تمسكه بحقه بتشكيل الحكومة لصالح المالكي.

لكن هذا ليس كل شيء فقد اكد هذه الحقائق شاهد من اهلها، حيث كشفت صحيفة "واشنطن بوست" الاميركية في عددها الصادر يوم الاحد الماضي المصادف 14 من هذا الشهر عن تفاصيل دور اميركا الكبير من اجل التسوية التي تم التوصل اليها في العراق، حيث تحدثت الصحيفة وبشكل مفصل عن الاتصالات المكثفة التي جرت مع مسعود البرزاني، وعن اتفاقات مكتوبة بشأن لقاءات وزيارات واتصالات لم يعلن عنها في السابق، وكان لجو بايدن وغيره من المسؤولين الاميركيين ادوارهم فيها. والاكثر من ذلك نقرا في هذه الصحيفة قولها وبالحرف الواحد : "نقلا عن مسؤول اميركي رفيع المستوى قوله انه الى جانب الاتصالات العديدة التي اجراها نائب الرئيس الاميركي جو بايدن مع كبار المسؤولين العراقيين خلال الشهور الماضية، فإن المسؤولين الاميركيين شاركوا في جلسات تفاوضية حتى اللحظات الاخيرة قبل انعقاد جلسة مجلس النواب العراقي يوم الخميس الماضي، للمصادقة على حكومة تتقاسم السلطة".

تدخل امريكا كدولة محتلة بهذه الطريقة ليس غريبا، فهي تترك الحبل على الغارب فترة ثم تعلن صافرة النهاية قبل الساعات الاخيرة. حدث ذلك في ازمة تشكيل الحكومة السابقة عام 2005 . فبعد مرور ستة اشهر عليها، قامت كونديليزا رايس وزيرة خارجية المهزوم بوش بزيارة الى العراق لتقول لهؤلاء: "ان الشعب الامريكي الذي يدفع المال والدم قد مل الانتظار". وكانت هذه الكلمات الممزوجة بـ "العين الحمرة" كافية لتراجع ابراهيم الجعفري عن ترشيحه لمنصب رئيس الوزراء لصالح نوري المالكي، ولحس تهديداته العنترية التي قال فيها قبل يوم واحد من زيارة كوندي، "بانه متمسك بترشيحه عن الائتلاف العراقي الموحد لمنصب رئيس الوزراء وانه لا يعترف بـ مبدأ التنازلات على حساب الحالة الوطنية". اي بالضبط كما تراجع اياد علاوي وتنازل عن ما سماه استحقاقه الدستوري، ولحس كل تهديداته التي فاقت تهديدات الجعفري. بمعنى اكثر وضوحا بان ما سمي بازمة تشكيل الحكومة واستمرارها كل هذه الفترة ليس سوى مسرحية اراد منها باراك اوباما ان يقول للراي العام بانه حقق الديمقراطية في العراق.

دعونا نسترسل اكثر في هذا المجال، فالحكومة القادمة، وبصرف النظر عن تشكيلتها وخططها والمهام الموكلة لها من قبل سلطة الاحتلال، وسواء نجح المالكي في تشكيلها او اوكلت لغيره، فانها لن تتعدى حكومة محاصصة طائفية، وهذا يتعاكس مع ابسط المباديء التي يقوم عليها اي نظام ديمقراطي في بلد من بلدان العالم. وبالتالي فانها ستكون في خدمة راعيها المحتل الامريكي، ومن ثم في خدمة امراء الطوائف واتباعهم ومريديهم، وليس في خدمة المواطن العراقي. هذا ليس استنتاجا وانما تؤكده المقدمات التي استند اليها المحتل في تقسيم السلطة. فبعد ما يقارب التسعة الشهور من الخصام والعراك على المناصب، انتهى كل ذلك دون حدوث اي شيء مفاجيء او غير متوقع.. حيث ذهبت رئاسة الدولة المفبركة الى الكردي جلال الطالباني، ورئاسة الوزارة الى "الشيعي" نوري المالكي، ورئاسة البرلمان الى "السني" اسامة النجيفي. اما نتائج الانتخابات التي صدع المحتل واعلامه به رؤوس الخلق على مدى سنين الاحتلال الماضية، فان الفائز الاول فيها اياد علاوي قد خرج من المولد بدون حمص، بينما الخاسر نوري المالكي كلف بتشكيل الوزارة، رغما على الدستور الذي سنوه وقانون الانتخابات الذي كتبوه والتعهدات التي اتفقوا عليها. ودعك عما قيل حول المجلس الوطني للسياسات الاستراتيجية العليا الذي سيكون من حصة علاوي. حيث قرارات هذا المجلس لن تكون ملزمة لرئيس الوزراء او غيره ما لم تنل اجماع العشرين عضو الذي سيتشكل منه المجلس العتيد. ومن الطريف جدا ان يكون نوري المالكي عضوا في هذا المجلس الامر الذي يمكنه من استخدام حق الفيتو ضد اي قرار يستهدف صلاحياته.

