موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

الحالة السيامية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ما أشبه الحالة السيامية بالحالة المصرية، وفي الوقت نفسه ما أبعد الواحدة عن الأخرى.

في مصر كما في تايلاند، حدث أن تحسنت نسبياً الأحوال المعيشية لجماعات في المجتمع. حققت قدراً مناسباً من التعليم وتعددت أمامها، نظرياً على الأقل،

فرص الصعود والتوظيف. بمعنى آخر، استعدت لحراك اجتماعي، خاصة وقد لاحت أمامها الفرصة، فإذا بها تجد كل الطرق موصدة، وتكتشف أن الأمور في الدولة ومؤسساتها وعند نخبها السياسية لا تسير بالسرعة التي كانت تأمل فيها. عندما خرجت هذه الجماعة أو الجماعات إلى الشارع غاضبة ومحتجة لم تكن على درجة من الفقر المدقع، ولم تكن يائسة تماماً من تحسن أحوالها، وكان أغلب أعضائها من فئة الشباب.

 

****

هذا التحليل يطابق، أو يكاد يتطابق مع التحليل الذي عرضه عالم السياسة الألماني رالف داهريندوف في مقال له نشر عام 2005. كان يعلّق في المقال على ثورات أوروبا الشرقية، ويعلل أسبابها ويشرح سلوكات الشعب قبلها وخلالها وبعدها. وألمح إلى أنه وجد أوجه شبه مع تطورات المجتمعات الإسلامية في ذلك الحين، وتنبأ لها بالمصير ذاته.

تحدث رالف مطولاً عن ظواهر في سلوك الشعوب في أعقاب الثورة، وأهمها ظاهرتان أجد صداهما في مصر واضحاً، وأجد صدى واحدة منهما على الأقل في تايلاند بالوضوح نفسه. أما الظاهرتان فهما الميل إلى الهجرة من ناحية، وغرابة نماذج التصرف في الانتخابات الديمقراطية.

وقع في مصر مثلاً، كما حدث في أوروبا الشرقية ويحدث حتى الآن، تدفق مفاجئ للهجرة من البلاد إلى الخارج، وهو الأمر الذي لم يحدث بعد في تايلاند، ربما لأن الأمور لم تستقر بعد، وربما لأن دول الإقليم الآسيوي لم تتعود بعد على تبادل الهجرات. تفسير ما حدث في أوروبا الشرقية ودول الثورات العربية قد يكمن في أن من تولّى إدارة البلاد في أعقاب الثورة أو خلالها، لم يفتح أبواب العمل والرزق وفق ما كان يحلم به الشعب، يكمن أيضا في احتمال أن يكون الحكم قد أدير بشكل أثار خوف قطاعات أو فئات بعينها، فهمت عن حق أو خطأ أنه في النية التمييز ضدها.

****

الظاهرة الثانية، وقد تكررت في أوروبا الشرقية ومصر وتونس، وتتكرر الآن في تايلاند، هي المتعلقة بأنماط السلوك الاجتماعي في أول انتخابات ديمقراطية تجري في معظم هذه الدول. اتضح مثلاً أن الناخبين في شرق أوروبا صوتوا لممثلي العقيدة والأحزاب التي ثاروا ضدها. وفي مصر صوتوا لشخصيات وأحزاب لم يكن متصوراً منطقياً أو بأي حسابات أكاديمية أن يصوتوا لها. وفي تايلاند يصوتون لمصلحة الفساد!!. المهم أنه في كل الحالات، توصل الفاشلون في الانتخابات النزيهة نسبياً الغاضبون من نتائجها إلى نتيجة واحدة، وهي أن الانتخابات وحدها ليست الديمقراطية، والديمقراطية أكثر وأكبر من أن تقتصر على انتخابات، وأن الفائزين في الانتخابات فازوا لأنهم استجابوا لأهواء الناخبين، وهي أهواء متقلبة ولا صلة لها بالضرورة بمصالحهم ورغباتهم. بمعنى آخر، "سيعود الناخبون قريباً جداً إلى وعيهم، ولكن بعد تخليهم عن الحاكم الذي جاء إلى الحكم عن طريق الصندوق".

****

حدث أيضاً في الحالات جميعها، أنه في أثناء ذروة الاضطرابات والاحتجاجات، انسحبت الذراع الأمنية للدولة أو تعمدت الاختفاء لفترة قصرت أو طالت. كانت النتيجة أن ضعفاً شديداً أصاب مختلف مؤسسات الدولة، أصاب شرايينها وأرخى عضلاتها وفك أواصرها. ولكنه أصاب بشكل خاص مكانة المؤسسة بالنسبة لغيرها من المؤسسات ومكانتها في المجتمع. ظهر واضحاً هذا العجز في كل من أوكرانيا ورومانيا وتونس ومصر وغيرها من دول الربيع العربي، وظهر بوضوح أيضاً في تايلاند، عندما اكتشف المهتمون بالوضع هناك، أن جميع مؤسسات الدولة أصيبت بالضرر وأحياناً العجز ومنها مؤسسة القصر الملكي ومؤسسات الحكم المحلي والأمن الداخلي. يبرر معلقون أجانب هذا التطور بأنه يأتي نتيجة منطقية ورد فعل متراكم لتدخل المؤسسة العسكرية في 2006. وقتها قرر قادة الجيش القيام بانقلاب عسكري أطاح رئيس الوزراء ثاكسين، وهو في الوقت نفسه واحد من أغنى رجال الأعمال في تايلاند. المثير في هذا التطور هو تداعياته وعواقبه. إذ إنه ما أن عادت القوات إلى ثكناتها إلا وحاولت المؤسسة القضائية الحلول محلها في الفراغ الذي خلفته. وتولت بنفسها إدارة الحياة السياسية وصراعاتها مستخدمة أداة "الانقلابات الدستورية" كبديل أو تقليد للانقلابات العسكرية. وبالفعل وقعت ثلاثة انقلابات دستورية في فترة وجيزة كان آخرها انقلاب هذا الأسبوع على حكومة السيدة ينجلوك شيناواترا، الرئيسة المنتخبة ديمقراطياً.

بمعنى آخر، أدت الثورة الشعبية والتنافس على تسيير دفة الحكم إلى "تسييس" مؤسسات لم يكن من مصلحة البلاد أصلاً السماح لها بالتدخل في السياسة وانتزاعها صلاحيات وامتيازات. هذا التسييس ومن بعده التكالب على منافع وصلاحيات، يؤذن بدخول البلاد مرحلة صراع بين المؤسسات تعقبها مرحلة انفراط يهدد كيان ووحدة الأمة. يخشى بعض المعلقين أن تكون تايلاند مقدمة "ربيع آسيوي"، ويستندون في خشيتهم إلى علامات تؤكد أن خللاً وقع بالفعل في التوازن بين مؤسسات الدولة. غياب هذا التوازن يعني ببساطة شديدة أنه لن يتحقق الاستقرار السياسي والاقتصادي، ولن يقع التحوّل نحو الديمقراطية والرخاء الاقتصادي والسلام الاجتماعي.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13787
mod_vvisit_counterالبارحة41291
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع13787
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر781752
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49437215
حاليا يتواجد 2406 زوار  على الموقع