موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

مهزلة العملية السياسية تؤكد صحة خيار المقاومة لتحرير العراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ليست مصادفة تلك السرعة المفاجئة التي اتصفت بها حركة امراء الطوائف لتشكيل حكومة الاحتلال الخامسة. فامريكا المحتلة قد قررت وضع حد لما سمي بازمة تشكيل الحكومة

 كونها زادت عن حدها المرسوم. وقد تناوب اقطاب الادارة الامريكية، وبطرق مختلفة، لتحقيق هذا الغرض. القطب الاول باراك اوباما انتقد بشدة، خلال زيارته للهند، تشكيل الحكومة حيث قال "إن العراق يأخذ وقتاً أطول من اللازم في تشكيل الحكومة"، واصفا ذلك، بـ "المحبط للولايات المتحدة وللشعب العراقي". وقد اعتبر المحللون السياسيون هذا التصريح بمثابة تهديد وليس انتقاد شديد اللهجة لامراء الطوائف. جون ماكين عضو الكونغرس الامريكي ذهب ابعد من ذلك وزار العراق بصورة مفاجئة وسرية كالعادة مع وفد من اعضاء الكونغرس، ليقول لنوري المالكي والاخرين عليكم الاسراع بتشكيل الحكومة خلال يومين او ثلاثة. ناهيك عن مكالمات اوباما ونائبه بايدن لاياد علاوي واصدار الاوامر له بالتخلي عن تمسكه بحقه بتشكيل الحكومة لصالح المالكي.

لكن هذا ليس كل شيء فقد اكد هذه الحقائق شاهد من اهلها، حيث كشفت صحيفة "واشنطن بوست" الاميركية في عددها الصادر يوم الاحد الماضي المصادف 14 من هذا الشهر عن تفاصيل دور اميركا الكبير من اجل التسوية التي تم التوصل اليها في العراق، حيث تحدثت الصحيفة وبشكل مفصل عن الاتصالات المكثفة التي جرت مع مسعود البرزاني، وعن اتفاقات مكتوبة بشأن لقاءات وزيارات واتصالات لم يعلن عنها في السابق، وكان لجو بايدن وغيره من المسؤولين الاميركيين ادوارهم فيها. والاكثر من ذلك نقرا في هذه الصحيفة قولها وبالحرف الواحد : "نقلا عن مسؤول اميركي رفيع المستوى قوله انه الى جانب الاتصالات العديدة التي اجراها نائب الرئيس الاميركي جو بايدن مع كبار المسؤولين العراقيين خلال الشهور الماضية، فإن المسؤولين الاميركيين شاركوا في جلسات تفاوضية حتى اللحظات الاخيرة قبل انعقاد جلسة مجلس النواب العراقي يوم الخميس الماضي، للمصادقة على حكومة تتقاسم السلطة".

تدخل امريكا كدولة محتلة بهذه الطريقة ليس غريبا، فهي تترك الحبل على الغارب فترة ثم تعلن صافرة النهاية قبل الساعات الاخيرة. حدث ذلك في ازمة تشكيل الحكومة السابقة عام 2005 . فبعد مرور ستة اشهر عليها، قامت كونديليزا رايس وزيرة خارجية المهزوم بوش بزيارة الى العراق لتقول لهؤلاء: "ان الشعب الامريكي الذي يدفع المال والدم قد مل الانتظار". وكانت هذه الكلمات الممزوجة بـ "العين الحمرة" كافية لتراجع ابراهيم الجعفري عن ترشيحه لمنصب رئيس الوزراء لصالح نوري المالكي، ولحس تهديداته العنترية التي قال فيها قبل يوم واحد من زيارة كوندي، "بانه متمسك بترشيحه عن الائتلاف العراقي الموحد لمنصب رئيس الوزراء وانه لا يعترف بـ مبدأ التنازلات على حساب الحالة الوطنية". اي بالضبط كما تراجع اياد علاوي وتنازل عن ما سماه استحقاقه الدستوري، ولحس كل تهديداته التي فاقت تهديدات الجعفري. بمعنى اكثر وضوحا بان ما سمي بازمة تشكيل الحكومة واستمرارها كل هذه الفترة ليس سوى مسرحية اراد منها باراك اوباما ان يقول للراي العام بانه حقق الديمقراطية في العراق.