"ما حدث لي كان درسا كبيرا لن انساه ولن اثق باحد من الان فصاعدا" هذا ماقاله اياد علاوي لمحطة السي ان ان الامريكية قبل يومين، وهو يشير الى تخلي امراء الطوائف وعلى وجه التحديد نوري المالكي ومسعود البرزاني عن الاتفاق الذي ابرموه معه قبل عقد جلسة البرلمان، والذي نص على الغاء اجثاث اعضاء من قيادة قائمته مثل صالح المطلق وظافر العاني، والمصادقة على المجلس المذكور وتسميته رئيسا له قبل انتخاب رئيس الدولة المفبركة. لكن علاوي لم يذكر لنا لماذا حدث ذلك، ولماذا تراجع هؤلاء عن وعودهم، ليتجنب القاء اللوم على امريكا التي استخدمته، على ما يبدو، كعصا تتكأ عليها لاحداث توازن في معادلة المحاصصة الطائفية داخل البرلمان، وتهش بها غنمها في الحكومة القادمة لتحقيق مخططاتها الجديدة التي فرضتها ضرورات الانسحاب من المدن العراقية، واهمها توقيع الاتفاقات التي تجعل من العراق مستعمرة امريكية بامتياز اضافة الى مآرب اخرى في المستقبل اذا ما حاول المالكي التلاعب عليها او الاخلال بالتزاماته تجاهها.

على هذ الاساس يمكن القول دون تردد بان هذه العملية السياسية الغادرة كانت من صنع الاحتلال، والغرض منها توظيفها كسلاح سياسي ضد المقاومة العراقية الى جانب سلاحها العسكري من جهة، واضفاء صفة الشرعية على احتلالها للعراق وتحقيق اهدافها البعيدة والقريبة من جهة اخرى. وبالتالي فان المراهنة عليها من قبل بعض القوى الوطنية المناهضة للاحتلال تحت اي ذريعة كانت مراهنة خاطئة او ساذجة في احسن الاحوال. الامر الذي يؤكد صحة خيار عموم الشعب العراقي وقواه الوطنية للمقاومة بكل اشكالها لتحرير العراق وفي مقدمتها الكفاح المسلح، وبالتالي ينبغي التمسك بهذا الخيار وتطويره، خصوصا وان الناس كما نعتقد سيدخلون في رحاب معسكر المقاومة افواجا جراء الاحباط وحالة الياس التي اصابتهم من هذه العملية السياسية المشؤومة، ومن اصحابها ورعاتها.

اذا كان ذلك صحيحا، فانه ينبغي على قيادات فصائل المقاومة، والقوى والاحزاب المناهضة للاحتلال استيعاب حالة الاحباط والاستياء من هذه العملية السياسية، وتطويرها باتجاه الفعل المنظم ضدها واسقاطها بكل الوسائل المتاحة. فامريكا وحليفتها المطيع ايران وعرب الردة من الحكام والماجورين والدول الاخرى، سواء كانت اقليمية او دولية، لن تقف مكتوفة الايدي وتتفرج على هذه الحالة وتنظر مرور الوقت لكي تتلاشى، وانما ستستخدم كل ما لديها من امكانات لانقاذ هذه العملية الغادرة من السقوط، خصوصا وان معركتها ضد المقاومة العراقية، هي معركة حياة او موت بالنسبة لمشروعها الكوني، خاصة وان امريكا ستعتمد على هذه الورقة في مواجهة المقاومة بعد انسحاب قواتها من المدن العراقية، وتموضعها في قواعدها العسكرية الحصينة المنتشرة في طول البلاد وعرضها.

