موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

في ذكرى النكبة... وحين يقرع بيرز جرسه!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ستة وستون عاماً من النكبة... النكبة العربية في فلسطين العربية السليبة... عقود ستة بالكمال والتمام ونحن الآن فيما هو المابعد منتصف سابعها، وهاهو الغازي الغاصب المستعمر يلاقيها ويودِّعها بضجيج احتفالاته على امتداد أيامها الأخيرة، ليذكِّرنا، وكأنما حتى لا ننسى، ببلوغها مثل هذا الرقم الموجع الباغي من اعوامها النكبوية المتواصلة...

 

... وإذ تقترب النكبة من مشارف الثلاثة ارباع من القرن بأعوامه النكبوية، هذه التي رحلت عبر نضالها وتضحياتها واتواقها وانكساراتها اجيال وجاءت اخرى، واستمرت ليرث القادم من بعد الآتي مزمن جرحنا الغائر، يأبى جرحنا المزمن المتوالي النزف، والذي تلازم ضفافه الراعفة معاناتنا الفلسطينية جداً وتتواصل عذابات مداراتها فصولاً، على أن تظل حكاياته الدامعة تترى وتترى... ومنها:

قبيل مغادرته الوشيكة، والتي لم يتبق لها اكثر من شهرين، لمهمته الراهنة كرئيس للكيان الصهيوني في فلسطين المحتلة، فجَّر داهية الصهاينة الأشر شمعون بيرز قنبلته التي باتت اصداءوها تتردد حتى لتكاد أن تعلو على ضجيج احتفالات الغزاة بمرور الستة والستين عاماً من النكبة العربية الفلسطينية في فلسطين العربية السليبة. قال بيرز إنه، وقبل ثلاث سنوات، وعبر لقاءات تفاوضية سرية جرت في العاصمة الأردنية دارت بينه وبين رئيس سلطة الحكم الذاتي الإداري الفلسطيني المحدود، وبتفويض له من بنيامين نتنياهو رئيس وزراء الكيان، قد سبق وأن توصَّل إلى اتفاق "كان جاهزاً" وشاملاً لكافة النقاط المتفاوض عليها، ومن بينها الإقرار ألأوسلوي ﺑ"يهودية" الكيان الصهيوني، و"حل مسألة اللاجئين"، و"استبدال الحديث عن حدود 67 مقابل الحديث عن مساحة الدولة الفلسطينية"، لكن نتنياهو، و"رغم أنه كان شريكاً في كل خطوة وكل شبر" مما آلت إليه هذه المفاوضات، احبط الاتفاق في اللحظة النهائية عندما طلب التأجيل لعدة أيام"، بحجة أن "طوني بلير يستطيع أن يقدم عرضاً أفضل"... ومضى بيرز مدافعاً عن شريكه في المفاوضات ضاحضداً لمزاعم واتهامات نتنياهو التي تحاول تحميل رئيس السلطة ظلماً وبهتاناً مسؤلية افشال حركة كيري التصفوية، فقال إنه يعرفه منذ ثلاثين عاماً، "لذا ينبغي أن نقول الحقيقة، إنه "يكافح الإرهاب (ويقصد المقاومة) بالقوات التي لديه"، وإنه "لايزال الشريك الوحيد للتسوية"، منوهاً بما عدها شجاعةً من شريكه هذا "الذي أعلن أمام الجمهور العربي أنه ولد في صفد لكنه لن يعود اليها"!!!