دعونا نسترسل اكثر في هذا المجال، فالحكومة القادمة، وبصرف النظر عن تشكيلتها وخططها والمهام الموكلة لها من قبل سلطة الاحتلال، وسواء نجح المالكي في تشكيلها او اوكلت لغيره، فانها لن تتعدى حكومة محاصصة طائفية، وهذا يتعاكس مع ابسط المباديء التي يقوم عليها اي نظام ديمقراطي في بلد من بلدان العالم. وبالتالي فانها ستكون في خدمة راعيها المحتل الامريكي، ومن ثم في خدمة امراء الطوائف واتباعهم ومريديهم، وليس في خدمة المواطن العراقي. هذا ليس استنتاجا وانما تؤكده المقدمات التي استند اليها المحتل في تقسيم السلطة. فبعد ما يقارب التسعة الشهور من الخصام والعراك على المناصب، انتهى كل ذلك دون حدوث اي شيء مفاجيء او غير متوقع.. حيث ذهبت رئاسة الدولة المفبركة الى الكردي جلال الطالباني، ورئاسة الوزارة الى "الشيعي" نوري المالكي، ورئاسة البرلمان الى "السني" اسامة النجيفي. اما نتائج الانتخابات التي صدع المحتل واعلامه به رؤوس الخلق على مدى سنين الاحتلال الماضية، فان الفائز الاول فيها اياد علاوي قد خرج من المولد بدون حمص، بينما الخاسر نوري المالكي كلف بتشكيل الوزارة، رغما على الدستور الذي سنوه وقانون الانتخابات الذي كتبوه والتعهدات التي اتفقوا عليها. ودعك عما قيل حول المجلس الوطني للسياسات الاستراتيجية العليا الذي سيكون من حصة علاوي. حيث قرارات هذا المجلس لن تكون ملزمة لرئيس الوزراء او غيره ما لم تنل اجماع العشرين عضو الذي سيتشكل منه المجلس العتيد. ومن الطريف جدا ان يكون نوري المالكي عضوا في هذا المجلس الامر الذي يمكنه من استخدام حق الفيتو ضد اي قرار يستهدف صلاحياته.

"ما حدث لي كان درسا كبيرا لن انساه ولن اثق باحد من الان فصاعدا" هذا ماقاله اياد علاوي لمحطة السي ان ان الامريكية قبل يومين، وهو يشير الى تخلي امراء الطوائف وعلى وجه التحديد نوري المالكي ومسعود البرزاني عن الاتفاق الذي ابرموه معه قبل عقد جلسة البرلمان، والذي نص على الغاء اجثاث اعضاء من قيادة قائمته مثل صالح المطلق وظافر العاني، والمصادقة على المجلس المذكور وتسميته رئيسا له قبل انتخاب رئيس الدولة المفبركة. لكن علاوي لم يذكر لنا لماذا حدث ذلك، ولماذا تراجع هؤلاء عن وعودهم، ليتجنب القاء اللوم على امريكا التي استخدمته، على ما يبدو، كعصا تتكأ عليها لاحداث توازن في معادلة المحاصصة الطائفية داخل البرلمان، وتهش بها غنمها في الحكومة القادمة لتحقيق مخططاتها الجديدة التي فرضتها ضرورات الانسحاب من المدن العراقية، واهمها توقيع الاتفاقات التي تجعل من العراق مستعمرة امريكية بامتياز اضافة الى مآرب اخرى في المستقبل اذا ما حاول المالكي التلاعب عليها او الاخلال بالتزاماته تجاهها.

على هذ الاساس يمكن القول دون تردد بان هذه العملية السياسية الغادرة كانت من صنع الاحتلال، والغرض منها توظيفها كسلاح سياسي ضد المقاومة العراقية الى جانب سلاحها العسكري من جهة، واضفاء صفة الشرعية على احتلالها للعراق وتحقيق اهدافها البعيدة والقريبة من جهة اخرى. وبالتالي فان المراهنة عليها من قبل بعض القوى الوطنية المناهضة للاحتلال تحت اي ذريعة كانت مراهنة خاطئة او ساذجة في احسن الاحوال. الامر الذي يؤكد صحة خيار عموم الشعب العراقي وقواه الوطنية للمقاومة بكل اشكالها لتحرير العراق وفي مقدمتها الكفاح المسلح، وبالتالي ينبغي التمسك بهذا الخيار وتطويره، خصوصا وان الناس كما نعتقد سيدخلون في رحاب معسكر المقاومة افواجا جراء الاحباط وحالة الياس التي اصابتهم من هذه العملية السياسية المشؤومة، ومن اصحابها ورعاتها.