هذا الامر يتطلب الشروع بعملية تعبئة واسعة النطاق في اوساط العراقيين من جهة، وتطوير فعل المقاومة العراقية المسلحة من جهة اخرى، تمهيدا لتطوير موقف العراقيين عموما للمشاركة في معركة التحرير الكبرى. وهذا لن يتم بدون العودة الى شعار وحدة فصائل المقاومة، ونقله من مجرد شعار نتغنى به الى فعل ملموس على ارض الواقع. هنا وعند هذه النقطة لن نعود مرة اخرى الى هذه المسالة الهامة والتذكير باهميتها وضروتها من جهة، ومن جهة اخرى التنبيه الى مخاطر تجاهلها او العبث بها او حتى التباطؤ بانجازها، لما يترتب على ذلك من نتائج وخيمة قد تهدد مستقبل مشروع تحرير العراق، وبالتالي تهدد مستقبل العراق وربما وجوده ايضا، حيث تصدى لهذه المسالة وخصوصا في الاونة الاخيرة، العديد من الكتاب الوطنيين وكان اخرها المساهمة القيمة التي قدمها صديقي الدكتور سعد قرياقوس، والتي تضمنت اربع حلقات نشرت على جميع مواقع المقاومة العراقية. واذا كان لدي ما اضيفه، فانه لا يتعدى التذكير بان تجارب الشعوب التي قاومت الاحتلال قد اكدت على ان الانتصار دائما يكون مرتبط بما تحققه فصائل المقاومة من تنسيق وتعاون فيما بينها وصولا الى وحدتها في جبهة تحرير مشتركة، بينما ارتبطت الانكسارات والهزائم بما اصاب هذه الفصائل المقاومة من اختلافات واحترابات او انشغالها بالتناقضات الثانوية والخلافات السلبية.

نعم لقد حققت المقاومة العراقية انتصارات عظيمة ورائعة ضد امريكا، وحطت من قوتها ونالت من مكانتها بين دول العالم وشعوبه، على الرغم من كل الظروف الذاتية والموضوعية الصعبة ومساوئ النظام العربي والاقليمي وسقوط التوازن في المعادلة الدولية، لكن تلك الانتصارات العظيمة ستفقد قيمتها ما لم تحقق الانتصار النهائي. وبالتالي فانه آن الاوان لان تتخلى جميع فصائل المقاومة، المنفردة منها والمتحالفة في جبهات، عن نهج وتفكير وعقلية التفرد والاقصاء، والتمترس خلف مرجعياتها، ووضع الحواجز فيما بينهم، خصوصا وان هناك قاسما مشتركا اعظم يجمعها، والمتمثل تحديدا بتحرير العراق واعادة بنائه واقامة النظام الديمقراطي التعددي، وان تقوم بدل ذلك بالتقدم خطوات جدية وسريعة باتجاه توحيد الجبهات القائمة على الاقل تحت قيادة عسكرية وسياسية مشتركة.

ان وحدة فصائل المقاومة لم تعد مطلبا شعبيا عراقيا فحسب، وانما باتت مطلبا شعبيا عربيا وعالميا ايضا. كون المعركة التي تدور على ارض العراق بين المقاومة وامريكا ليست ذات طابع محدود، وانما ذات بعد كوني، وبالتالي فانتصار المقاومة في العراق انتصارا لكل شعوب الارض، والعكس صحيح تماما اي ان انتصار امريكا لا قدر الله يعد كارثة بالنسبة لدول العالم وشعوبه. وهذه حقيقة ساطعة بلا مبالغة او تهويل.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

حصاد أردوغان

د. حسن مدن | الخميس, 16 أغسطس 2018

    يعتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه لاعب كبير، لا في المنطقة وحدها، وإنما ...

غزة بين «التصعيد» و «خفض التصعيد» !

عوني صادق

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    بعد التوصل إلى «وقف إطلاق النار»؛ بعد التصعيد الأخير في غزة، وفي جلسة الحكومة ...

«أزمة برونسون» بين واشنطن وأنقرة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    فتحت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحرب على تركيا. فرض ترامب عقوبات مالية على ...

انتخابات أميركية في مجتمع يتصدع

د. صبحي غندور

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    ستترك الانتخابات «النصفية» الأميركية (لكلّ أعضاء مجلس النواب وثلث أعضاء مجلس الشيوخ) المقرّرة يوم ...

روسيا وإسرائيل: علاقة جديدة في شرق أوسط جديد

جميل مطر

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    غالبية الذين طلبت الاستماع إلى رأيهم في حال ومستقبل العلاقة بين روسيا وإسرائيل بدأوا ...

العالم كما يراه علماء السياسة

محمد عارف

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    «عندما يسقط الإنسان فليسقطْ»، قال ذلك بطل رواية «دون كيخوته»، وليسقط سياسيون غربيون سقطوا ...

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

بين الديمقراطية والليبرالية

د. علي محمد فخرو

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    هناك خطأ شائع بأن الليبرالية والديمقراطية هما كلمتان متماثلتان في المحتوى، والأهداف. هذا قول ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13674
mod_vvisit_counterالبارحة40323
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع212886
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر613203
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56532040
حاليا يتواجد 3507 زوار  على الموقع