موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

البطل القادم من عشوائيات الهند إلى قصر الحكم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

الهند مجتمع غرائب ومتناقضات. لم أنس تلك الليلة التي شهدت وصولي إلى مطار بومباي. كانت الليلة التي عرفت فيها أن الهند ستكون بالنسبة لي تجربة نادراً أن أمر بمثلها. شاب في مقتبل عمره، نشأ في مجتمع غير معقد وغير مركب، يكاد يخلو من التناقضات الصارخة.

شاب لعله لم يقابل خلال مرحلتي النشأة والمراهقة مشاهد تعكس تطرفاً في السلوك الاجتماعي أو الديني، وجد نفسه ذات ليلة في دولة نسيجها من خيوط متشابكة وألوان مبهرة. يمر في طريقه من المطار على فندق مشيد ليكون شاهداً على هيبة العهد الإمبراطوري، ويبدأ سيل أسئلة لم يتوقف حتى يومنا هذا. أكان من الممكن شق طرق بهذا الاتساع ومبانٍ بهذه الضخامة وروعة البناء لو لم تتشكل ذات يوم قبل أربعة قرون شركة الهند الشرقية لتلحق بها جيوش الإمبراطورية البريطانية؟ جاءت الإجابة قبل مرور أسبوع حين وقفت مشدوهاً أمام القلعة الحمراء في دلهي ومغرماً أمام تاج محل، التحفتان المعماريتان الشاهدتان على حضارة سلالات المغول.

 

على باب الفندق الذي مررت به في الطريق من المطار يقف حرس بملابس مزركشة وقبعات مزينة بالريش الطويل. وعلى امتداد الرصيف المقابل للفندق وقفت عربات تلمع تحت ضوء مصابيح الشارع وهي مربوطة إلى خيول سمينة تشي بخير وفير. وما هي إلا أمتار قليلة وكان التاكسي المتهالك الذي يقلني يدخل أحياء، لم يدر بخلدي من قبل أنها يمكن أن توجد. لم يكن بمصر، حتى في ذلك الحين البعيد ما يوازيها فقراً وقذارة. انتهت رحلتي من المطار في شيء يشبه النزل، وبدقة أكثر، في غرفة صغيرة من دون شباك، ولكن بها سرير حديدي أكل الصدأ بعض أطرافه ومائدة خشبية بثلاثة أرجل وكرسي منتهي الصلاحية. المائدة والكرسي في وسط الغرفة تماماً ليكونا تحت مروحة كبيرة في السقف تدور بلا كلل وبصوت لا يحتمل.

صباح اليوم التالي كنت جالساً على مقعد بالدرجة الأولى في طائرة متوجهة من العاصمة التجارية إلى نيودلهي العاصمة السياسية، أتناول إفطاراً إنجليزياً شهياً، وإلى جانبي شاب هندي عائد من اكسفورد في زيارة طارئة لأهله. هؤلاء الأهل الذين شاءت الظروف أن أزورهم في "مجمع" قصورهم الكائن في بطن أحد جبال شمال الهند. هناك نزلت ضيفاً أحظى بخدمة العشرات من رجال يرتدون الملابس نفسها التي رأيتها وأنا مار بالتاكسي على فندق تاج محل في بومباي، هؤلاء بينهم خدم وحرس وطهاة ومربو خيول وموسيقيون.

تذكرت هذه الأيام المبكرة من إقامتي في الهند، وهي الإقامة التي تخللتها صدمات متعاقبة وتجارب عديدة، تذكرتها وأنا أتابع بشغف الانتخابات النيابية التي جرت مؤخراً في الهند وانتهت قبل أيام بإعلان فوز التحالف الذي يقوده "حزب بهاراتيا جاناتا" واختيار نارندرا مودي رئيس الحزب ليشكل حكومة مركزية في نيودلهي ويتولى رئاستها.

أسمع عن الحزب والرجل منذ سنوات عديدة، هو أقرب شيء ممكن من صيغة الأحزاب "الدينية" في العالم العربي التي انتشرت كالفقع، وبخاصة الإخوان المسلمون. إلا أنه يختلف عنهم في أمر جوهري وهو أنه "قومي"، بمعنى أنه لا يفصل بين الولاء للدين والولاء للوطن، فالهندوسية من منظور قادته وأتباعه هي دين وأمة ووطن هو الهند. الهند، بالنسبة لعقيدة الحزب هندوسية ويجب أن تبقى هندوسية. بهذا المعنى يكون المسلمون، الذين يبلغ عددهم 160 مليون شخص، أي بنسبة 9% من السكان، ضيوفاً غير مرغوب في استمرار بقائهم في الهند. المسلمون، حسب منطق هذا الحزب الفائز بأهم انتخابات تجرى في الهند منذ الاستقلال، غرباء على الوطن.