اذا كان ذلك صحيحا، فانه ينبغي على قيادات فصائل المقاومة، والقوى والاحزاب المناهضة للاحتلال استيعاب حالة الاحباط والاستياء من هذه العملية السياسية، وتطويرها باتجاه الفعل المنظم ضدها واسقاطها بكل الوسائل المتاحة. فامريكا وحليفتها المطيع ايران وعرب الردة من الحكام والماجورين والدول الاخرى، سواء كانت اقليمية او دولية، لن تقف مكتوفة الايدي وتتفرج على هذه الحالة وتنظر مرور الوقت لكي تتلاشى، وانما ستستخدم كل ما لديها من امكانات لانقاذ هذه العملية الغادرة من السقوط، خصوصا وان معركتها ضد المقاومة العراقية، هي معركة حياة او موت بالنسبة لمشروعها الكوني، خاصة وان امريكا ستعتمد على هذه الورقة في مواجهة المقاومة بعد انسحاب قواتها من المدن العراقية، وتموضعها في قواعدها العسكرية الحصينة المنتشرة في طول البلاد وعرضها.

هذا الامر يتطلب الشروع بعملية تعبئة واسعة النطاق في اوساط العراقيين من جهة، وتطوير فعل المقاومة العراقية المسلحة من جهة اخرى، تمهيدا لتطوير موقف العراقيين عموما للمشاركة في معركة التحرير الكبرى. وهذا لن يتم بدون العودة الى شعار وحدة فصائل المقاومة، ونقله من مجرد شعار نتغنى به الى فعل ملموس على ارض الواقع. هنا وعند هذه النقطة لن نعود مرة اخرى الى هذه المسالة الهامة والتذكير باهميتها وضروتها من جهة، ومن جهة اخرى التنبيه الى مخاطر تجاهلها او العبث بها او حتى التباطؤ بانجازها، لما يترتب على ذلك من نتائج وخيمة قد تهدد مستقبل مشروع تحرير العراق، وبالتالي تهدد مستقبل العراق وربما وجوده ايضا، حيث تصدى لهذه المسالة وخصوصا في الاونة الاخيرة، العديد من الكتاب الوطنيين وكان اخرها المساهمة القيمة التي قدمها صديقي الدكتور سعد قرياقوس، والتي تضمنت اربع حلقات نشرت على جميع مواقع المقاومة العراقية. واذا كان لدي ما اضيفه، فانه لا يتعدى التذكير بان تجارب الشعوب التي قاومت الاحتلال قد اكدت على ان الانتصار دائما يكون مرتبط بما تحققه فصائل المقاومة من تنسيق وتعاون فيما بينها وصولا الى وحدتها في جبهة تحرير مشتركة، بينما ارتبطت الانكسارات والهزائم بما اصاب هذه الفصائل المقاومة من اختلافات واحترابات او انشغالها بالتناقضات الثانوية والخلافات السلبية.

نعم لقد حققت المقاومة العراقية انتصارات عظيمة ورائعة ضد امريكا، وحطت من قوتها ونالت من مكانتها بين دول العالم وشعوبه، على الرغم من كل الظروف الذاتية والموضوعية الصعبة ومساوئ النظام العربي والاقليمي وسقوط التوازن في المعادلة الدولية، لكن تلك الانتصارات العظيمة ستفقد قيمتها ما لم تحقق الانتصار النهائي. وبالتالي فانه آن الاوان لان تتخلى جميع فصائل المقاومة، المنفردة منها والمتحالفة في جبهات، عن نهج وتفكير وعقلية التفرد والاقصاء، والتمترس خلف مرجعياتها، ووضع الحواجز فيما بينهم، خصوصا وان هناك قاسما مشتركا اعظم يجمعها، والمتمثل تحديدا بتحرير العراق واعادة بنائه واقامة النظام الديمقراطي التعددي، وان تقوم بدل ذلك بالتقدم خطوات جدية وسريعة باتجاه توحيد الجبهات القائمة على الاقل تحت قيادة عسكرية وسياسية مشتركة.

ان وحدة فصائل المقاومة لم تعد مطلبا شعبيا عراقيا فحسب، وانما باتت مطلبا شعبيا عربيا وعالميا ايضا. كون المعركة التي تدور على ارض العراق بين المقاومة وامريكا ليست ذات طابع محدود، وانما ذات بعد كوني، وبالتالي فانتصار المقاومة في العراق انتصارا لكل شعوب الارض، والعكس صحيح تماما اي ان انتصار امريكا لا قدر الله يعد كارثة بالنسبة لدول العالم وشعوبه. وهذه حقيقة ساطعة بلا مبالغة او تهويل.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17243
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع61041
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر805122
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45867510
حاليا يتواجد 4103 زوار  على الموقع