وإذا ما نظرنا لما كشفه بيرز وهو المعروف بأنه يظل الأذكى والأدهى والأخبث فيهم، وما ذكره ما كان منه إلا لإشفاق على ضياع لفرصة تصفوية سانحة، لاسيما من زاوية ادراكنا لكون ماكشف أنما هو كان المنسجم تماماً مع منطق ونهج وخيارات اصحاب المسار الأوسلوي، الملغي لكافة البدائل الماعداه، والمتمسكين به وحده منذ ماناف حتى الآن عن العقدين... وبالمقابل نظرنا من زاوية اخرى هى أدراكنا لحقيقة الحقائق التي تقول بأن هذا العدو المغتصب لفلسطين لا تعني له المفاوضات إلا كسباً للوقت، وكسبيل مجرب لاستدراج التنازلات وباتجاه واحد هو استسلام من يفاوضونهم، فإننا في الحالين لا نجد فيما كشفه بيرز جديداً سوى الإعلان الصهيوني الصريح بانسداد هذا المسار والتأكيد الواضح الجلي على حقيقة رفض الصهاينة مسالمة حتى الأوسلويين، وحتى لو اعترفوا لهم "بيهودية" الكيان، وتخلوا لهم عن حق العودة، وعن حدود 67... ومع هذا نجد واحداً من مثل ياسر عبدربه يؤكد على عزيزالتمسك الأوسلوي، وبماذا؟! إنه بالوساطة الأميركية، وقبلها وبعدها، لازال رئيس السلطة يؤكد على ذات النهج ويصر على ذات المسار، هذا الذي أوصل القضية إلى ماوصلت اليه على أعتاب اﻠ66 عاماً مرت على النكبة المستدامة، هذه التى يحتفل الصهاينة هذه الأيام بمرور سنيها النكبوية!!!

... ستة وستون عاماً من النكبة، قالت وتقول لنا انكسارات وكبوات وهنَّات ومهانات اعوامها الثقيلة المشينة والمتلاحقة، إن هذ الغازي الدخيل الغاصب إنما يستمد، على هشاشته، من عجزنا اللا معقول تجذراً، وضعفنا اللا منطقي توطّداً، ووهننا المقيت واللا مبرر قوةً، وتهاوننا المشين رسوخاً وتثبيتا... تثبيتاً في سويداء القلب من خارطة أمة تلفظه، لكنها أمة غُيَّبت وتزاحمت أولوياتها فانشغلت، بل غفلت، عن هذه المتربعة على سنام هذه الأولويات، عن بوصلتها، ومكمن السر في قدرتها على تحقيقها لانعتاقها ووحدتها ونهضتها من عدمه، ألا وهي تحرير كامل فلسطينها غير منقوصة من نهرها إلى بحرها...

... ستة وستون عاماً من النكبة، وما خلا المساومين والمتساقطين والمفرطين ونافضي أيديهم سراً وعلانيةً من هموم الأمة وخاذلي قضية قضاياها في فلسطين، يقول لنا تاريخنا، وتؤكد لنا جغرافيتنا، ما تجزم به فداحة واقعنا وهزيل وقائعنا، ويوحي لنا به ضمير ووجدان أهلنا وأمتنا، وزكته وتظل تزكيه وتنقشه في وجه حاضنا ومستقبلنا دماء القوفل من شهدائنا، وهو أن للباطل جولة، وما أخذ بالقوة لا يسترد بغيرها، وإنه ما ضاع حق ومن ورائه مطالب... ولهذا يضطر داهية اشر من مثل بيرز لأن يقرع علناً جرس إنذاره في وجه غلاة صهاينته محذراً من خطيئة اضاعتهم لفرصة تصفوية سنحت وكاد أن يهبها لهم التفريط الأوسلوي الفلسطيني وأن تخلعها عليهم مباركة اطراف التبعية العربية الرسمية... ستة وستون عاماً من النكبة وحقائق الصراع ستظل: تقول إما فلسطين أو فلسطين...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدس: مئوية الاحتلال!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل سفارة الولايات المتحدة للقدس، باعتبارها عاصمة لإسرائيل قد ...

الخوف من الإسلام ومخاوف المسلمين

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    التأم الأسبوع الماضي في أبوظبي المؤتمر السنوي لمنتدى تعزيز السلم بحضور مئات من كبريات ...

مآلات عربية كالحة لخطوة ترامب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    يمكن أن تقرأ خطوة دونالد ترامب إلى الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً للدولة الصهيونية بوصفها ...

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27045
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع64516
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر685430
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48198123