لاحظنا، على كل حال، أن الحزب لم يستخدم في حملته الانتخابية هذه الدعوة بكثرة أو بتركيز، أما رئيسه فاكتفى دائماً بترديد عبارة أنه سيكون رئيساً لجميع الهنود، وهي عبارة مألوفة في كافة الانتخابات سواء تلك التي تجرى في نظم ديمقراطية أو في دول شمولية. مراقبون سياسيون من الذين اهتموا اهتماماً شديداً بهذه الانتخابات، كتبوا ينصحون السيد "مودي" أن يظهر إيجابية أكثر عند الحديث عن قضية الأقلية الإسلامية. يأخذون على مودي أنه عندما كان رئيساً للوزراء في ولاية جوجارات ونشب نزاع على أرض قرر المسلمون والهندوس معاً أنها تخصهما، وتدهور الخلاف إلى نزاع دموي راح ضحيته المئات وأغلبهم من المسلمين، لم يتدخل وتأخر وصول قوى الأمن. لم يعتذر "مودي" إلى هذه اللحظة عن تقصير حكومته وتطرف أعضاء حزبه.

لكن "مودي" السياسي والزعيم ليس فقط هذا الرجل، ففي نظر المصالح المالية الكبرى، وبخاصة في دول الغرب، هو النموذج "النيوليبرالي" الأصلح والأقدر على تحقيق نقلة نوعية في الهند تتفوق بها على الصين، أو على الأقل تقترب بها من معدلات نموها ونجاحها، هذا على الأقل ما فعله بولايته الصغيرة جوجارات الواقعة على المحيط الهندي والمتاخمة لباكستان، إذ استطاع خلال عقد واحد من الزمن أن ينقلها من حال بؤس إلى حال مختلف تماما، حتى صارت وهي الولاية ذات الستين مليون مواطن هندي، أي بنسبة 5% فقط من سكان الهند وتصدر إلى الخارج ما نسبته 25% من مجمل صادرات عموم الهند.

اهتمت "إسرائيل" بالرجل وولايته منذ أن تولى الحكم فيها "حزب بهاراتيا جاناتا" واستثمرت فيها، وكذلك الشركات الغربية عابرة الجنسية، واجتمع كبار أصحاب المليارات الهنود على ضرورة دعم مودي وتحالفه، بعد أن بلغ بهم اليأس من سوء أداء حكومات حزب المؤتمر حداً لم يعد ينفع معه الاستمرار في التعاطي بأسلوب الفساد الذي تعود عليه الهنود أغنياء وفقراء، وحكاماً ومحكومين. قيل إن حزب مودي في جوجارات استطاع "خصخصة" قطاعات كبيرة من الاقتصاد وقلص الفساد إلى حدود دنيا. وقد أعلن لحظة دخوله نيودلهي منتصراً أنه لن يسمح لأقاربه وأصدقائه بمقابلته، ولن يصغي إلى طلباتهم وشكاواهم. أمامهم مؤسسات الدولة فليلجأوا إليها.

لا يأخذون على البطل القادم ليحكم ثاني أكبر تجمع سكاني في العالم ممتطياً حصان الانتخابات عدم إيمانه الصادق أو الشديد بالديمقراطية. لا يأخذون عليه أنه لم يمارس من الديمقراطية في جوجارات إلا الانتخابات. الديمقراطية، بالنسبة لرجل بدأ حياته بائعاً للشاي في محطة قطارات وعاش بعض سنوات عمره منبوذاً ويحلم بقيادة أمة صالحة ومنضبطة، انتخابات، لا أكثر ولا أقل.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

«صفقة القرن» سقطت أم تعثرت؟

عوني صادق

| الخميس, 21 يونيو 2018

    بات معروفاً أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من خلال قراراته، وإجراءاته، وتصريحاته المتكررة، أسقط ...

روسيا في الشرق الأوسط: ابتكار في الأدوار

جميل مطر

| الخميس, 21 يونيو 2018

    صديقي المطلع على كثير من خفايا العلاقات الدولية في الشرق الأوسط ما فتئ يعرب ...

ترامب وكيم: مصافحة لا مصالحة

د. عصام نعمان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    دونالد ترامب، وكيم جونج اون، يختلفان في كل شيء، ويتشابهان في أمر واحد هو ...

بوتين وروسيا.. خط مباشر

محمد عارف

| الخميس, 21 يونيو 2018

    كعجائز ثرثارات لا يتوقفن عن الكلام، ولو لسماع ما يقلنه، لأنهنّ يتكلمن أصلاً حتى ...

تركيا الأردوغانية على مفترق طرق

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 20 يونيو 2018

    لم يكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مضطراً لاتخاذ قرار بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية ...

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1057
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع156018
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر636407
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54648423
حاليا يتواجد 2908 زوار  على الموقع